dakhlanews.com الداخلة نيوز _ ديــن الـسلطـة..بقـلم: احمد بـابا بـوسيف
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         جبهة البوليساريو تندد بقرار الاتحاد الاوروبي ملائمة الاتفاق الفلاحي مع المغرب و تصفه بـ"الجائر و الغير قانوني"             مجلس الاتحاد الأوروبي يتبنى قرار ملائمة الاتفاق الفلاحي مع المغرب ليشمل منتجات الصحراء             الداخلـة| مركز "أمديست" لتأهيل الكفاءات يختتم "برنامج إبراز الـمهارات"             السلطات الموريتانينة تنقذ 125سينغاليا في عرض البحر كانوا في طريقهم إلى إسبانيا             عشرات السفن الأوروبية تغادر السواحل البحرية الصحراوية بعد عدم تجديد إتفاقية الصيد البحري             مجهول يهشّم زجاج عدد من السيارات بحي "لفطيحات" بالداخلة             "اوجار" يفتح تحقيق بوجود تلاعبات في مناصب الـمسؤولية بوزارة العدل             جوائز المونديال الروسي من نصيب هؤلاء اللاعبين             منظمة الكشاف المغربي بالداخلة تعطي انطلاقة المرحلة الثانية للتخييم بمدينة افران             "الديوك" الفرنسية تحقق كأس العالم على حساب كرواتيا             مسيرة حاشدة في العاصمة الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي حراك الريف             قيـادة الـدرك الـملكي تسـتعد لـإطلاق حـركة إنتـقالية واسـعة             "العثمــاني" يرد على إنتقاد "عبد العالي حامي الدين" لطبيعة النظام الملكي بالمغرب             هل يحسم مجلس النواب في قضية معاش البرلمانيين الأسبوع القادم..؟؟             عاجـــل.. رسميا تعيين "محمد لمين حرمة الله" منسقا جهويا لحزب الــأحرار بجهة الداخلة وادي الذهب             مثقفو القيادة.. والتنكر للمبادئ والقيم الـإنسانية             فيديو| رسالة المتضرريـن من إلغاء الـوكالة العرفية بالداخلـة            تصــريح "الخطــاط ينجا" حــول أشغــال دورة مجلس الجهة لشهر يوليوز            توضــيح "الخطاط ينجــا" و"الناجـم بكــار" حول ماحدث اليوم بمقر بمجلس الجهة            مواطنون يقتحمون منـــازل خالية بــ"بئركندوز"، وسلطات الإقليم في موقف لا تحسد عليه            مع انطلاقة موسم الصيد غياب تام للمنتوج المعروض للبيع في سوق السمك            لحظة مغادرة "هورست كوهلر" بمدينة الداخلة            محمد أمين السملالي: رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالداخلة- أوسرد            تصريح "الخطاط ينجـا" حــول إجتماعه بـ"هورست كوهلر"            هورست كوهلر.. يلتقي بالفعاليات الحقوقية المحسوبة على "جبهة البوليساريو" بالداخلة            تصريح "هورست كوهلر" لوسائل الإعلام بالداخلة قبل قليل            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 25 مارس 2018 الساعة 18:49

ديــن الـسلطـة..بقـلم: احمد بـابا بـوسيف


احمد بـابا بـوسيف

الداخلة نيوز: احمد بـابا بـوسيف


قتل وتدمير....موت وتهجير...دمار وخراب...تفكيك وإعادة تكوين....شبح الموت يتجول في كل مكان..عالم عربي لم يعد أحد يعرف معالمه...من كثرة الجيوش المتعددة الجنسيات التي تجول فيه وتغرق في الدم العربي تحمي مصالحها بعد فشل الانظمة في حماية مصالح شعوبها....

ما الذي أوصلنا لهذه النقطة...من اين كانت البداية.....؟!؟

الحقيقة ان البداية كانت منذ بداية الإسلام يوم اختلف الصحابة بعد موت عثمان بان عفان رضي الله عنه...ذلك الخلاف الذي سيطفو من جديد ويقتل الحسين وآل بيته في مقتلة....مثلت ببشاعتها بشكل واضح  الجشع  الكراهية وحب السلطة....

هكذا حسم  وبشكل مبكر  شكل الإستيلاء على السلطة بعيدا عن ما امر به الله عل لسان الرسول عليه الصلاة والسلام "وامركم شورى بينكم"...استبيحت دماء آل البيت في سبيل كرسي السلطة...وفي وقت قصير بعد ذلك بعد انتفاضة الحجاز والعراق بما سمية الدولة الزبيرية...سوف يستباح بيت الله وسيقتل الناس داخل الحرم المكي وتعلق الجثث داخله

من ذلك اليوم اعلن ميلاد دين جديد....دين دخله كل الراغبين بالسلطة وبالكراسي..استباحو من اجله كل المحرمات...الغاية تبرر الوسيلة...سيتم على مر الزمن استغلال الدين تارة ...والقوميات والنعرات القبلية تارة اخرى...التآمر والدسائس. والخيانات..هيا السمة الغالبة على انظمة الحكم إلى من رحم ربي...

ما نعيشه اليوم هو نتيجة لما جرى في تلك الأيام...الجالسين على الكراسي اليوم هم الورثة لما جرى في تلك الأيام....هم صورة طبق الاصل لأولئك....لكنها صورة مشوهة اكثر قمعا...اكثر عمالة وارتهانا للأعداء...اكثر استعدادا للتضحية بكل شيء من اجل كرسي السلطة...إنه دين السلطة...

ما بين رجل دمر كل بلده وهجر نصف شعبه...وقتل نصف مليون شخص...ثم جلس على كرسي السلطة يحميه جيش   دولة اجنبية وميليشيا طائفية...وبين رجل آخر سجن شعبه وهجر شبابه وباع جزء من ترابه من أجل  "الرز" وتآمر على اهل غزة.. وثالث شاب متهور متلهف للحكم مهما كان الثمن...حتى لو كان الثمن بيع القدس والقضية الفلسطينية...إنه يا سادة دين السلطة كل شيء يهون من اجله...

السلطة هي وسيلة للحكم وتسيير شؤون العامة والدفاع عن مصلحتهم....وليست مغنمة شخصية...ما لم نفرض هذا على ارض الواقع...ربما نجد انفسنا امة منقرضة...تزورها الأمم للدراسة والإتعاض...




تعليقاتكم



شاهد أيضا
مثقفو القيادة.. والتنكر للمبادئ والقيم الـإنسانية
إعتبارات إنسانية تفرض فصل المسارات المرتبطة بالنزاع الصحراوي..بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
خطاب التحريض بين الصحراويين والـموريتانيين.. إلى أين؟ بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
لـقد كـان لديكم مشـكل بطـالة وانـتهى.. بقـلم: أحمد بـابا بـوسيف
التطرف والإرهاب… النشأة والظهور بقلم: محمد الإبراهيمي
الداخلة و" اخـناتوش " العظيم…بقلم: احمد بـابا بـوسيف
أخنـوش خـرج منـتصرا… بقلم: محمد بادلـة
ما يجمع الصحراويين والـموريتانيين أكثر بكثير مما يفرقهم… بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
الشبـاب ...وظاهرة العزوف عن الزواج في مجتمعنا‎ بقلم: محمد الدي
إرادة الرفاهية أمام حيوانية الإنسان …بقلم: الشيخ أحميادي