dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الـمـوت قـهرا أو المـوت غـرقا…بقلم: أحمد بابا بوسيف
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         الحكومة الاسبانية توشح الحموشي بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق للحرس المدني             الفرقة الوطنية تحقق في سرقة 1,2 مليون درهم من المصرف المركزي بالمغرب             رأسية "بنزيمة" تنقذ زيدان وريال مدريد من كمين إشبيلية             بعد أن أطلقت وزارة التجهيز حملة لتحرير الملك البحري شمالاً.. هل تترك خليج الداخلة تنهشه الشخصيات النافذة..؟؟             الشرطة تلقي القبض على أب عنف رضيعته بشكل وحشي بمبرر "تعليمها المشي"             التنقيب عن النفط…شركة بريطانية تراهن على إنتاج 250 مليون برميل قبالة سواحل أكادير             بـرشلونة يسقـط امام غـرناطة بثنائية فـي الـدوري الإسبـاني             إحتجاز قاربين معدين للهجرة السرية أحدهما يحمل 35 مهاجر إفريقي             الملك يستقبل "العثماني" ويستفسره حول تقدم تفعيل التوجيهات الملكية الواردة في خطاب العرش             الحكومة تراهن على موارد السجائر والخمور لانعاش «مالية 2020»             تـعزية مـن 'الــداخلة نــيوز' إلـى عـائلة الـفقيدة «زينب منت البيض»             سياسة "تهميش" إقليم أوسرد وجه آخر لإهدار المال العام             وزارة التربية الوطنية تطلق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر المعوزة             "جبهة البوليساريو" تراسل الأمم المتحدة حول مشروع بناء ميناء الداخلة الأطلسي             تقـرير «مـجلس جطـو» يجـر هـؤلاء الـوزراء إلـى الـمساءلة البرلـمانـية             قطاع الصيد التقليدي يكذب "زكية الدريوش" ويؤكد فشل مخطط "أليوتس"             حول إعطــاء الـإنطلاقة لبرنامج الدعم التكميلي            مباراة ودية بين فريق "نواذيبو سيتي" وفريق مجموعة "السنتيسي"            ملخص أشغال الدورة العادية للمجلس الإقليمي لوادي الذهب لشهر شتنبر 2019            حـفل تسلـيم السلـط: جمـاعة « بئـرنـزران » تـودع قـائدها وتستـقبل قـائد جـديد            تصريح المغني "كـادير تـرهانين" حول مشاركته في مهرجان وادي الذهب             تصريح "أحمد شوقي" حول مهرجان وادي الذهب وجمهور الداخلة            تصريح “الخطاط ينجا” على هامش إفتتــاح فعاليات مهرجان وادي الذهب             مراسيم الـإنصــات للخطــاب الملكي بمقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب            كلمة "لامين بنعمر" خلال حفل تنصيب رجـال السلطة الجدد بالداخلة             مراسيم تحية العلم بمناسبة الذكرى العشرين عيد العرش             هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 9 يوليوز 2019 الساعة 14:59

الـمـوت قـهرا أو المـوت غـرقا…بقلم: أحمد بابا بوسيف


أحمد بابا بوسيف



الداخلة نيوز: أحمد بابا بوسيف


 خرج رئيس بلدية العيون في تصريح أقل  ما يقال عنه انه تصريح فج يصف به وبألفاظ نابية ما يعانيه ويقاسيه الشباب المهجر مع سبق الإصرار والترصد في دول تبقى احفظ لكرامة ساكنيها من الوطن.

التصريحات كانت في وقت لم يجف بعد دم من قضى من شباب في الأيام الأخيرة ...الشباب الذي قضى على زوارق الموت...وهو يحاول العبور إلى الضفة الأخرى، بحثا عن حياة افضل وكرامة وعيش كريم لم يجدها في أرض فيها من الخيرات، ما هو كفيل بضمان ذلك.

تصريحات ممثل الساكنة، تعكس وبشكل فاضح نوع من يجلسون على كراسي السلطة المنتخبة في هذه الأرض المنسية...وتعكس بشكل ادق انقطاعهم عن الواقع الذي تعيشه الأغلبية الصامتة من فقر وتهميش وبطالة.

بدى وكانهم يعيشون في بروج عاجية، لا ترى في الأغلبية إلى خدما في بيوتهم، بل وتتعجب لماذا يتكبرون عن ذلك بينما يقبلون بأدنى منها في بلاد  النصارى كما وصفهم المنتخب.

هذا هو حال كل المنتخبين الذي يتسابقون إلى مرضاة رئيس السلطة المعينة، طمعا في جزء من الكعكة...وخوفا من "الزمكة"...حتى اصبحوا لا هم لهم إلى تكديس الأموال ورضى السلطة...متناسين سبب وصولهم إلى تلك الكراسي وأهداف انتخابهم.

الأمر والانكى عندما تسمع هكذا تصاريح وافكار ممن يفترض انهم ابناء جلدتك وابناء العمومة....وممن يفترض انه يشعر بما يعاني منه ابناء هذه الارض المظلومة والمنكوبة 

"إلى جا لعياط من الكدية لهروب منين"...إذى كان هذا راي من يعتبرون اهلنا....فلك ان تتخيل عزيزي القارئ كيف يكون رأي من لا علاقة له بنا ولا بالأرض إلى كرسي السلطة وامتيازاته.

الدولة عبر هكذا منتخبين ونخبة...تبلغكم سلامه...اما بعد السلام فالموت قهرا او الموت غرقا...ولك أن تختار

#الله_ايفرج_علينا




تعليقاتكم



شاهد أيضا
نزاع الصحراء الغربية : لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الثاني)
نزاع الصحراء الغربية: لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الأول) بقلم: بداد محمد سالم
"الكركرات" معبر فرنسي إسباني على أرض إفريقية 
"عبد الرحيم بوعيدة" يبدأ مذكراته بلمحة عن جهة كلميم واد نون
عذرا أيها البحر.. لم نأكل ثرواتك حتى تأكل ابنائنا
أهل تيرس وموسم الطنطان الثقافي.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
قفة رمضان.... تخرج عن طابعها الإحساني
أزمة السكن... بالصحراء.. بقلم: محمود توفيق 
ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟
رسالة للرأي العام الوادنوني.. "التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة"