dakhlanews.com الداخلة نيوز _ حلف المال والنفوذ/ فاقد الشئ يعطيك القبلية
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         شاهد.. إفتتاح الموسم الدراسي الجديد بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة             المخضرم (راديميل فالكاو) يقود رايو فايكانو للفوز على برشلونة بهدف لصفر             وزارة التربية الوطنية تحسم الجدل بخصوص إلزامية "جواز التلقيح" لولوج المؤسسات التعليمية             رويترز: الجزائر ستُنهي إمدادات الغاز للمغرب وتورّد لإسبانيا مباشرة             العيون.. الشرطة تستخدم السلاح لتوقيف مُشتبه به في قضية الإتجار في الكوكايين             وزارة التربية الوطنية تعلن عن فتح باب ترشيحات الأحرار لإجتياز امتحانات البكالوريا برسم دورة 2022             أعضاء بمجلس جماعة (امليلي) يتهمون الرئيس بخرق المادة 35 من القانون التنظيمي 113.14 ويطالبون الوالي بالتدخل             فرض "جواز التلقيح".. الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي تصف قرارات الحكومة بالمُتسرعة             بعد التطبيع.. ارتفاع الصادرات الإسرائيلية للمغرب بنسبة 165%             انتخاب (الحسين عليوى) رئيساً لجامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات و(جمال بوسيف) نائباً لأمين المال             شاهد.. النقاش الساخن حول مشروع ميزانية جماعة بئرانزان لسنة 2022             تـعزية مـن الــداخلة نــيوز إلى عـائلة الفـقيد «أحمد العباسي»             رغم الادلاء بشهادة PCR سلبية.. منع النائبتين نبيلة منيب وفاطمة الزهراء تامني من دخول البرلمان بسبب جواز التلقيح             وسط نقاش حاد.. مجلس جماعة بئرانزران يعقد دورته الإستثنائية لشهر أكتوبر             سفير إسرائيل في المغرب يؤكد تأييد تل أبيب مفاوضات مباشرة لحل نزاع الصحراء             أنباء عن انقلاب عسكري بالسودان.. الجيش يعتقل رئيس الوزراء (عبد الله حمدوك) وعدد من الوزراء             الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            شاهد.. جولة حزب التجمع الوطني للأحرار بشوارع الداخلة            (الخطاط ينجا).. حزب الإستقلال يُركز على دعم التشغيل الذاتي لمحاربة البطالة            البرنامج الانتخاب.. الخطاط ينجا يُقدم حصيلة عمل مجلس جهة الداخلة في مجال دعم التعليم ويكشف عن أولوياته            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 26 شتنبر 2015 الساعة 20:40

حلف المال والنفوذ/ فاقد الشئ يعطيك القبلية


محمد سالم الزاوي

الداخلة نيوز : محمد سالم الزاوي


في جوهرة الجنوب المغربي مرت العملية الإنتخابية من سم الديمقراطية ورافقت أخبارها العوام مرافقة الظل في المسير والوقوف. فملئت المدينة تحليلا وتحويرا وعاش الناس حكايات ألف إشاعة وإشاعة إنتظارا لتنصيب الجديد مكان القديم. فلم يكن من حظ العاثرين إلا فرحة محاربة سلطويا في تكوين مجلس الجهة وما عدى ذلك غربلته السلطة بشرودها المقصود لإبقاء بيادقها في كراسيهم المريحة. بالداخلة حيث دخل المواطنون أفواجا في نصرة أحلاف التغيير، جيش أنصار المال والنفوذ قطعان البداوة التقليدانية مأتزرين بمدافع القبلية المتخلفة وتصنيفات العنصرية الضيقة للعب بعقول الغوغاء وإيهام الناس بأن لعبة الفرقاء السياسيين لعبة تحكمها فيفا الأفخاذ والأعراش.وذلك لإستمالة العاشقين لفرق أبناء العمومة ومجالس دار الندوة الجاهلية.


لقد أظهرت الإنتخابات الأخيرة قصورا في الرؤيا لدى البعض وعمى المصالح لدى البعص الآخر ليتم الإجهاز على مستقبل الجهة بمعول العشائرية المتمدنة ويخرج جيش الفساد فاتحا أصوار البلدية والمجلس الإقليمي رغما عن أنوف السواد الأعظم من الساكنة التي قررت مصير مدينتها في أقتراع الرابع من شتنبر ورفعت لواء التغيير الذي مزقه *وحشي* الطمع العابر لحدود المعقول .  


قضية التغيير قضية كليانية يجمع عليها الصغار قبل الكبار وقد تفجرت بوادرها بعد ست سنين عجاف من التدبير المزاجي للشيخ والحاشية، فلم يكن تكالب الناس على إسقاط أصنام الكفاءة المعدومة عبر مطرقة الصناديق إلا دليلا على عظم المصاب السياسي الذي حل بالمدينة والساكنة والذي نوجز بعضا من فواجعه في ما يلي :

●لقد حول شيخ المجالس المنتخبة بلدية الداخلة الى ثكنة عمومية يرتادها المقتنون لصكوك الرضوان الجمانية.فلا تكاد تجد على طول بلادنا بلدية يقف على أبوابها الشرطة لمنع المغضوب عليهم ولا الضالين من أعداء راحة الرئيس *المنتخب*.

