dakhlanews.com الداخلة نيوز _ التعليم في المغرب إلى أين..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         مواطنون يشتكون من "زحف الرمال" على مستوى الطريق الوطني رقم3 الرابط بين مدينة الداخلة وأوسرد             "الخطاط ينجا" يشارك بفعاليات المنتدى الوزاري الإفريقي حول الإسكان والتنمية الحضرية المنظم ب"دكار"             ارتفاع حصيلة حادث قطار "بوقنادل" الى 10 قتلى بعد وفاة 3 أشخاص متأثرين بجروحهم             "ستيفان دوجاريك" يؤكد مشاركة كافة المتدخلين في قضية الصحراء في محادثات "جنيف"             حصري.. 500 صندوق من "الأخطبوط" المهرب المضبوط بطرفاية مصدره مدينة الداخلة             حادث انقلاب قطار "بولقنادل" يؤدي الى 6 وفيات و86 جريحا والملك يتكفل بدفن الضحايا وبنقل المصابين             عااجل...انقلاب قطار بين الرباط والقنيطرةو حديث عن وجود ضحايا             الدرك البيئي يباشر حملة واسعة على مستوى منطقة "العركوب" تسفر عن مايلي..             "داهي حرمة الله" يطالب بإستقلال القرار الحزبي لجهة الداخلة خلال المنتدى الأول لرؤساء الجماعات المحلية لحزب الإستقلال +فيديو             انطلاق المعرض الدولي للفرس بمشاركة جمعية "الخيالة أولاد دليم" للتنمية والحفاظ على الثرات فرع الداخلة             حكيم بن شماش يفوز برئاسة مجلس المستشارين بدعم من الاغلبية والباطرونا             الخطاط ينجا.. يرد على الفنلندية "Heidi Hautala" (الشباب يدير المشاريع بالصحراء ومعدل الفقر انخفض إلى 4/100 والتنمية حقيقة واضحة)             الأمن الإسباني يضبط عبر عملتين أمنيتين 5.5 أطنان من المخدرات قادمة من المغرب             حالة الطقس…أمطار رعدية بالشمال و ارتفاع درجة الحرارة بالجنوب             فاجعة.. غرق شخص كان يمارس رياضة (Kite surf) قرب سواحل "لاساركا"             حزب العدالة والتنمية يرشح "نبيل الشيخي" لمنافسة "بنشماش" على رئاسة مجلس المستشارين             الخطاب الملكي بمناسبة السنة التشريعية 2018/2019 (كامل)            تصريح "لغظف أهل بابا" حول أشغال الجلسة الثانية من دورة مجلس الجهة العاجية لشهر أكتوبر            تصريحات الأغلبية والمعارضة حول أشغال الجلسة الثانية من دورة أكتوبر            تفاصيل الدورة تكوينية لـفائدة عمال الوحدة الصناعية "العركوب"            تصريحات حول أشغــال دورة المجلس البلدي للداخلة لشهر أكتوبر            تصريح رئيس جماعة العركوب «صالح بوسيف» عقب انتهاء أشغال دورة أكتوبر العادية            فيديو| هكذا تفاعل رئيس مجلس جماعة امليلي مع مطلب الساكنة بادراج نقطة في جدول اعمال الدورة            هذا ما صرح به الرئيس «ينجا الخطاط» خلال اشغال دورة اكتوبر للمجلس الجهوي للداخلة            فيديو| افـتتاح النسـخة الـثالثة للـمعرض الـدولي للـفلاحة بالداخـلة            ملخص دورة المجلس الإقليمي لوادي الذهب لشهر شتنبر            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 6 شتنبر 2018 الساعة 21:26

التعليم في المغرب إلى أين..؟؟


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


عرف النظام التعليمي بشكل عام والمدرسة العمومية بشكل خاص في المغرب تقهقرا واضحا من سيء إلى اسوأ، وأصبح موضع جدل كبير وشمل انتقادات واسعة.
فما هي الأسباب وراء ذلك..؟؟

مستوى التعليم في المغرب لم يعد سرا مكنونا بل بات واضحا للجميع بعد عدة مهازل لعل آخرها ضمن مقرر السنة الثانية من التعليم الإبتدائي في محور "الطفل والحياة التعاونية" فصل "القراءة"، إمرأة مغربية تدعى "للا نمولة"، بقولها "وفي يوم الجمعة، تذهب للا نمولة إلى الحمام تسخن عظيماتها، وفي طرائف أخرى والتي شهدت انتقادا واسعا بإدخال مصطلحات (الداريجة) لمسمن الحرشة والبغرير...

