dakhlanews.com الداخلة نيوز _ بالأرقام أسباب و مسببات الضعف الكبير لميزانية ''البركة''... فمن يتحمل المسؤولية..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         موريتانيا.. اصابة بحار واختفاء 8 آخرين إثر اصطدام قاربهم بسفينة سواحل نواذيبو             السرعة وعدم إحترام علامة (قف) يتسَبَّبان في حادث سير خطير وسط مدينة الداخلة             أخر مستجدات شحنة "الأخطبوط" و"السيبيا" المهربة من الداخلة والمضبوطة في شاحنة بمدينة أكادير             10 قتلى في إطلاق نار بمركز تسوق في نيويورك             قيمة منتجات الصيد البحري تُلامس 4 ملايير درهم في الثلث الأول من 2022             بمناسبة الذكرى 66 لتأسيس القوات المسلحة.. الملك يأمر بتوفير السكن المجاني لعائلات "مكفولي الأمة"             مراكش.. شُرطيان وموظفة في الولاية ضمن أفراد شبكة للهجرة السرية             8 سنوات من الكذب والتماطل.. عنوان وقفة إحتجاجية لضحايا شركة "العمران للجنوب" بالداخلة             وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات             7,3 ملايير أورو قيمة صادرات المغرب لإسبانيا             الداخلة.. مندوبية الصيد تحذر البحارة من ظروف جوية سيئة تجتاح السواحل الجنوبية             المغرب.. انطلاق عملية انتقاء وإدماج المجندين للخدمة العسكرية             في أول خروج إعلامي.. الطبيبة نزهة لعرش و الدكتور طارق توا يضعان النقاط على الحروف..!!             استنفار أمني بعد فرار مُدير بنك اختلس 3 ملايير بخريبكة             هولندا تؤيد الموقف المغربي من "قضية الصحراء"             زينب العدوي: خزينة الدولة لم تسترجع بعد أزيد من 10 مليار من الأحزاب السياسية             شاهد/ زيارة ورش المعهد الجهـوي للموسيقى بالداخلة بمناسبة الإحتفال بالذكرى 66 لعيد الإستقلال            تزامنا والإحتفالات المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء.. قريبا سيتم إفتتاح عيادة الداخلة الطبية والتمريضية            شاهد.. إعطاء انطلاقة منافسات دوري مولاي الحسن للكايت سورف            الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 18 نونبر 2015 الساعة 00:12

بالأرقام أسباب و مسببات الضعف الكبير لميزانية "البركة"... فمن يتحمل المسؤولية..؟؟


الداخلة نيوز:



"الشيخ اللي رجينا بركتو نمى الميزانية بشرفتوا" حال ينطبق على مجلس اللوردات البلدي الذي كانت ميزانيته فضيحة في عوالم الإقتصاد يندى لها جبين العوام قبل المختصين. فأثناء عرض فصول الميزانية خلال دورة المجلس البلدي الاخيرة. بدا أن الميزانية البلدية قد أعدت بتقنية "الكوبي كولي" وأن الأغلبية إستعانت على قضاء حوائج الساكنة بحكمة البعث والإحياء عبر تجديد ميزانية المجلس السابق الذي كانت تديره.


فظهر أن المداخيل لازالت تراوح مكانها والتي أعتمدت بالمجمل على إرادات الضريبة على القيمة المضافة "tva" التي بلغت مداخيلها 54 مليون درهم أي 51 بالمائة من حجم الميزانية. في حين بلغت مداخيل الرسم المفروض على أسواق السمك حوالي 28 مليون درهم أي حوالي 39 بالمائة من حجم الميزانية. في وقت لم تتجاوز مداخيل باقي الرسوم والاكرية 10 مليون درهم ما يمثل 9 بالمائة من حجم الميزانية. الأمر الذي يثبت أن الحكامة لدى مجلس البلدية حكامة مشوهة تعتمد على سياسة "البركة" لتنمية مواردها وزيادة مداخيلها. وهي مداخيل تدفع جملة لتغطية حاجيات الساكنة من الإنارة العمومية في وقت يوزع فتات القعر على جمعيات المجتمع المدني التي يترأس مجملها أعضاء منتمون للمجلس البلدي نفسه. ما يعد خرقا خطيرا لبنود القانون التنظيمي للجماعة الحضرية للداخلة.

خطر التسيبات البلدية لم يقف عند هذا الحد فبعد بحث موقعنا في هذا الإنتهاك الخطير للمسلسل التدبيري للجماعة وجدنا أن رئيس مجلس اللوردات البلدي أمعن في غلق سوق الجملة الخاص بالفواكه والخضروات والسبب في ذلك راجع لكون أحد أعضائه يعد المشرف الأول على توزيع الخضر والفواكه بالداخلة. ولتحصينه من المنافسة أمعن الرئيس في إغلاق السوق على حساب موارد الجماعة ومصالح الساكنة،.






وهو ما يجعلنا نضع والي الجهة أمام مسؤولياته في الوقوف على هذا الخرق الخطير وفتح تحقيق نزيه وشفاف فيه..؟؟

ثاني الخروقات يمثلها فندق "الصحراء ريجنسي" الذي يرفض تأدية ما عليه من أكرية وواجبات منذ سنوات حارما بلدية المدينة من مداخيل جمة لا نعلم متى سيدفعها مالك الفندق الذي يعيش خارج غطاء القانون، ومعه نسائل والي الجهة كذلك الذي يتعامى عن هذه الخروقات دون أن يحرك ساكنا وكأن الأمر لا يعنيه البتة.

إنه عصر التسيبات ودهر التلاعبات وحقبة يأخذ فيها المجلس البلدي بناصية المفسدين لينهبوا المال العام في مؤامرة مكشوفة يعد والي الجهة أحد أضلاعها. يحدث ذلك في غياب مجتمع مدني فاعل يقوده أعضاء المجلس المتنعمين بميزانية المجلس في وقت يتم فيه إقصاء الجمعيات الشبابية الفاعلة ويتم إقصاءها عن عمد ومع سبق الإصرار والترصد.

فمتى تتم فرملة هذا العبث الذي أزكم أنوفنا ووضع الجماعة الحضرية للمدينة على حافة الإفلاس..؟؟
سؤال ننتظر إجابته من والي الجهة ورئيس البلدية الحليفان في الشبهات المتضامنين في دعم هذا التسيب. الذي لم يعد الصمت مقبول معه.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
للأسبوع الثالث على التوالي.. الفرقة الوطنية تحقق في اختلالات وخروقات ببلدية كلميم
لجنة استطلاعية برلمانية ستقف قريبا على عمل استغلال المقالع بالمغرب
إنتخابات "الباطرونا" في المغرب.. هل تتزاوج السياسة مع المال..؟؟
مجلس عزيمان يصادق على قرار كارثي. و"الداخلة نيوز" تطرح السؤال..؟؟
تحقيق صحفي| كيف صنع "آل أخنوش" ثروتهم..؟؟
القدس العربي تكتب... مدينة «لكويرة» تحكمها موريتانيا ويتنازعها المغرب والبوليساريو: لؤلؤة سياحية منسية لكنها تغتسل بأمواج الأطلسي
تحقيق صحفي/ العائمين فوق كف عفريت
أثرياء حرب الصحراء..."عائلة آل الجماني نموذجا"...(الحلقة 1).
رئيس المجلس البلدي : الإيجابيات والسلبيات
الداخلة / مركز المعاق ... إختلاسات و صراعات ستطير فيها رؤوس حتما