dakhlanews.com الداخلة نيوز _ في ''الصحراء''.. هل يعثر ''دي ميستورا'' على طريق لتسوية النزاع؟ (تقرير اخباري)
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         الإعلان عن فتح باب الترشيح لشغل منصب المدير العام للمصالح بمجلس جهة الداخلة وادي الذهب             المغرب يبرم عقد مع شركة بريطانية لشراء 350 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا             شاهد.. اللجنة الجهوية للتنمية البشرية للداخلة-وادي الذهب تُصادق على عدة مشاريع سوسيو-اقتصادية واتفاقية شراكة لدعم التعليم             إصابة 3 أشخاص إثر انقلاب سيارة واصطدامها بـ"باعة متجوّلين" بمدينة الداخلة (صور)             شاهد.. وقفة احتجاجية لنقابات التعليم وتنسيقية الأساتذة المتعاقدين أمام المديرية الإقليمية للتعليم بالداخلة             الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تُحذر من ما أسمته (خطر الإختراق الصهيوني على بلادنا)             شــاهد.. ساكنة حـي الغفــران بالداخلة تحتج على الإنقـطــاع الدائم للمـاء الصـالح للشــرب             هآرتس: المغرب يشتري طائرات إسرائيلية انتحارية في صفقة أسلحة بقيمة 22 مليون دولار             بعد تعليق الرحلات الجوية.. المغرب يُقرر تعليق النقل البحري في وجه المسافرين لمدة أسبوعين             وزارة الاقتصاد والمالية.. حجز أزيد من 456 مليون درهم من البضائع المهربة خلال سنة 2021             من جديد.. حادث سير خطير بشارع الولاء بالداخلة             إدراة المهرجان الدولي للفيلم بالداخلة تنفي تأجيل نسخته العاشرة             تحديد موعد إجتماع لجنة تتبع مصيدة "الأخطبوط" وسط حديث عن تدهور وضعية المخزون             تـعزية مـن الــداخلة نــيوز إلى عـائلة الفـقيد «محمد سالم ولد الشين»             بعد احتجاجات التلاميذ.. وزارة التربية الوطنية توقف قرار "الفروض الموحدة"             الشرطة الفرنسية تُوقف شبكة تهريب السيارات المسروقة إلى موريتانيا             شاهد/ زيارة ورش المعهد الجهـوي للموسيقى بالداخلة بمناسبة الإحتفال بالذكرى 66 لعيد الإستقلال            تزامنا والإحتفالات المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء.. قريبا سيتم إفتتاح عيادة الداخلة الطبية والتمريضية            شاهد.. إعطاء انطلاقة منافسات دوري مولاي الحسن للكايت سورف            الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 13 أكتوبر 2021 الساعة 10:25

في "الصحراء".. هل يعثر "دي ميستورا" على طريق لتسوية النزاع؟ (تقرير اخباري)





الداخلة نيوز: الأناضول

منذ أن عَيَّنَه الأمين العام للأمم المتحدة مبعوثا خاصا جديدا لإقليم الصحراء، تثار تساؤلات حول قدرة الدبلوماسي الإيطالي ستيفان دي ميستورا، على تحريك عجلة تسوية نزاع ممتد منذ عقود، لاسيما في ظل توترات بين الجارتين المغرب والجزائر.

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها، فيما تدعو جبهة "البوليساريو" إلى استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.

وفي 6 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تعيين دي ميستورا مبعوثا له إلى إقليم الصحراء، خلفا للمبعوث الألماني هورست كوهلر، الذي استقال في 22 مايو/أيار 2019.

ويتمتع دي ميستورا بخبرة تزيد عن 40 عاما في الدبلوماسية والشؤون السياسية، وشغل منصب المبعوث الأممي الخاص لسوريا، وعمل ممثلا خاصا للأمين العام لأفغانستان والعراق وجنوب لبنان، ومدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في روما، وفق ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم غوتيريش، خلال مؤتمر صحفي.

وسيعمل دي ميستورا مع "جميع المحاورين المعنيين، بما في ذلك الأطراف والبلدان المجاورة وأصحاب المصلحة الآخرين، مسترشدا بقرار مجلس الأمن 2548 والقرارات الأخرى ذات الصلة"، بحسب دوجاريك.

وصدر هذا القرار في أكتوبر 2020، ومدد ولاية "بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في إقليم الصحراء" (مينورسو) حتى أكتوبر الجاري، وحث جميع الأطراف على العمل لمساعدة البعثة الأممية على إيجاد حل سياسي واقعي للنزاع.

وسبق وأن عَيَّنَ غوتيريش، في 27 أغسطس/آب الماضي، الدبلوماسي الروسي ألكسندر إيفانكو، ممثلا خاصا له في إقليم الصحراء ورئيسا لبعثة "مينورسو".

وتتمثل مهام المبعوث الخاص في تحريك المفاوضات بين طرفي النزاع حول إقليم الصحراء، بينما تتعلق مهام الممثل الخاص بتسيير وإدارة عمل البعثة.

** مفاوضات متوقفة

آخر جولة مفاوضات بين المغرب و"البوليساريو" تعود إلى 2018، ولم يحدث تطور يُذكر منذ ذلك التاريخ.

