dakhlanews.com الداخلة نيوز _ عمال النظافة صُناع الجمال في مجتمع ينقصه الوعي وعدم الإعتراف بالجميل.. بقلم: محمد الدي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         جهة الداخلة/ تسجيل 07 إصابات جديدة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة الأخيرة             1247 مترشحة ومترشح بالجهة سيجتازون الإمتحان الجهوي الموحد للأولى باكلوريا             المغرب يُسجل 2470 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" مقابل شفاء 2462 حالة خلال الـ24 ساعة             برشيد.. مقتل شخص واعتقال آخر في تدخل للدرك الملكي من أجل تحرير رضيع مُختطف             "لامين بنعمر" يهنئ "محمد ســالم بوديجا" بعد تعيينه مندوبا جهويا للسياحة ويؤكد له أن عمل كبير ينتظره             الدرك الملكي يُوقف المتهم الرئيسي في قتل الطفلة نعيمة بزاكورة             "لامين بنعمر" يدعو إلى تشجيع رياضة ركوب الـأمواج و رياضة الصيد البحري لتعزيز العرض السياحي ويطالب بضرورة تقديم الـأبناك للمساعدة المطلوبة منهم             العرائش.. الإعدام لأب وزوجته قتلا ابنهما واحتفظا بأشلائه في ثلاجة             عامل إقليم أوسرد يقترح على مربي الـإبل تحويل لحومها إلى "كاشير cashier"             كلمة والي الجهة "لامين بنعمر" خلال إجتمــاع اللجنة الجهــوية لليقظة الـإقتصــادية             وزارة الصيد البحري تُوقف نشاط صيد "الأخطبوط" لمدة 3 أشهر على طول الساحل الوطني لموسم خريف 2020             تسجيل 06 حالات إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة الأخيرة             وزارة الصحة تسجل 2076 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال الـ24 ساعة             الداخلة/ تصريحــات حــول إجتمــاع اللجنة الجهــــوية لليقظة الـإقتصـــادية اليـوم             ردود أفعال غاضبة بعد كشف لائحة الفنانين المستفيدين من الدعم الاستثنائي لوزارة الثقافة             وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن 91 عاما             فرانس 24.. هل يتجه الوضع نحو تكرار سيناريو "إكديم إيزك" في "الكركرات".؟؟            الداخلة.. إطارات مطاطية تنقل مهاجرين سريين نحو قارب سينطلق في رحلة للهجرة            شـــاهد.. عاملات وعمــال مؤسسة "ناريمان" الخاصة يستنكرون محاولات طردهم دون سبب            إحتجــــاج ملاك سيارات الدفع الرباعي بالداخلة بسبب "لافينيت" التي تصل إلى 20.000 درهم            شـــاهد.. ســاكنة حـي الســلـام بالداخلة تحتـــج من أجــــل قطــرة مـــاء            شـــاهد.. ساكنة حي "الغفــران" بالداخلة تشتكي وتحتج            لحظة اندلاع حريق مهول داخل منطقة عسكرية بالداخلة            "حمية" إلتحــاق بعض الإخوان بحزب الـإستقلال قرار شخصي ولا يعني كافة المهنين بقطاع الصيد الساحلي            شاهد…ضبط شاحنة تفرغ مياه الأسماك على ضفة وادي الذهب            جمعية amaipp تقدم معدات طبية بقيمة مليوني ونصف درهم لفائدة الـأطر الطبية بالجهة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 28 شتنبر 2019 الساعة 22:08

عمال النظافة صُناع الجمال في مجتمع ينقصه الوعي وعدم الإعتراف بالجميل.. بقلم: محمد الدي


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


عمال النظافة هم صناع الجمال الذين يرسمون أجمل اللوحات في الشوارع والأزقة يستيقظون باكرا من أجل راحتنا وينامون متأخرين منهكين مجهدين جنود الخفاء بكل ماتحمله الكلمة من معنى. لكن ماذا يأخدون مقابل ذلك..؟؟

هذه الشريحة من العمال تأخذ الفتات، وأحيانا تتماطل الشركة التي يعملون معها في أداء أجرها الشهري. هؤلاء العمال يجب أن يعاد النظر في راتبهم الشهري الذي يتقاضونه لأنهم يحملون على عاتقهم نظافة المدينة وحماية البيئة التي تعتبر مسؤولية مشتركة بين الجميع. فماذا لو امتنع عمال النظافة عن العمل ثلاثة أيام؟ ماذا سيحدث؟ دعونا نتخيل إن استطعنا أن نتخيل ذلك.

مواطنين مظلومين ينتظرون منذ زمن طويل من يعيد لهم الاعتبار و يضعهم في المرتبة التي يستحقونها كأشخاص يجمعون قمامة الناس ويعرضون أنفسهم لشتى الأخطار المرتبطة بالأمراض و المكروبات. لا تجهيزات و لا أجرة في المستوى لما يقومون به و لا متابعة طبية ولا امتيازات لقاء مهامهم.

هؤلاء العمال و العاملات في النظافة يستحقون كل عناية و تقدير لمجهوداتهم وتضحياتهم خاصة و أنهم يتعاملون مع شعب لم يصل لدرجة الوعي في التعامل مع ما يخلفه من أزبال ونفايات بطريقة تسهل مأمورية عامل النظافة و في نفس الوقت الحفاظ على البيئة.






فرغم المجهودات التي يبدلونها لإسعاد الناس لم يجد هؤلاء اسما من الاسماء سوى "الزبال" فهذا أكبر دليل على أن مجتمعنا مجتمع غير متخلق ولايعطي لكل ذي حق حقه مجتمع اناني لا ينظر ابعد من أنفه.

في اليابان يسمى مهندس النظافة وأجرته تساوي اجرة طبيب شعوب تقدر الإنسانية نموذج يجب علينا الإقتداء به لكن هيهات...

لأن مجتمعنا ينقصه الوعي لا يحترم عمال النظافة، ولايسهل عملهم، ولايتعاون معهم على خلق محيط نظيف وصحي، لأنه وببساطة مجتمع يعاني من خلل.

فدول العالم الثالث التي تتعامل مع رواتب العمال الذين يعتمدون على المجهود العضلي بهذه الطريقة هي دول تخرق حقوق العمال حتى ولو أمضت ووافقت على جميع الإتفاقيات الدولية المنظمة لقوانين الشغل.

بالنسبة لعامل النظافة الذي يشتغل متوسط 45 ساعة في الأسبوع، ومعرض لشتى الأمراض، ويعمل تحت نظرات الإحتقار ، يتقاضى ألفين درهم في حين موظف عادي في وزارة ما يشتغل متوسط 30 ساعة في الأسبوع يتقاضى ضعفي المبلغ.

ويبقى السؤال المطروح:
من المسؤول عن هذه الوزيعة التي يشوبها الغبن من جميع النواحي..؟؟




تعليقاتكم



شاهد أيضا
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف