dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أثرياء حرب الصحراء...''عائلة آل الجماني نموذجا''...(الحلقة 1).
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         "بوادر أزمة دبلوماسية" بين مالي وإسبانيا.. ومالي "تحتج رسميا"             المغرب يبدأ التطعيم بالجرعة الرابعة ضد كورونا             المبعوث الأممي للصحراء (دي ميستورا) يزور المغرب غداً (فيديو)             الدار البيضاء.. حجز 2 طن من المخدرات كانت مُوجهة للتهريب عبر المسالك البحرية الجنوبية‎             الداخلة.. بلاغ في شأن نتائج الإمتحان الوطني الوحد لنيل شهادة البكالوريا 2022             وزارة التجهيز تُعلن حالة الطوارئ المائية وتدعو للتوقف عن تبذير الماء             (هجر ميموني).. تلميذة بالتعليم الخصوصي تحصل على أعلى معدل باكالوريا بجهة الداخلة وادي الذهب             د. حمضي: موجة وبائية تجتاح المغرب والعطلة ستنقلنا للمستوى "الأحمر” من انتشار فيروس كورونا             الداخلة.. مدارس خاصة تُهدد أولياء التلاميذ بطرد أبنائهم الموسم المُقبل في حالة عدم أداء "مستحقات يوليوز"             من بينها مستشفى بالداخلة.. إسرائيل تعتزم بناء 5 مستشفيات في المغرب             "هيومن رايتس ووتش" والأمم المتحدة تُطالبان بتحقيق فوري ومستقل في “أحداث مليلية”             بمناسبة عيد الأضحى.. مندوبية السجون تسمح للسجناء بتلقي قفة المؤونة             معاناة عمال الإنعاش.. ضعف الأجور وغياب التغطية الصحية ووضعية قانونية هشة وحقائق أخرى مؤلمة             وزارة الأوقاف: عيد الأضحى يوم الاحد 10 يوليوز بالمغرب             محكمة الإستئناف تُدين مستشارا بالمجلس الجهوي للداخلة بأربعة (4) أشهر سجنا نافذة             الأحداث المغربية.. أزمة حزب "الميزان" تدق أبواب التحالف الحكومي             "يعقوب ديدة".. جماعة العركوب تُعاني من فوضى مقالع الرمال والحجارة دون فائدة تُذكر            عبد الإله ابن كيران.. "هاد السياسة الله ينعل جد بوها الكلب"            "الزيادة الزيادة الزيادة.. "وقالك الحكومة خاصها كلينكس باش تمسح الدموع"            الوزيرة فاطمة الزهراء المنصوري: "نعمل على إنهاء معاناة ساكنة مخيم الربيب بمدينة السمارة"            وزير الفلاحة: بدء الأشغال بمحطة تحلية مياه البحر بالداخلة بعد عيد الأضحى            الوزيرة 'فاطمة الزهراء المنصوري': زيادات مخيفة في أثمنة مواد البناء الأساسية            جمعية خليج وادي الذهب تنظم نشاط توعوي حول البيئة بميناء الجزيرة بالداخلة            كلمة رئيس إتحاد مقاولات المغرب بجهة الداخلة وادي الذهب خلال أشغال منتدى الإستثمار المغربي-الإسباني            شاهد..تفاصيل أشغال الملتقى المغربي الإسباني الأول للإستثمار بالداخلة            شاهد.. نقاش كبير حول النقاط المدرجة ضمن أعمال دورة مجلس جماعة امليلي            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 25 شتنبر 2015 الساعة 12:15

أثرياء حرب الصحراء..."عائلة آل الجماني نموذجا"...(الحلقة 1).


الداخلة نيوز: الصحراء اليومية



اعتمد المغرب منذ عام 1975 في ضبطه لموازين القوى لصالحه في إقليم الصحراء، على عائلات "أخطبوطية" خبرت السياسة منذ عهد الاستعمار الاسباني، والاقتصاد منذ زمن "آكبار" وقبائل الرحل، وهي العائلات، التي جرّدتها الدولة، من ميكانيزمات التحكم في الخريطة السياسية لمصير الصحراء، وتركت لها هامش التحكم في الخريطة الانتخابية بكل حرية، وفقا للعبة السياسية المعمول بها في الدولة.

