dakhlanews.com الداخلة نيوز _ رأي الداخلة نيوز| حذرنا ولم تنصتوا... فانتظروا حافلات وقُبَب...
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         شاهد.. إفتتاح الموسم الدراسي الجديد بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة             المخضرم (راديميل فالكاو) يقود رايو فايكانو للفوز على برشلونة بهدف لصفر             وزارة التربية الوطنية تحسم الجدل بخصوص إلزامية "جواز التلقيح" لولوج المؤسسات التعليمية             رويترز: الجزائر ستُنهي إمدادات الغاز للمغرب وتورّد لإسبانيا مباشرة             العيون.. الشرطة تستخدم السلاح لتوقيف مُشتبه به في قضية الإتجار في الكوكايين             وزارة التربية الوطنية تعلن عن فتح باب ترشيحات الأحرار لإجتياز امتحانات البكالوريا برسم دورة 2022             أعضاء بمجلس جماعة (امليلي) يتهمون الرئيس بخرق المادة 35 من القانون التنظيمي 113.14 ويطالبون الوالي بالتدخل             فرض "جواز التلقيح".. الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي تصف قرارات الحكومة بالمُتسرعة             بعد التطبيع.. ارتفاع الصادرات الإسرائيلية للمغرب بنسبة 165%             انتخاب (الحسين عليوى) رئيساً لجامعة الغرف المغربية للتجارة والصناعة والخدمات و(جمال بوسيف) نائباً لأمين المال             شاهد.. النقاش الساخن حول مشروع ميزانية جماعة بئرانزان لسنة 2022             تـعزية مـن الــداخلة نــيوز إلى عـائلة الفـقيد «أحمد العباسي»             رغم الادلاء بشهادة PCR سلبية.. منع النائبتين نبيلة منيب وفاطمة الزهراء تامني من دخول البرلمان بسبب جواز التلقيح             وسط نقاش حاد.. مجلس جماعة بئرانزران يعقد دورته الإستثنائية لشهر أكتوبر             سفير إسرائيل في المغرب يؤكد تأييد تل أبيب مفاوضات مباشرة لحل نزاع الصحراء             أنباء عن انقلاب عسكري بالسودان.. الجيش يعتقل رئيس الوزراء (عبد الله حمدوك) وعدد من الوزراء             الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            شاهد.. جولة حزب التجمع الوطني للأحرار بشوارع الداخلة            (الخطاط ينجا).. حزب الإستقلال يُركز على دعم التشغيل الذاتي لمحاربة البطالة            البرنامج الانتخاب.. الخطاط ينجا يُقدم حصيلة عمل مجلس جهة الداخلة في مجال دعم التعليم ويكشف عن أولوياته            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 27 مارس 2017 الساعة 04:30

رأي الداخلة نيوز| حذرنا ولم تنصتوا... فانتظروا حافلات وقُبَب...


رأي الداخلة نيوز

رأي الداخلة نيوز


كما عودتكم الداخلة نيوز من خلال عمودها رأي الداخلة نيوز والذي نتخلص خلاله من كل الخلفيات والحزازيات، ونناقش قضايا الساعة بكل موضوعية، وبعيدا عن أي تخندق في أي جهة كانت... بل ونطرح هذه القضايا وفق منظورنا ورؤيتنا كإعلاميين دون أي شيء أخر...

هذه المرة، وخلال هذا الرأي المتواضع المستعجل سنناقش معكم أم المشاكل والمعضلات التي تتخبط فيها الصحراء منذ مدة وعجزت الدولة عن إيجاد أي حل لها، فهو مشكل «المعطل» كما يحلوا لأصحاب الوصف تسمية أنفسهم... و«العاطل» كما يحلو للدولة تسميتهم. فما بين التسميتين الكثير والكثير من الفوارق في المعاني التي تختلف من منطقة إلى غيرها ومن مدينة إلى أخرى وليبقى المفهوم واحد.

لن نخفيكم هذه المرة، وككل مرة، أننا في رأي الداخلة نيوز المتواضع حذرنا مرارا وتكرارا من هذا الوضع الإجتماعي والمعيشي المزري الذي  تعاني منه هذه الفئة من المجتمع، وأكدنا كذلك في أكثر من مرة على أن الوضع مقبل على الإنفجار في أي لحظة.. لم ينصت لنا أي أحد ونحن الذين ربتنا الدولة وبكل صراحة على مقولة، "الحق ينتزع ولا يعطى"، ونملك الدليل على ذلك حتى لا يقول أحد أننا فقدنا البوصلة في هذا الرأي من أراء الداخلة نيوز...

