dakhlanews.com الداخلة نيوز _ رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         (لبوكاج الصامت).. انعدام التواصل مع (عبد الرحمان الجوهري) يتسبب في غياب رؤساء خمس (5) جماعات بإقليم أوسرد عن ذكرى INDH             شــاهد.. لقـاء خـاص مع مندوب الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب (المصطفى أوشكني) حول وضعية القطاع والإكراهات والتحديات             فاجعة بالعيون.. مصرع طفلين وإصابة والدتهما بحروق خطيرة             وزارة الصحة تكشف بروتوكول دخول المسافرين للمغرب             من بينها مشروع المركز الاستشفائي الجامعي.. "خالد آيت الطالب" يتفقد عددا من المشاريع الصحية بالعيون             المغرب يُلغي شرط فحص كورونا (PCR) لدخول البلاد             رسميا.. "الكاف" يحسم الجدل ويعلن موعد وملعب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والوداد             نشرة إنذارية.. درجات الحرارة تصل إلى 46 في هذه الأقاليم             المغرب يُحاصر أنشطة "التهريب المعيشي" بعد إعادة فتح المعبرين الحدوديين سبتة ومليلية             لقاء خاص.. ضيف الداخلة نيوز "المصطفى أوشكني" مندوب الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب             بعد حظر الهند تصديره.. زيادة قياسية لأسعار القمح             موريتانيا.. اصابة بحار واختفاء 8 آخرين إثر اصطدام قاربهم بسفينة سواحل نواذيبو             السرعة وعدم إحترام علامة (قف) يتسَبَّبان في حادث سير خطير وسط مدينة الداخلة             أخر مستجدات شحنة "الأخطبوط" و"السيبيا" المهربة من الداخلة والمضبوطة في شاحنة بمدينة أكادير             10 قتلى في إطلاق نار بمركز تسوق في نيويورك             قيمة منتجات الصيد البحري تُلامس 4 ملايير درهم في الثلث الأول من 2022             شاهد/ زيارة ورش المعهد الجهـوي للموسيقى بالداخلة بمناسبة الإحتفال بالذكرى 66 لعيد الإستقلال            تزامنا والإحتفالات المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء.. قريبا سيتم إفتتاح عيادة الداخلة الطبية والتمريضية            شاهد.. إعطاء انطلاقة منافسات دوري مولاي الحسن للكايت سورف            الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 27 أبريل 2018 الساعة 10:55

رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟


رأي الداخلة نيوز

رأي الداخلة نيوز


تفاجئ الصحراويين، والمغاربة عموما، والعالم أجمع، من تدخل الدب الروسي في الوقت بدل الضائع قبل المصادقة على قرار جديد لمجلس اﻷمن الدولي حول الصحراء، وطي هذا الملف كالعادة إلى أبريل من السنة القادمة.

حدث كل هذا واستغرب الجميع من الموقف الروسي المفاجئ.. لكن العارف بخبايا اللعبة الدولية بشكل جيد، يدرك أن "بوتين" لن يترك "ماكرون" أولا و"ترامب" ثانيا، يتحكمون بكل راحة في ملفات دولية شائكة دون أي معارضة، وبأغلبية أعضاء مجلس اﻷمن الدولي، وإمتناع روسي عن التصويت فقط.

فإعادة ترتيب اﻷوراق بعد تدخل حلف "الناتو" في ليبيا، أجبر الروس وأعطاهم درسا قاسيا، يمكن تلخيصه في نقطة وحيدة، هي أن نفوذ روسيا الدولي أصبح في خطر كبير، ومفاصلها حول العالم ستضرب ضربا وذلك تباعا وفق ماهو مخطط له مسبقا.

لكن الدب "بوتين" وثعلبه "لافروف"، تدارسا الوضع جيدا، من أجل إيجاد الطريقة التي ستدافع بها روسيا عن حلفائها مستقبلا، وفي خضم تلك المرحلة تفاجئ العالم كله بما حدث في سوريا، ليقرر الجيش الروسي التدخل وبشكل مستعجل دفاعا عن نظام اﻷسد، وضمانا لعدم تكرار ما حدث في ليبيا.

ذهبنا بكم بعيدا قرائنا الكرام، لكن لكل ذلك هدف، فالسياق الدولي له دوره الكبير والمؤثر جدا فيما يخص قرارات مجلس اﻷمن حول الصحراء. و وسط هذه الأجواء وكما يعرف الجميع حدث ما حدث مؤخرا في سوريا من ضربات جوية، واتضح جليا أن حلم الغرب في سوريا لم يمت بعد، لتقرر روسيا الخروج من التكتل الدفاعي السياسي، نحو الهجوم السياسي الشامل الذي قد يكون متهورا مستقبلا.






فلم تجد هذه الأخيرة، من سبيل لضرب الفرنسيين والأمريكان، سوى خلط الأوراق في قضية الصحراء والدخول على الخط عبر دعم الحليف الجزائري بكل قوة، وجعل القضية الصحراوية كباقي قضايا العالم، مجرد عملة مقايضة بين كبار اللعبة، فإن هم تفاهموا مرة الأمور بسلام، وإن لم يتفاهموا تركت الأوراق تختلط وحينها سيحاول الجميع ترتيبها من جديد، كلا وفق أهدافه ومصالحه.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه:
هل يملك الروس القدرة على الإستمرار في هذا الموقف الجديد..؟؟
أم أن المنطقة حكر على الفرنسيين ولا يمكن لغيرهم خلط أوراق اللعبة بها متى يشاء..؟؟


هذه التساؤلات تحيلنا دون شك على موضوع مهم، يتمثل في أن السيناريو الخطير والذي يبقى مستبعد في الوقت الراهن على الأقل، هو عدم تفاهم القوى الدولية قبل يوم الثلاثاء القادم، لأن حينها ستصبح "المينورسو" خارج الخدمة قانونيا، وتفتح المنطقة على ألسنة النيران وأعمدة الدخان، التي لا يرغب أي طرف في إشعال فتيلها إدراكا منه بأن الدخول في حرب جديدة، هو أشبه بدخول غرفة مظلمة لا يمكنك التكهن بما في داخلها.

ختاما فإن القادم من اﻷيام، سيكشف دون شك عن قرار أممي جديد حول الصحراء، يوجد حتما بين طياته توضيحات حول الكاسب والخاسر من هذه المعركة التي يبقى ما يحدث الأن ليس سوى مجرد جولة البداية بها.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
فرق كبير بين من يواجه مشاكل المواطنين.. وبين من يهرب منهم
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز