dakhlanews.com الداخلة نيوز _ نزاع الصحراء الغربية : لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الثاني)
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         بسبب سوء الأحوال الجوية.. مصرع بحارين ونجاة اثنين آخرين في حادث غرق قارب بقرية الصيد "بارباص" جنوب الداخلة             المغرب يتكفل بـبناء ملعب جديد في نواكشوط             إتفاق الإشتراكيين وبوديموس على تشكيل حكومة ائتلافية في إسبانيا             بالفيديو.. انقلاب شاحنة بمدخل المعبر الحدودي "الكركرات" وسط تصاعد أعمدة الدخان منها             قرعة بطولة كأس السوبر الإسباني تسفر عن مواجهات قوية             وزارة الداخلية تضع التعيين في المناصب العليا تحت المجهر             "الخطاط ينجا" يشارك في القمة العالمية السادسة لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة             فضيـحة..شركة "سيدي حرازم" تعترف بتلوث قنيناتها بجراثيم مضرّة بصحة المواطنين             المهاجم المغربي "عبد الرزاق حمد الله" يعلن إعتزاله اللعب دوليا             مؤلم.. انقلاب سيارة يسفر عن مقتل إمرأة أربعينية شمال مدينة الداخلة             الوزير ''حسن عيبابة'' يغير اسم الرئيس الموريتاني في حضرته ومطالب بإقالته             الرئيس البوليفي "ايفو موراليس" يعلن إستقالته بعد موجة الإحتجاجات الشديدة             كلميم.. نشوب حريق بنخيل واحة "تغجيجت" مخلفا خسائر كبيرة             ليفربول يحقق الفوز على مانشستر سيتي ويعمق بينهم في صدارة "البريمرليغ"             التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف             "الداخلة نيوز" تهنئ كافة قرائها الكرام بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف             تصريح الدكتور "عصــام اعديل" رئيس المنظمة الجهوية لمهنيي الصحة بجهة الداخلة وادي الذهب            المستفيدين من برنامج الدعم بمواد البناء يثمنون مبادرة المجلس الجهوي            الداخلة.. مراسيم الـإنصــات لخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 44 للمسيرة الخضراء            افتتاح قطب الأم والطفل بالـمركز الاستشفائـي الجهوي الحسن الثاني بالداخلة            جلسة مجلس الـأمن الدولي حــول الحالة في الصحراء الغربية 30 أكتوبر 2019            رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يستقبل وفد من البرلمان الفرنسي على هامش منتدى الأعمال المغربي الفرنسي            الخطاط ينجا يستقبل وفد عن إتحــاد أرباب العمل الموريتانيين            تصريح الخطاط ينجا حــول أشغــال منتدى الـأعمــال المغربي الفرنسي            البث الكامل للندوة الرئيسية لمنـتدى الأعـمال الـمغربي- الفـرنسي بالـداخلة             منظمة المرأة الاستقلالية تنظم ندوة فكرية حول "تمكين المرأة من المشاركة السياسية في المغرب"            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 24 غشت 2019 الساعة 16:54

نزاع الصحراء الغربية : لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الثاني)


بداد محمد سالم

الداخلة نيــوز: بداد محمد سالم

....كما رأينا في نهاية  الجزء الأول، فقد حددت القوى الاستعمارية فضاء مسرح لعبة النزاع، في أخر معقل للمقاومة المسلحة في المنطقة، وبدأت خيوط المؤامرة تنسج بشكل دوري، وقُيِّدَ مجال الترعال والرعي، وقُسِمَت قبائل المنطقة على أربعة مناطق سياسية، بين المملكة المغربية المحمية فرنسيا، والجزائر وموريتانيا المستعمرتان الفرنسيتان، والصحراء الإسبانية التي شكلت المسرح الجديد للعبة الأمم، ولتبدأ عملية تفتيت البنية الإجتماعية الموحدة للقبائل الصحراوية.

إلى حدود هذه اللحظة، نحن نتحدث عن مخطط انتقام من المقاومة، سرعان ما سيتحول إلى مخطط استغلال، مع ظهور واكتشاف لعنة أو نقمة الثروات الطبيعية، فتتغير بذلك قواعد اللعبة ويتعدد المتدخلون، وتتغير أدوار الفاعلين.

لقد تم القضاء بشكل نهائي على مجتمع الممانعة ضد الاستعمار الفرنسي، وبدأت حسابات جديدة في منطقة النفوذ الإسباني. 

لكن مع استقلال كل من المغرب والجزائر وموريتانيا، واكتشاف مناجم الفوسفاط في الصحراء الاسبانية، وبسط سيطرة الجنرال فرانكو على السلطة بشكل تام في اسبانيا، ستنتقل المنطقة من وضع مستعمرة للنفوذ إلى مستعمرة للثروات، لتشرع  السلطات في تغيير الوضع القائم سياسيا، واجتماعيا واقتصاديا، وإداريا، وتبدأ مرحلة جديدة مع إعلان الصحراء مقاطعة إسبانية وما تلى ذلك من تغييرات ستشكل فارقا مهما في تحدد معالم ديمغرافيا المنطقة، ووضعها القانوني والسياسي.





عرفت هذه المرحلة التي تشكلت مع مطلع ستينيات القرن العشرين، هجرات مضادة من مناطق امتداد المكون الصحراوي في دول المنطقة المستقلة حديثا، فأصبحت بذلك الصحراء الإسبانية محورا اقتصاديا مهمها، وذلك بفعل تغير نمط العيش وتوفير المواد الغذائية والسلع عبر الموانئ، قادمة من جزر الكناري المجاوري، واعتماد تنظيمات سياسية وإدارية جديدة، توفر خدمات في مجالات الصحة والتعليم والتجارة...

فبدأ المجتمع في هذه الفترة مرحلة الانتقال من البداوة المطلقة الى حياة المدن والارياف المقننة، بفعل عوامل الجفاف وتجارب المقاومة المنظمة الفاشلة في نموذج جيش التحرير، الذي انعكست تجربته السلبية على نظرة مجموعة من الصحراويين الى الايدولوجية المتشددة اتجاه التعامل مع السلطات الإسبانية. 

لقد انتقلنا من مرحلة الصدام إلى مرحلة التعايش مع المستعمر، وفق محددات جديدة ارتبطت بمشاريع التنمية مقابل استغلال ثروات المنطقة.

لكن هذه المرحلة سرعان ما ستنتهي، وتدخل المنطقة من جديد، في صراع الفاعلين الدوليين والاقليمين حول مصير المنطقة وسكانها.

وتبدأ التحضيرات وفبركة السناريوهات لحلاقات جديدة من الصراع، وتنتقل اللعبة من مسرح الإقليم، وإدارة القوى الاستعمارية، إلى مسرح الأمم المتحدة وصراع القوى الإقليمية والدولية، بغية تسجيل نقاط لصالح هذا الطرف أو ذاك، وباستخدام هذا الفاعل أو ذاك، وخدمة لصالح هذا الحلف أو ذاك.!!!!!
يتبع...




تعليقاتكم



شاهد أيضا
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يكتب.. لا تصالح..
حل نزاع الصحراء الغربية قد يكون مفتاح الوحدة المغاربية
جمعية الداخلة مبادرة بقلم: أحمد بابا بوسيف
التربية على حقوق الإنسان كآلية لتصدي العنف المدرسي
تركيبة الحكومة الجديدة.. منهجية قديمة وتقليص عدد الوزراء أين التغيير!!!
حكومة تصحر بدون صحراء!!!! بقلم: بداد محمد سالم
"Ajida" حلم جميل تحول إلى كابوس 
عمال النظافة صُناع الجمال في مجتمع ينقصه الوعي وعدم الإعتراف بالجميل.. بقلم: محمد الدي
نزاع الصحراء الغربية: لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الأول) بقلم: بداد محمد سالم