dakhlanews.com الداخلة نيوز _ عمال النظافة صُناع الجمال في مجتمع ينقصه الوعي وعدم الإعتراف بالجميل.. بقلم: محمد الدي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         الملك محمد السادس يترأس مجلس وزاري بالقصر الملكي بالرباط             ريال مدريد يفوز على "كلوب بروج".. وأتلتيكو مدريد الإسباني يضمن مقعده في دور الـ16             الإعلان عن فتح باب ترشيحات الأحرار لإمتحان نيل شهادة الدروس الإبتدائية وشهادة السلك الإعدادي             تعزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفقيد «سيد أحمد هويبة»             الداخلة تفوز في بروكسيل بجائزة المدينة الرياضية الأورو-متوسطية 2020             شركة "Predator" البريطانية تنقب عن الغاز بمناطق شرق الـمغرب             الأمم المتحدة تنفي تعيين الأسترالية "جولي إزابيل بيشوب" كمبعوثة للصحراء الغربية             برشلونة يقصي انتر ميلان من دوري الأبطال.. وبروسيا روتموند يصعد للدور الثمن النهائي             تفكيك ورشة سرية لصناعة القوارب التقليدية جنوب مدينة الداخلة (صورة)             المفتش الجهوي لإعداد التراب والتعمير في ذمة الله.. و"الخطاط ينجا" يقدم التعازي لعائلة الفقيد             رسميا…"واتسآب" يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف نهاية 2019             الجزائر..الحكم ب 15 و 12 سنة سجنا نافذا في حق كل من "أويحيى" و"سلال" بتهم الفساد             بالدليل.. فضيحة إستيلاء "المستثمر المحظوظ" على مساحة عمومية كبيرة بالداخلة             سابقة…ثلاثة أشخاص اقتحموا فيلا رئيس جماعة وسرقوا 104 ملايين ومجوهرات ثمينة             ساعات من الجحيم عاشها ركاب رحلة جوية بين مدن أكادير والعيون والداخلة             مصرع منقبين موريتانيين عن الذهب في مطاردة مع قوات جبهة البوليساريو             تفــاصيل دورة المجلسين الاقليميين لحزب الـإستقلال بوادي الذهب وأوســرد            تصريح الخطـــاط ينجا حــول أشغــال المجلسين الـإقليميين لحزب الإستقلال بالداخلة وأوسرد            عمــال King Pelagique Group.. "نرفض استهدافنا واستهداف الشركة وملاكها"            تصريح "هـدى بـولحيت" بعد إنتخابها رئيسة للمنظمة الجهوية للمرأة التجمعية بجهة الداخلة وادي الذهب            ندوة حــول "التوحد.. الـإكــراهات ومجالات التدخل"            تصريح "عزيز أخنــوش" على هامش منتدى شركات تربية الأحياء البحرية            تصريحات بعض الشبــاب المستفيدين من مشــاريع تربية الـأحياء المــائية            تصريح ماجدة معروف المديرة العامة للوكالة الوطنية لتنمية وتربية الـأحياء البحرية            جانب من أشغــال الدورة الأولى لمنتدى مقاولات قطـــاع تربية الأحياء البحــرية بالداخلة            تصريح الدكتور "عصــام اعديل" رئيس المنظمة الجهوية لمهنيي الصحة بجهة الداخلة وادي الذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 28 شتنبر 2019 الساعة 22:08

عمال النظافة صُناع الجمال في مجتمع ينقصه الوعي وعدم الإعتراف بالجميل.. بقلم: محمد الدي


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


عمال النظافة هم صناع الجمال الذين يرسمون أجمل اللوحات في الشوارع والأزقة يستيقظون باكرا من أجل راحتنا وينامون متأخرين منهكين مجهدين جنود الخفاء بكل ماتحمله الكلمة من معنى. لكن ماذا يأخدون مقابل ذلك..؟؟

هذه الشريحة من العمال تأخذ الفتات، وأحيانا تتماطل الشركة التي يعملون معها في أداء أجرها الشهري. هؤلاء العمال يجب أن يعاد النظر في راتبهم الشهري الذي يتقاضونه لأنهم يحملون على عاتقهم نظافة المدينة وحماية البيئة التي تعتبر مسؤولية مشتركة بين الجميع. فماذا لو امتنع عمال النظافة عن العمل ثلاثة أيام؟ ماذا سيحدث؟ دعونا نتخيل إن استطعنا أن نتخيل ذلك.

مواطنين مظلومين ينتظرون منذ زمن طويل من يعيد لهم الاعتبار و يضعهم في المرتبة التي يستحقونها كأشخاص يجمعون قمامة الناس ويعرضون أنفسهم لشتى الأخطار المرتبطة بالأمراض و المكروبات. لا تجهيزات و لا أجرة في المستوى لما يقومون به و لا متابعة طبية ولا امتيازات لقاء مهامهم.

هؤلاء العمال و العاملات في النظافة يستحقون كل عناية و تقدير لمجهوداتهم وتضحياتهم خاصة و أنهم يتعاملون مع شعب لم يصل لدرجة الوعي في التعامل مع ما يخلفه من أزبال ونفايات بطريقة تسهل مأمورية عامل النظافة و في نفس الوقت الحفاظ على البيئة.






فرغم المجهودات التي يبدلونها لإسعاد الناس لم يجد هؤلاء اسما من الاسماء سوى "الزبال" فهذا أكبر دليل على أن مجتمعنا مجتمع غير متخلق ولايعطي لكل ذي حق حقه مجتمع اناني لا ينظر ابعد من أنفه.

في اليابان يسمى مهندس النظافة وأجرته تساوي اجرة طبيب شعوب تقدر الإنسانية نموذج يجب علينا الإقتداء به لكن هيهات...

لأن مجتمعنا ينقصه الوعي لا يحترم عمال النظافة، ولايسهل عملهم، ولايتعاون معهم على خلق محيط نظيف وصحي، لأنه وببساطة مجتمع يعاني من خلل.

فدول العالم الثالث التي تتعامل مع رواتب العمال الذين يعتمدون على المجهود العضلي بهذه الطريقة هي دول تخرق حقوق العمال حتى ولو أمضت ووافقت على جميع الإتفاقيات الدولية المنظمة لقوانين الشغل.

بالنسبة لعامل النظافة الذي يشتغل متوسط 45 ساعة في الأسبوع، ومعرض لشتى الأمراض، ويعمل تحت نظرات الإحتقار ، يتقاضى ألفين درهم في حين موظف عادي في وزارة ما يشتغل متوسط 30 ساعة في الأسبوع يتقاضى ضعفي المبلغ.

ويبقى السؤال المطروح:
من المسؤول عن هذه الوزيعة التي يشوبها الغبن من جميع النواحي..؟؟




تعليقاتكم



شاهد أيضا
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يكتب..لا تصالح..
حل نزاع الصحراء الغربية قد يكون مفتاح الوحدة المغاربية
جمعية الداخلة مبادرة بقلم: أحمد بابا بوسيف
التربية على حقوق الإنسان كآلية لتصدي العنف المدرسي
تركيبة الحكومة الجديدة.. منهجية قديمة وتقليص عدد الوزراء أين التغيير!!!
حكومة تصحر بدون صحراء!!!! بقلم: بداد محمد سالم
"Ajida" حلم جميل تحول إلى كابوس 
نزاع الصحراء الغربية : لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الثاني)