dakhlanews.com الداخلة نيوز _ مـجرد درس تـمهيدي فـي مبـادئ الـرياضيات..بقلم: بداد محمد سالم
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         جبهة البوليساريو تندد بقرار الاتحاد الاوروبي ملائمة الاتفاق الفلاحي مع المغرب و تصفه بـ"الجائر و الغير قانوني"             مجلس الاتحاد الأوروبي يتبنى قرار ملائمة الاتفاق الفلاحي مع المغرب ليشمل منتجات الصحراء             الداخلـة| مركز "أمديست" لتأهيل الكفاءات يختتم "برنامج إبراز الـمهارات"             السلطات الموريتانينة تنقذ 125سينغاليا في عرض البحر كانوا في طريقهم إلى إسبانيا             عشرات السفن الأوروبية تغادر السواحل البحرية الصحراوية بعد عدم تجديد إتفاقية الصيد البحري             مجهول يهشّم زجاج عدد من السيارات بحي "لفطيحات" بالداخلة             "اوجار" يفتح تحقيق بوجود تلاعبات في مناصب الـمسؤولية بوزارة العدل             جوائز المونديال الروسي من نصيب هؤلاء اللاعبين             منظمة الكشاف المغربي بالداخلة تعطي انطلاقة المرحلة الثانية للتخييم بمدينة افران             "الديوك" الفرنسية تحقق كأس العالم على حساب كرواتيا             مسيرة حاشدة في العاصمة الرباط للمطالبة باطلاق سراح معتقلي حراك الريف             قيـادة الـدرك الـملكي تسـتعد لـإطلاق حـركة إنتـقالية واسـعة             "العثمــاني" يرد على إنتقاد "عبد العالي حامي الدين" لطبيعة النظام الملكي بالمغرب             هل يحسم مجلس النواب في قضية معاش البرلمانيين الأسبوع القادم..؟؟             عاجـــل.. رسميا تعيين "محمد لمين حرمة الله" منسقا جهويا لحزب الــأحرار بجهة الداخلة وادي الذهب             مثقفو القيادة.. والتنكر للمبادئ والقيم الـإنسانية             فيديو| رسالة المتضرريـن من إلغاء الـوكالة العرفية بالداخلـة            تصــريح "الخطــاط ينجا" حــول أشغــال دورة مجلس الجهة لشهر يوليوز            توضــيح "الخطاط ينجــا" و"الناجـم بكــار" حول ماحدث اليوم بمقر بمجلس الجهة            مواطنون يقتحمون منـــازل خالية بــ"بئركندوز"، وسلطات الإقليم في موقف لا تحسد عليه            مع انطلاقة موسم الصيد غياب تام للمنتوج المعروض للبيع في سوق السمك            لحظة مغادرة "هورست كوهلر" بمدينة الداخلة            محمد أمين السملالي: رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالداخلة- أوسرد            تصريح "الخطاط ينجـا" حــول إجتماعه بـ"هورست كوهلر"            هورست كوهلر.. يلتقي بالفعاليات الحقوقية المحسوبة على "جبهة البوليساريو" بالداخلة            تصريح "هورست كوهلر" لوسائل الإعلام بالداخلة قبل قليل            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 19 مارس 2018 الساعة 23:15

مـجرد درس تـمهيدي فـي مبـادئ الـرياضيات..بقلم: بداد محمد سالم


بداد محمد سالم

الداخلة نيوز: بداد محمد سالم



لست بخبير  رياضيات و  لا خبير  اقتصاد ولا تلميذ سياسة ولا طالب علم اجتماع، لكن مجرد ملاحظ أثاره رقم المليون دولار، الذي قيل بأن  جبهة البوليساريو ستبيع به شحنة واحدة من الفوسفاط في المزاد و بأزهد الاثمان، وبما أننا الحلقة الأضعف و نمثل الصوت الخافت فلن نتحدث عن لماذا  ولا أين و لا متى ولا كيف...؟؟؟ّّّ

وسنعتزل جدال الشرعية والقانون والمبادئ و الأيديولجيا..

نعم.
لن نجيب، بل لن نتسائل حتى !!!!

لكن في المقابل كل ما سنقوم به هو محاولة تفكيك للأرقام كتلاميذ في القسم الثالث ابتدائي، في الحصة الأولى من مادة الرياضيات، وعنوان الدرس  هو:

عمليات القسمة والضرب والجمع والطرح.

فل نبدأ الدرس إذا:

- لدينا  شحنة( X), ( لا يعنينا من أي صنف هي، لأن مستوانا لا يستوعب بعد علم المعادن ولا الحفريات، ولا حاجات الصناعة ، ولا قانون البحار و لا قواعد الملاحة الدولية، ولا حاجات السوق ، و لا نظام العرض والطلب....)  كل ما يعنينا أنها شحنة (X).

