dakhlanews.com الداخلة نيوز _ تواصل حرب التصريحات بين المغرب من جهة، والجزائر وإيران من جهة أخرى
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         دفــاع معتقــلي حــراك الــريف يُشــرعنون خيــار المــقاطــعة             ريال مدريد يحقق فوزاً ثميناً على ضيفه إشبيلية             الداخلة تحتضن الدورة الخامسة للتحدي النسائي الرياضي والتضامني "الصحراوية"             هــام..الحــجز التحفظي لكل سيارة لم تؤدي الضريبة قبل 31 يناير المقبل             قريبا..حركة تعيينات وتنقيلات وإعفاءات واسعة في صفوف ولاة وعمال المملكة             المغرب..إنتاج 713 طنا من الحشيش وحجز 171 طن فقط خلال سنة 2018             برشلونة في مواجهة إشبيلية في قمة ربع نهائي كأس ملك إسبانيا             الداخلة.. انطلاق فعاليات النسخة الـ12 لـملتقى الطالب وسط حضور مكثف للتلاميذ والطلبة             انـقاذ 11 بـحار بـعد جنـوح مركـب للصـيد بـسواحل مـدينة طـرفاية             قلق رسمي مغربي من تصريحات السفير الروسي بوجود علاقات مع جبهة البوليساريو             قـانون جمـع التبـرعات يثيـر استـياء الجمـعيات بالمـغرب             مؤسف.. مسلسل حوادث السير يعود لمدينة الداخلة من جديد             الملك يستقبل ممثلة الإتحاد الأوروبي بعد المصادقة على إتفاقية الصيد البحري             جمعية "الداخلة مبادرة" تنفتح على تجربة سوس ماسة في مجال تمويل حاملي مشاريع قروض الشرف             أنباء عن اعفاء الوزيرين "يتيم" و"الدكالي" في أول تعديل حُكومي لسنة 2019             بالصور…السلطات المحلية تقوم بإتلاف عدد من قوارب الصيد غير القانونية بمركز الصيد لبويردة             انطـلاق فـعاليات النسخـة الـ12 لـملتقى الطـالب بمـدينة الداخـلة            ملاك سيارت الدفع الرباعي يحتجون خارج مدينة الداخلة على رفع رسم الضريبة            تصريح النــائب الـأول لرئيــس المجلــس الإقليمــي لــوادي الذهــب حــول أشغــال دورة ينــاير            جـانب من اللـقاء الـتواصلي للاتحـاد الـعام للشغـالين بالمـغرب بجـهة الـداخلة وادي الـذهب            عائلة وأقارب وجيران الطفـل ‘أسامة عباد’ يؤكدون براءته ويناشدون القضــــاء من أجــل إنصــافه            امبارك حمية.. يطالب بالإشتغال على إحداث آليات تكوين بالاقاليم الجنوبية بمجال الطاقات المتجددة            بالفيديو.. نشوب حريق كبير في وحدة تجميدية بالداخلة            انطلاق فعاليات فيديو عن المنتدى الـإفــريقي الـأول حول التكــوين المهنـي            تصــريحات على هـامش المنتدى الـإفــريقي الـأول حــول التكـوين المــهني المنظم بالداخلة            المجلس الجماعي للعركوب يعقد دورة استثانئية للمصادقة على اتفاقية شراكة مع جهة الداخلة وادي الذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 18 ماي 2018 الساعة 15:07

تواصل حرب التصريحات بين المغرب من جهة، والجزائر وإيران من جهة أخرى


الداخلة نيـــوز: القدس العربي


تتواصل حرب التصريحات بين المغرب من جهة، وإيران والجزائر من جهة أخرى، بعد قرار المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران في وقت سابق من الشهر الماضي، على خلفية اتهامات وجهّها المغرب عن دعم حزب الله اللبناني لجبهة البوليساريو وإقامة شبكة علاقات للحزب لصالح الجبهة كانت ترعاها السفارة الايرانية في الجزائر. 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، "بهرام قاسمي"، إن الاتهامات التي وجهّتها الحكومة المغربية ضد إيران لا تخدم سوى أعداء الأمة الإسلامية. وأضاف أن «المسؤولين المغاربة وبعد قطع علاقتهم بلا سبب وجيه، يحاولون الآن إقناع الرأي العام، لهذا نشاهدهم في الأيام الأخيرة يجرون مقابلات ولقاءات صحافية من أجل تبرير سياساتهم».

وقالت وكالة مهر ان قاسمي قال حول اتهام المغرب لإيران بضلوعها في دعم جبهة البوليساريو من خلال «حزب الله» اللبناني إن «مسؤولي المغرب وخلال لقاءاتهم مع وزير خارجيتنا أو خلال مقابلاتهم التلفزيونية لم يقدموا أي دليل لإثبات هذه المزاعم». وأضاف: «أن المسؤولين المغاربة حتى الآن لم يجدوا جواباً مقنعاً للرأي العام والإبهامات الموجودة في هذا الملف».

وقال «يبدو أن المسؤولين في المغرب يتوهمون أنهم من خلال تكرارهم للاتهامات الواهية ضد إيران سيقنعون الرأي العام، ولكن نذكرهم أن الرأي العام العالمي بات عصياً على التزييف ولا يمكن قبوله أي ادعاء كاذب». واعتبر المسؤول الإيراني أن «الجميع بات يدرك أن استمرار المغرب في ظل هذه الظروف التي تمر بها الأمة الإسلامية لاسيما بعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها والمجزرة التي ارتكبها الكيان الصهيوني بحق الفلسطينيين في غزة فإن هذه الاتهامات لا تنفع سوى أعداء الإسلام وتحرف الاهتمام عن القضية الأولى للعالم الإسلامي وهي قضية القدس والأقصى الشريف».






وتحدث وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، بداية الاسبوع عن «الدعم الجزائري الفعلي والمباشر للاجتماعات التي عقدتها كوادر حزب الله اللبناني وقيادات من جبهة البوليساريو».

وأضاف في مقابلة مع مجلة «جون أفريك» الأسبوعية الدولية، أن بعض الاجتماعات بين البوليساريو و»حزب الله» تم عقدها في «مكان سري» في الجزائر العاصمة، معروف لدى الأجهزة الجزائرية، ومستأجر من طرف «د. ب»، وهي جزائرية متزوجة من أحد كوادر «حزب الله»، تم تجنيدها كعميلة اتصال تابعة للحزب، خاصة مع البوليساريو.

وأفاد بوريطة بأن السفارة الإيرانية في الجزائر العاصمة كانت صلة الوصل، التي تربط بين حزب الله والجزائر والبوليساريو من خلال «مستشارها الثقافي» أمير الموسوي، الذي كان دائما هو الشخص الرئيسي والمحوري في محاولات نشر «التشيع» في العديد من البلدان العربية والإفريقية، والذي هو اليوم مستشار في القضايا الاستراتيجية لـ»المرشد الأعلى» علي خامنئي، على حد قوله.

وقال رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري، السعيد بوحجة، إن الموقف الجزائري من قضية الصحراء ثابت وأن «الادعاءات المغربية الأخيرة لن تزحزح الموقف الثابت للجزائر من قضية الصحراء».
وأوضح المسؤول الجزائري بمناسبة إحياء «اليوم العالمي للعيش معاً في سلام أن الادعاءات المغربية حول قضية الصحراء لن تزحزح موقف الجزائر الثابت والمساند للقضية الصحراوية».

واعتبر أن موقف مجلس الأمن الذي أكد أن «مسألة تقرير المصير ينبغي أن تشكل موضوع مفاوضات مباشرة بنية حسنة وبدون شروط مسبقة تحت إشراف الأمم المتحدة بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ومقبول من الــــجانبين …».




تعليقاتكم



شاهد أيضا
فشل محاولة انقلاب في الغابون في ظل غياب رئيس البلاد
عاجل.. إنقلاب عسكري على الرئيس الغابوني "علي بونغو" الموجود بالمغرب
علي بونغو يطمئن الغابونيين على صحته من المغرب
الرئيس الموريتاني "ولد عبد العزيز" يقرر زيارة سوريا الشهر المقبل
الجزائر تشرع في فتح خط جوي لنقل المنتجات السمكية من موريتانيا
الجمعية العامة للأمم المتحدة تؤكد دعمها للعملية السياسية الجارية من اجل تسوية نزاع الصحراء
الجمعية العامة للأمم المتحدة تؤكد دعمها للعملية السياسية الجارية من اجل تسوية نزاع الصحراء
احتجاجات "السترات الصفراء" ..صـدامات وإطلـاق غـاز مسـيل للـدموع وسـط بـاريس
"عبد القــادر مساهل".. الجزائر على استعداد للمساهمة من أجل توصل طرفي النزاع لحــل عـــاجل
موريتانيا.. مباحثــات "جنيف" دارت في جو من الجدية والـإلتزام والصراحة والإحترام المتبادل