dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الصحراء في خضم التحول الإقتصادي العالمي... بقلم: الدكتور الوالي عيلال
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         تـقرير أمـمي يكشـف أن 45% من المـغاربة يعـانون مـن" الحـرمان الشـديد"             عودة التوتر إلى "الكركرات".. فمن يتحمل المسؤولية..؟؟             لكم الله يا فقــراء الداخلة.. فحتى شاطئ "بوطلحة" سيصبح مجرد ذكــرى بالنسبة لكـــم             بشكل عفوي.. مدن الداخلة والعيون ووجدة تحتفل بتأهل الجزائر لنهائي الكان             تضارب الأخبار بين تأكيد وسائل إعلام إستقالة "رونار".. ونفي الجامعة لذلك             تقرير ..31 في المائة من المغاربة قدموا رشوة مقابل خدمات عمومية             الداخلة.. أكاديمية الجهة تحتل المرتبة الأولى وطنياً في نتائج إمتحانات الباكالوريا             CAN 2019.. ركلة حرة قاتلة من "محرز" تقود الجزائر للنهائي             CAN 2019.. مشوار تونس ينتهي بالبطولة على يد السنغال             جمعية إتحاد منمي الإبل بجهة الداخلة تتوجه بشكاية إلى "لامين بنعمر" حول تفشي ظاهرة "سرقة الإبل"             حصري.. الجنرال «حرمو» يجري تنقيلات في صفوف ضباط الدرك الملكي بالمنطقة الجنوبية             خطير.. المصالح الأمنية تعثر على أسلحة وأعيرة نارية داخل سيارة بمحطة المسافرين بكلميم             المنتخبون بالداخلة.. والسباق المحموم نحو مكتب "بنعمر"             وزارة التربية الوطنية.. نتائج الإمتحان الوطني الموحد لنيل شهادة "الباكالوريا"             وفاة بحار في حادث إصطدام بين قارب صيد تقليدي ومركب للصيد بسواحل العيون             النائبة البرلمانية "أهل تكرور" تساءل وزير الداخلية عن تنامي ظاهرة إحتلال الملك العمومي والأرصفة بالداخلة             جانب من فعاليات اختتام الـمخيم الصيفي المنظم من طرف جمعية التربية والتنمية فرع الداخلة            تصريح "الخطاط ينجا" حــول لقائه بجمعيات آباء وأمهات التلاميذ            التعاونية المهنية للمراعي بالداخلة تنظم لقاء تواصلي مع الكسابة وسط غياب للمديرية الجهوية للفلاحة            تصريح «الخطاط ينجا» عـلى هامش انعقاد دورة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            "الناجم بكار" يتحدث عن سبب انسحاب الـمعارضة من أشغال دورة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            تفاصيل أشغال الدورة العادية لـمجلس جهة الداخلة وادي الذهب لشهر يوليوز 2019            نقــــاش ساخـــن بيـــن "عــزوها العــراك" وأغلبيــة المجلـــس البــلدي للـداخلة            تصريح "امربيه بوهــالة" حــول أشغــال الدورة الإستثــأئية لمجلس جماعة الداخلة            جانب من فعاليات الـملتقى الاول لحماية وصون التراث الثقافي بجهة الداخلة وادي الذهب            إفتتـــاح أول مختبـــر للتحـــاليل الـطــبية بجـهة الـداخلة وادي الـذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 28 فبراير 2019 الساعة 16:11

الصحراء في خضم التحول الإقتصادي العالمي... بقلم: الدكتور الوالي عيلال


الدكتور: الوالي عيلال

الداخلة نيوز: الوالي عيلال


كانت الصحراء منذ عقود موطنا للطاقات غير المتجددة والمواد الأولية (خاصة ثورة النفط). لكن بسبب هواجس الاستدامة والحوكمة, طفت إلى السطح العديد من التساؤلات الوجيهة ذات الصلة, التي أدت إلى إعادة التفكير في عملية التنمية الشاملة برمتها في مختلف تجلياتها العالمية.