ونهاية سبتمبر/ أيلول من ذلك العام، دعا المبعوث الأممي آنذاك هورست كوهلر، الأطراف المعنية بالنزاع إلى اجتماع "طاولة مستديرة" في مدينة جنيف، لبحث قضية الصحراء.

وعُقدت هذه الاجتماعات في ديسمبر/ كانون الأول 2018 والربع الأول من 2019، بمشاركة كل من المغرب و"البوليساريو" (طرفا النزاع) والجزائر وموريتانيا (دولتان مراقبتان)، لكنها لم تثمر شيئا.

والنزاع حول الصحراء ممتد منذ أن أنهى الاحتلال الإسباني وجوده بالمنطقة في 1975، وتحول إلى مواجهة مسلحة توقفت عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، برعاية الأمم المتحدة.

** غياب التفاؤل

عيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة سيدي محمد بن عبد الله (حكومية) بمدينة فاس شمالي المغرب، رجح "عدم حصول أي تطور مهم في مسار التسوية السلمية مع جبهة البوليساريو".

وأضاف الصديقي، للأناضول، أن "أقصى ما يمكن أن يفعله المبعوث الأممي الجديد هو إدارة القضية والحيلولة دون تفاقم الأزمة؛ لأن مواقف أطراف النزاع وأيضا الوضع الإقليمي لا يسمحان بالتفاؤل".

وفي 24 أغسطس/ آب الماضي، أعلنت الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، بسبب ما أسمتها "خطواته العدائية المتتالية"، فيما أعربت الرباط عن أسفها جراء تلك الخطوة، ووصفت مبرراتها بـ"الزائفة".​​​

ورأى أن "دي ميستورا لن يقوم بدور كبير في هذه المرحلة، وسيجد صعوبة في إقناع أطراف النزاع بالجلوس إلى محادثات مباشرة مرة أخرى".

واعتبر أنه "إذا عادت المحادثات المباشرة بين الأطراف، فسيكون إنجازا كبيرا للمبعوث الجديد".

** تعيين إيجابي

ووفق نبيل الأندلوسي، الباحث في العلاقات الدولية ونائب سابق لرئيس لجنة الخارجية بمجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان)، فإن "تعيين دي ميستورا، وموافقة أطراف النزاع عليه بعد رفض 12 مرشحا لتولي المنصب منذ 2019، هو في حد ذاته أمر إيجابي، خاصة أنه ذو تجربة دبلوماسية غنية".

وتابع الأندلوسي للأناضول أن "مشكل الصحراء غير متوقف عند طبيعة الشخصية التي يعينها الأمين العام للمساهمة في إيجاد الحل، بقدر أن الأمر مرتبط برغبة الأطراف في إيجاد حل، وأساسا المغرب والجزائر".

وأردف: "البوليساريو باتت تعيش في عزلة تامة، خاصة بعد أحداث الكركرات التي أبانت عن ضعفها وتبعيتها المطلقة للطرف الجزائري".

وقبل نحو عام، عرقلت عناصر من الجبهة العمل على معبر "الكركرات" بين المغرب وموريتانيا، في إقليم الصحراء، قبل أن يتدخل الجيش المغربي ويعلن أنه تمت إقامة حزام أمني لتأمين عبور السلع والأفراد.

واعتبر الأندلوسي أن "نجاح المبعوث الأممي الجديد رهين بامتلاك رؤية واضحة، خاصة بالنسبة لتموقع الطرف الجزائري في النزاع القائم، والتأكيد على أن المفاوضات المباشرة يجب أن تكون بين المغرب والجزائر، وهذا ما أشار إليه المتحدث الرسمي باسم الأمم المتحدة، بشكل غير مباشر".

وترفض الجزائر الانخراط في مفاوضات مباشرة مع المغرب، وترى أن المفاوضات يجب أن تكون بين الرباط و"البوليساريو".

وختم بأن "المغرب عبر عن رغبته في حل هذا النزاع الذي عَمَّرَ طويلا، وقدم مقترح الحكم الذاتي الذي حظي بتأييد دولي".




تعليقاتكم



شاهد أيضا
بلينكن يبحث مع بوريطة التعاون الثنائي بين البلدين وملف الصحراء ومهمة دي ميستورا الجديدة
بلينكن: جهود أمريكا تُركز على دعم المبعوث الأممي إلى الصحراء لإيجاد حل “دائم وكريم”
(ابراهيم عالي) زعيم (جبهة البوليساريو) يعلن تصعيد المواجهات العسكرية مع المغرب
الجزائر وجنوب إفريقيا تعتبران قبول إسرائيل بالاتحاد الإفريقي "خطراً" و تُجددان دعمهما لجبهة البوليساريو
جبهة البوليساريو تُهدد بشن هجمات ماوراء "الجدار العازل"
بعد لقاء بين دي ميستورا ومندوب موريتانيا لدى الامم المتحدة.. موريتانيا تؤكد تمسكها بـ
"مجهولة المصدر".. إصابة موريتانيين اثنين بشظايا قذيفة بالمنطقة العازلة
متحدثة أممية.. (غوتيريش) يُتابع الوضع بين المغرب والجزائر ويحثهما على الحوار لخفض التوتر
دورية تابعة للمينورسو تُحقق في موقع تفجير الشاحنتين الجزائريتين
كولومبيا تنفي اعترافها بسيادة المغرب على الصحراء رغم إعلانها تمديد الخدمات القنصلية لتشمل الجنوب