dakhlanews.com الداخلة نيوز _ نزاع الصحراء الغربية: لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الأول) بقلم: بداد محمد سالم
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         توقيف قاربين محملين بالأخطبوط المهرب.. ورئيس تتسيقية بحرية يؤكد تبرئهم من أي نشاط خارج عن القانون             وزارة الصحة المغربية تسجل 26 حالات اصابة جديدة بفيروس "كورونا"             بالفيديو.. كلمة روؤساء المجــالس المنتخبة بالجهة خلال اللقاء التوصلي بخصوص مرحلة مابعد "COVID19"             تسجيل أول حالة إصابة بفيروس "كورونا" بمدينة سيدي إفني             "دونالد ترامب" يصف الاحتجاجات بـ"الإرهاب الداخلي" ويهدد بنشر الجيش لإستباب الأمن             حصيلة قياسية.. تسجبل 434 حالة تعاف جديدة من "كورونا" خلال 24 ساعة             "لامين بنعمر" يترأس إجتماع لدفع عجلة الإقتصاد بالجهة نحو الدوران والتخفيف من اثار جائحة "كورونا"             رسميا.. المندوبية الجهوية للصحة تؤكد شفاء جميع المصابين بالداخلة             وزارة الصحة.. 26 إصابة جديدة بـ"كورونا" خلال الـ24 ساعة             عاجل وبالفيديو.. "لامين بنعمر" يؤكد شفاء الحالات الثلاثة المصابة بفيروس "كورونا" ويوجه كلمة لساكنة الجهة             عاجل وبالفيديو.. "لامين بنعمر" يؤكد شفاء الحالات الثلاثة المصابة بفيروس "كورونا" ويوجه كلمة لساكنة الجهة             وزارة الصحة تعزز النظام الحالي لتتبع المخالطين بواسطة التطبيق الهاتفي “وقايتنا”             وزارة الصحة المغربية تسجل 12 حالات اصابة جديدة بفيروس "كورونا"             موريتانيا. عدد المصابين بـ «كورونا» في البلاد يرتفع الى 530 حالة و 23 حالة وفاة             عاجل.. اندلاع النيران في محرك مركب للصيد الساحلي بسواحل الداخلة +(تفاصيل)             مؤسف.. محاولة للهجرة السرية تتحول إلى مأساة كادت تودي بحياة مهاجرين أفارقة             ضيف الله انــدور يوضح حــول مخطط إنعــاش القطــاع السيــاحة بالجهة بعد الجائحة            حراسة أمنية مشددة وحواجز رملية هكذا هو الوضع عند مدخل مدينة الداخلة            الداخلة مجموعة 'عكاشة' توزع الشطر الثــاني من المؤن والمساعدات الغذائية على 500 عائلة            إستنفار أمني بعد تجمهر العشرات من 'البحارة' برصيف ميناء مدينة الداخلة            احتجاج مواطنين عالقين أمام القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدينة نواذيبو            ارتسامات بحارة انتيرفت المستفيدين من المساعدات الغذائية المقدمة من مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            بسبب وفيات "كورونا".. شاهد رئيس الحكومة "سعد الدين العثماني" يجهش بالبكاء أمام البرلمان            مجموعة King Pelagique توزع 40 طن من المواد الأساسية على ساكنة البوادي            شــاهد أمسية تقـــدير وعرفــان لعمل السلطات المحلية بالداخلة            مجلس جهة الداخلة وادي الذهب يدعم الأسر المتضررة من جائحة 'كورونا'            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 20 غشت 2019 الساعة 20:03

نزاع الصحراء الغربية: لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الأول) بقلم: بداد محمد سالم


بداد محمد سالم

الداخلة نيوز: بداد محمد سالم


قد يتسائل سائل:  كيف يصح وصف النزاع باللعبة؟! وكيف للعبة أن تستغني عن القواعد؟! 

صحيح أنه تساؤل مشروع، وأن الاستغراب أيضا  مبرر. 

 لكن ولنزيل الغموض، دعونا نعود قليلا إلى أصل اللعبة وجذورها، ونحدد فاعليها وأدواتها، والتغيرات التي طرأت عليها، حتى وصلت إلى  تخمة في إنتاج القواعد وأخرى في عدد الفاعلين والمتدخلين، وأدواتهم المستخدمة. 

قد أبدو لك أيها القارئ كما لو كنت متناقضا بين نفي القواعد وإقرارها، لكنني في الحقيقة أريد أن أشد انتباهك، إلى ضرورة التمييز بين القواعد الشكلية الفلكلورية، وبين القواعد الفعالة المستقرة المضمونة النتائج، ولأن التخمة مرض عضوي يؤدي إلى خلل في وظيفة الأعضاء المسؤولة عن الهضم، فلا أحبذ تمييزها عن وباء الجوع و آفة النذرة. فهم وجهان لعملة واحدة.

نعم، لقد فقدت اللعبة فاعلية قواعدها عندما تعددت هذه الأخيرة، وأصبح الفاعلون يلعبون في أكثر من مسرح، فلم نعد ندري عن أي صحراء يتصارعون؟ ولا من أجل من يقاومون؟ وهل فعلا هم من يتفاوضون ويقررون؟ 

بدأت القصة مذ كانت مجموعة من القبائل الصحراوية، الأشعرية العقيدة، المالكية الفقه، الصوفية الطريقة، البدوية المعيشة، تمارس الرعي والتجارة في حدود شاسعة، تحددها جغرافيا التضاريس والمناخ، لا جغرافية  السلطة والمشروعية. 

لكن دخول المستعمر الأجنبي على الخط سيجعل بعض هذه الثوابت تنحو في إتجاه التحيين والتطور، والتغيير التام في أحيان أخرى. 






إنها سياسة المصالح، وفقه الولاءات، ولعبة الأمم، وقواعد الحضر، كلها متغيرات ستقلب أوراق هذا المجتمع البسيط، لينقسم الى ثلاث مجموعات كبرى: 

* مجموعة مجاهدة متشددة ترفض التعاطي مع القوى الاستعمارية، وانتقلت بذلك من تجمعات قبلية معيشية، إلى تجمعات قبلية ايدولوجية  تتبنى فكرا جهاديا  معاديا " للنصارى".

* مجموعة مهادنة لها أيضا مرجعيتها الدينية، ترى في فقه المقاصد والمصالح مرجعا لشرعنة التعاطي والتعامل مع الإدارات الاستعمارية الحديثة، درءا للمفسدة وجلبا للمنفعة. 

* مجموعة آثرت بنفسها، واختارت الحياد في الصراع، والثبات على الرعي والتجارة والتعايش مع الوضع السياسي والعسكري الجديد دون أن تكون طرفا في انتاجه،  ومعاداته أو شرعنته. 

 لكن الاتفاقيات والمعاهدات بين القوى الاستعمارية، خاصة ما تعلق منها بتقسيم مناطق النفوذ بين فرنسا واسبانيا لن يترك هذا التقسيم بهذه البساطة و سيفرض تنظيمات وأشكال أخرى لهذه المجموعات، خاصة بعد 1934 السنة التي رسمت الحدود بشكل فعلي وعملي. 

بعد هذا التاريخ سيرسم أول مسرح للعبة النزاع، وتبدأ حياكة أولى خيوط المؤامرة على ذلك المجتمع البسيط، وعلى تلك الحدود المفتوحة. 

هكذا عودنا المستعمر، لا ينسى أبدا من قاوموه ومن وقفوا أمام مخططاته، لقد كانت هذه المنطقة وقبائلها أخر من وضع السلاح كرها وليس حبا، بفعل قلة الحيلة لا طمعا في الغنيمة.
يتبع...




تعليقاتكم



شاهد أيضا
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف