dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الطبقـة الـمتوسطة... تهـديـد مـستمر، بقلم: أحمد بابا بوسيف
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         دفــاع معتقــلي حــراك الــريف يُشــرعنون خيــار المــقاطــعة             ريال مدريد يحقق فوزاً ثميناً على ضيفه إشبيلية             الداخلة تحتضن الدورة الخامسة للتحدي النسائي الرياضي والتضامني "الصحراوية"             هــام..الحــجز التحفظي لكل سيارة لم تؤدي الضريبة قبل 31 يناير المقبل             قريبا..حركة تعيينات وتنقيلات وإعفاءات واسعة في صفوف ولاة وعمال المملكة             المغرب..إنتاج 713 طنا من الحشيش وحجز 171 طن فقط خلال سنة 2018             برشلونة في مواجهة إشبيلية في قمة ربع نهائي كأس ملك إسبانيا             الداخلة.. انطلاق فعاليات النسخة الـ12 لـملتقى الطالب وسط حضور مكثف للتلاميذ والطلبة             انـقاذ 11 بـحار بـعد جنـوح مركـب للصـيد بـسواحل مـدينة طـرفاية             قلق رسمي مغربي من تصريحات السفير الروسي بوجود علاقات مع جبهة البوليساريو             قـانون جمـع التبـرعات يثيـر استـياء الجمـعيات بالمـغرب             مؤسف.. مسلسل حوادث السير يعود لمدينة الداخلة من جديد             الملك يستقبل ممثلة الإتحاد الأوروبي بعد المصادقة على إتفاقية الصيد البحري             جمعية "الداخلة مبادرة" تنفتح على تجربة سوس ماسة في مجال تمويل حاملي مشاريع قروض الشرف             أنباء عن اعفاء الوزيرين "يتيم" و"الدكالي" في أول تعديل حُكومي لسنة 2019             بالصور…السلطات المحلية تقوم بإتلاف عدد من قوارب الصيد غير القانونية بمركز الصيد لبويردة             انطـلاق فـعاليات النسخـة الـ12 لـملتقى الطـالب بمـدينة الداخـلة            ملاك سيارت الدفع الرباعي يحتجون خارج مدينة الداخلة على رفع رسم الضريبة            تصريح النــائب الـأول لرئيــس المجلــس الإقليمــي لــوادي الذهــب حــول أشغــال دورة ينــاير            جـانب من اللـقاء الـتواصلي للاتحـاد الـعام للشغـالين بالمـغرب بجـهة الـداخلة وادي الـذهب            عائلة وأقارب وجيران الطفـل ‘أسامة عباد’ يؤكدون براءته ويناشدون القضــــاء من أجــل إنصــافه            امبارك حمية.. يطالب بالإشتغال على إحداث آليات تكوين بالاقاليم الجنوبية بمجال الطاقات المتجددة            بالفيديو.. نشوب حريق كبير في وحدة تجميدية بالداخلة            انطلاق فعاليات فيديو عن المنتدى الـإفــريقي الـأول حول التكــوين المهنـي            تصــريحات على هـامش المنتدى الـإفــريقي الـأول حــول التكـوين المــهني المنظم بالداخلة            المجلس الجماعي للعركوب يعقد دورة استثانئية للمصادقة على اتفاقية شراكة مع جهة الداخلة وادي الذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 28 أبريل 2018 الساعة 15:25

الطبقـة الـمتوسطة... تهـديـد مـستمر، بقلم: أحمد بابا بوسيف


أحمد بابا بوسيف

الداخلة نيوز: أحمد بابا بوسيف


في سنة 2011 سنة الشعوب بامتياز التي تعالات فيها الصيحات في أغلب العواصم العربية وصدحت الحناجر رفضا للظلم والجور....وطلبا للكرامة والعادالة والحرية...

قبل ان تحولها الأنظمة الحاكمة...وتحالفاتها الدولية إلى حمام دم....ومقتلة للشعوب أملا في كبح جماحها وإعادة المارد إلى القمقم...بتواطئ دولي فاضح لا يرى في دماء عربية تسيل إلى أمن إسرائيل...وحربا على الإرهاب.

في هذه السنة وما بعدها تستخلص الأنظمة العبر....وتتكيف مع الواقع الجديد حتى لا تعطي الفرصة مرة أخرى لأي حدث خارج عن السيطرة...قد يؤدي الى عودة القوة إلى الشارع بأي شكل من الأشكال...

فبدأ استغلال مواقع التواصل الإجتماعي التي قال عنها مبارك يوما "خليهم يتسلو" قبل أن تسقط نظامه...وبدأ تجييش الكتائب الإلكترونية.. وما سمية على تويتر بالذباب الإلكتروني الذي هو عبارة عن آلاف "الكاونتات" المزيفة التي يتم تسييرها من أقبية المخابرات للتأثير على الرأي العام.....

لكن يبقى أهم استنتاج خرجت به هذه الأنظمة بعد أهمية مواقع التواصل الإجتماعي...هو الدور المحوري للطبقة الوسطى في اي حراك اجتماعي...حيث كان لها دور أساسي في قيادة هذا الحراك وتأطيره....بل وتحويله من حراك عنيف إلى عمل سلمي راقي...وهو السلاح السري الذي سحب البساط من تحت الأنظمة.

هكذا أصبحت الطبقة المتوسطة تشكل تهديدا وجوديا على بقاء الحكام والأنظمة...ففي أي لحظة غير متوقعة قد ينفجر الوضع...خصوصا أن بذور ذلك الحراك وأسبابه من قمع وتنكيل وفقر وجوع مازالت موجودة وبقوة....






لقد اتخذ قرار شبه جماعي في أنظمة القمع العربي..من المحيط إلى الخليج..بالقضاء على هذه الطبقة أو على الأقل إشغالها في قوتها اليومي...حتى لا تنشغل في أمور الشان العام....ولك ان تقوم بجولة صغيرة على مؤشرات دخل الأسر العربية والقدرة الشرائية والإنحدار المهول الذي حصل منذ 2011.

بل كم من اسرة انحدر تعريفها من الطبقة الوسطى الى الطبقة الفقيرة في السنوات الأخيرة....نتيجة سياسة التفقير الممنهج التي بدى جليا أن المستهدف منها هو ضرب القدرة الشرائية للمواطنين....وتوسيع رقعة الفقر...مع التشديد على الحل الأمني ضد أي حراك اجتماعي محدود مكاني يقف ضد ما يجري.

لقد كان الفقراء على مر الزمن راضين بأوضاعهم مستسلمين لواقعهم.....ولم يشكلو في يوم من الأيام تهديد وجودي على الأنظمة...وكان استيعابهم وقمع أي حراك يقودونه أسهل ما يكون على الأنظمة الحاكمة.

إن سنة 2011، كانت سنة الطبقة الوسطى بامتياز....حيث كانت تشكل نسبة لا بأس بها داخل المجتمعات العربية... مما اتاح لها أن تمتلك زمام المبادرة وتقود الحراك والإنتفاضات العربية عبر مواقع التواصل الإجتماعي....وأن تؤطرها على ارض الواقع داخل الميادين

قد يبدوا للوهلة الأولى أن الأنظمة قد استنتجت العبر ولن تسمح بكل وسيلة تملكها أن يعاد ما جرى في سنة الشعوب 2011...لكن في الحقيقة ما جرى هو جدلية التاريخ التي لا يمكن أن يقف دونها أحد....أنظمة الإستبداد ولا زمنها ولن يعيدها للحياة لا تفقير ولا قمع...وهيا الآن تعيش آخر زمنها.

أصلحوا يرحمكم الله....




تعليقاتكم



شاهد أيضا
أيها (الأعيان)... بقلم: محمد فاضل الخطاط
سنوات عابرة وأحلام متجددة
"أشعار وأوتار"..بقلم : محمد فاضل الخطاط
تــربيــة.. بقلم: ريــاء الخطــاط
الصحافة الإلكترونية وانتشارها‎.. بقلــم: محمد الدي
الشباب... رُغم كل الطموح هناك جروح
التعليم...! بقلم: محمد فاضل الخطاط
تراث الحرب العالـمية الأولى المغمور بسواحل وادي الذهب.. بقلم: الشيخ المامي أحمد بازيد
الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن
فرصة وجود.. بقلم: ريــاء الخطــاط