هذه تبين لنا مستوى المسؤليين عن التعليم هذا، وقد وصفت المدرسة العمومية المغربية بأنها مدرسة " مريضة مشوهة تعكس غلبة من يدبر في مواجهة من لايملك حيلة"، وهو وصف بالغ الدلالة بالنسبة لمدرسة أضحى أداؤها المختل يجسد كل الأعطاب المجتمعية، هناك إشكال لدى الباحثين في مجال التربية والتعليم وإقتصارهم على قراءات سطحية ولا يلامسون جوهر المشكل تعليمنا يظل خاضعا لمنظور تقليدي متخلف يتجسد في الحشو والتلقين الجماعي لمعارف ومضامين أكل عليها الدهر وشرب.

تعليمنا يقتصر على الشفوي والكتابي بالحفظ والإسترداد وكأن التلميذ إناء يستوجب ملئه وتكديسه بالقواعد والنظريات المتجاوزة.

تعليمنا لا يعتبر قدرات ومهارات التعلم ولا يستهدف الكفايات، بل يجهلها ويتجاهلها ولا يدري في الفارقية ويعتبر المستوى في القسم بمقاس النقط والتقويم بالنجاح والرسوب ويجهل مقومات الدعم والمعالجة التي حولها إلى مراجعة و تكرار ما سبق.

لا شك أن هذا راجع إلى نمطية التكوين وانعدام الخبرة وقصور في إبتكار وإبداع نماذج متطورة ومواكبة للعصر. ولا شك أن هذا القصور راجع كذلك بالأساس إلى انسداد عقليات المسؤولين ومحدودية تفكيرهم في الإكتفاء بالحلول الترقيعية التي تزيد من تردي الأوضاع ولا ترقى لمستوى الإصلاح و التجديد. كذلك من بين الأسباب العدد المهول للتلاميذ في الءقسام مما يطرح علامة استفهام كبيرة.

كيف تريدون تحسين تعلم اللغات في قسم يبلغ عدد تلاميذه 58 إذ لم نتحدث عن غياب مختبر للغات.

ثانيا، غياب أو تغييب متابعة الأسر لأولادهم ولذلك وجب تفضيل المدرسة الخصوصية التي فرضت نفسها في الساحة التربوية؛ بما حققته من جودة عالية، ومردودية معتبرة.

كل تلك الأسباب كانت الدليل على موت المدرسة العمومية بالمغرب، وتراجع جودة المنظومة التربوية كما وكيفا ووظيفة، وتراجع مكانة النظام التربوي المغربي على الصعيد العالمي.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
لقطة... بقلم: الخطاط محمد فاضل
حاجتنا اليوم أمام احتضار الوطن.. تغيير التغيير ونقد النقد بقلم: عبد الرحيم شهبي
حوادث السير أسبابها وكيفية الحد منها!؟
الوعاء العقاري الثروة الصحراوية الـمستباحة…بقلم: محمد سالم بنعبد الفتاح
وجهة نظر.. الصيد البحري بالداخلة هل من آفاق..؟؟
«تكايس» حملة شعبية تتجاوز مطبات السياسية وإكراهات الواقع.. بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
سياسة أم تجارة... بقلم: أحمد بابا بوسيف
القوى الديمقراطية الـممانعة والحاجة إلى قيم العمق.. بقلم: عبد الرحيم شهبي
الخطاب الـملكي 19: دعوة لتمكين الشباب.. بقلم: ذ.بلال بنت اخوالها
تجنيس الصحراويين والمسئولية التاريخية والأخلاقية لموريتانيا