dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         مُعتقلو حراك الريف يُضربون عن الطعام ومندوبية السجون تُقرر ترحيلهم وتتهمهم بممارسة سلوكات مخالفة للقانون             وزارة الداخلية تتعاقد مع مكتب للدراسات لرصد المترامين على أراضي الجموع             الرئيس الجزائري يُجري عملية جراحية ناجحة لقدمه في ألمانيا وسيعود لبلاده خلال أيام             تـعزية مـن الــداخلة نــيوز إلى عائـلة الفــقيد «فاطمة الشرقاوي»             وزارة الصيد البحري تفرض إجراءات جديدة على مهنيي وأرباب المراكب من أجل السلامة البحرية             في مفاجأة مدوية.. فريق درجة ثالثة يُقصي ريال مدريد من كأس إسبانيا             "جو بايدن" يؤدي اليمين الدستوررية كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية ال46             الملك محمد السادس يستقبل بالقصر الملكي بفاس وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي             مأساة جديدة.. غرق قارب يحمل حوالي 26 مهاجرا سرياً وجنوح آخر بسواحل مدينة الداخلة             عاجل.. انفجار عنيف يهز مبنى وسط العاصمة الإسبانية مدريد             ابتداء من الأربعاء.. "بايدن" يعتزم اصدار 17 أمراً رئاسياً جديداً للتراجع عن سياسات "ترامب"             حرب الطرق.. حادثة سير مميتة تنهي حياة شخص عند مدخل مدينة العيون (صورة)             مجلس وزاري مرتقب لتعيين سفراء و وُلاة وعُمال ومدراء مؤسسات جُدد             الداخلة/ عائلة صحراوية تتقدم بشكاية لوكيل الملك بعد إتلاف وحرق منزلهم القروي من طرف قائد قيادة (العركوب)             فتح باب الترشيح لشغل منصب مدير إقليمي للمديرية الإقليمية لأوسرد             العثماني يستبعد إلزام المواطنين بتلقي اللقاح ويكشف سبب تأخر وصوله إلى المغرب             "الخطاط ينجا" يطالب وزيرة الإسكان بإعتماد مخطط يستجيب لتطلعات ورهان ساكنة الجهة            تصريحـات على هــامش الإحتفــال باليوم الوطني الـ35 للهندسة المعمارية            شاهد…حفل تنزيل المرسوم الرئاسي الأمريكي للقنصلية العامة الأمريكية بمدينة الداخلة            المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ومساعد وزير الخارجية الأمريكية شينكر بالداخلة            شـاهـد..دراجة "جيت سكي" تجوب شوارع الدار البيضاء بعدما غمرتها مياه الامطار            تصريح "امبارك حمية" ودداه المكي "على هامش اللقاء التواصلي الذي نظمته المنسقية الجهوية لحزب الأحرار            المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية "ناصر بوريطة" خلال إفتتاح قنصلية "كونغو الديمقراطية" بالداخلة            شاهد.. جزء من المسيرة الحاشدة التي نضمها المستشار البرلماني "امبارك حمية" احتفالا بالقرارات الأمريكية            شاهد.. التفاصيل الكاملة للتجمع الخطــابي لحزب التجمع الوطني للـأحرار بالداخلة            شاهد .. إفتتــاح قنصيلة "هايتي" بمدينة الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 18 فبراير 2020 الساعة 18:03

الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 


أحمد بابا بوسيف

الداخلة نيوز: أحمد بابا بوسيف


"...إن أعتى المنجمين وليس فقط مراكز الدراسات ليقف عاجزا امام السيولة الكبيرة في الوضع الدولي الراهن.... لذلك يبدو علم المستقبليات عاجزا في إعطاء صورة واضحة لمستقبل يبدو اكثر ضبابية وغموض من ما مضى..." 

هذا ما قاله دكتور ورئيس مركز دراسات مهمته الأساسية في علم السياسة هو محاولة رسم صورة للمستقبل تبني به الدولة سياستها وتحاول من خلاله ما امكن ان تتفادى أي مطبات مستقبلية.

كان هذا سنة 2015 اما اليوم فالوضع اسوء وأخطر... توازنات ما بعد الحرب العالمية الثانية انهارت والنظام الدولي الذي نشأ بعدها انتهى... وتوازنات ما بعد انهيار الإتحاد السوفييتي واحادية القطبية الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية انهارت بعد هزيمة افغانستان والعراق.

والإستنزاف الكبير الذي حصل ل"سوبر باور" بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بعده بالتراجع وإعادة الحسابات الدولية ومن أهم السياسات التي اعادة النظر فيها هي التدخل العسكري الذي ترى أنه كان سبب استنزافها.

لكن العامل الأهم من كل هذا والغير متوقع هو الرئيس الأمريكي من نفسه الذي شكل انتخابه صدمة كبيرة في الأوساط الدولية و هو اليوم على وشك أن يعاد انتخابه لولاية ثانية هذا الرئيس الذي كسر كل القواعد حتى داخل الولايات المتحدة... وتبدو سياسته الخارجية والداخلية غير واضحة المعالم ولا يمكن التنبأ بها.

شرخ كبير تسبب به دونالد ترامب بين الحلفاء التاريخيين الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا... كان من اهم اوجهه دعم انفصال الحليف ابريطانيا التي تدخل دوامة "البريكست" وقد لا تخرج منها قريبا... ومن ثمى الحرب الدائرة داخل أروقة "النيتوا" ذالك الحلف الذي من المفترض أن يكون الدرع الغربي ضد حلف الشرق... لكن ترامب مهتم اكثر بأن تدفع اوروبا من عليها من مستحقات اتجاه الحلف.






أضف إلى كل هذا حراك اجتماعي عالمي... مظاهرات وثورات وانقلابات.. في كل بقاع العالم تبدو الحكومات عاجزة عن إيجاد حلول لها... ومنظمة اممية منتهية الصلاحية لا تملك إلى ابداء القلل والتحذير من عواقب  مواجهة هذه المطالب وتدعوا لمحاولة معالجتها عبر مزيد من الإصلاح.... لكن لا أحد ينصت لمنظمة لم تفلح يوما في معالجة مشكلة ألى ما نذر .

في الإتجاه الآخر  يلوح في الأفق حلف روسي صيني يبدو اكثر قوة  وثباتا واستقرارا... الصين التي اعلنت الإقلاع في اكبر استعراض عسكري قامت به منذ استقلالها عن اليابان... وأكد الرئيس الصيني انه لا توجد قوة في العالم يمكن أن توقف الصعود الصيني.

وروسيا التي تجد في الصين الحليف المهم الذي قد تصنع معه توازنا شرقيا في مواجهة تفكك غربي يلوح في الأفق وافول قد يستغرق وقتا لكنه آت لا محالة .

إن ما يجري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ثم في كوريا الشمالية وفي حدود الصين البحرية مع اليابان وفي كل نزاع نشط على المعمورة اليوم  والأساطيل البحرية التي تجوب البحار هي آعادة رسم للتوازنات الدولية وكل يريد إثبات وجوده على الأرض على حساب الآخر.

كل هذا من عدم الإستقرار وانعدام اليقين والصراعات الناتجة عن ذلك التي ندفع نحن ثمنها نتيجة تخلفنا وضعفنا للاسف...هي إرهاصات  ولادة نظام عالمي جديد تحاول القوى الدولية المختلفة بما فيها الصاعدة منها (تركيا... إيران...إسرائيل..) أن تكون صاحبة القرار فيه او على الاقل فاعلا مهما لا يمكن تجاوزه.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يكتب..لا تصالح..