dakhlanews.com الداخلة نيوز _ عذرا أيها البحر.. لم نأكل ثرواتك حتى تأكل ابنائنا
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         بلاغ مشترك عن وزارتي الداخلية والفلاحة حول عيد الأضحى المبارك             السماح للمواطنين المغاربة والمقيمين الأجانب وكذا عائلاتهم الولوج إلى المملكة عبر نقط العبور الجوية والبحرية             بيان تضامني مع "فاطمة الزبير" عن أعضاء أغلبية المجلس الجهوي للداخلة             رقم قياسي.. تسجيل 677 حالة شفاء من كوفيد-19 خلال 24 ساعة بالمغرب             رئيس المجلس الجهوي يؤكد تشبث مجلسه بإنجاز مصحة دولية متعددة التخصصات بالداخلة             وزارة الصحة تسجل 164 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة             وزارة الصحة تُعلن تخصيص "تصريح أسبوعي" يتضمن معطيات مفصلة حول الحالة الوبائية العامة             جهة العيون.. 12 مصاب جديد بـ"كوفيد19" ترفع العدد الإجمالي للمصابين إلـى 728 إصابة             جهة العيون..12 إصابة جديدة بـ"كوفيد19" ترفع العدد الإجمالي لـ728             تزامنا مع عيد العرش.. حركية جديدة تنتظر عمال الأقاليم وولاة الجهات             وزارة الصحة المغربية تسجل 123 اصابة جديدة بفيروس "كورونا" والحصيلة تصل لـ 14730             قبل إعادة فتح بيوت الله في وجه المصلين.. رئيس المجلس الجهوي يقوم بزيارة تفقدية لعدد من المساجد بالداخلة             الداخلة.. عدد التحاليل المخبرية المنجزة للكشف عن فيروس "كورونا" يتجاوز 10000 تحليلة             إبتداء من يوم غد الأربعاء.. قوارب الصيد التقليدي ممنوعة من الإبحار بسواحل جهة الداخلة وادي الذهب (اعلان)             وزارة الصحة تُسجل 228 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا مقابل 466 حالة شفاء خلال الـ24 ساعة             وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تُعلن رسميا عن تاريخ إعادة فتح المساجد             تفـــاصيل.. إجتمــاع اللجنة الجهــوية للتنمية البشــرية بالداخلة            "لامين بنعمر" يؤكد شفاء الحالات الثلاثة المصابة بفيروس "كورونا" ويوجه كلمة لساكنة الجهة            كلمة روؤساء المجــالس المنتخبة بالجهة خلال اللقاء التوصلي اليوم            لامين بنعمر يوجه كلمة لساكنة الجهة خلال استقباله لتعاونية تيزرا للتنمية التي نوه بمجهوداتها             مجموعة 'عكاشة' توزع الشطر الرابع والأخير من المؤن والمساعدات الغذائية على 500 عائلة            مواطنون عالقون بمنطقة "لكراع" شمالي مدينة الداخلة يناشدون والي الجهة            أخنوش يتحدث في مجلس المستشارين حول واقعة "البحارة" بالداخلة            السلطــات الصحية تجــري تحـاليل مخبــرية للبحــارة العــاملين بمينــاء الجــزيرة            ضيف الله انــدور يوضح حــول مخطط إنعــاش القطــاع السيــاحة بالجهة بعد الجائحة            حراسة أمنية مشددة وحواجز رملية هكذا هو الوضع عند مدخل مدينة الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 30 يونيو 2019 الساعة 12:55

عذرا أيها البحر.. لم نأكل ثرواتك حتى تأكل ابنائنا


ابراهيم الخليل ناجي

الداخلة نيوز: ابراهيم الخليل ناجي


هنا على ضفاف بحر الكثيب الكئيب تناثرت اجسام طاهرة لشباب في ريعان العمر، تكالبت عليهم حقب التاريخ وقساوة الجغرافيا ثم خبث السياسة.

ابناء الصحراء يظنهم من يسكن شمالهم امراء من آل سعود يعيشون في بحبوحة من النعيم مع امتيازات لاتعطى لغيرهم، جنوبهم أناس امتداد لهم غير ان كبيرهم لمح لحرماننا من اوراقهم ويا لسخرية القدر وعبثية التاريخ، ومن يسكن شرقهم هم له حطب يستدفىء به لغاية في نفس صاحبه ويعقوب منه بريء، وغربهم بحر لجي كطاولة قمار من يعبره نجا نحو بلاد تحترم نفسها اولا ثم الانسانية ثانيا، ومن لم يحالفه الحظ يرحل تاركا غصة في نفس امه واهله وذويه وعشيرته وبنيه. ‏‎

الهجرة كانتقال من مكان إلى مكان، هي هجرة واحدة، سواءً كانت سرية أو شرعية، فالهجرة ظاهرة إنسانية، وحق مشروع لكل شخص، وقد عرفتها الشعوب منذ القدم، لكن يجدر بنا التمييز بين الشرعي والمشروع والبحث في الدوافع والأسباب ‏‎ما الدافع اصلا ليلقي الشاب بنفسه لعرضة البحر؟ ‏‎






اذن الهجرة هنا ليست سرية، لأن الحكومات هي من تدفع شعوبها إلى الهجرة خوفاً من تحركهم داخل البلاد، سواءً كانوا في اليد العاملة، أو كانوا مفكرين، أو يحملون فكرا ايديولوجيا مختلفا او خارجا عن المألوف والمتعود عليه. ابناؤنا اذن يعيشون أوضاعا مأساوية دفعت بهم لتلك الهجرة ولمغادرة أوطانهم وركوب المخاطر، ومنها الأوضاع الاقتصادية باعتبارها من أهم الدوافع المسببة للهجرات الداخلية والخارجية وأكثرها تأثيرا في الأفراد، وتتمثل في تدني المستوى الاقتصادي للأفراد رغم وفرة الثروات وتنوع الخيرات، الأمر الذي يحد من طموحهم وأمانيهم في عيشة كريمة.

معاناة بلا حدود، وكوراث إنسانية مستمرة، ويزداد ضحاياها يوما بعد يوم، هذه هي نهاية رحلة الباحثين عن مستقبل أفضل على الشاطئ الآخر، لكنهم غرقوا مع أحلامهم، وابتلعتهم مياه البحر في الفصل الأخير من الحكايات الأليمة.

فسلام على أرواحكم أيها الطاهرون وأقول لمن كانوا سببا عليكم من الله ماتستحقون.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف