dakhlanews.com الداخلة نيوز _ تركيبة الحكومة الجديدة.. منهجية قديمة وتقليص عدد الوزراء أين التغيير!!!
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         الملك محمد السادس يترأس مجلس وزاري بالقصر الملكي بالرباط             ريال مدريد يفوز على "كلوب بروج".. وأتلتيكو مدريد الإسباني يضمن مقعده في دور الـ16             الإعلان عن فتح باب ترشيحات الأحرار لإمتحان نيل شهادة الدروس الإبتدائية وشهادة السلك الإعدادي             تعزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفقيد «سيد أحمد هويبة»             الداخلة تفوز في بروكسيل بجائزة المدينة الرياضية الأورو-متوسطية 2020             شركة "Predator" البريطانية تنقب عن الغاز بمناطق شرق الـمغرب             الأمم المتحدة تنفي تعيين الأسترالية "جولي إزابيل بيشوب" كمبعوثة للصحراء الغربية             برشلونة يقصي انتر ميلان من دوري الأبطال.. وبروسيا روتموند يصعد للدور الثمن النهائي             تفكيك ورشة سرية لصناعة القوارب التقليدية جنوب مدينة الداخلة (صورة)             المفتش الجهوي لإعداد التراب والتعمير في ذمة الله.. و"الخطاط ينجا" يقدم التعازي لعائلة الفقيد             رسميا…"واتسآب" يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف نهاية 2019             الجزائر..الحكم ب 15 و 12 سنة سجنا نافذا في حق كل من "أويحيى" و"سلال" بتهم الفساد             بالدليل.. فضيحة إستيلاء "المستثمر المحظوظ" على مساحة عمومية كبيرة بالداخلة             سابقة…ثلاثة أشخاص اقتحموا فيلا رئيس جماعة وسرقوا 104 ملايين ومجوهرات ثمينة             ساعات من الجحيم عاشها ركاب رحلة جوية بين مدن أكادير والعيون والداخلة             مصرع منقبين موريتانيين عن الذهب في مطاردة مع قوات جبهة البوليساريو             تفــاصيل دورة المجلسين الاقليميين لحزب الـإستقلال بوادي الذهب وأوســرد            تصريح الخطـــاط ينجا حــول أشغــال المجلسين الـإقليميين لحزب الإستقلال بالداخلة وأوسرد            عمــال King Pelagique Group.. "نرفض استهدافنا واستهداف الشركة وملاكها"            تصريح "هـدى بـولحيت" بعد إنتخابها رئيسة للمنظمة الجهوية للمرأة التجمعية بجهة الداخلة وادي الذهب            ندوة حــول "التوحد.. الـإكــراهات ومجالات التدخل"            تصريح "عزيز أخنــوش" على هامش منتدى شركات تربية الأحياء البحرية            تصريحات بعض الشبــاب المستفيدين من مشــاريع تربية الـأحياء المــائية            تصريح ماجدة معروف المديرة العامة للوكالة الوطنية لتنمية وتربية الـأحياء البحرية            جانب من أشغــال الدورة الأولى لمنتدى مقاولات قطـــاع تربية الأحياء البحــرية بالداخلة            تصريح الدكتور "عصــام اعديل" رئيس المنظمة الجهوية لمهنيي الصحة بجهة الداخلة وادي الذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 12 أكتوبر 2019 الساعة 02:25

تركيبة الحكومة الجديدة.. منهجية قديمة وتقليص عدد الوزراء أين التغيير!!!


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


أفرزت حكومة العثماني، في نسختها الثالثة، تقليص عدد الوزراء من 39 إلى 24 وتطعيمها بـ 6 وجوه جديدة . فهل تركيبة الحكومة الجديدة تشكل تجاوبا إيجابيا مع الخطاب الملكي؟ .وما هو موقع الكفاءات في التشكيلة المعدلة؟ وهل يمكن الحديث عن برنامج جديد لهذه الحكومة؟. كلها أسئلة تشغل بال العديد منا باعتبارها لم ولن تقدم أي اضافات جديدة إلى حين تشكيل حكومة 2021.

فهذه التركيبة الجديدة لا تشكل تجاوبا إيجابيا كبيرا مع الخطاب الملكي، سواء من طرف رئيس الحكومة أو من طرف الأحزاب السياسية المشكلة للأغلبية لأنه تم اعتماد نفس المنهجية بإعطاء الأسبقية للترضيات والتوازنات الحزبية الضيقة، على حساب مطلب الكفاءة، الذي للأسف يبقى واحدا من أهم نقط ضعف أغلب الأحزاب السياسية بالمغرب وهذا تحصيل حاصل، لأن هذه الأحزاب لم تراهن في ممارستها السياسية على الكفاءة ولكن تراهن دائما على قضايا أخرى ترى أنها هي الوسيلة لتحقيق أهدافها!؛ حتى أصبحنا أمام أحزاب لا يهمها سوى الانتخابات، وليس باستطاعتها تدبير السياسة العمومية.






‫فالمفاوضات التي باشرها رئيس الحكومة لإعداد هذه التركيبة الحكومية لم نسمع يوما ما استعمال -خلالها- البرنامج كأرضية تأطيرية لهذه المفاوضات!! بل كل ما كان يسمعه المواطن هو عدد الحقائب المخصصة لكل حزب، والضغط من أجل رفع هذا العدد أو العكس، قبول الأحزاب بالأمر الواقع‪.‬‬

‫والذي استمرت معه محدودية برنامج الحكومة الأولى للعثماني! وهو الذي جعلها تتعرض لانتقاد شديد على مستوى التدبير العمومي. نفس الشيء سيتكرر لا محالة مع هذه التركيبة الجديدة، خصوصا وأنها تتشكل في أكثر من النصف من تقنوقراط غير منتمين للأحزاب السياسية، أو أن بعضهم قد تم منحهم غطاء سياسيا في آخر لحظة!‬

‫وهذا الأمر كرس العبث السياسي الذي يعرفه المغرب الشيء الذي انعكس سلبا على الحياة الداخلية لأحزاب الأغلبية، وتركنا نلاحظ بروز عدة ظواهر سلبية أثرت وستؤثر بشكل كبير على المشاركة السياسية كما أنها تعرقل لا محالة تفعيل المبدأ الدستوري القاضي بربط المسؤولية بالمحاسبة.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يكتب..لا تصالح..
حل نزاع الصحراء الغربية قد يكون مفتاح الوحدة المغاربية
جمعية الداخلة مبادرة بقلم: أحمد بابا بوسيف
التربية على حقوق الإنسان كآلية لتصدي العنف المدرسي
حكومة تصحر بدون صحراء!!!! بقلم: بداد محمد سالم
"Ajida" حلم جميل تحول إلى كابوس 
عمال النظافة صُناع الجمال في مجتمع ينقصه الوعي وعدم الإعتراف بالجميل.. بقلم: محمد الدي
نزاع الصحراء الغربية : لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الثاني)