dakhlanews.com الداخلة نيوز _ يوم واحد للـإحتفال بالأم لا يكفي..!! بقلم: محمد الدي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         قبل جلسة مجلس الأمن المرتقبة.. "هورست كوهلر" يعقد لقاء خاص مع "ديفيد ماكلين هيل"             لائحة المترشحات والمترشحين المدعوين للمقابلات الخاصة بمناصب المسؤولية بالأكاديمية والمديريتين الإقليميتين التابعة لها             خطير.. إصابة أربعة أشخاص بعد إطلاق البحرية الملكيةالنار على زورق مطاطي يقل مهاجرين غير شرعيين             حصري.. الجيش يوقف شخص يمتطي جمل محمل بكمية كبيرة من المخدرات بمنطقة "أم أدريكة" +تفاصيل             وزارة الدفاع الأمريكية تزود الجيش المغربي ببنادق متطورة             سابقة..وزارة الداخلية تستنفر الأجهزة الأمنية لرفع “بصمة الطلقة” من المرخص لهم بحمل السلاح             تعزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفقيد «حسنة ول الصوفي»             "مودريتش" يحصد جائزة أفضل لاعب في العالم ويكسر هيمنة "رونالدو" و"ميسي"             "ديشامب" و"كورتوا" و"صلاح" يحصدون أهم جوائز الفيفا لهذه السنة             مركز الصيد "العين البيضاء" خارج الخدمة بعد غياب الموظفين المكلفين بإعطاء التصريح بالمنتوج             مجلس جماعة "بئركندوز" يبشر الساكنة بقرب إنطلاق أشغال بناء 500 وحدة سكنية             حصري.. جمعية البحث وإنقاذ الأرواح البشرية بالبحر بالداخلة تؤجل تجديد مكتبها +تفاصيل             عاجل.. حدوث تشقق كبير في قنطرة مدخل مدينة العيون يوشك بإنهيارها             توقعات طقس الاثنين..الحرارة تصل الى 42 درجة             غريب/ بعد أن فشل في حل أزمة السكن.. "الجواهري" يريد القفز على منجزات مجلس الجهة             مجلس الجهة يكشف عن لوائح المستفيدين من التكميلي حسب المؤسسات             ملخص دورة المجلس الإقليمي لوادي الذهب لشهر شتنبر            تصريح "امبارك حمية" و"محمد امبارك لعبيد" على هــامش أشغال دورة المجلس الإقليمي            تصريح "الخطاط ينجا" و"Tiziana BEGHIN" حول زيــارة وفد البرلمـان الأوروبي للمنطقة            أبرز المداخلات التي عرفها اللقـاء التواصلي لحزب الـأحرار بالداخلة            خطير.. هل يتسبب "بوشعاب" في أزمة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية..؟؟            تصريح "حرمة الله" و"الطالبي العلمي" حول زيارة وفد المكتب السياسي للأحرار لمدينة الداخلة            عــاجل.. "حرمة الله" يستقبل بمطــار الداخلة وفد القيادة السياسية لحزب "الحمامة"            تصريح "الخطاط ينجا" حول أشغال دورة مجلسه الإستثنائية اليوم            لحظة إستقبال الملك لعدد من المسؤولين بالإدارتين الترابية والمركزية            لحظة تكريم عدد من المقاومين بجهة الداخلة وادي الذهب بمناسبة 14غشت            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 21 مارس 2018 الساعة 11:55

يوم واحد للـإحتفال بالأم لا يكفي..!! بقلم: محمد الدي


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


حينما اشتاق محمود درويش لأمه وهو وراء قضبان سجنه الإسرائيلي سنة 1965 صرخ بقصيدته الشهيرة قائلا: أحن إلى خبز أمي، وقهوة أمي، ولمسة أمي، وتكبر في الطفولة يوما على صدر يوم، واعشق عمري لأني إذا متّ أخجل من دمع أمي. تحدث درويش بفيضه الإنساني وبانسياب مشاعره اتجاه أمه، فقد قال فيها شعرا وتحدث إليها نثرا.
هذه الأم التي يحتفل العالم بيومها في 21 مارس هل تستحق منا يوما واحدا فقط للإحتفال بها..؟؟

إذا كان شهر مارس هو شهر المرأة، فإنّ أجمل ما فيه هو الـإحتفال بيوم الأم، وفيه يتم تكريم الأمهات على ما بذلنه من جهد لا يمكن وصفه من أجل الأبناء، فكان هذا اليوم بمثابة التذكير برد الجميل، وهو يوم 21 مارس من كل عام. فالأم هي التي تلد وتربّي، و صانعة الأجيال، معطاءة تعطي دون مقابل، نبع الحنان الذي لا يجفّ، مهما طال عليه الزمن، كذلك مدرسة للتعليم، والتربية، والقيم، والصبر، والمثل، والعطاء، والتي تربي وتسهر، تدلل أطفالها وتداعبهم وتعطيهم الحبّ والحنان، الأم الصارمة التي تعاقب إذا لزم الأمر، من أجل مصلحتنا والحنونة المتسامحة التي تغفر بسهولة وبسرعة، فلا أحد كالأم. الحضن الذي يشعر فيه جميع أفراد العائلة بالراحة، والأمان، والسلام، والاطمئنان؛ ابتداءً من الزوج، مروراً بالأبناء، وانتهاءً ربّما بالأحفاد، يامن أنار طريق حياتنا، وأرشدنا للصواب، بل تحملت متاعب ومصاعب الحياة من أجلنا، سهرت الليالي من أجل راحتنا، حملتنا في أحشائها تسعة اشهر وذاقت العذاب. فمهما حاولنا أن نعبّر عّما بداخلنا لأعظم إنسانة في الكون، فالكلمات والحروف لن تكفي، فكلّ الكلمات والمعاني تقف حائرة عاجزة أمامك يا ملكة النساء فعيد الأم على مدى الشهور والأيام وليس على يوم واحد لأن الأم هي العيد نفسه.

فمن وحي الأمهات "هي الأخلاق تنبت كالنبات اذا سقيت بماء المكرمات... ولم ارى للخلائق من محل يهذبها كحضن الأمهات... فحضن الأم تسامت بتربية البنين والبنات... وأخلاق الوليد تقاس حسنا بأخلاق النساء الوالدات..."




تعليقاتكم



شاهد أيضا
التعليم في المغرب إلى أين..؟؟
حوادث السير أسبابها وكيفية الحد منها!؟
الوعاء العقاري الثروة الصحراوية الـمستباحة…بقلم: محمد سالم بنعبد الفتاح
وجهة نظر.. الصيد البحري بالداخلة هل من آفاق..؟؟
«تكايس» حملة شعبية تتجاوز مطبات السياسية وإكراهات الواقع.. بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
سياسة أم تجارة... بقلم: أحمد بابا بوسيف
القوى الديمقراطية الـممانعة والحاجة إلى قيم العمق.. بقلم: عبد الرحيم شهبي
الخطاب الـملكي 19: دعوة لتمكين الشباب.. بقلم: ذ.بلال بنت اخوالها
تجنيس الصحراويين والمسئولية التاريخية والأخلاقية لموريتانيا
الـمعبر الحدودي بين الجزائر وموريتانيا.. وفرص التكامل الـمغاربي