dakhlanews.com الداخلة نيوز _ المقالات... دورها..؟؟ وتأثيرها على القراء
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         جبهة البوليساريو تندد بقرار الاتحاد الاوروبي ملائمة الاتفاق الفلاحي مع المغرب و تصفه بـ"الجائر و الغير قانوني"             مجلس الاتحاد الأوروبي يتبنى قرار ملائمة الاتفاق الفلاحي مع المغرب ليشمل منتجات الصحراء             الداخلـة| مركز "أمديست" لتأهيل الكفاءات يختتم "برنامج إبراز الـمهارات"             السلطات الموريتانينة تنقذ 125سينغاليا في عرض البحر كانوا في طريقهم إلى إسبانيا             عشرات السفن الأوروبية تغادر السواحل البحرية الصحراوية بعد عدم تجديد إتفاقية الصيد البحري             مجهول يهشّم زجاج عدد من السيارات بحي "لفطيحات" بالداخلة             "اوجار" يفتح تحقيق بوجود تلاعبات في مناصب الـمسؤولية بوزارة العدل             جوائز المونديال الروسي من نصيب هؤلاء اللاعبين             منظمة الكشاف المغربي بالداخلة تعطي انطلاقة المرحلة الثانية للتخييم بمدينة افران             "الديوك" الفرنسية تحقق كأس العالم على حساب كرواتيا             مسيرة حاشدة في العاصمة الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي حراك الريف             قيـادة الـدرك الـملكي تسـتعد لـإطلاق حـركة إنتـقالية واسـعة             "العثمــاني" يرد على إنتقاد "عبد العالي حامي الدين" لطبيعة النظام الملكي بالمغرب             هل يحسم مجلس النواب في قضية معاش البرلمانيين الأسبوع القادم..؟؟             عاجـــل.. رسميا تعيين "محمد لمين حرمة الله" منسقا جهويا لحزب الــأحرار بجهة الداخلة وادي الذهب             مثقفو القيادة.. والتنكر للمبادئ والقيم الـإنسانية             فيديو| رسالة المتضرريـن من إلغاء الـوكالة العرفية بالداخلـة            تصــريح "الخطــاط ينجا" حــول أشغــال دورة مجلس الجهة لشهر يوليوز            توضــيح "الخطاط ينجــا" و"الناجـم بكــار" حول ماحدث اليوم بمقر بمجلس الجهة            مواطنون يقتحمون منـــازل خالية بــ"بئركندوز"، وسلطات الإقليم في موقف لا تحسد عليه            مع انطلاقة موسم الصيد غياب تام للمنتوج المعروض للبيع في سوق السمك            لحظة مغادرة "هورست كوهلر" بمدينة الداخلة            محمد أمين السملالي: رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالداخلة- أوسرد            تصريح "الخطاط ينجـا" حــول إجتماعه بـ"هورست كوهلر"            هورست كوهلر.. يلتقي بالفعاليات الحقوقية المحسوبة على "جبهة البوليساريو" بالداخلة            تصريح "هورست كوهلر" لوسائل الإعلام بالداخلة قبل قليل            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 29 مارس 2018 الساعة 19:58

المقالات... دورها..؟؟ وتأثيرها على القراء


محمد الدي

الداخلة نيــوز: محمد الدي


للمقالات الهادفة دور كبير في بلورة أفكار الشباب المثقفة بالخصوص، وتستهدف كل الفئات كذلك، وتأثيرها يتميز بطابع خاص.
فما هو الدور الذي تلعبه المقالات في تحفيز الشباب..؟؟
وكيف يستطيع الكاتب أن يجذب القراء من كل الأصناف..؟؟


تعد المقالات كهواية لمجموعة من الشباب المبدعين، الذين يحاولون إيصال إفكارهم وكتاباتهم للقارئ. مع اختلاف الأسلوب وطريقة الإقناع، فعلى الكاتب أن يحدد الفئة المستهدفة من القارئين لمقاله، ومعرفة طبيعة وخصائص القارئين للمقال. فميولات الناس كثيرة ومتنوعة، اذ يمكن تصنيف القارئين للمقال حسب اهتماماتهم إلى؛ أطفال، شباب ومراهقين، إسلاميين وعلمانيين، قوميين ووطنيين، نخب مفكرة ومثقفة وعاديين، حداثيين وتقليديين،... اذ تمكن الكاتب من تحديد موضوع المقال، ونوع الأفكار المطروحة واختيار أسلوب الكتابة وتناول الأفكار، وطريقة الإقناع ونوع المعلومات والحقائق التي يتضمنها المقال.

فالقارئ يبحث دائما عن المقالات التي تناسبه وتثير اهتمامه وتنفعه، ما يجعله أكثر صبرا على مواصلة قرائتها، وبعض القراء يقرر ما إذا كان يرغب في قراءة المقال أم لا، بمجرد قراءة عنوانه أو الفقرة الأولى فيه، والتي عادة تحتوي على ملخص للمقال، لذا فإن اختيار عنوانه، والقدرة على تقديمه بشكل جيد من خلال الفقرة الأولى. يمثلان مفتاح النجاح للمقال وكاتبه، وهناك طرق عديدة للوصول إلى قلوبهم وعقولهم، كالتقرب من محيط القارئ كحل مشكلة منتشره فى المجتمع أو عند الشريحه من الناس التى توجه لها مقالتك وإعطاء القارئ حلول واقتراحات ونصائح لحل تلك المشكلة. وإذا كان ذلك ممكنا فمن الممكن التحدث عن أشياء تمس الحياة اليومية للقارئ وما يمر به الناس من مشاكل وهموم, فيشعر القارئ أنك قريب من أفكاره، وبذلك سوف يسهل عليه تطبيق أفكارك في حياته كتأثير مباشر عليه.

وبالتالي يجب اختيار الموضوع الهادف لإستقطاب اكثر عدد من القراء. حتى تقنعهم بمقال بسيط يفهمه الجميع. وعدم الإطالة كثيرا، حتى لا يشعرون بالملل. فقراء هذا الجيل يريدون المضمون لا التفاصيل المملة.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
مثقفو القيادة.. والتنكر للمبادئ والقيم الـإنسانية
إعتبارات إنسانية تفرض فصل المسارات المرتبطة بالنزاع الصحراوي..بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
خطاب التحريض بين الصحراويين والـموريتانيين.. إلى أين؟ بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
لـقد كـان لديكم مشـكل بطـالة وانـتهى.. بقـلم: أحمد بـابا بـوسيف
التطرف والإرهاب… النشأة والظهور بقلم: محمد الإبراهيمي
الداخلة و" اخـناتوش " العظيم…بقلم: احمد بـابا بـوسيف
أخنـوش خـرج منـتصرا… بقلم: محمد بادلـة
ما يجمع الصحراويين والـموريتانيين أكثر بكثير مما يفرقهم… بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
الشبـاب ...وظاهرة العزوف عن الزواج في مجتمعنا‎ بقلم: محمد الدي
إرادة الرفاهية أمام حيوانية الإنسان …بقلم: الشيخ أحميادي