dakhlanews.com الداخلة نيوز _ آمالنــــا.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         تدخل "لامين بنعمر" و"عبد الفتاح المكي".. يعيد الحياة للمعبر الحدودي "الكركرات"             تـقرير أمـمي يكشـف أن 45% من المـغاربة يعـانون مـن" الحـرمان الشـديد"             عودة التوتر إلى "الكركرات".. فمن يتحمل المسؤولية..؟؟             لكم الله يا فقــراء الداخلة.. فحتى شاطئ "بوطلحة" سيصبح مجرد ذكــرى بالنسبة لكـــم             بشكل عفوي.. مدن الداخلة والعيون ووجدة تحتفل بتأهل الجزائر لنهائي الكان             تضارب الأخبار بين تأكيد وسائل إعلام إستقالة "رونار".. ونفي الجامعة لذلك             تقرير ..31 في المائة من المغاربة قدموا رشوة مقابل خدمات عمومية             الداخلة.. أكاديمية الجهة تحتل المرتبة الأولى وطنياً في نتائج إمتحانات الباكالوريا             CAN 2019.. ركلة حرة قاتلة من "محرز" تقود الجزائر للنهائي             CAN 2019.. مشوار تونس ينتهي بالبطولة على يد السنغال             جمعية إتحاد منمي الإبل بجهة الداخلة تتوجه بشكاية إلى "لامين بنعمر" حول تفشي ظاهرة "سرقة الإبل"             حصري.. الجنرال «حرمو» يجري تنقيلات في صفوف ضباط الدرك الملكي بالمنطقة الجنوبية             خطير.. المصالح الأمنية تعثر على أسلحة وأعيرة نارية داخل سيارة بمحطة المسافرين بكلميم             المنتخبون بالداخلة.. والسباق المحموم نحو مكتب "بنعمر"             وزارة التربية الوطنية.. نتائج الإمتحان الوطني الموحد لنيل شهادة "الباكالوريا"             وفاة بحار في حادث إصطدام بين قارب صيد تقليدي ومركب للصيد بسواحل العيون             جانب من فعاليات اختتام الـمخيم الصيفي المنظم من طرف جمعية التربية والتنمية فرع الداخلة            تصريح "الخطاط ينجا" حــول لقائه بجمعيات آباء وأمهات التلاميذ            التعاونية المهنية للمراعي بالداخلة تنظم لقاء تواصلي مع الكسابة وسط غياب للمديرية الجهوية للفلاحة            تصريح «الخطاط ينجا» عـلى هامش انعقاد دورة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            "الناجم بكار" يتحدث عن سبب انسحاب الـمعارضة من أشغال دورة مجلس جهة الداخلة وادي الذهب            تفاصيل أشغال الدورة العادية لـمجلس جهة الداخلة وادي الذهب لشهر يوليوز 2019            نقــــاش ساخـــن بيـــن "عــزوها العــراك" وأغلبيــة المجلـــس البــلدي للـداخلة            تصريح "امربيه بوهــالة" حــول أشغــال الدورة الإستثــأئية لمجلس جماعة الداخلة            جانب من فعاليات الـملتقى الاول لحماية وصون التراث الثقافي بجهة الداخلة وادي الذهب            إفتتـــاح أول مختبـــر للتحـــاليل الـطــبية بجـهة الـداخلة وادي الـذهب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 21 فبراير 2019 الساعة 23:55

آمالنــــا.. بقلم: محمد فاضل الخطاط


محمد فاضل الخطاط

الداخلة نيــوز: محمد فاضل الخطاط


تستعد مدينة وجهة وادي الذهب أوسرد لـإستقبال وفد كبير لحزب من الـأحزاب الكبيرة في المملكة.

وتعتبر هذه الجهة وجهة مفضلة للسياسين وخاصة لرجال الـأعمـــال، لما تزخر به هذه المنطقة من خيرات وفيرة. وتستعد الساكنة لـإستقبـــال هذا الوفد، وعلى رأسها منسقية حزب التجمع الوطني للـأحرار برآسة رجل الـأعمـــال العصـــامي الحــاج "محمد لمين حرمة الله".

ولكن المستجد هنا هو الإستراتيجية الجديدة التي يتبناها الحاج "محمد لمين"، وهي تحقيق آمال هذه الساكنة التي ملت من التظاهرات الكرنفالية والوعود العرقوبية في الماضي.

وفي إطــار المعقول والمعقول فقط، على قيادة التجمع الوطني للـأحرار بقيادة السيد "أخنوش"، إن كانت تسعي  لـأن تكون قوة ضاربة في الـإقليم، عليها أن تتبني:






1/ محاربة البطالة، وتشغيل الشباب من خلال إدخالهم في النسيج الـإقتصادي للجهة بــدل تركهم على الهــامش واستغلال معاناتهم من طرف الغير.
2/ إعادة النظر وبعمق في منظومة الصيد البحري لهذه الجهة الغنية بمخزونها الكبير من هذه المادة الثمينة والمتواجدة بكثرة، والقادرة وحدها علي تشغيل الشباب وطي هذا الملف.
3 / شراك الجهة عن طريق منسقية الحزب في صناعة أي قرار يهم الجهة لـأن أهــل مكة ادري بشعابها.


هذه نقاط ثلاثة هي محل إجمــاع الساكنة ومناضلي الحزب، وتعتبر بمثابة إشارات قوية للحزب وقيادته لكي لا يقع في مستنقع أخطاء الـأخرين، ويذلل الصعاب أمـام المناضلين ليواصلوا المسار بكل ثقة وأمل في جو من العدالة والمعقول.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
الـمـوت قـهرا أو المـوت غـرقا…بقلم: أحمد بابا بوسيف
"عبد الرحيم بوعيدة" يبدأ مذكراته بلمحة عن جهة كلميم واد نون
عذرا أيها البحر.. لم نأكل ثرواتك حتى تأكل ابنائنا
أهل تيرس وموسم الطنطان الثقافي.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
قفة رمضان.... تخرج عن طابعها الإحساني
أزمة السكن... بالصحراء.. بقلم: محمود توفيق 
ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟
رسالة للرأي العام الوادنوني.. "التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة"
الجهوية المتقدمة في أفق تفعيل ميثاق اللاتمركز الاداري.. بقلم: بلال بنت أخوالها
عيــون علــى الــداخــلة ..بــقلم: فيــصل الــزوداني