dakhlanews.com الداخلة نيوز _ يوم واحد للـإحتفال بالأم لا يكفي..!! بقلم: محمد الدي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         إعتصام ليلي لعدد من الشباب المطالبين بالشغل أمام مندوبية الصيد البحري بالداخلة             وسط إنسحاب الخضر.. (INTA) تصادق على بالأغلبية لصالح إعتماد إتفاقية الشراكة مع المغرب             إستقالة "باتريسيا لالوند" المكلفة باتفاقية الشراكة بين الإتحاد الأوروبي و المغرب من البرلمان الأوروبي             المحمدية..أحكام تصل إلى 70 سنة في حق أفراد عصابة"ذبح وبيع لحوم الكلاب"             المديرية الإقليمية لأوسرد تحدد توقيت إيداع ملفات الترشيح لمباراة التوظيف بموجب عقود             الداخلة.. عقد الجمع العام التأسيسي للجمعية الجهوية للمصورين وأرباب مختبرات التصوير             الجزائر تشرع في فتح خط جوي لنقل المنتجات السمكية من موريتانيا             نهائي القرن يفي بكل وعود و"ريفربليت" يحقق كأس "كوبا ليبرتادوريس"             "بيل" يقود ريال مدريد لتحقيق الفوز على مضيفه هويسكا             المكتب المركزي للأبحاث القضائية يحجز طن من الكوكايين عالي التركيز             فاجعة جديدة.. وفاة شخص إثر انقلاب سيارة شمال مدينة الداخلة             الداخلة.. تعرض محل تجاري بحي الرحمة للسرقة والإعتداء على صاحبه             الجمعية العامة للأمم المتحدة تؤكد دعمها للعملية السياسية الجارية من اجل تسوية نزاع الصحراء             إنتخاب 'السملالي محمد الأغظف' منسقا جهويا لجمعية 'الحمامة' للتربية والتخييم بجهة الداخلة وادي الذهب             الداخلة.. شبيبة 'PJD' تنظم مائدة مستديرة حول مستجدات الساحة السياسية             الجمعية العامة للأمم المتحدة تؤكد دعمها للعملية السياسية الجارية من اجل تسوية نزاع الصحراء             برنــامج "وجهـا لوجـه" حول مباحثات "جنيف" بشــأن الصحراء            لقــاء "الشيخ أعمـر" مع قنــاة "france24" حول مباحثات جنيــف            شـاهـد.. إختتام الجــولة الـأولى من المائدة المستديرة حول الصحراء بجنيف             لحظة وصول الوفود المشاركة في مفاوضات المائدة المستديرة ب"جنيف"            فضيحة مستودع الـأموات بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة             المستشار "امبارك حمية" يساءل الوزير "نور الدين بوطيب" حول الـأجور المتدنية لعمـال الـإنعاش الوطنــي            خرجة قوية لـ"عبد الرحيم بوعيدة" بعد تمديد مدة توقيف مجلسه            البحارة يتحدثون عن مشاكلهم بقرية الصيد "لمهيريز"            سعيد محبوب يعقب على "الكات كات" لجبدات عليه النحل مع البحارة            شاهد.. الأمطار تُغرق مدينة العيون وتشل حركة السير بها            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 21 مارس 2018 الساعة 12:55

يوم واحد للـإحتفال بالأم لا يكفي..!! بقلم: محمد الدي


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


حينما اشتاق محمود درويش لأمه وهو وراء قضبان سجنه الإسرائيلي سنة 1965 صرخ بقصيدته الشهيرة قائلا: أحن إلى خبز أمي، وقهوة أمي، ولمسة أمي، وتكبر في الطفولة يوما على صدر يوم، واعشق عمري لأني إذا متّ أخجل من دمع أمي. تحدث درويش بفيضه الإنساني وبانسياب مشاعره اتجاه أمه، فقد قال فيها شعرا وتحدث إليها نثرا.
هذه الأم التي يحتفل العالم بيومها في 21 مارس هل تستحق منا يوما واحدا فقط للإحتفال بها..؟؟

إذا كان شهر مارس هو شهر المرأة، فإنّ أجمل ما فيه هو الـإحتفال بيوم الأم، وفيه يتم تكريم الأمهات على ما بذلنه من جهد لا يمكن وصفه من أجل الأبناء، فكان هذا اليوم بمثابة التذكير برد الجميل، وهو يوم 21 مارس من كل عام. فالأم هي التي تلد وتربّي، و صانعة الأجيال، معطاءة تعطي دون مقابل، نبع الحنان الذي لا يجفّ، مهما طال عليه الزمن، كذلك مدرسة للتعليم، والتربية، والقيم، والصبر، والمثل، والعطاء، والتي تربي وتسهر، تدلل أطفالها وتداعبهم وتعطيهم الحبّ والحنان، الأم الصارمة التي تعاقب إذا لزم الأمر، من أجل مصلحتنا والحنونة المتسامحة التي تغفر بسهولة وبسرعة، فلا أحد كالأم. الحضن الذي يشعر فيه جميع أفراد العائلة بالراحة، والأمان، والسلام، والاطمئنان؛ ابتداءً من الزوج، مروراً بالأبناء، وانتهاءً ربّما بالأحفاد، يامن أنار طريق حياتنا، وأرشدنا للصواب، بل تحملت متاعب ومصاعب الحياة من أجلنا، سهرت الليالي من أجل راحتنا، حملتنا في أحشائها تسعة اشهر وذاقت العذاب. فمهما حاولنا أن نعبّر عّما بداخلنا لأعظم إنسانة في الكون، فالكلمات والحروف لن تكفي، فكلّ الكلمات والمعاني تقف حائرة عاجزة أمامك يا ملكة النساء فعيد الأم على مدى الشهور والأيام وليس على يوم واحد لأن الأم هي العيد نفسه.

فمن وحي الأمهات "هي الأخلاق تنبت كالنبات اذا سقيت بماء المكرمات... ولم ارى للخلائق من محل يهذبها كحضن الأمهات... فحضن الأم تسامت بتربية البنين والبنات... وأخلاق الوليد تقاس حسنا بأخلاق النساء الوالدات..."




تعليقاتكم



شاهد أيضا
تــربيــة.. بقلم: ريــاء الخطــاط
الصحافة الإلكترونية وانتشارها‎.. بقلــم: محمد الدي
الشباب... رُغم كل الطموح هناك جروح
التعليم...! بقلم: محمد فاضل الخطاط
تراث الحرب العالـمية الأولى المغمور بسواحل وادي الذهب.. بقلم: الشيخ المامي أحمد بازيد
الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن
فرصة وجود.. بقلم: ريــاء الخطــاط
البيجيدي... خطــابات الـــوهم والقنــاع الــزائف‎
الطــريق إلــى "الگرگرات".... بين التنمــية والســراب
شخصيات المواقع وتناقضات الواقع.. بقلم: محمد الدي