dakhlanews.com الداخلة نيوز _ المنافقون وظاهرة الإرتزاق..!! محمد فاضل عليين
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         جبهة البوليساريو تعين ممثلا جديدا لها لدى الامم المتحدة خلفا للراحل أحمد البخاري             الـمساء.. القوات الـمسلحة ترصد طائرات جزائرية فـي الصحراء             مـأسـاة.. الـعثور على جـثة أحـد الـبحارة الـمفـقودين قبـالة شاطئ 'فم لـبير'' بالداخـلة             شركة "أهل أحمد" للبناء توجه هذا التظلم لوالي جهة الداخلة وادي الذهب             لهذا السبب.. إستدعاء "لامين بنعمر" و"عبد الرحمان الجوهري" لإجتماعات مغلقة بوزارة الداخلية             أنـباء عـن افـتتاح الـملك محمد السادس فعاليات الـمعرض الـدولي للـفلاحة بمـكناس             تنسيقية العهد للمعطلين الصحراويين تعلن عن تضامنها مع تنسيقية الكفاءات بالداخلة             برشلونة يهزم إشبيلية ويتوج بلقب كأس الملك بإستحقاق             الخطاط ينجا يقود وفد جهة الداخلة وادي الذهب الـمشارك في أشغال دورة المجلس الوطني لحزب الاستقلال             غير متوقع.. 'شيبة ماء العينين' رئيسا للمجلس الوطني لحزب الإستقلال             الإعلان عن مباراة توظيف 9 مناصب بالوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع             سابقـة.. العثور على رضيعة متخلى عنها بحي النهضة بمدينة الداخلة             رسمـيا.. حــزب الـاستقلال يعـلن معـارضته لحـكومة "الـعثماني"             قبل مباراة الحسم.. 'مولودية الداخلة' تناشد الجماهير من أجل المؤازة وتحقيق حلم الصعود +فيديو             في أول رد.. "تصريحات دوجاريك غير مقبولة وخارج السياق تماماً"             الحكومة تصرف 92 مليارا في جبرر الضرر لضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان             فيدو الحلقة الكاملة.. ضيف الأولى - حمدي ول الرشيد            سعيد محبوب.. لا أشتغل في الممنوعات ولجان المراقبة يجب أن تكون على الجميع            تصريحات عن وفد جهة الداخلة وادي الذهب المشار في "إعلان العيون"            المغرب يؤكد استعداده للحرب إذا فرضت عليه لحل أزمة قضية الصحراء            ساعة للإقناع "مولاي حمدي ولد الرشيد" يسعى إلى الإقناع            البشــير الدخيــل: الجبهة لا تستطيع خوض حرب ضد المغرب            للخبر بقية| الصحراء الغربية.. غيوم الحرب            المغرب يحذر مجلس الأمن من 'توغلات خطيرة' للبوليساريو            الصحراء الغربية.. هل يتحول النزاع الى مواجهة عسكرية..؟؟            تهديدات واتهامات متبادلة بين المغرب وجبهة البوليساريو.. مــاذا وراءها..؟؟            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 22 مارس 2018 الساعة 11:45

المنافقون وظاهرة الإرتزاق..!! محمد فاضل عليين


محمد فاضل عليين

الداخلة نيوز: محمد فاضل عليين


يقول جل جلاله في سورة (المنافقون):
"اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاءَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" صدق الله العظيم.

النفق في اللغة العربية مأخوذ من "النافقاء" والنافقاء هو المخرج المستور لجحر الجربوع حيث أن لجحره مخرجان مخرج ظاهر ومخرج آخر غير ظاهر مستور بالتراب وهو المسمى "النافقاء" وهذا المخرج يستخدمه الجربوع في الحالات الطارئة للهروب من المهاجمين، و لدى استخدامه لهذا المخرج يقال : "نافق الجربوع"، أي استخدم المخرج المستور.

النفاق ليس بالشيء الجديد بل هي ظاهرة عتيقة القدم ، ولكن ما نشاهده اليوم من هذه الظاهرة نجانى وأياكم الله منها شئ مروع بل و مقرف جدا، هذه الظاهرة أصبحت حكرا على أصحاب بطون الحرام الذين يجنوا من خلفها دريهمات يملؤون منها بطونهم حتى لو كانت على حساب بني جلدتهم، لا يهمهم سوى من أعطى أكثر من أصحاب (الشكارة)، وعادة ما يكون أصحاب (الشكارة) رؤساء مصالح أو مستثمرين أو أيا كان شكلهم المهم أنهم يملكون الدراهم وهذا شرط أساسي عند المنافقون.

كما أن لديهم مسميات سياسية أخرى أبرزها "الطابور الخامس" أو ما يطلق عليهم داخل المجتمعات "المرتزقة". والمرتزق هو أي شخص يجرى تجنيده خصيصا محليا أو في الخارج، كما يشمل التعريف أيضا كل شخص يحفزه أساسا إلى الاشتراك في الأعمال العدائية أو الرغبة في تحقيق مغنم شخصي.

أما صفاتهم و أشكالهم فهي كثيرة جدا، يمكن أن تراهم بصفة أشخاص ويمكن أن تراهم بصفة جمعيات مجتمع بدني كما يمكن أن تراهم بصفة جرائد أو غيرهم من الصفات التي لا حصر لها...

اليوم نعاني وبشدة من هؤلاء المرتزقة في مجتمعنا الذي لا طالما أنهكه التقسيم والتشتيت والسبب الأول والأخير يعود لهم طبعا، أولهم ظهر في حقبة الإستعمار الإسباني وأخرهم ما نشاهده اليوم، أما الغريب في الأمر وهو أن جل هؤلاء المرتزقة المطبلين الإنتهازيين غالبا ما تجد أصولهم من دول أخرى أو ترعرعوا فيها، لا علاقة لهم بهذه الأرض الطاهرة.

يقال خير الكلام ماقل ودل، ولكي لا أطيل الحديث عن مثل هؤلاء، حثالة المجتمعات مرتزقة العصر منافقين زمانهم، يكفيهم ما فيهم من بؤس وشقاء وإحتقار، لي ولكم قادم الأيام بإذن الله يا مزبلة التاريخ.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
فاجعة الطائرة الجزائرية.. السقوط الأخلاقي المدوي للبعض
قضية الصحراء وسيناريو الحرب..حسابات الربح والخسارة
نعم نحتاج الى ثورة.. لنخرج من النفق المظلم الذي نتخبط فيه: ندرة المياه
مدينة العيون مدينة الرفاهية فعلا..!!
المقالات... دورها..؟؟ وتأثيرها على القراء
ديــن الـسلطـة..بقـلم: احمد بـابا بـوسيف
كما تكونوا يولى عليكم.. بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
يوم واحد للـإحتفال بالأم لا يكفي..!! بقلم: محمد الدي
مـجرد درس تـمهيدي فـي مبـادئ الـرياضيات..بقلم: بداد محمد سالم
المجتمع الصحراوي.. في الحاجة إلى الفلسفة