dakhlanews.com الداخلة نيوز _ تركيبة الحكومة الجديدة.. منهجية قديمة وتقليص عدد الوزراء أين التغيير!!!
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         عاجل.. إصابة موريتانيين إثنين إثر انفجار لغم أرضي بنواحي "بئركندوز" جنوب مدينة الداخلة             "الرجاء" يضمن تأهله إلى الدور ربع النهائي دوري أبطال إفريقيا بعد تعادله مع "الترجي"             وفد أمني موريتاني رفيع المستوى يزور المغرب و ملف معبر "الكركرات" الحدودي يتصدر الأجندة             "فالنسيا" يلحق الخسارة الأولى ب"برشلونة" تحت قيادة مدربه الجديد "كيكي سيتين"             من جديد.. البحرية الملكية تضبط قارب محمل بــ27 مهاجرا غير شرعي سواحل مدينة الداخلة             رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان تنظم لقاءا تواصليا مع ممثلي الجاليات الافريقية المتواجدة بالداخلة             محكمة الرباط توزع قرنا من السجن في حق سارقي ساعات الملك محمد السادس             عاجل.. السلطات المحلية والأمنية توقف 25 مهاجرا غير شرعي بينهم نساء وأطفال بالمنطقة الصناعية بالداخلة             من جديد.. سقوط سيارة من نوع DACIA في الشريط الساحلي المحاذي للداخلة             اختبارات سهلة للكبار في قرعة دور الستة عشر من كأس ملك إسبانيا             فيروس كورونا… الصين تغلق مدنا ومواقع سياحية و تبني مستشفى في 10 أيام لعلاج المصابين             شركة سويدية تعلن حاجتها لـ 20 مزارع متخصيص في زراعة الحشيش             تقرير..المغرب أكثر الدول التي تشهد انتشار "الرشوة المزمنة"             خسائر مادية كبيرة إثر انقلاب شاحنة محملة بالسردين شمالي مدينة بوجدور             ميلاد جمعية حماية للبحارة والصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب             بحضور "محمد الأمين حرمة الله".. إنتخاب "شكيب لعلج" رئيساً للإتحاد العام لمقاولات المغرب             تصريحــات حــول أشغـال الدورة العادية للمجلس الـإقليمي لوادي الذهب لشهر يناير            الخطــاط ينجا يجري يمباحثات مع وزير الخــارجية الغامبي            وجها لوجه.. فتح قنصلية غامبيا بالداخلة هل يساهم في تعقيد النزاع حول الصحرء..؟؟            تفــاصيل المؤتمر الصحفي لوزير الشؤون الخــارجية "ناصر بوريطة" ونظيره الغــامبي بالداخلة            تصريح المرشح لرئاسة CGEM "شكيب لعــلاج"             تصريح "محمد الأمين حرمة الله" حول اللقاء التواصلي الذي عقده المرشح لرئاسة CGEM "شكيب لعلاج"            تصريح "هدى بولحيت" حول اللقــاء التواصلي عـن مشاركة المرأة في الحياة السياسية             أخر الاستعددات قبل انطـــلاق مراطون الداخلة الدولي 10كلــم            تصريح "الخطاط ينجا" حول أشغــال دورة المجلس الجهوي الـإستثنائية لشهر دجنبر            تفــاصيل دورة المجلسين الاقليميين لحزب الـإستقلال بوادي الذهب وأوســرد            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 12 أكتوبر 2019 الساعة 02:25

تركيبة الحكومة الجديدة.. منهجية قديمة وتقليص عدد الوزراء أين التغيير!!!


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


أفرزت حكومة العثماني، في نسختها الثالثة، تقليص عدد الوزراء من 39 إلى 24 وتطعيمها بـ 6 وجوه جديدة . فهل تركيبة الحكومة الجديدة تشكل تجاوبا إيجابيا مع الخطاب الملكي؟ .وما هو موقع الكفاءات في التشكيلة المعدلة؟ وهل يمكن الحديث عن برنامج جديد لهذه الحكومة؟. كلها أسئلة تشغل بال العديد منا باعتبارها لم ولن تقدم أي اضافات جديدة إلى حين تشكيل حكومة 2021.

فهذه التركيبة الجديدة لا تشكل تجاوبا إيجابيا كبيرا مع الخطاب الملكي، سواء من طرف رئيس الحكومة أو من طرف الأحزاب السياسية المشكلة للأغلبية لأنه تم اعتماد نفس المنهجية بإعطاء الأسبقية للترضيات والتوازنات الحزبية الضيقة، على حساب مطلب الكفاءة، الذي للأسف يبقى واحدا من أهم نقط ضعف أغلب الأحزاب السياسية بالمغرب وهذا تحصيل حاصل، لأن هذه الأحزاب لم تراهن في ممارستها السياسية على الكفاءة ولكن تراهن دائما على قضايا أخرى ترى أنها هي الوسيلة لتحقيق أهدافها!؛ حتى أصبحنا أمام أحزاب لا يهمها سوى الانتخابات، وليس باستطاعتها تدبير السياسة العمومية.






‫فالمفاوضات التي باشرها رئيس الحكومة لإعداد هذه التركيبة الحكومية لم نسمع يوما ما استعمال -خلالها- البرنامج كأرضية تأطيرية لهذه المفاوضات!! بل كل ما كان يسمعه المواطن هو عدد الحقائب المخصصة لكل حزب، والضغط من أجل رفع هذا العدد أو العكس، قبول الأحزاب بالأمر الواقع‪.‬‬

‫والذي استمرت معه محدودية برنامج الحكومة الأولى للعثماني! وهو الذي جعلها تتعرض لانتقاد شديد على مستوى التدبير العمومي. نفس الشيء سيتكرر لا محالة مع هذه التركيبة الجديدة، خصوصا وأنها تتشكل في أكثر من النصف من تقنوقراط غير منتمين للأحزاب السياسية، أو أن بعضهم قد تم منحهم غطاء سياسيا في آخر لحظة!‬

‫وهذا الأمر كرس العبث السياسي الذي يعرفه المغرب الشيء الذي انعكس سلبا على الحياة الداخلية لأحزاب الأغلبية، وتركنا نلاحظ بروز عدة ظواهر سلبية أثرت وستؤثر بشكل كبير على المشاركة السياسية كما أنها تعرقل لا محالة تفعيل المبدأ الدستوري القاضي بربط المسؤولية بالمحاسبة.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يكتب..لا تصالح..
حل نزاع الصحراء الغربية قد يكون مفتاح الوحدة المغاربية
جمعية الداخلة مبادرة بقلم: أحمد بابا بوسيف