dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الفهم السياسي لممثلي الكراسي ''منتخبوا الداخلة نموذجا''
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         ولاية العيون تُقرر إعتماد الجواز الصحي لولوج الإدارات والأماكن العمومية (مذكرة)             وزير الصحة.. جواز التلقيح غير صالح بدون جرعة ثالثة             الـداخلة/ سيارة من نوع (بيجو 205) تصدم شخصا قرب حديقة المنتزه وتدخله في غيبوبة             الــداخلة نيــوز تُهــنئ قــرّائها بمــناسبة ذكرى عيد المــولد النــبوي الشــريف             "لن نترك الأنبوب يصدأ".. مسؤول مغربي يكشف خطة بلاده لتعويض الغاز القادم من الجزائر             بعد تراجع إصابات كورونا.. الجزائر ترفع حظر التجول الليلي المفروض في 23 ولاية             البحرية الملكية تُقدم المساعدة لـ310 مرشحين للهجرة غير النظامية غالبيتهم من إفريقيا جنوب الصحراء             طنجة المتوسط..مصالح الأمن تحجز طنا و355 كيلوغراما من الكوكايين داخل حاوية             رسمياً.. الحكومة تقرر فرض (جواز التلقيح) لولوج الإدارات العمومية والشبه عمومية والخاصة وعدد من المرافق الأخرى             شاهد.. أشغال الدورة الإستثنائية لتشكيل لجان مجلس جماعة الداخلة الحضرية             رسميا.. إفتتاح التمثيلية الجهوية لمؤسسة وسيط المملكة بجهة الداخلة وادي الذهب             عاجل.. مجلس جماعة الداخلة الحضرية ينتخب لجانه الدائمة في جو يسوده التوافق             مجلس جهة العيون يُصادق على مشروع ميزانية 2022 وإحداث وانتخاب رؤساء اللجان الدائمة ونُوابهم             الداخلة.. توقيف أزيد من 30 شخصاً في إحباط محاولة هجرة غير نظامية نحو جزر الكناري             لمرابط.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كوفيد-19             الملك محمد السادس يترأس أول مجلس وزاري بعد تعيين الحكومة الجديدة وهذه محاوره             الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            شاهد.. جولة حزب التجمع الوطني للأحرار بشوارع الداخلة            (الخطاط ينجا).. حزب الإستقلال يُركز على دعم التشغيل الذاتي لمحاربة البطالة            البرنامج الانتخاب.. الخطاط ينجا يُقدم حصيلة عمل مجلس جهة الداخلة في مجال دعم التعليم ويكشف عن أولوياته            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 14 يونيو 2016 الساعة 12:52

الفهم السياسي لممثلي الكراسي "منتخبوا الداخلة نموذجا"


محمد سالم الزاوي



الداخلة نيوز: محمد سالم الزاوي

دخل أعراب الصحراء عالم السياسة وبات للطامعين في قصعة الميزانيات حظا من المناصب، منزوين على راحلة الوصولية والنفعية ومتحكمين في مزاد علني تعرضه أحزاب الصراع القبلي لم يجد المصطادون في مياه الإبتزاز السياسي غير بيئة التجاذب في مجلسي البلدية والجهة لبلع ما أستطاعوا لذلك سبيلا من غنائم الترحال السياسي.

حالة من البؤس السياسي الجاف باتت السمسرة معها سوق عكاظ الجديد بفعل تغيير الفاعلين السياسيين لألوانهم الحزبية كما يغير الثعبان جلده كلما أحسوا أن نصيبهم من الكعكعة بات في افواه منافسيهم. فترى من ما ترى مجلسا بلديا منحته الصناديق لحزب الوردة فبلعته أموال السنبلة بكرا. ومجلسا جهويا منحت معه الصناديق أغلبية مريحة لحزب الميزان فلملم أريحيته حزب الجرار بكاسحات المال والنفوذ. إنها رغبة تشريعية في تبخيس العمل السياسي ومنحه تلك الصورة الهجينة التي تحني المؤسسة الحزبية في حضرة سطوة الفاعل السياسي الغني والمتنفذ. فما تجد من رسم ديمقراطيتنا غير المال آلية وصولية لمن أراد كسب مجلس دون صداع الاغلبية والاحزاب والتكتلات.

لقد وجد شعب الداخلة بعد الإستحقاقات الجماعية الاخيرة حقيقتا غير التي عبروا عنها وأرادوها لمجالسهم وبات حصد الأصوات وتصدر النتائج مجرد "نمرة" عابرة على الورق لإخفاء سقوط المجالس بعد ذلك في يد نافذين لا يملكون أجندة ولا برامج مقنعة للناخبين غير برامج "التفتح المالي" التي تغنيك حتى عن وضع ملصقاتك الحزبية وصورك أثناء الحملة الإنتخابية كما جرى مع سلطان النفوذ والتحكم بالجهة.