#بلغ سعر هذه الشحنة في أرخص قيمة لها مبلغ مليون دولار ( ليس المهم معرفة ماهو الدولار؟ ولا لماذا تباع الشحنة به؟ ، المهم ان نعلم ان الدولار قبل أ ن يُعوم الدرهم وتُعَوَمَ الباخرة  التي تحمل الشحنة، وتباع في المزاد  يساوي أي  الدولار مابين 8 و 10 دراهم، ولنسهل العملية سنقدر كل دولار بعشرة دراهم).

إذن :
1.000.000*10=10.000.000

وحتى لا نتيه كتلاميذ رياضيات في الصف الأول مع كثرة الاصفار سنكتب المبلغ بالحروف من أجل التبسيط،

سنضرب مليون في عشرة، تكون النتيجة عشرة ملاييين درهم.
وبما أن الدرهم الواحد يساوي 100 سنتيم، فإن عشرة ملايين درهم مضروبة في 100 تعطي لنا رقم 1000 مليون سنتيم.

إذن:

نحن الأن نتوفر على ألف مليون سنتيم قيمة شحنة واحدة من اصل خمس او ست شحن شهريا من المادة (X).

لن نخوض في باقي الشحن الآن، لأن ما يعنينا في البداية وفي هذا المستوى، هو  عمليات الجمع والطرح والقسمة، لأن الضرب سيقفدنا القدرة على عدد كثرة الأصفار...!!!

المهم لنعد إلى الشحنة (X):

في الأرض التي تعود إليها الشحنة نجد:

1000 معطل ينتظر توظيفا في سلم 11 سيكلف الخزينة حوالي 10000 درهم أي مليون سنتيم شهريا للمعطل الواحد

( هذه الارقام اكبر من واقع العطالة ولكن حتى نتفادى تبخيس الارقام وحتى يسهل علينا الحساب سنعتمدها ).
السؤال هو:

إذا قمنا بعملية  قسمة مبلغ الشحنة (X) على مصاريف توظيف 1000 معطل سلم 11، كم سيبقى من المبلغ؟

الإجابة  : صفر درهم !!!!!!

يا لها من كارثة!!!!

سيقول البعض:

تبذير للمال العام وتجسيد لسياسة الريع.!!!

كيف نقبل بأن يحتكر الف معطل ايرادات الحمولة (X)؟!!

ماذا تبقى للآخرين؟

أين هي العدالة الاجتماعية؟

اين هو تكافؤ الفرص؟

أين هو نمو الاقتصاد؟

اين نصيب المقاولات ؟

أين مشروع صناعة النخب الاقتصادية والسياسية؟

أين نصيب ذاك الحلف وذاك الحزب وتلك المجموعة؟؟؟

مهلا مهلا ....

إنه مجرد درس رياضيات لتلاميذ السنة الثالثة ابتدائي ، لا اكثر ولا أقل نقرب منهم قواعد الحساب.

أما من تسائلتهم عنهم فلهم الشحنة الاولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة والسادسة...

ولهم ايضا الشحن من صنف (y) و (z) و.....الخ

أما باقي الأخوة اقصد هنا المعطلين من مجازين و تقنيين ومقصيين من عمليات التوظيف وعاطلين من الشباب المهمش من غير حملة  الشهادات و الارامل والمطلقات وباقي الفئات الاجتماعية فموعدي معكم الدرس القادم عندما نسقط المعادلة على شحنة ورقم مالي أ خر ،انتظروني في حلم الحلول القادم مع الدرس القادم.

أما الأخرون فلكم أقدم اعتذاري و أسفي لازعاجكم لبعض لحظات، لا تقلقوا إنه مجرد درس رياضيات بسيط لأجيال المستقبل، حتى لا يتجاوز طموحهم حدود الممكن  تماما كما ترونه أنتم ممكنا...




تعليقاتكم



شاهد أيضا
مثقفو القيادة.. والتنكر للمبادئ والقيم الـإنسانية
إعتبارات إنسانية تفرض فصل المسارات المرتبطة بالنزاع الصحراوي..بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
خطاب التحريض بين الصحراويين والـموريتانيين.. إلى أين؟ بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
لـقد كـان لديكم مشـكل بطـالة وانـتهى.. بقـلم: أحمد بـابا بـوسيف
التطرف والإرهاب… النشأة والظهور بقلم: محمد الإبراهيمي
الداخلة و" اخـناتوش " العظيم…بقلم: احمد بـابا بـوسيف
أخنـوش خـرج منـتصرا… بقلم: محمد بادلـة
ما يجمع الصحراويين والـموريتانيين أكثر بكثير مما يفرقهم… بقلم: بنعبد الفتاح محمد سالم
الشبـاب ...وظاهرة العزوف عن الزواج في مجتمعنا‎ بقلم: محمد الدي
إرادة الرفاهية أمام حيوانية الإنسان …بقلم: الشيخ أحميادي