dakhlanews.com الداخلة نيوز _ بالأرقام أسباب و مسببات الضعف الكبير لميزانية ''البركة''... فمن يتحمل المسؤولية..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         إعتصام ليلي لعدد من الشباب المطالبين بالشغل أمام مندوبية الصيد البحري بالداخلة             وسط إنسحاب الخضر.. (INTA) تصادق على بالأغلبية لصالح إعتماد إتفاقية الشراكة مع المغرب             إستقالة "باتريسيا لالوند" المكلفة باتفاقية الشراكة بين الإتحاد الأوروبي و المغرب من البرلمان الأوروبي             المحمدية..أحكام تصل إلى 70 سنة في حق أفراد عصابة"ذبح وبيع لحوم الكلاب"             المديرية الإقليمية لأوسرد تحدد توقيت إيداع ملفات الترشيح لمباراة التوظيف بموجب عقود             الداخلة.. عقد الجمع العام التأسيسي للجمعية الجهوية للمصورين وأرباب مختبرات التصوير             الجزائر تشرع في فتح خط جوي لنقل المنتجات السمكية من موريتانيا             نهائي القرن يفي بكل وعود و"ريفربليت" يحقق كأس "كوبا ليبرتادوريس"             "بيل" يقود ريال مدريد لتحقيق الفوز على مضيفه هويسكا             المكتب المركزي للأبحاث القضائية يحجز طن من الكوكايين عالي التركيز             فاجعة جديدة.. وفاة شخص إثر انقلاب سيارة شمال مدينة الداخلة             الداخلة.. تعرض محل تجاري بحي الرحمة للسرقة والإعتداء على صاحبه             الجمعية العامة للأمم المتحدة تؤكد دعمها للعملية السياسية الجارية من اجل تسوية نزاع الصحراء             إنتخاب 'السملالي محمد الأغظف' منسقا جهويا لجمعية 'الحمامة' للتربية والتخييم بجهة الداخلة وادي الذهب             الداخلة.. شبيبة 'PJD' تنظم مائدة مستديرة حول مستجدات الساحة السياسية             الجمعية العامة للأمم المتحدة تؤكد دعمها للعملية السياسية الجارية من اجل تسوية نزاع الصحراء             برنــامج "وجهـا لوجـه" حول مباحثات "جنيف" بشــأن الصحراء            لقــاء "الشيخ أعمـر" مع قنــاة "france24" حول مباحثات جنيــف            شـاهـد.. إختتام الجــولة الـأولى من المائدة المستديرة حول الصحراء بجنيف             لحظة وصول الوفود المشاركة في مفاوضات المائدة المستديرة ب"جنيف"            فضيحة مستودع الـأموات بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة             المستشار "امبارك حمية" يساءل الوزير "نور الدين بوطيب" حول الـأجور المتدنية لعمـال الـإنعاش الوطنــي            خرجة قوية لـ"عبد الرحيم بوعيدة" بعد تمديد مدة توقيف مجلسه            البحارة يتحدثون عن مشاكلهم بقرية الصيد "لمهيريز"            سعيد محبوب يعقب على "الكات كات" لجبدات عليه النحل مع البحارة            شاهد.. الأمطار تُغرق مدينة العيون وتشل حركة السير بها            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 18 نونبر 2015 الساعة 01:12

بالأرقام أسباب و مسببات الضعف الكبير لميزانية "البركة"... فمن يتحمل المسؤولية..؟؟


الداخلة نيوز:



"الشيخ اللي رجينا بركتو نمى الميزانية بشرفتوا" حال ينطبق على مجلس اللوردات البلدي الذي كانت ميزانيته فضيحة في عوالم الإقتصاد يندى لها جبين العوام قبل المختصين. فأثناء عرض فصول الميزانية خلال دورة المجلس البلدي الاخيرة. بدا أن الميزانية البلدية قد أعدت بتقنية "الكوبي كولي" وأن الأغلبية إستعانت على قضاء حوائج الساكنة بحكمة البعث والإحياء عبر تجديد ميزانية المجلس السابق الذي كانت تديره.


فظهر أن المداخيل لازالت تراوح مكانها والتي أعتمدت بالمجمل على إرادات الضريبة على القيمة المضافة "tva" التي بلغت مداخيلها 54 مليون درهم أي 51 بالمائة من حجم الميزانية. في حين بلغت مداخيل الرسم المفروض على أسواق السمك حوالي 28 مليون درهم أي حوالي 39 بالمائة من حجم الميزانية. في وقت لم تتجاوز مداخيل باقي الرسوم والاكرية 10 مليون درهم ما يمثل 9 بالمائة من حجم الميزانية. الأمر الذي يثبت أن الحكامة لدى مجلس البلدية حكامة مشوهة تعتمد على سياسة "البركة" لتنمية مواردها وزيادة مداخيلها. وهي مداخيل تدفع جملة لتغطية حاجيات الساكنة من الإنارة العمومية في وقت يوزع فتات القعر على جمعيات المجتمع المدني التي يترأس مجملها أعضاء منتمون للمجلس البلدي نفسه. ما يعد خرقا خطيرا لبنود القانون التنظيمي للجماعة الحضرية للداخلة.

خطر التسيبات البلدية لم يقف عند هذا الحد فبعد بحث موقعنا في هذا الإنتهاك الخطير للمسلسل التدبيري للجماعة وجدنا أن رئيس مجلس اللوردات البلدي أمعن في غلق سوق الجملة الخاص بالفواكه والخضروات والسبب في ذلك راجع لكون أحد أعضائه يعد المشرف الأول على توزيع الخضر والفواكه بالداخلة. ولتحصينه من المنافسة أمعن الرئيس في إغلاق السوق على حساب موارد الجماعة ومصالح الساكنة،.

وهو ما يجعلنا نضع والي الجهة أمام مسؤولياته في الوقوف على هذا الخرق الخطير وفتح تحقيق نزيه وشفاف فيه..؟؟

ثاني الخروقات يمثلها فندق "الصحراء ريجنسي" الذي يرفض تأدية ما عليه من أكرية وواجبات منذ سنوات حارما بلدية المدينة من مداخيل جمة لا نعلم متى سيدفعها مالك الفندق الذي يعيش خارج غطاء القانون، ومعه نسائل والي الجهة كذلك الذي يتعامى عن هذه الخروقات دون أن يحرك ساكنا وكأن الأمر لا يعنيه البتة.

إنه عصر التسيبات ودهر التلاعبات وحقبة يأخذ فيها المجلس البلدي بناصية المفسدين لينهبوا المال العام في مؤامرة مكشوفة يعد والي الجهة أحد أضلاعها. يحدث ذلك في غياب مجتمع مدني فاعل يقوده أعضاء المجلس المتنعمين بميزانية المجلس في وقت يتم فيه إقصاء الجمعيات الشبابية الفاعلة ويتم إقصاءها عن عمد ومع سبق الإصرار والترصد.

فمتى تتم فرملة هذا العبث الذي أزكم أنوفنا ووضع الجماعة الحضرية للمدينة على حافة الإفلاس..؟؟
سؤال ننتظر إجابته من والي الجهة ورئيس البلدية الحليفان في الشبهات المتضامنين في دعم هذا التسيب. الذي لم يعد الصمت مقبول معه.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
لجنة استطلاعية برلمانية ستقف قريبا على عمل استغلال المقالع بالمغرب
إنتخابات "الباطرونا" في المغرب.. هل تتزاوج السياسة مع المال..؟؟
مجلس عزيمان يصادق على قرار كارثي. و"الداخلة نيوز" تطرح السؤال..؟؟
تحقيق صحفي| كيف صنع "آل أخنوش" ثروتهم..؟؟
القدس العربي تكتب... مدينة «لكويرة» تحكمها موريتانيا ويتنازعها المغرب والبوليساريو: لؤلؤة سياحية منسية لكنها تغتسل بأمواج الأطلسي
تحقيق صحفي/ العائمين فوق كف عفريت
أثرياء حرب الصحراء..."عائلة آل الجماني نموذجا"...(الحلقة 1).
رئيس المجلس البلدي : الإيجابيات والسلبيات
الداخلة / مركز المعاق ... إختلاسات و صراعات ستطير فيها رؤوس حتما
ملف للنقاش / زفاف القرن بالصحراء ... المال و الجاه و السياسة و السلطة و الفساد