●لم يعتمد الشيخ السبعيني طيلة تدبيره العضال للبلدية برامج واضحة ومكتبا يحمل كفاءة أو خبرة تقيه *تشوهات* التسيير المفبرك القائم على بيروقراطية الحاشية التي أنقرضت مع مجالس القبيلة قديما.

● لم نجد في خط طنجة لكويرة مرشحا يخشى وضع لوائحه الترشيحية بالصور والمسميات أمام الناس لمعرفة الوجوه التي ستنال ثقتهم قبل لوائح حزب السنبلة الجمانية بالداخلة، في إستهتار مكشوف بعقول المواطنين وقفز على حواجز القانون خلال الحملة الإنتخابية الفارطة.

●يجمع عرافوا السياسة في العالم أن ما من رئيس منتخب يحشن فائض الميزانية في مدينة بنيتها التحتية مشوهة خلقيا وبنيويا. إلا وكان رئيسا فاشل بكل المقاييس. فالبلدية التي تهم المدينة والإعتناء بها وبمصالح المواطنين تتطلب صرف ميزانيتها بشكل معقلن لإيصالها لبر المدن المتقدمة على الصعيد الوطني والجهوي. لكن في الداخلة ظلت تنمية الجيوب وتسمين الحاشية المنتخبة مع الرئيس شغل رئيسها الشاغل طيلة فترة أنتدابه.





●لا يختلف معاصران عاشا أفراح المدينة وأتراحها أن رئيس البلدية القديم الجديد رفقة أسطوله المجالسي المنتخب، ظل يقيم الفرز بين أحياء المدينة بالقسط قاصدا بخيره وخميره خزان المدينة الإنتخابي وأكبر أحيائها ديمغرافيا. ضاربا عرض الحائط بمسؤولياته القانونية إتجاه كل أحياء المدينة.
هذا غيض من فيض حصيلة سنوات من التدبير المقنبل لبلدية الداخلة. حصيلة حصدها الرئيس الشائخ أشواكا في صناديق الإقتراع. قبل أن يضرب موعدا من جديد مع أمواله العرمرم وبنيان السلطة المرصوص خلف ظهره النافذ. ليصنع أغلبيته رغما عن إرادة المواطنين في دحر أسلوبه التسييري الكارثي من أعلى جبال المسؤولية بالمكتب البلدي. قبل أن يعود مع جناحه الإعلامي المنتشر في شبكات التواصل ويحول رأي الناس في الصناديق لمؤامرة قبلية صدقها العوام من مشجعي العشائرية فصار حجيج العنصرية يضرب موعدا يوميا مع التهليل بإسمه متناسين مستقبل المدينة السوداوي.
حرب الفريقين الإنتخابية حرب متباعدة الفروع والذهنيات. ولا مجال لربطها بجيد التساوي لأن المستويات متباينة بين فريق يسير وفق برامج ومخططات حزبية همها إخراج المدينة من مستنقع الحقبة الأمونية. وفريق يعيش خارج العصر ويزاوج بين المال ونذرة الكفاءة ليضرب بمصالح الناس ومستقبل المنطقة إعلاءا لكلمة العائلة والقبيلة.
ولكي لا نتهم بالحياد السلبي على شاكلة السلطة المحلية بجهتنا لابد أن نضع التفصيل لمن حار ودار مع الدليل حول ما نسرده من مزايا حلف *التريكولولور* الحزبي. لذلك نستدل بما يلي :

● قياسا على الممارسة السياسية الحقيقية فإن اللوائح الترشيحية العلنية للأحزاب الثلاثة تضم كوكتيلا متجانسا من الوجوه الكفأة التي تحمل خبرة واسعة في مجال التسيير وكذا تعمل وفق مقاربة تشاركية تأخذ بالتوازنات القبلية والعرقية بالجهة. مما كان سينحو بالساكنة للتصالح ومحو أثار الماضي القريب تحت مظلة تلك المجالس.

●ثاني المزايا نستشفها من تركيبة المجلس الجهوي الجديدة والمتجانسة وذلك وفق مقاربة الأخذ بالتوازنات القبلية والمعرفية لأعضاء المجلس التحالفي.

● لا مجال للقياس بوحدة التساوي بين الفريقين في تشكيلة البلدية. والتي أعد لها الحلف الثلاثي فرق عمل محنكة لقيادة مشروع الإصلاح العمراني والتنموي بالداخلة. وذلك وفق برامج حزبية مسطرة سهرت على إنجازها أحنك الأحزاب الوطنية وأقدمها باعا في السياسة.

ختاما لا جدال ولا رفث ولا تبرير يمكن تقديمه من محلفي حلف المال العازفين على وتر القبلية والعشائرية المتقادمة. ما دام الأمر أبعد في فكر المهتمين بالشأن العام من قضية قبيلة او عشيرة محاربة بإسم الإنتخابات. بل الأمر أبعد من ذلك حين يستهدف مستقبل مدينة ترقص حافية القدمين على طاولات التنمية المختطفة في جيوب الفساد.
لذلك لا نجد اليوم من أتباع امون من يلقي ما في يمينه من برهان  إلا وجد في القبيلة بر أمان.





تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز