dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أحلام الطفولة و كوابيس الحاضر‎…بقلم: محمد الدي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         وفاة مساعد صيدلي بالسجن المحلي "التاورطة" بعد تعرضه لنوبة مرضية مفاجئة             تأهل تاريخي للمنتخب الموريتاني لكأس الأمم الأفريقية 2019             توزيع عربات على الباعة المتجولين في إطار برنامج إعادة تأهيلهم             وزارة الداخلية تحارب ظاهرة الـموظفين الأشباح بتجميد مباريات التوظيف بالجماعات             خطـيـر| إنقلاب شاحنة لنقل البضائع قادمة من موريتانيا جنوب مدينة الداخلة +صور             "لامين بنعمر" يعطي انطلاقة أشغــال مشروع بناء منتزه مــائي بشاطئ "أم لبوير"             والي الجهة "لامين بنعمر" يترأس مراسيم تحية العلم الوطني في ذكرى 63 لعيد الإستقلال             إنعقاد الجمع التــأسيسي للمكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمدرسة العليا للتكنولوجيا بالعيون             "بوعيدة" ينشر تدوينة نارية مع قرب إنتهاء مدة توقيف الداخلية لمجلس جهة كلميم وادنون              كارثة.. إنتشار الروائح الكريهة بمستشفى الحسن الثاني بسبب غياب الماء             بيان توضيحي عن تنسيقية الوعد للمعطلين الصحراويين بالداخلة             بعد أن طاله النسيان.. الشرطة توقف متورطين في سرقة محتويات المنزل المتواجد بمقبرة "النبكة" بالداخلة             وزارة التربية الوطنية تكشف عن عدد مناصب التوظيف المخصصة لأكاديمية جهة الداخلة وباقي جهات الصحراء             وزارة الصحة تنظم حملة طبية لفائدة البحارة الـمتواجدين بمركز الصيد «لـبويـردة»             رئيس الحكومة الإسبانية يزور الـمغرب الأسبوع المقبل ويلتقي الـملك محمد السادس             إجراءات جديدة للحد من تلاعب المسؤولين بلوحات ترقيم سيارات الدولة             الـإفتتـــاح الرسمي لوكــالة "بنك الصفــاء" بالداخلـــة            شـاهـد عملية انتخـاب 'أمـبارك حـمية' رئيسـا جـديـدا لجمـعية البحث و الإنقاذ البحري بالداخـلة            الداخلـة..افتتاح معمل جديد تابع لمجموعة "العركوب فيش" بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء            تصريح "مصطفى الخلفي" و"الخطاط ينجا" حــول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية.            تفاصيل اللقــاء الجهوي حول "دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية"            كلمة "الخطاط ينجـا" خلال اللقــاء الجهوي حول دور المجتمع المدني في تعزيز الحماية الإجتماعية            تفاصيل المؤتمر الصحفي الذي عقد "الخطاط ينجا" و"ليلى مشبــال"            تصريح " ليـــلى مشبـــال" بعد إطلاق شركة "العربية للطيــران" خطوطها الجوية االرابطة بالداخلة            تصريحـــات حــول أشغــال المجــالس الـإقليمية لوادي الذهب و أوســرد            تصريح رئيس الجهة « الخطاط ينجا » عقب لقائه بوفد برلـمان أمريكا الوسطى             هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 9 يونيو 2018 الساعة 14:28

أحلام الطفولة و كوابيس الحاضر‎…بقلم: محمد الدي


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


عندما كنا اطفالا في المراحل الإبتدائية ، كان لنا حلم بريء بحجم عقولنا الصغيرة والبريئة ، حلم نصرح به امام الجميع بكل ثقة وبدون خوف ، ومع مرور الايام كبرت احلامنا ، وكبرت عقولنا لنستوعب صعوبة تحقيقها. نعم كانت احلاما في الماضي واليوم كبرنا ، فماذا حققنا من احلام طفولتنا؟؟  في ظل تبخرها مع تقدم العمر...

فعندما كنا صغارا اعتدنا على سماع السؤال الذي مفاده "ماذا تريد ان تصبح في المستقبل ؟ وجميعنا كان ينتظر ان يكبر ليحقق حلمه ، وفي مخيلة كل طفل هناك حلم، ومن الطبيعي ان تختلف احلام الأطفال ، باختلاف ظروفهم سواء العائلية او الإجتماعية . وتختصر احلامهم في معظمها على مهنة الطبيب و المعلم ، المهندس او الطيار... فلا مكان لأحلام وردية كانت في الماضي، فلقد استقيظنا اليوم على كوابيس مرعبة ليست الا واقعا مريرا للأسف ، لم نكن نظن ان احلامنا صعبة المنال ظنناها طريقا مفروشا بالورود وذلك راجع لبرائتنا الطفولية ، لقد كبرنا اليوم وكثرت همومنا ومشاكلنا فلم نحقق أحلامنا ، بل ازدادت الامنا سقط حرف الحاء فسقطت معه كل الأماني الجميلة ، فمعظمنا يعاني البطالة والآخرون اختارو وظيفة أخرى لا يحبونها لكنهم قبلوا بها لأسباب شخصية ، و نظرا لظروفهم فقط وليس لأمانيهم واحلامهم الا قلة منهم من نجحو في ذلك...فعلى استمرار المحاولة والسعي لتحقيق تلك الأحلام التي ملأت مراحل طفولتنا وصبانا ، فالأهم من ذلك أننا نسيناها، نعم لقد نسينا تلك الأحلام والطموحات حين نسينا أنفسنا، وتركناها تغرق في فيضان العمر المتسارع ، في قطع المسافات الزمنية الفاصلة بيننا وبين أحلامنا القديمة.


 فحقيقة الأمر أننا حين عجزنا عن تحقيق أحلام الطفولة ، استسلمنا لواقع الحياة الصعبة من كل تلك الأحلام ، ولم تعد تلك الأيام والرغبات الصغيرة إلا مجرد جمل وكلمات نملأ بها الفراغات الكثيرة في سنوات البراءة والأحلام.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
التعليم...! بقلم: محمد فاضل الخطاط
تراث الحرب العالـمية الأولى المغمور بسواحل وادي الذهب.. بقلم: الشيخ المامي أحمد بازيد
الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن
فرصة وجود.. بقلم: ريــاء الخطــاط
البيجيدي... خطــابات الـــوهم والقنــاع الــزائف‎
الطــريق إلــى "الگرگرات".... بين التنمــية والســراب
شخصيات المواقع وتناقضات الواقع.. بقلم: محمد الدي
رؤية.. بقلم: رياء الخطاط
لقطة... بقلم: الخطاط محمد فاضل
حاجتنا اليوم أمام احتضار الوطن.. تغيير التغيير ونقد النقد بقلم: عبد الرحيم شهبي