فالدولة ومنذ ضمها للصحراء لم تتفاعل مع المطالب الإجتماعية للصحراويين إلى بعد حراك إجتماعي معين... أو ظرف سياسي خاص قد يجبرها على ذلك... وسنعطيكم أمثلة صريحة و واضحة على ما نقول...

- توظيف أشبال المرحوم الحسن الثاني: يعرف الجميع، ويعرف القاصي والداني، أن سياق هذه التوظيفات جاء في ظرف زمني كان فيه المغرب مقبل على الموافقة على إستفتاء تقرير المصير، ويحتاج حينها بدون أدنى شك لأصوات الصحراويين والصحراويات... ولكم أن تكملوا بقية القصة من عندكم...

- أحداث سنة 1999 بالعيون: في تلك السنة خرجت العيون في حراك إجتماعي كبير ومنظم، تم خلاله تعنيف المحتجين والمعتصمين، لكن بعدها تم تلبية مطالبهم العادلة، وتوظيفهم في العديد من القطاعات.

- 2010 مخيم "اكديم ازيك" الشهير: خلال أحداث المخيم الذي أبهر الدولة بسرعة توالد الخيام وقوة التنظيم... من أجل شيء واحد و وحيد هو وضع إجتماعي أفضل مما هو قائم بالصحراء.. حينها دخلت الدولة وبكل قوتها على الخط لتحاور المعتصمين فلم تقنعهم بحلولها المقدمة، وعجز "العماري و"جلموس" و"الشرقاوي" وغيرهم من المحاورين عن إيجاد الحلول لهذه المعضلة قبل أن تقدم الدولة على تفكيك المخيم، الذي تم على إثره توظيف العديد من أبناء الصحراء ومن مختلف المداشر والمدن الصحراوية...





ونحن نستحضر هذا السياق التاريخي الهام هل يحق لنا أن نطرح الأسئلة التالية:

لماذا لا تتفاعل الدولة إلا مع الإحتجاج والإعتصام والإضراب..؟؟

أم أن مقولة "الحق ينتزع ولا يعطى" ثابتة..؟؟

هذه الأسئلة وغيرها الكثير، أصبحت تتسب لنا في الصداع مع كل مرة نستحضرها  فيها... ونعجز عن إيجاد الإجابة لها... لكن يبقى الغريب في الأمر هو أن القراءة الأبرز التي نستخلصها من هذه الوقائع هي أن المنطقة مقبلة على حراك إجتماعي كبير قد نكون شهودا عليه في سقف زمني لا يفوق ثلاثة سنوات مقبلة.

وليست قراءتنا هاته لكرونولوجيا الأحداث هنا من أجل التحريض على الإحتجاج أو العصيان المدني كما يتصور البعض... وإنما لتنبيه الدولة وأجهزتها للشروع في معالجة الوضع الإجتماعي المتردي لشباب المنطقة "المعطل"... وذلك عبر تبني حلول جذرية، قبل وقوع مالا يحمد عقباه، وتكون تكلفة ذلك عالية جدا…

من جهة أخرى وقبل أن نختم لابد من أن نضع الكثير من النقاط بموضعها المناسب على الحروف... فقد يقول قائل أن معضلة البطالة يعاني منها المغرب ككل... بل قد تكون معضلة العالم الثالث ومعه الكثير والكثير من دول العالم النامية... وهنا ستكون إجابتنا مقنعة لهؤلاء إذا أرادوا ذلك... فالخالق عز وجل حبا الكثير من بقاع العالم بخيرات طبيعية كثيرة وقد تكون الصحراء من ضمن تلك المناطق... ومن منطلق "إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده". 

أليس من حقنا كصحراويين أن نعيش في واقع أفضل وأحسن...؟؟

خلاصة القول أن الثروات الطبيعية بالمنطقة أفضل بكثير من عدد من المناطق بالمغرب... وهو الشيء الذي من دون شك، يساعد الدولة على تغيير الواقع المعيشي لساكنة المنطقة نحو الأفضل والأحسن... على عكس الكثير من المناطق التي قد تكلف الدولة إقتصاديا بدل أن تساعدها...

ختــامــــــــا:

"خيرتنا كفيلة بتشغيلنا"




تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز