dakhlanews.com الداخلة نيوز _ ''التبراع'' التابو الـمكسور الذي ينذر بتحولات عميقة في الـمجتمع الصـحراوي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         دفــاع معتقــلي حــراك الــريف يُشــرعنون خيــار المــقاطــعة             ريال مدريد يحقق فوزاً ثميناً على ضيفه إشبيلية             الداخلة تحتضن الدورة الخامسة للتحدي النسائي الرياضي والتضامني "الصحراوية"             هــام..الحــجز التحفظي لكل سيارة لم تؤدي الضريبة قبل 31 يناير المقبل             قريبا..حركة تعيينات وتنقيلات وإعفاءات واسعة في صفوف ولاة وعمال المملكة             المغرب..إنتاج 713 طنا من الحشيش وحجز 171 طن فقط خلال سنة 2018             برشلونة في مواجهة إشبيلية في قمة ربع نهائي كأس ملك إسبانيا             الداخلة.. انطلاق فعاليات النسخة الـ12 لـملتقى الطالب وسط حضور مكثف للتلاميذ والطلبة             انـقاذ 11 بـحار بـعد جنـوح مركـب للصـيد بـسواحل مـدينة طـرفاية             قلق رسمي مغربي من تصريحات السفير الروسي بوجود علاقات مع جبهة البوليساريو             قـانون جمـع التبـرعات يثيـر استـياء الجمـعيات بالمـغرب             مؤسف.. مسلسل حوادث السير يعود لمدينة الداخلة من جديد             الملك يستقبل ممثلة الإتحاد الأوروبي بعد المصادقة على إتفاقية الصيد البحري             جمعية "الداخلة مبادرة" تنفتح على تجربة سوس ماسة في مجال تمويل حاملي مشاريع قروض الشرف             أنباء عن اعفاء الوزيرين "يتيم" و"الدكالي" في أول تعديل حُكومي لسنة 2019             بالصور…السلطات المحلية تقوم بإتلاف عدد من قوارب الصيد غير القانونية بمركز الصيد لبويردة             انطـلاق فـعاليات النسخـة الـ12 لـملتقى الطـالب بمـدينة الداخـلة            ملاك سيارت الدفع الرباعي يحتجون خارج مدينة الداخلة على رفع رسم الضريبة            تصريح النــائب الـأول لرئيــس المجلــس الإقليمــي لــوادي الذهــب حــول أشغــال دورة ينــاير            جـانب من اللـقاء الـتواصلي للاتحـاد الـعام للشغـالين بالمـغرب بجـهة الـداخلة وادي الـذهب            عائلة وأقارب وجيران الطفـل ‘أسامة عباد’ يؤكدون براءته ويناشدون القضــــاء من أجــل إنصــافه            امبارك حمية.. يطالب بالإشتغال على إحداث آليات تكوين بالاقاليم الجنوبية بمجال الطاقات المتجددة            بالفيديو.. نشوب حريق كبير في وحدة تجميدية بالداخلة            انطلاق فعاليات فيديو عن المنتدى الـإفــريقي الـأول حول التكــوين المهنـي            تصــريحات على هـامش المنتدى الـإفــريقي الـأول حــول التكـوين المــهني المنظم بالداخلة            المجلس الجماعي للعركوب يعقد دورة استثانئية للمصادقة على اتفاقية شراكة مع جهة الداخلة وادي الذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 7 ماي 2018 الساعة 23:50

"التبراع" التابو الـمكسور الذي ينذر بتحولات عميقة في الـمجتمع الصـحراوي


بنعبد الفتاح محمد سالم

 الداخلة نيوز: بنعبد الفتاح محمد سالم


توقيع ديوان حول "التبراع" والاحتفاء بمؤلفته منذ أيام بمدينة العيون، حدث بارز لا ينبغي ان يمر عليه المراقبون والاخصائيون الاجتماعيون مرور الكرام، فبغض النظر عن القيمة الأدبية والفنية والتوثيقية التي يحتويها الديوان فإنه يبرز حجم التحولات و التغيرات الهائلة التي يمر منها المجتمع الصحراوي والمجتمعات الحسانية- البيظانية بشكل عام، فسواء اتفقنا أو اختلفنا مع ما أقدمت عليها الشاعرة الى جانب النسوة اللواتي احتفين بها، وهن في الغالب ناشطات وباحثات معروفات محليا، تظل الخطوة التي دشّنّها، فعلا جريئا كسرن من خلالها ما كان يعتبر تابوها اجتماعيا يمنع الاقتراب منه الى زمن قريب.

فـ"التبراع" الشكل والغرض الشعري والغنائي الخاص بالنساء في مجتمع البيظان، والذي يتغزل النسوة من خلاله بالرجال، ظلت "التبريعات" المسطرة من خلاله عبر الاجيال مجهولة المصدر، فلم يكن يضاهي الابداع الفني والبلاغي الذي تكتنزه "التبريعات" المتوارثة بالتواتر سوى ذلك الالتزام القيمي المتمثل في حرص الشاعرات الصحراويات على عدم التعريف بأنفسهن، وعدم نسبة "تبريعاتهن" إليهن، لتبقى "التبريعات" المسطرة غير منسوبة لأي كان في الغالب، الى أن جربت المجتمعات البيظانية -الحسانية المحلية مجموعة من التغيرات الاجتماعية التي صاحبت دخولها لعصر المدينة وتدشينها في الآونة الاخيرة لثورة الاتصالات والعولمة.

فالشاعرات اللواتي كن يتناولن غرض "التبراع" في جلسات سمر خاصة بهن ومغلقة، بتن يتداولن ابداعاتهن في وسائط التواصل الاجتماعي ويعلن عن هوياتهن الحقيقية قبل أن تقدم شاعرة صحراوية في خطوة أقل ما يقال أنها جريئة وشجاعة على طبع ديوان خاص بغرض "التبراع"، لتحتفي بها أخرايات بتنظيم حفل توقيع للديوان منذرة بتحول عميق يطال المجتمع الصحراوي.

فالتأثيرات البالغة التي أحدثتها مواقع التواصل الاجتماعي في المجتمع المحلي، شكلت فرصة لكسر الحواجز ما بين الافراد وتجاوز العقبات الاجتماعية المتمثلة أساسا في ما يعرف في الثقافة المحلية بـ"السحوة" او "الحشمة" التي قد لا تكون مبررة دائما في ما بين الافراد الذين يجمعهم الانتماء لنفس الوسط الاجتماعي أو الأسري ولكن تتفاوت أعمارهم، وهو ما كان يفرض نوعا من الاعتبارات المرتبطة بالاعراف والعادات لدى الافراد الاصغر سنا، قبل أن تهدمها مواقع التواصل الاجتماعي، بحكم الاتصال الافتراضي المفتوح في ما بين الجميع، حيث تتساوى الاقدار دون أي اعتبار للانتماء للجنس أو العمر.

فأمسيات وسهرات "أزوان" الخاصة بعلية القوم من من كانت لديهم القدرة على استقدام الفنانين أو ما يعرف في الثقافة المحلية بـ"إيكاون"، باتت مفتوحة للجميع عن طريق تداول فيديوهات السهرات وتنزيلها والتعليق عليها والتفاعل معها، أما مجالس الصحبة والسمر المغلقة الخاصة بالرفاق والاصدقاء المقربين الذين يفترض ان يكونوا من المنتمين لنفس الجنس ونفس الفئة العمرية، وربما نفس الشريحة الاجتماعية، باتت هي الاخرى مفتوحة في العالم الافتراضي أمام مختلف الفئات العمرية، بغض النظر عن فارق العمر او اختلاف الجنس، عدى عن برامج الدردشة والمحادثات المباشرة التي تتيح الفرص للتواصل في ما بين الافراد المنتمين لمختلف الفئات والشرائح العمرية والاجتماعية دون أي اعتبار للحسابات الاجتماعية والعائلية والثقافية المتعلقة بالأعراف والعادات والتقاليد.






نقاشات وحوارات عبر التعاليق والمشاركات في العالم الافتراضي شكلت فرصا للتواصل والتثقيف في ما بين المهتمين والباحثين والمبدعين المنتمين لنفس الوسط الثقافي، وحتى بين السياسيين والمسؤولين والافراد العاديين، حيث يتبادل رواد مواقع التواصل الاجتماعي وجهات النظر حول القضايا الاجتماعية والثقافية، وحتى الفكرية والسياسية التي كانت في مضى حكرا على دوائر ضيقة من النخب السياسية والثقافية، كما يشاركون بإبداء الرأي المتعلق بالشأن العام عبر التعليقات على الاحداث السياسية والظواهر الاجتماعية، في حين يجد فيها البعض فرصا لصقل للمواهب وتطويرها وعرض الابداعات وكذا متنفسا للعطاء وتنسيق الجهود في الاعمال التطوعية والنشاطات السياسية الثقافية والفنية، كما تشكل لدى البعض الآخر فرصا للتنفيس عن احتياجاتهم العاطفية والفطرية، دون أي اعتبار للرقابة المجتمعية والأسرية، لكن يبقى الغالب لدى روادها هو البحث عن الترفيه الذي يتقاطع في كثير من الاحيان مع ما هو سياسي واجتماعي وثقافي.

في هذا الخضم، تبرز المهتمات بالشعر الحساني والمبدعات اللواتي يتداولن "التبريعات" أمام الملأ، سواء المنقولة او التي من إنتاجهن، حيث يحرصن على صقل مواهبهن ونقد وتنقيح ابداعهن، واجراء المعارضات والمسابقات في ما بينهن، فاسحين المجال أمام الجنس الآخر لمتابعتهن، والتفاعل مع انتاجاتهن الأدبية، ورغم حرص بعضهن على تفادي من لهن قرابات عائلية مباشرة من من يكبرونهن سنا من الجنس الآخر في العالم الافتراضي، احتراما للأعراف والتقاليد المعمول بها في المجتمع المحلي، يظل احتمال مصادفتهن لهم واردة، في حين لا تأبه أخريات لأي من تلك الاعراف التي تحكم العلاقة مع أقربائهن، لتخرج أجيال صاعدة لا تعرف أصلا مفهوم "السحوة" شأنها شأن معظم الاعتبارات المتعلقة بعادات وتقاليد المجتمع، بسبب التفاعل و الاحتكاك المتواصل في ما بين الافراد من الجنسين المنتمين لأجيال مختلفة، الى جانب الانفتاح على ثقافات دخيلة على المجتمع لا يكون تأثيرها سلبيا بالضرورة، سواء من خلال الوافدين على الاقليم من مناطق ومجتمعات أخرى، أو من خلال الاعلام والاتصال الذي يقدم فرصا للاضطلاع على العديد من الثقافات الاجنبية وربما التأثر بها.

واقع اجتماعي يتعزز مع تراجع دور العلاقات العائلية في ما بين الافراد والاسر على أرض الواقع بسبب انغماس الافراد في الحياة الافتراضية، وضعف تأثير أفراد العائلة والاقرباء المباشرين على الاجيال الناشئة، بالإضافة الى نمط العيش المتسارع الذي باتت الغالبية العظمى من المجتمع حبيسة له، والذي قد تشكل خلاله "السحوة" حاجزا أما التواصل في ما بين الافراد والجماعات، خاصة الذين تربطهم علاقات عائلية مباشرة.

فهل يشكل كسر تابوهات من نوع إعلان شاعرات يسطرن "التبراع" عن هوياتهن وأسمائهن الحقيقية والاحتفاء بهن فرصة لممارسة حق طبيعي تكفله الأعراف الكونية الانسانية في التعبير عن مكنوناتهن وتقديم ابداعهن، وعلامة على التقدم والتطور الطبيعي الذي يدشنه مجتمع حديث عهد بالبداوة لا زال يتلمس خطواته الأولى في تدشين عصر المدينة، أم سيشكل منحى خطيرا سيفضي الى القضاء على ما تبقى من أعراف وتقاليد تحكم العلاقات في ما بين الأفراد داخل مجتمع له خصوصيته التي باتت مهددة بسبب الانفتاح على الثقافات الأخرى..؟؟




تعليقاتكم



شاهد أيضا
أيها (الأعيان)... بقلم: محمد فاضل الخطاط
سنوات عابرة وأحلام متجددة
"أشعار وأوتار"..بقلم : محمد فاضل الخطاط
تــربيــة.. بقلم: ريــاء الخطــاط
الصحافة الإلكترونية وانتشارها‎.. بقلــم: محمد الدي
الشباب... رُغم كل الطموح هناك جروح
التعليم...! بقلم: محمد فاضل الخطاط
تراث الحرب العالـمية الأولى المغمور بسواحل وادي الذهب.. بقلم: الشيخ المامي أحمد بازيد
الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن
فرصة وجود.. بقلم: ريــاء الخطــاط