وبصرف النظر عن تفاصيل حجم ثروة هذه العائلات، وأساليبها للتحكم في مفاصل اللعبة الانتخابية بالصحراء، بشكل خرج عن ترقبات الدولة نفسها، حيث يقر صراحة التقرير الأخير للمجلس الاجتماعي والاقتصادي والبيئي، وهو مؤسسة رسمية استشارية، بـ"وجود ريع منظم تحتكره أقلية من الأعيان".

وفي محاولة لحصر فروع شجرة العائلات "الاخطبوطية" المتحكمة في الثروة والخريطة الانتخابية بالصحراء، يمكن اختزالها في أربعة عروش عائلية كبرى، تتقاسم صفة الثراء والاستفادة من "الريع الممنوح"، وتتفاوت درجاتها من حيث التأثير والنفوذ السياسي والانتخابي بالمنطقة.

عائلة الجماني المنحدرة من قبيلة "الركيبات –لبيهات"، التي دأبت على خوض غمار الانتخابات لمنافسة "آل الرشيد"، بإسم حزب "الحركة الشعبية"، بالعيون، كبرى حواضر إقليم الصحراء، ، كانت رقما صعبا في المعادلة الانتخابية بالصحراء، غير أن حزب "الأصالة والمعاصرة"، في انتخابات 2009، استطاع استقطاب أحد أفرادها، هو سيد محمد الجماني، الذي صار بذلك رئيسا للمجلس البلدي لمدينة السمارة (شرق العيون بـ260 كلم). غير ان مرشحي العائلة بإسم "الحركة الشعبية" بالعيون، قرروا في الانتخابات الجماعية والجهوية الجارية، "تجميد" مشاركتهم، احتجاجا على ما قالوا عنه "تدخل الدولة لدعم مرشح واحد وحيد"، إشارة إلى حمدي ولد الرشيد.





واقتصاديا، تعد العائلة من أول العائلات التي اعتمدت عليها الدولة، بإغراءات "ريعية" منقطعة النظير، ابتدأت مع سبعينيات وثمانينات القرن الماضي، عقب لقاء المبايعة الذي جمع بين الملك الراحل، الحسن الثاني، ورب العائلة، المقاوم، خطري ولد سعيد الجماني، خريف عام 1975. واستطاعت العائلة، منذ ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، تطوير واستثمار ثروة الريع الممنوحة من قبل القصر، إلى صفقات مالية وتجارية كبرى، تهم استيراد المحروقات وتسويقها، وصفقات النقل الحضري، وأملاك عقارية ثمينة، وامتلاكها لأكبر قطيع إبل في المغرب، ثم موريتانيا.

 




تعليقاتكم



شاهد أيضا
للأسبوع الثالث على التوالي.. الفرقة الوطنية تحقق في اختلالات وخروقات ببلدية كلميم
لجنة استطلاعية برلمانية ستقف قريبا على عمل استغلال المقالع بالمغرب
إنتخابات "الباطرونا" في المغرب.. هل تتزاوج السياسة مع المال..؟؟
مجلس عزيمان يصادق على قرار كارثي. و"الداخلة نيوز" تطرح السؤال..؟؟
تحقيق صحفي| كيف صنع "آل أخنوش" ثروتهم..؟؟
القدس العربي تكتب... مدينة «لكويرة» تحكمها موريتانيا ويتنازعها المغرب والبوليساريو: لؤلؤة سياحية منسية لكنها تغتسل بأمواج الأطلسي
بالأرقام أسباب و مسببات الضعف الكبير لميزانية "البركة"... فمن يتحمل المسؤولية..؟؟
تحقيق صحفي/ العائمين فوق كف عفريت
رئيس المجلس البلدي : الإيجابيات والسلبيات
الداخلة / مركز المعاق ... إختلاسات و صراعات ستطير فيها رؤوس حتما