إنه تحنيط جديد للسياسة وضوء أخضر في وجه الأصوليين لفتح مزادات الإرتزاق السياسي والصعود على صهوة أحزابهم لبيع نجاحها بأثمان بخسة في سوق نخاسة الكراسي، فيضيع المتعاقد عليه بين المنتخبين والناخبين وتتلاشى الوعود وخطابات الأديولوجيات الحزبية في غياهب البيع والشراء من خلف الكواليس، فلا تكاد تجد بمجالسنا غير النفاق العابر لحدود المعقول، لكي يجعل من الإسلامي الملتحي ومن "دوخ" الناس بأحاديث العهد والشرف والامانة إبان الحملات الإنتخابية أكبر إنقلابي على حزبه وبرامجه وأصطفافاته المرجعية. مقابل رتبة نيابية في مجلس البلدية وأثمان أخرى لا يعلمها إلا الله. وفي المقابل بالجهة ترى متحجبة بالورع والتقوى تصافح أصحاب المصلحة من فرقاء حزبها وبرامجه التي صدحت حنجرتها بالوعيد بتنفيذها حين كانت مجرد مترشحة. دون أن ننسى وجوها أخرى باعت وعودها في المجلسين وطلقت أحزابها بعد أن ذاقت "مرقة" الإرتزاق وتسلقت درج الإنتهازية لتحقيق مآربها بإسم برامج كاذبة ووعود سرابية بلغ معها المشهد السياسي حلقوم التمييع المر .

المغرب الجديد لا يبشر بالخير وطريق الدمقرطة الموعود الذي دفع من أجله المغاربة أثمانا باهظة يوطأ عليه مخزنيا من أجل سواد عيون حزب مستشار الملك الذي يراد له أن يكون الحزب "الفاشستي" الوحيد بالمغرب. والحكومة القادمة لا محالة ستكون من نصيبه إلا إذا من الله على باقي الاحزاب ب"بوعزيزي" جديد يوقف خارطة طريق المخزن التحكمية.

في الدول المتقدمة نيابيا لا يستطيع الفاعل السياسي أن يغير جلده الحزبي إلا عبر الرجوع للناخبين لمنحه الثقة من جديد واليوم بات سوق الترحال في المجالس المنتخبة ماركة مربحة ووسيلة للإبتزاز وأجترار كعكعة المجلس بمقايضة الحزب الفائز أو الشخصية النافذة على نصيب كل عضو من رقعة المجلس وأمواله. حالة من الفوضى الخلاقة أرجعت أعضاءا مغمورين بمجالس الداخلة لأثرياء يلعبون في ارقام فلكية ومشاريع عملاقة بفضل ضربة حظ باعوا معها ثقة الناخبين وألوانهم الحزبية دون مراعاة لما تبقى من القيم في المشهد السياسي الوطني الذي بات على شفا جرف البلبلة السياسية.

قد يقول البعض أن العملية الإنتخابية بحد ذاتها مجرد بورصة مفتوحة لشراء الذمم والأصوات في ظل نزيف العزوف الذي يعرفه المغرب، وأن الفاعل السياسي ليس ملزما بالإنصياع للون حزبي لا ينفع ولا يضر في قبال حرب المال التي يخسرها عند كل إقتراع. ولعل ذلك ايضا ما يجعلنا نسلم شيئا ما بضرورة تبني الفاعل السياسي لطريق المصلحة لتعويض خسائره المادية لكنه لا يعذر بإختياره برنامجا كاذبا ولونا حزبيا زائفا وخطابا اديولوجيا منمقا لإستمالة عواطف الناخبين.

إنها مشكلة سياسية تهم الجهة محليا والبلاد وطنيا والإرادة الكامنة وراءها، والتي بدون شك ستزيد من تعميق الهوة بين المواطن والسياسة، وضرب الثقة المفترضة بينه وبين المشاريع السياسية المتنافسة، كما أنها مشكلة ثقافية وأخلاقية مرتبطة بهشاشة قيمة الالتزام الحزبي والسياسي التي تطبع العلاقة القائمة بين بعض الأحزاب والمنخرطين فيها، وتفشي قيم الارتباط المصلحي والانتهازي المتأثر بطبيعة الظرفية السياسية وتقلباتها في ظل نظام سياسي لازال يشتغل بآليات الزبونية والريع السياسي. وهو ما يفرض علينا مرحليا توقع أي حالة إنقلابية في مجالس الداخلة خصوصا مع تحالف المال والنفوذ الذي يمتاز به تحالف الحركة والاصالة والمعاصرة.

عموما يبقى المشهد السياسي بالداخلة يخدع لمنطق المضاربة بين الفرقاء السياسيين وسوقا مفتوحا للإبتزاز السياسي ومنطق المصلحة الخاصة الذي بدأ يعطي مفعوله مع أغتناء المنشقين الجدد والقدامى في مجلسي البلدية والجهة وهو ما يجعلنا نضع ألف علامة أستفهام حول دور أصواتنا كمواطنين إن كانت إختياراتنا مجرد مطية لفتح المزاد بعد تكوين المكاتب المنتخبة. فهل بقي لنا أمل في العودة عن العزوف الإنتخابي خلال الإنتخابات القادمة ؟

في ظني الشخصي أن عبارة "ما مصوتينش" أفضل الحلول الإحتجاجية الى حين تعديل هذا العبث في صحراء سياسية قاحلة. وبها وجب الإعلام والسلام..




تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز