dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أفـــلا يعـــقلـون…بقلــم: احـمد بــابا بــوسيف
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         دفــاع معتقــلي حــراك الــريف يُشــرعنون خيــار المــقاطــعة             ريال مدريد يحقق فوزاً ثميناً على ضيفه إشبيلية             الداخلة تحتضن الدورة الخامسة للتحدي النسائي الرياضي والتضامني "الصحراوية"             هــام..الحــجز التحفظي لكل سيارة لم تؤدي الضريبة قبل 31 يناير المقبل             قريبا..حركة تعيينات وتنقيلات وإعفاءات واسعة في صفوف ولاة وعمال المملكة             المغرب..إنتاج 713 طنا من الحشيش وحجز 171 طن فقط خلال سنة 2018             برشلونة في مواجهة إشبيلية في قمة ربع نهائي كأس ملك إسبانيا             الداخلة.. انطلاق فعاليات النسخة الـ12 لـملتقى الطالب وسط حضور مكثف للتلاميذ والطلبة             انـقاذ 11 بـحار بـعد جنـوح مركـب للصـيد بـسواحل مـدينة طـرفاية             قلق رسمي مغربي من تصريحات السفير الروسي بوجود علاقات مع جبهة البوليساريو             قـانون جمـع التبـرعات يثيـر استـياء الجمـعيات بالمـغرب             مؤسف.. مسلسل حوادث السير يعود لمدينة الداخلة من جديد             الملك يستقبل ممثلة الإتحاد الأوروبي بعد المصادقة على إتفاقية الصيد البحري             جمعية "الداخلة مبادرة" تنفتح على تجربة سوس ماسة في مجال تمويل حاملي مشاريع قروض الشرف             أنباء عن اعفاء الوزيرين "يتيم" و"الدكالي" في أول تعديل حُكومي لسنة 2019             بالصور…السلطات المحلية تقوم بإتلاف عدد من قوارب الصيد غير القانونية بمركز الصيد لبويردة             انطـلاق فـعاليات النسخـة الـ12 لـملتقى الطـالب بمـدينة الداخـلة            ملاك سيارت الدفع الرباعي يحتجون خارج مدينة الداخلة على رفع رسم الضريبة            تصريح النــائب الـأول لرئيــس المجلــس الإقليمــي لــوادي الذهــب حــول أشغــال دورة ينــاير            جـانب من اللـقاء الـتواصلي للاتحـاد الـعام للشغـالين بالمـغرب بجـهة الـداخلة وادي الـذهب            عائلة وأقارب وجيران الطفـل ‘أسامة عباد’ يؤكدون براءته ويناشدون القضــــاء من أجــل إنصــافه            امبارك حمية.. يطالب بالإشتغال على إحداث آليات تكوين بالاقاليم الجنوبية بمجال الطاقات المتجددة            بالفيديو.. نشوب حريق كبير في وحدة تجميدية بالداخلة            انطلاق فعاليات فيديو عن المنتدى الـإفــريقي الـأول حول التكــوين المهنـي            تصــريحات على هـامش المنتدى الـإفــريقي الـأول حــول التكـوين المــهني المنظم بالداخلة            المجلس الجماعي للعركوب يعقد دورة استثانئية للمصادقة على اتفاقية شراكة مع جهة الداخلة وادي الذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 13 ماي 2018 الساعة 16:10

أفـــلا يعـــقلـون…بقلــم: احـمد بــابا بــوسيف


احمد بـابا بـوسيف

الداخلة نيوز: احمد بـابا بـوسيف


قد يرى الكثيرون من المهمتين بالشأن العام في هذه الأقاليم المنكوبة، أن الأحوال التي نعيشها من بطالة وتهميش... والحالة الإجتماعية المزرية لغالبية الطبقة المتوسطة والفقيرة في اقاليم تحمل من المؤهلات ما يغنيها ويغني أهلها.... أن من يتحمل مسؤولية ذلك هيا الدولة...


لكن الحقيقة أن النخبة السياسية تتحمل مسؤولية كبيرة ليس فقط من حيث إعطاء الشرعية لهذا الواقع... لكن من حيث عدم اهتمام هذه النخبة ولو عبر محاولة منها لتغيير هذا الواقع.
فهل حقا تحمل هذه النخبة السياسية وسائل وإمكانية تغيير هذا الواقع..؟؟

بعيدا عن إكراهات الواقع السياسي الذي نعيشه... والصلاحيات المتواضعة وحتى الغير مكتملة في حالة التواضع تلك.. لا على المستوى المركزي ولا على المستوى المحلي... بالنسبة للسلطة السياسية المنتخبة....

إلا أنه محليا وفي نظر الكثير من المتابعين.... كان يمكن للسلطة السياسية المحلية المنتخبة، أن تقدم اكثر مما قدمت لو توفرت النية السياسية للعمل وتحقيق الأفضل لمن انتخبوهم...

لا من حيث المساهمة في تطوير البنية التحتية المهترئة التي تحمل في كل يوم  ضحايا جدد إلى بارئها... ولا من حيث الضغط الذي يمكن ان يمارس على السلطة المعينة من أجل تحقيق مصالح الطبقات المطحونة والمقموعة.... بدل البحث عن المصالح الشخصية.






لا يخفى على الجميع، ان الدولة تحكمها لوبيات تسيطر على مختلف القطاعات الكبيرة وتبسط سيطرتها الشاملة عليها... تاركة الفُتاة للمواطنين... لكن لو وجدت هذه اللوبيات نخبة محلية منتخبة موحدة وتعمل على مصلحة من انتخبوا خصوصا في أقاليمنا لما كان الواقع بهذه الشكل المزري...

الحقيقة، ان نخبنا المحلية مشغولة بحروبها الجانبية... والتسابق على إرضاء السلطة المحلية المعينة لإستغلالها ضد خصومها السياسيين.... وهكذا تختفي مصلحة المواطنين في خضم حرب داعس والغبراء المشتعلة التي لم يسلم منها حتى بناء مستشفى محلي في المدينة.

هكذا بدل الضغط على هذه اللوبيات من اجل على الأقل بناء توازن في هذه العلاقة المتباينة وفتح باب استفادة المواطنين... يتسابق الجميع من اجل إرضائها على امل استغلال تلك العلاقة ضد خصوم السياسة..

هذا الواقع بدى جليا بعد الإنتخابات المحلية المنصرمة التي دخلت بعدها الجهات الجنوبية حروبا استعملت فيها مختلف انواع الأسلحة المعنوية والإعلامية والقانونية....

إننا لم نعد نسعى إلى نخبة تعمل لنفسها ومصلحتها، لكن على الأقل لا تنسى من انتخبها.... وتحاول ما امكن أن تغير من واقعهم المزري ولو بالقليل.... فهل هذا غير ممكن... بل اسهل مما يتصور الجميع...

                                          لكنــهم لــا يــعقلـــون...




تعليقاتكم



شاهد أيضا
أيها (الأعيان)... بقلم: محمد فاضل الخطاط
سنوات عابرة وأحلام متجددة
"أشعار وأوتار"..بقلم : محمد فاضل الخطاط
تــربيــة.. بقلم: ريــاء الخطــاط
الصحافة الإلكترونية وانتشارها‎.. بقلــم: محمد الدي
الشباب... رُغم كل الطموح هناك جروح
التعليم...! بقلم: محمد فاضل الخطاط
تراث الحرب العالـمية الأولى المغمور بسواحل وادي الذهب.. بقلم: الشيخ المامي أحمد بازيد
الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن
فرصة وجود.. بقلم: ريــاء الخطــاط