والمثير للدهشة وعلى النقيض من جميع الصور النمطية حول هذا المكان, فإن هذه الصحاري أصبحت اليوم أرضًا غنية بالفرص الإقتصادية غير التقليدية، بل ستكون، في الواقع، في قلب الحلول البديلة والمبتكرة التي ستشكل التحول الإقتصادي العالمي, نحو أنماط إقتصادية جديدة, مستدامة وأكثر نجاعة. 

على سبيل المثال, فالصحراء اليوم هي المكان الأمثل من أجل إيجاد حلول فعالة لأزمة الطاقة، حيث أن كفاءة الطاقة المتجددة سوف تقلل إلى حد كبير من السعر, وبالتالي زيادة القدرة الشرائية للمستهلك، فتدني مستوى هذه الأخيرة, بدأ يهدد السلم الإجتماعي في العديد من الأماكن في العالم، بسبب ارتفاع تكلفة الوقود الأحفوري. 

من هذا المنطلق، هناك حاجة ملحة إلى تضافر الجهود وتركيزها نحو تأهيل الصحراء، لتضطلع بالدور الريادي الذي من المرجح أن تلعبه في توجيه دفة الاقتصاد العالمي, بحكم أن التحول الطاقي هو حجره الأساس. 

هذا التحول الطاقي والذي بدأنا بالفعل نرى بوادره الأولى تظهر على أرض الواقع, من خلال بعض المشاريع الطموحة (معظمها في الصحارى) والتي تهدف إلي إنتاج طاقة نظيفة ومنخفضة التكلفة.






وينبغي القول أن الترسانة القانونية الملزمة والمحفزة في الوقت نفسه, التي سنتها بعض الدول في سبيل التخلص نهائيا من الطاقات الملوثة, كانت من بين أهم العوامل المساعدة  في الدفع بهذه المشاريع الكبيرة إلى حيز الوجود.     

الدور المحوري للصحراء في هذا التحول الإقتصادي العالمي، لا يقتصر فقط على المجال الطاقي، فتطوير قطاع السياحة الصحراوية وتنمية إقتصاد المحيطات وترشيد وعقلنة المواد الأولية والمعدنية، عبر مواكبة الثورة التكنولوجية والتحول الرقمي، كلها عوامل كفيلة بتحقيق الأهداف المنشودة. 

فحقيقة أن معظم صحاري العالم تتوفر على واجهة بحرية تتمركز في مواقع جغرافية ذات أهمية إستراتجية في تدفق التجارةالعالمية,  إضافة لغناها بالموارد السمكية، كل هذا يدعو إلى تعاون على مستوى عالمي, بهدف تطوير إقتصادها الأزرق، وتحسين ولوجها عبر ربطها بريا، بحريا، وجويا من خلال عصرنة شبكات اللوجيستيك، لأن اللوجيستيك يمثل أحد أكبر التحديات في هذه الصحارى الشاسعة.

أستاذ بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير- الداخلة    
رئيس المؤتمر الدولي حول اقتصاديات الصحراء   من الناحية الاقتصادية




تعليقاتكم



شاهد أيضا
الـمـوت قـهرا أو المـوت غـرقا…بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يبدأ مذكراته بلمحة عن جهة كلميم واد نون
عذرا أيها البحر.. لم نأكل ثرواتك حتى تأكل ابنائنا
أهل تيرس وموسم الطنطان الثقافي.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
قفة رمضان.... تخرج عن طابعها الإحساني
أزمة السكن... بالصحراء.. بقلم: محمود توفيق 
ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟
رسالة للرأي العام الوادنوني.. "التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة"
الجهوية المتقدمة في أفق تفعيل ميثاق اللاتمركز الاداري.. بقلم: بلال بنت أخوالها
عيــون علــى الــداخــلة ..بــقلم: فيــصل الــزوداني