dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         توتر جديد بين محتجين يحملون أعلام "جبهة البوليساريو" والجيش المغربي ببوابة الجدار العازل             وزارة الصحة تطمح لتلقيح %80 من المغاربة البالغين باللقاح الصيني ضد كورونا في ظرف 4 أشهر             الداخلة.. توقيف 3 قوارب بعرض البحر على متنها 76 مهاجرا مغربي و من دول إفريقيا جنوب الصحراء             حركة ترقيات و تغييرات واسعة مرتقبة في صفوف المسؤولين القضائيين             "ابراهيم البطاح".. شعارات استراتيجية "أليوتيس" لم تتحقق والمكتب الوطني للصيد البحري فاشل وعقيم             موريتانيون عالقون بمعبر "الكركرات" يستنجدون بالرئيس "ولد الغزواني" للتدخل من أجل السماح لهم بالعودة إلى بلادهم             جهة الداخلة وادي الذهب تُسجل 05 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة الأخيرة             المغرب يُسجل 2721 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" مقابل شفاء 2591 حالة خلال الـ24 ساعة             وزارة الأوقاف.. عيد المولد النبوي يحلّ يوم 29 أكتوبر في المغرب             السعودية.. السماح بأداء الصلاة في المسجد الحرام لأول مرة منذ 7 أشهر             تعزية من الــداخلة نــيوز إلـــى عــائلة الفقيــدة «اسمهان منت اهل ابراهيم الخليل»             الداخلة/ إحباط محاولتين للهجرة السرية بمركز الصيد "لاساركا" وإيقاف 25 شخص             خيتافي يفوز على ضيفه برشلونة بهدف نظيف في الدوري الإسباني             مواجهات عنيفة بين موريتانيين وصحراويين في منطقة التنقيب عن الذهب "بير أم أكرين"             بهدف لصفر.. قادش يسقط ريال مدريد في عقر داره             المغرب يسجل 3763 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال الـ24 ساعة             شــاهد... جزء من التساقطــات المطرية الـأخيــرة            فرانس 24.. هل يتجه الوضع نحو تكرار سيناريو "إكديم إيزك" في "الكركرات".؟؟            الداخلة.. إطارات مطاطية تنقل مهاجرين سريين نحو قارب سينطلق في رحلة للهجرة            شـــاهد.. عاملات وعمــال مؤسسة "ناريمان" الخاصة يستنكرون محاولات طردهم دون سبب            إحتجــــاج ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة بسبب "لافينيت" التي تصل إلى 20.000 درهم            شـــاهد.. ســاكنة حـي الســلـام بالداخلة تحتـــج من أجــــل قطــرة مـــاء            شـــاهد.. ساكنة حي "الغفــران" بالداخلة تشتكي وتحتج            لحظة اندلاع حريق مهول داخل منطقة عسكرية بالداخلة            "حمية" إلتحــاق بعض الإخوان بحزب الـإستقلال قرار شخصي ولا يعني كافة المهنين بقطاع الصيد الساحلي            شاهد…ضبط شاحنة تفرغ مياه الأسماك على ضفة وادي الذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 18 فبراير 2020 الساعة 18:03

الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 


أحمد بابا بوسيف

الداخلة نيوز: أحمد بابا بوسيف


"...إن أعتى المنجمين وليس فقط مراكز الدراسات ليقف عاجزا امام السيولة الكبيرة في الوضع الدولي الراهن.... لذلك يبدو علم المستقبليات عاجزا في إعطاء صورة واضحة لمستقبل يبدو اكثر ضبابية وغموض من ما مضى..." 

هذا ما قاله دكتور ورئيس مركز دراسات مهمته الأساسية في علم السياسة هو محاولة رسم صورة للمستقبل تبني به الدولة سياستها وتحاول من خلاله ما امكن ان تتفادى أي مطبات مستقبلية.

كان هذا سنة 2015 اما اليوم فالوضع اسوء وأخطر... توازنات ما بعد الحرب العالمية الثانية انهارت والنظام الدولي الذي نشأ بعدها انتهى... وتوازنات ما بعد انهيار الإتحاد السوفييتي واحادية القطبية الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية انهارت بعد هزيمة افغانستان والعراق.

والإستنزاف الكبير الذي حصل ل"سوبر باور" بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بعده بالتراجع وإعادة الحسابات الدولية ومن أهم السياسات التي اعادة النظر فيها هي التدخل العسكري الذي ترى أنه كان سبب استنزافها.

لكن العامل الأهم من كل هذا والغير متوقع هو الرئيس الأمريكي من نفسه الذي شكل انتخابه صدمة كبيرة في الأوساط الدولية و هو اليوم على وشك أن يعاد انتخابه لولاية ثانية هذا الرئيس الذي كسر كل القواعد حتى داخل الولايات المتحدة... وتبدو سياسته الخارجية والداخلية غير واضحة المعالم ولا يمكن التنبأ بها.

شرخ كبير تسبب به دونالد ترامب بين الحلفاء التاريخيين الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا... كان من اهم اوجهه دعم انفصال الحليف ابريطانيا التي تدخل دوامة "البريكست" وقد لا تخرج منها قريبا... ومن ثمى الحرب الدائرة داخل أروقة "النيتوا" ذالك الحلف الذي من المفترض أن يكون الدرع الغربي ضد حلف الشرق... لكن ترامب مهتم اكثر بأن تدفع اوروبا من عليها من مستحقات اتجاه الحلف.






أضف إلى كل هذا حراك اجتماعي عالمي... مظاهرات وثورات وانقلابات.. في كل بقاع العالم تبدو الحكومات عاجزة عن إيجاد حلول لها... ومنظمة اممية منتهية الصلاحية لا تملك إلى ابداء القلل والتحذير من عواقب  مواجهة هذه المطالب وتدعوا لمحاولة معالجتها عبر مزيد من الإصلاح.... لكن لا أحد ينصت لمنظمة لم تفلح يوما في معالجة مشكلة ألى ما نذر .

في الإتجاه الآخر  يلوح في الأفق حلف روسي صيني يبدو اكثر قوة  وثباتا واستقرارا... الصين التي اعلنت الإقلاع في اكبر استعراض عسكري قامت به منذ استقلالها عن اليابان... وأكد الرئيس الصيني انه لا توجد قوة في العالم يمكن أن توقف الصعود الصيني.

وروسيا التي تجد في الصين الحليف المهم الذي قد تصنع معه توازنا شرقيا في مواجهة تفكك غربي يلوح في الأفق وافول قد يستغرق وقتا لكنه آت لا محالة .

إن ما يجري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ثم في كوريا الشمالية وفي حدود الصين البحرية مع اليابان وفي كل نزاع نشط على المعمورة اليوم  والأساطيل البحرية التي تجوب البحار هي آعادة رسم للتوازنات الدولية وكل يريد إثبات وجوده على الأرض على حساب الآخر.

كل هذا من عدم الإستقرار وانعدام اليقين والصراعات الناتجة عن ذلك التي ندفع نحن ثمنها نتيجة تخلفنا وضعفنا للاسف...هي إرهاصات  ولادة نظام عالمي جديد تحاول القوى الدولية المختلفة بما فيها الصاعدة منها (تركيا... إيران...إسرائيل..) أن تكون صاحبة القرار فيه او على الاقل فاعلا مهما لا يمكن تجاوزه.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يكتب..لا تصالح..