dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أهل تيرس وموسم الطنطان الثقافي.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         الحكومة الاسبانية توشح الحموشي بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق للحرس المدني             الفرقة الوطنية تحقق في سرقة 1,2 مليون درهم من المصرف المركزي بالمغرب             رأسية "بنزيمة" تنقذ زيدان وريال مدريد من كمين إشبيلية             بعد أن أطلقت وزارة التجهيز حملة لتحرير الملك البحري شمالاً.. هل تترك خليج الداخلة تنهشه الشخصيات النافذة..؟؟             الشرطة تلقي القبض على أب عنف رضيعته بشكل وحشي بمبرر "تعليمها المشي"             التنقيب عن النفط…شركة بريطانية تراهن على إنتاج 250 مليون برميل قبالة سواحل أكادير             بـرشلونة يسقـط امام غـرناطة بثنائية فـي الـدوري الإسبـاني             إحتجاز قاربين معدين للهجرة السرية أحدهما يحمل 35 مهاجر إفريقي             الملك يستقبل "العثماني" ويستفسره حول تقدم تفعيل التوجيهات الملكية الواردة في خطاب العرش             الحكومة تراهن على موارد السجائر والخمور لانعاش «مالية 2020»             تـعزية مـن 'الــداخلة نــيوز' إلـى عـائلة الـفقيدة «زينب منت البيض»             سياسة "تهميش" إقليم أوسرد وجه آخر لإهدار المال العام             وزارة التربية الوطنية تطلق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر المعوزة             "جبهة البوليساريو" تراسل الأمم المتحدة حول مشروع بناء ميناء الداخلة الأطلسي             تقـرير «مـجلس جطـو» يجـر هـؤلاء الـوزراء إلـى الـمساءلة البرلـمانـية             قطاع الصيد التقليدي يكذب "زكية الدريوش" ويؤكد فشل مخطط "أليوتس"             حول إعطــاء الـإنطلاقة لبرنامج الدعم التكميلي            مباراة ودية بين فريق "نواذيبو سيتي" وفريق مجموعة "السنتيسي"            ملخص أشغال الدورة العادية للمجلس الإقليمي لوادي الذهب لشهر شتنبر 2019            حـفل تسلـيم السلـط: جمـاعة « بئـرنـزران » تـودع قـائدها وتستـقبل قـائد جـديد            تصريح المغني "كـادير تـرهانين" حول مشاركته في مهرجان وادي الذهب             تصريح "أحمد شوقي" حول مهرجان وادي الذهب وجمهور الداخلة            تصريح “الخطاط ينجا” على هامش إفتتــاح فعاليات مهرجان وادي الذهب             مراسيم الـإنصــات للخطــاب الملكي بمقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب            كلمة "لامين بنعمر" خلال حفل تنصيب رجـال السلطة الجدد بالداخلة             مراسيم تحية العلم بمناسبة الذكرى العشرين عيد العرش             هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 28 يونيو 2019 الساعة 22:56

أهل تيرس وموسم الطنطان الثقافي.. بقلم: محمد فاضل الخطاط


محمد فاضل الخطاط

الداخلة نيوز: محمد فاضل الخطاط


يعتبر إقليم وادي الذهب ومساحته المترامية الأطراف، من أكثر مناطق الصحراء التصاقا بموريتانيا ومن أكثرها إلهاما للشعراء والأدباء عبر العصور وأكثرها تحفيزا وإثارة لكوامن النفوس التواقة إلى الجمال والإبداع.

فكان لهذه المغاني من الجاذبية ما أغري الأخرين ناهيك عن أبنائها الخلص. فأنجبت تاج الأدباء وأمير القافية العربية، "امحمد ولد الطلبة اليعقوبي"، فبكي واستبكي وذكر الحبيب والمنزل، ونثر عبقريتة ومحبته الجياشة على هذه الربوع ويذوب شوقا عندما ألقي عصي الترحال في "أدرار سطف" فيسجل بعدسته تلك النشوة الخالدة فيقول وبجزالة منقطعة النظير:

يحاولن بالسبع الاوضيات مشربا**من الغدر او عينا بجلواء عيلما.





وروضا باكناف الاماكر  زاهرا**قد ارزم فيه الرعد سبتا وزمزما.
فالقت عصي السير فيه وخيمت**بحيث بعاع المزن سح وخيما.
عسي الله ان يدني بعد بعد مزارهم**فيأنس صب بعد حزن وينعما. 

وغيره من أدباء الحسانية، فهذا "ولد الفلالي" ينثر كنانته ويعجم عيدانها فيرمي تيرس بأجمل قصائده الخالدة وهذا "مولاي ولد اعل ولد باب"، و"السيد ولد بوسيف" وغيرهم كثير.

والحالة هذه كان من المفروض أن تكون هذه الأرض وابناءها حاضرون في كل المواسم والمهرجانات الثقافية. وموسم الطنطان بوصفه أكبر المهرجانات الثقافية كان من دواعي ثرائه استدعاء أدباء هذه الجهة الملهمة والعريقة في ميدان الأدب خاصة أن أدبها نوعي وجدير بالإستحضار.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
نزاع الصحراء الغربية : لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الثاني)
نزاع الصحراء الغربية: لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الأول) بقلم: بداد محمد سالم
"الكركرات" معبر فرنسي إسباني على أرض إفريقية 
الـمـوت قـهرا أو المـوت غـرقا…بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يبدأ مذكراته بلمحة عن جهة كلميم واد نون
عذرا أيها البحر.. لم نأكل ثرواتك حتى تأكل ابنائنا
قفة رمضان.... تخرج عن طابعها الإحساني
أزمة السكن... بالصحراء.. بقلم: محمود توفيق 
ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟
رسالة للرأي العام الوادنوني.. "التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة"