dakhlanews.com الداخلة نيوز _ حكومة تصحر بدون صحراء!!!! بقلم: بداد محمد سالم
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         عاجل.. إصابة موريتانيين إثنين إثر انفجار لغم أرضي بنواحي "بئركندوز" جنوب مدينة الداخلة             "الرجاء" يضمن تأهله إلى الدور ربع النهائي دوري أبطال إفريقيا بعد تعادله مع "الترجي"             وفد أمني موريتاني رفيع المستوى يزور المغرب و ملف معبر "الكركرات" الحدودي يتصدر الأجندة             "فالنسيا" يلحق الخسارة الأولى ب"برشلونة" تحت قيادة مدربه الجديد "كيكي سيتين"             من جديد.. البحرية الملكية تضبط قارب محمل بــ27 مهاجرا غير شرعي سواحل مدينة الداخلة             رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان تنظم لقاءا تواصليا مع ممثلي الجاليات الافريقية المتواجدة بالداخلة             محكمة الرباط توزع قرنا من السجن في حق سارقي ساعات الملك محمد السادس             عاجل.. السلطات المحلية والأمنية توقف 25 مهاجرا غير شرعي بينهم نساء وأطفال بالمنطقة الصناعية بالداخلة             من جديد.. سقوط سيارة من نوع DACIA في الشريط الساحلي المحاذي للداخلة             اختبارات سهلة للكبار في قرعة دور الستة عشر من كأس ملك إسبانيا             فيروس كورونا… الصين تغلق مدنا ومواقع سياحية و تبني مستشفى في 10 أيام لعلاج المصابين             شركة سويدية تعلن حاجتها لـ 20 مزارع متخصيص في زراعة الحشيش             تقرير..المغرب أكثر الدول التي تشهد انتشار "الرشوة المزمنة"             خسائر مادية كبيرة إثر انقلاب شاحنة محملة بالسردين شمالي مدينة بوجدور             ميلاد جمعية حماية للبحارة والصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب             بحضور "محمد الأمين حرمة الله".. إنتخاب "شكيب لعلج" رئيساً للإتحاد العام لمقاولات المغرب             تصريحــات حــول أشغـال الدورة العادية للمجلس الـإقليمي لوادي الذهب لشهر يناير            الخطــاط ينجا يجري يمباحثات مع وزير الخــارجية الغامبي            وجها لوجه.. فتح قنصلية غامبيا بالداخلة هل يساهم في تعقيد النزاع حول الصحرء..؟؟            تفــاصيل المؤتمر الصحفي لوزير الشؤون الخــارجية "ناصر بوريطة" ونظيره الغــامبي بالداخلة            تصريح المرشح لرئاسة CGEM "شكيب لعــلاج"             تصريح "محمد الأمين حرمة الله" حول اللقاء التواصلي الذي عقده المرشح لرئاسة CGEM "شكيب لعلاج"            تصريح "هدى بولحيت" حول اللقــاء التواصلي عـن مشاركة المرأة في الحياة السياسية             أخر الاستعددات قبل انطـــلاق مراطون الداخلة الدولي 10كلــم            تصريح "الخطاط ينجا" حول أشغــال دورة المجلس الجهوي الـإستثنائية لشهر دجنبر            تفــاصيل دورة المجلسين الاقليميين لحزب الـإستقلال بوادي الذهب وأوســرد            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 11 أكتوبر 2019 الساعة 20:37

حكومة تصحر بدون صحراء!!!! بقلم: بداد محمد سالم


بداد محمد سالم

الداخلة نيوز: بداد محمد سالم


يبدو أن الصحراء أصبحت في ذيل أولويات صناع القرار بالمغرب بشكل علني، بعدما كانت الرسالة ضمنية  يستقرئها فقط ممتهنوا وهواة السياسة من الصحراويين أنفسهم. 

ليست الصحراء في الواقع هي التي طُرِدَت قَصْرا من دائرة الاهتمام، بل الصحراويون هم من أخرجوا منها، لأن العيون التي ترصد  الواقع  والأقلام التي تنقله والأذهان التي تحلله، أصبحت جميعها ترى وتكتب وتفكر من أجل أن تثبت مسلمة واحدة ، هي أن أرض الصحراء هي الأهم، وأن الصحراويين ليس هم  الرقم المهم، كما لو كانوا يتحدون فكر وبصيرة الملك الراحل الحسن الثاني عندما قال إستطعنا كسب الصحراء ولم نستطع كسب قلوب الصحراويين، وعلينا أن نكسب الرهان.

هناك فرق كبير  بين أن تكون مفكرا لصناع القرار ، تبحث في الإختالات، تشخص الواقع وتبرز السلبيات قبل الايجابيات، من أجل أن ترفع من مردودية السياسات،  وبين أن تكون ناقلا للصور المغلوطة عن الواقع، لتثبت بها أحكام قيمة هي فقط من صنع محدودية بُعدِ  النظر لديك ليس إلا.   

بكل تأكيد،  فالخير كله يأتي من الصحراء والشر كلها يأتي منها أيضا، و صحيح أن الخير كامن في أرضها، ولكن هو بُعد أصيلٌ في أهلها أيضا، والشر قد ينبعث من أنقاض رمالها، وقد يطفو من سطح بحارها، لكنه نائم قد توقضه سياسة عنيفة، أو تقدير موقف خاطئ، أو سياسة مبنية على تقديرات من آلفوا إثبات أحكام القيمة، بدلاً من إنتاج قرارات ذات قيمة. 

 تعاقبت الحكومات في المغرب منذ  الربيع أو الخريف العربي، و غردت الأحزاب المغربية بأدوارها الجديدة، في تنفيذ السياسات وإنتاج القوانين، من خلال سُلطتيها التنفيذية والتشريعية، لكنها هي أيضا على ما يبدوا  تهوى ظاهرة التصحر، تتلذذ بمنظر الرمال، ظنا منها أنها قد تحجب الرؤية عن الجِمال،  و تتمنى أن تظل الطريق فتموت   جوعا أو عطشا، وعندها يمكنها أن تزيح الرمال، وتبني  مغرب الجَمال والمال. 






لكن  عليها  أولا أن تدرك  أن التصحر ليس حادثة عارضة بل هو ظاهرة، و أن الجِمال لا تموت أثناء شقها كثبان الرمال، بل تنبعث منها، و هي أيضا  مرآة الخلق،  بدليل قوله تعالى أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت...!!! و  هي أيضا كنز ومال لمن أدرك سرها ...

أدري أنني أفرطت في الألغاز، لا تستعجلوا  فالأمر  بكل بساطة لا يعدو أن يكون كالآتي:

* على الحكومات والأحزاب ومن ينظرون  لصناعة القرار أن لا يتجاوز الواقع وإن كان غير مرض لهم، و أن يقطعوا مع سياسات إقصاء وتهميش الصحراويين على كل المستويات، فهم شبيهون بجِمالهم،  إن أنت أحسنت كفوفك بهم عن سواهم، وأخرجوك من ركام الرمال أكثر قوة وصلابة، وحاربت ظاهرة التصحر و كسبت المال وسرت أكثر جَمالا،   وإن أنت أهنت كبريائهم ضلوا بك الطريق فمت عطشا، وعادوا إلى مضاربهم في الربيع  وهم أقوى على تحمل الصيف القادم...

* إن حل قضية الصحراء بأي شكل من الأشكال لن يتم بدون الصحراويين،  فهم المعنيون بشكل مباشر ولا يمكن لمن يبحث عن مكامن القوة في النزاع، أن يعيدهم إلى الهوامش ، فمن هوامش الإقصاء إنبعثوا، ومن قلة ذات اليد و تضييق الخناق جعلوا أنفسهم رقما في المعادلة. 

* إن وحدة الشعوب في المغرب العربي الكبير ضرورة وحتمية لا مفر منها، ومن يتطلع إليها أو يؤمن بها ، لن يجدها بتعميق الجراح واستنساخ ماض الإقصاء والتهميش،  وتقسيم المناطق بين النفع والضرر،  

* قد يتبرأ البعض بأن لا حول ولا قوة له، وأن الأمر ليس بيده، وقد يقول قائل آخر، إقصاءكم حملته صناديق الاقتراع. تبقى هذه تبريرات للأسباب  التصحر فقط،

فقد يصبح الأمر والقرار في يد من هم بالخارج، وقد يُمتحن الجميع في صناديق إقتراع، غير تلك يتباهى بها البعض اليوم، حينها تكون قرارات اليوم جزء من تاريخ الغد،  وعندها فقط ستقول أجيال المستقبل:  أنتم  كلكم مسؤولون....




تعليقاتكم



شاهد أيضا
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يكتب..لا تصالح..
حل نزاع الصحراء الغربية قد يكون مفتاح الوحدة المغاربية
جمعية الداخلة مبادرة بقلم: أحمد بابا بوسيف