dakhlanews.com الداخلة نيوز _ قفة رمضان.... تخرج عن طابعها الإحساني
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         السمارة..تخريب موقع أثري يثير ردود أفعال غاضبة و مديرية الثقافة بالعيون تدخل على الخط             موريتانيا... تسجل 99 إصابة جديدة بـ«كورونا» خلال الـ24 ساعة والحصيلة تصل لـ883 حالة             الداخلة.. إحداث منصة رقمية «الداخلة كونيكت» للترويج للـمؤهلات السياحية والإقتصادية وتشجيع الإستثمار +(فيديو)             وزارة الصحة تسجل 73 حالة تعافِِ مقابل 68 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة             المركز الإستشفائي الجهوي بالداخلة يشرع في إجراء تحاليل "كورونا"             مطارات المغرب تستعد لاستئناف حركة النقل الجوي بعد تعليقها بسبب "كورونا"             أمطار الخير تتهاطل على مدن الداخلة والعيون والسمارة وبوجدور             المغـرب يتخـطى حـاجز الـ8000 إصـابة بفيـروس "كـورونـا"             مفاجأة.. تقرير تشريح جثة "جورج فلويد" يؤكد إصابته بفيروس "كورونا"             استنفار أمني بميناء الداخلة بعد محاولة العشرات من البحارة الوافدين مؤخرا مغادرة الميناء             فيروس "كورونا".. تسجيل 81 إصابة جديدة خلال ال 24 ساعة الأخيرة             المغرب يتخطى حاجز الـ7000 متعافٍ من فيروس "كورونا"             أمريكا..إعتقال 10 آلاف شخص منذ إنطلاق المظاهرات على مقتل "جورج فلويد"             وزارة الصحة المغربية تسجل 45 حالة اصابة جديدة بفيروس "كورونا"             الملك يدعو أرباب المقاولات المغربية إلى القيام بعملية تشخيص مكثفة لتدبير جائحة "كورونا"             موريتانيا... تسجل 77 إصابة جديدة بـ«كورونا» و 3 وفيات خلال الـ24 ساعة             "لامين بنعمر" يؤكد شفاء الحالات الثلاثة المصابة بفيروس "كورونا" ويوجه كلمة لساكنة الجهة            كلمة روؤساء المجــالس المنتخبة بالجهة خلال اللقاء التوصلي اليوم            لامين بنعمر يوجه كلمة لساكنة الجهة خلال استقباله لتعاونية تيزرا للتنمية التي نوه بمجهوداتها             مجموعة 'عكاشة' توزع الشطر الرابع والأخير من المؤن والمساعدات الغذائية على 500 عائلة            مواطنون عالقون بمنطقة "لكراع" شمالي مدينة الداخلة يناشدون والي الجهة            أخنوش يتحدث في مجلس المستشارين حول واقعة "البحارة" بالداخلة            السلطــات الصحية تجــري تحـاليل مخبــرية للبحــارة العــاملين بمينــاء الجــزيرة            ضيف الله انــدور يوضح حــول مخطط إنعــاش القطــاع السيــاحة بالجهة بعد الجائحة            حراسة أمنية مشددة وحواجز رملية هكذا هو الوضع عند مدخل مدينة الداخلة            الداخلة مجموعة 'عكاشة' توزع الشطر الثــاني من المؤن والمساعدات الغذائية على 500 عائلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 21 ماي 2019 الساعة 20:42

قفة رمضان.... تخرج عن طابعها الإحساني


توفيق محمود

الداخلة نيــوز: توفيق محمود 


ظاهرة غريبة باتت العنوان الأبرز لشهر رمضان بالمغرب، ففي كل سنة تشرع السلطات الرسمية في توزيع إعانات غذائية لصالح الفقراء، في إطار ما يصطلح عليه بـ"قفة رمضان".

ترافقها هالة إعلامية وتواصلية تطرح الكثير من الجدل، لاسيما ما يتعلق بطريقة التوزيع المُهينة، ما دفع العديد من الفاعلين إلى المطالبة بإيجاد طرق عصرية ناجعة من شأنها مساعدة الفقراء أكثر، من قبيل اعتماد الأظرف المالية.

والمثير في الأمر أن السلطات حوّلت "قفة رمضان" إلى علامة للفقر الـإجتماعي، نتيجة التغطية الإعلامية الكبيرة التي ترافق العملية، ما يؤدي إلى التشهير السلبي بالمستفيدين؛ بل إنها صارت توظف في الحملات الـإنتخابية لأغراض سياسية. إلى درجة أن بعض الدول المجاورة بدأت تستهزئ من القفة التموينية، التي تتشكل في غالب الأحيان من بعض الدقيق والسكر والشاي فقط.

"في فترة معينة وظفها (قفة رمضان) الجزائريون ليعيبوا علينا هذه الممارسات، لأن المساعدة لا يجب إعلانها، ما سيجعلها تخرج عن طابعها الإحساني إلى طابع الرياء والتوظيف السياسي أو الإنتخابي، وغيرها من الأشكال الأخرى".






قفة رمضان تدخل في إطار التعاون والإحسان الذي يظهر بشكل جلي في بعض المناسبات. ومن الجميل أن نحس بالفقراء والمحتاجين، لكن الأمر غير المقبول هو أن يتحول الأمر إلى فرصة للتشهير، ما يجعله يندرج ضمن الرياء والتوظيف السياسي، لأنه يفترض أن تتم العملية في ظروف سرية وملائمة.

إن العملية جيدة. ينبغي أن تترسخ لدى الناس، إلا أن الصدقة يجب أن تبقى بين الشخص وخالقه، عوض نشر الصور في القنوات الرسمية ومواقع التواصل الـإجتماعي، إذ تتحول المساعدات إلى إهــانة تكشف عورات المجتمع، لاسيما الذي يعيشون في الفقر المدقع، في حين يجب أن نقطع مع هذه الممارسات التي لا تليق بالألفية الثالثة.

من العيب والعار أن نُظهر صور الفئات الـإجتماعية في شاشات التلفزيون العمومي، ومواقع التواصل الإجتماعي، وهي حالات يندى لها الجبين في الحقيقة، لأنها لا تمتلك حتى قوتها اليومي.

وأيضا المساعدة من قبل العائلة والجيران جيدة وضرورية لأنها تتم في السر، لكن أن يتم تحويلها لنشاط رسمي تغطيه التلفزة العمومية ومواقع التواصل الإجتماعي فذلك إهانة للمواطن، بل يكشف عن درجات الفقر والتخلف الذي يعيش فيه المجتمع لسنوات.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
التكوين والبطالة في الجهة.. بقلم: أحمد بابا بوسيف