dakhlanews.com الداخلة نيوز _ هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين ''عزيز أخنوش'' و''ول الرشيد''..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         توضيح حول صورة تحمل شعار الداخلة نيوز وضعت على خبر انتشر على "الفيس بوك"             الملك محمد السادس يوجه خطابا ساميا للشعب بمناسبة ثورة الملك والشعب             "الكركرات" معبر فرنسي إسباني على أرض إفريقية              سابقة..الجيش الموريتاني ينزل إلى الشوارع لتنظيف العاصمة من القمامة             حصري.. وفاة نزيل بالسجن المحلي "التاورطة" بعد نقله للمستشفى صباح اليوم             بعد للخطاب الملكي.. حملة تطهير ستشمل شخصيات حكومية ووزراء ومسؤولين كبار و رموز الفساد دون تمييز             حزب الاستقلال يقدم مقترح قانون لإنهاء "الريع الحزبي" في التعيين في المناصب العليا             الداخلة نيوز تقدم التعازي لعائلة الفقيدة "منت الخير منت كويرنا" التي توفيت بالديار المقدسة             مجموعة (SADC) تعلن تضامنها مع جبهة البوليساريو وتوصي بضمان مشاركتها في الأحداث القارية والدولية             عــاجــل.. وصـول نـاقلة الـبضائع" CMA CGM" الفـرنسية الـى ميـناء الـداخلة (صـور)             خلال 8 أشهر…صادرات الطماطم الـمغربية نحو أوروبا تـدر 5 مليارات درهم             ريال مـدريد يفتتح الدوري الاسباني بالفوز على سيلتا فيغو             تنسيقية ابنـاء الداخلة تستمر في الـإحتجاج خــارج المدار الحضري للمدينــة             الخـدمة العسكرية… تنـطلق الاثنـين الـمقبل وستشـمل 15 ألـف مـستفيد             خطير… تعرض حافلة للاحتراق على الطريق الرابطة بين أكادير والصويرة             رواد مـواقع التـواصل الاجـتماعي يطـلقون حـملة «أرجـوك يـا مـول الـحانوت عُـدْ مـن تمـازيرت»             كلمة "لامين بنعمر" خلال حفل تنصيب رجـال السلطة الجدد بالداخلة             مراسيم تحية العلم بمناسبة الذكرى العشرين عيد العرش             رئيس الجهة "الخطاط ينجا" يتحدث عن أهم الـمشاريع الـمبرمجة بجماعة بئركندوز            تـفاصيل إعطاء انطلاقة أشغـال بناء 500 سكن اجتماعي بمركز بـئركندوز            شـاهد… تـفاصيل اعـطاء انطـلاقة مـجموعة مـن الـمشاريع بمـركز "بئـركندوز"            إختتــام دورة تكوينية لفــائدة عمـــال مجموعة "السنتيسي"            مؤسسة الكينغ بيلاجيك تنظم بمناسبة عيد العرش طاولة مستديرة حول العمل الجمعوي بجهة الداخلة            تصريح "سعد الدين العثماني" حــول اللقــاء الجهوي الـأعضــاء الحكومة بالداخلة            جانب من فعاليات اختتام الـمخيم الصيفي المنظم من طرف جمعية التربية والتنمية فرع الداخلة            تصريح "الخطاط ينجا" حــول لقائه بجمعيات آباء وأمهات التلاميذ            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 30 ماي 2019 الساعة 21:21

هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟


الداخلة نيوز:


ندرك أن الكثير من القراء الكرام استغربوا العنوان الذي بقي مرفوق لديهم بعلامات استفهام عدة.. فما القصد من ربط "أخنوش" ب"ول الرشيد"..؟؟ ولماذا تكون الداخلة عملة مقايضة بين الرجلين..؟؟

منذ الإنتخابات الجماعية والبرلمانية سنتي 2015 و2016، حدثت أشياء كثيرة بجهة الداخلة وادي الذهب، ظلت تنتظر الكشف الرسمي عنها، أبرزها إتساع الهوة بين "محمد لامين حرمة الله" ورفاقه في حزب الإستقلال أنذاك، وهو ما حاولوا إخفائه في مناسبات عدة. لكن العارف بخبايا الحزب يدرك حينها أن أمر الطلاق بين "محمد لامين" ورفاقه كان مسألة وقت فقط.

من جهته، كان "ول الرشيد" يشاهد من بعيد لأنه لم يكن ليفرط في رئيس مجلس الجهة، ولم يكن ليتسرع في إتخاذ قرار الطلاق بالثلاثة مع "ول حرمة الله، الذي وصف في يوم من الأيام خروجه من حزب الإستقلال ب"حلم ول احميش".

حدثت أشياء كثيرة دفعت القيادة الإستقلالية للرهان على "ول ينجا"، وإتخاذ القرار الحاسم في ظل إستحالة إستمرار "ول حرمة الله" ورفاقه تحت ظل الميزان. والتحق حينها "محمد لامين" بحزب التجمع الوطني للأحرار، وبدأت حرب التصريحات الباردة بينه و"الخطاط ينجا"، فالأول يؤكد أن أغلب المستشارين الجماعيين بحزب الميزان سيلتحقون به، والثاني يكذب الأمر ويؤكد عدم صحته، بل ويجزم أن قوة حزبه ستتعزز.






لكن تبقى النقطة التي أفاضت الكأس هي وجود "عزيز أخنوش" بالداخلة، وتأكيده على رهانه على "ول حرمة الله" من أجل حصد كرسي رئاسة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، وهنا بدأت معالم حرب جديدة بين الطرفين ستكون أكثر سخونة حتماً.

نذهب وطنياً لنفهم أكثر مايحدث محلياً، فالتحالف المتوقع مستقبلاً بين "الحمامة" و"الميزان" حتما لن يكون إلا بعد وضع الكثير من النقاط على الحروف، ف"أخنوش" إذا أراد رئاسة الحكومة المقبلة يحتاج لحلفاء يكونون أكثر قوة ممن معه اليوم في الحكومة، وهنا نقصد بالضبط حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الإستقلال.

هذا الأخير يؤكد المقربون من عرابه والرجل القوي به، "حمدي ول الرشيد"، أنه لن يقبل بأي تحالف مبدئي مع "أخنوش" دون أن يرفع هذا الأخير يده عن جهة الداخلة وادي الذهب، ويترك الصراع على ما كان عليه قبل إلتحاق "حرمة الله" بالحمامة، أو قبول مسألة التحالف الصعب بين الطرفين، والتي سيكون الكاسب الأكبر فيها رفاق "الخطاط ينجا".

ومايعزز هذا الأمر، هو أن الإنتخابات الجماعية والجهوية ستكون سنة 2021، قبل الإنتخابات البرلمانية، وحينها سيتضح كل شيء، في ظل حديث مستمر عن رغبة "ول حرمة الله" الجامحة في حصد رئاسة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب، مهما كلفه الأمر.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز
متى يتم إنصاف الصحراويين وإعطائهم مكانهم المستحق بقنوات القطب العمومي..؟؟
رأي الداخلة نيوز| قضية مجلسي جهة الداخلة وادي الذهب، وكلميم واد نون... وجهان لتحكم واحد
رأي الداخلة نيوز| حذرنا ولم تنصتوا... فانتظروا حافلات وقُبَب...
«الكركرات» تحصر قضية الصحراء في 5 سيناريوهات.. أفضلها الحل السلمي، وأسوأها الحرب