dakhlanews.com الداخلة نيوز _ ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         الحكومة الاسبانية توشح الحموشي بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق للحرس المدني             الفرقة الوطنية تحقق في سرقة 1,2 مليون درهم من المصرف المركزي بالمغرب             رأسية "بنزيمة" تنقذ زيدان وريال مدريد من كمين إشبيلية             بعد أن أطلقت وزارة التجهيز حملة لتحرير الملك البحري شمالاً.. هل تترك خليج الداخلة تنهشه الشخصيات النافذة..؟؟             الشرطة تلقي القبض على أب عنف رضيعته بشكل وحشي بمبرر "تعليمها المشي"             التنقيب عن النفط…شركة بريطانية تراهن على إنتاج 250 مليون برميل قبالة سواحل أكادير             بـرشلونة يسقـط امام غـرناطة بثنائية فـي الـدوري الإسبـاني             إحتجاز قاربين معدين للهجرة السرية أحدهما يحمل 35 مهاجر إفريقي             الملك يستقبل "العثماني" ويستفسره حول تقدم تفعيل التوجيهات الملكية الواردة في خطاب العرش             الحكومة تراهن على موارد السجائر والخمور لانعاش «مالية 2020»             تـعزية مـن 'الــداخلة نــيوز' إلـى عـائلة الـفقيدة «زينب منت البيض»             سياسة "تهميش" إقليم أوسرد وجه آخر لإهدار المال العام             وزارة التربية الوطنية تطلق عملية التسجيل في برنامج "تيسير" للدعم المادي للأسر المعوزة             "جبهة البوليساريو" تراسل الأمم المتحدة حول مشروع بناء ميناء الداخلة الأطلسي             تقـرير «مـجلس جطـو» يجـر هـؤلاء الـوزراء إلـى الـمساءلة البرلـمانـية             قطاع الصيد التقليدي يكذب "زكية الدريوش" ويؤكد فشل مخطط "أليوتس"             حول إعطــاء الـإنطلاقة لبرنامج الدعم التكميلي            مباراة ودية بين فريق "نواذيبو سيتي" وفريق مجموعة "السنتيسي"            ملخص أشغال الدورة العادية للمجلس الإقليمي لوادي الذهب لشهر شتنبر 2019            حـفل تسلـيم السلـط: جمـاعة « بئـرنـزران » تـودع قـائدها وتستـقبل قـائد جـديد            تصريح المغني "كـادير تـرهانين" حول مشاركته في مهرجان وادي الذهب             تصريح "أحمد شوقي" حول مهرجان وادي الذهب وجمهور الداخلة            تصريح “الخطاط ينجا” على هامش إفتتــاح فعاليات مهرجان وادي الذهب             مراسيم الـإنصــات للخطــاب الملكي بمقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب            كلمة "لامين بنعمر" خلال حفل تنصيب رجـال السلطة الجدد بالداخلة             مراسيم تحية العلم بمناسبة الذكرى العشرين عيد العرش             هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 25 أبريل 2019 الساعة 17:15

ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟


توفيق محمود

الداخلة نيوز: توفيق محمود


كثر القيل والقال بعد حريق الكاتيدرالية الفرنسية، وخاصة بعد توالي الهبات من طرف بعض الشخصيات وبعض الملوك و بعض الأغنياء العرب والعجم.

وبدأت التأويلات والأقاويل والتشبيهات والمقارنات بين الواقع المعاش في دول الناس المتبرعين والمبالغ المالية المتبرع بها.

لن أخد في التفاصيل والحوارات الجانبية،إنهم احرار في قراراتهم وأموالهم لأنهم اوولي الأمر وكل ما يصرفونه من مال سيحاسبون عليه يوم الوقوف الأكبر فإما يحسب في ميزان حسناتهم و صدقاتهم أو العكس.

لماذا سلطت الاضواء على هذه التبرعات الواضحة والمصرح بها. ولم يسلط الضوء على المنح الخفية التي تصرف لبني صهيون من قوت الشعوب العربية والتي أغلب شركاتها تشتغل في هذه الدول بطريقة مباشرة أو غير مباشرة و رؤوس أموالها يتاجر بها في معظم البورصات العالمية "على عينك يا بن عدي".





نحب النقد المنحط وندع النقد البناء، نزين ما نريد. ونصنع من الحبة قبة.

دعونا من السيناريوهات السينمائية في مواقع التواصل الاجتماعي، وهناك من يريد الركوب على هذه الأحداث ليصنع له إسم وصفحة من أجل أشياء معروفة لكل واحد منا ونتجنب الخوض فيها.

هناك عدة أحداث وتبرعات ومشاهد سياسية واقتصادية وإجتماعية نمر عليها مرور الكرام لسببين:
إما لكون الشخص الذي قام بهذه الأعمال غير مشهور أو لأننا نقترب من الخطوط الحمراء ونخاف من المتابعة القانونية.

لذا أنصح كل من خولت له نفسه النقد أن لا يستعمل سياسة الكيل بمكيالين.
مع كامل احتراماتي وتقديراتي.

لست متملق لأحد ولا أدافع عن أحد ولست من الذباب الإلكتروني.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
نزاع الصحراء الغربية : لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الثاني)
نزاع الصحراء الغربية: لعبة بلا قواعد...!!! (الجزء الأول) بقلم: بداد محمد سالم
"الكركرات" معبر فرنسي إسباني على أرض إفريقية 
الـمـوت قـهرا أو المـوت غـرقا…بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يبدأ مذكراته بلمحة عن جهة كلميم واد نون
عذرا أيها البحر.. لم نأكل ثرواتك حتى تأكل ابنائنا
أهل تيرس وموسم الطنطان الثقافي.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
قفة رمضان.... تخرج عن طابعها الإحساني
أزمة السكن... بالصحراء.. بقلم: محمود توفيق 
رسالة للرأي العام الوادنوني.. "التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة"