dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أيها (الأعيان)... بقلم: محمد فاضل الخطاط
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         شركة "غوغل" تحرم "هواوي" من بعض خدماتها بعد تصنيفها شركة محظورة من قبل إدارة ترامب             عاجل/ فضيحة "النهضة1" بالداخلة تعود للبرلمــان.. و"الكحيل" تعد بفتح بحث في الموضوع وتقديم نتائجه +فيديو             البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب و الفوسفاط             الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تحذر من وجود مواد “غريبة” في دقيق يباع في الأسواق المغربية             المستشار البرلماني "امبارك حمية" يعقد لقاءاً تواصلياً مع التحالف الجهوي للإعاقة والأعمال الإجتماعية             حصري.. هؤلاء بعض رجال السلطة بالداخلة الذين ستشملهم حركة إعادة الإنتشار المرتقبة             الملك يأمر برفع عدد الفوج الأول من المستدعين إلى الخدمة العسكرية إلى 15 ألف مجند             بحضور «الخطاط ينجا»… انطلاق الـمسابقة الرمضانية فـي تـجويد القرآن الكريم والسيرة النـبوية الشريفة             إحـباط محـاولة للهـجرة الـسرية سـواحل مـدينة بـوجدور             أنباء عن إمكانية خلافة "العدوي" لـ"عبد الوافي الفتيت" في وزارة الداخلية             مديرية "الحموشي" تفتح تحقيق في فيديو يظهر فيه الكوميدي "أمين الراضي" يتعرض لإعتداء من شرطي             وزارة الداخلية تستعد لترقية وتعيين 300 من رجال السلطة بالـمغرب             حــصري.. توقـيف قـارب محـمل بـ3 طـن مـن الـمخدرات وإعتقـال طـاقمه شمـال مـدينة الـداخلة             المجلس الأعلى للتربية والتعليم يدعو إلى “خوصصة” التعليم العالي             "الخطاط ينجا" يعطــي انطــلاقة النسـخة الـأولى لمهــرجان الداخلــة للـأمــداح النبــوية             صيادلة مغاربة يحذرون من إغراق الصيدليات بمكملات غذائية من طرف عشرات المصنعين             انطلاق الـمسابقة الرمضانية في تجويد القرآن الكريم والسيرة النبوية الشريفة بالداخلة            حفل انطــلاق النسـخة الـأولى لمهــرجان الداخلــة للـأمــداح النبــوية            هكـذا… احتفلت أسرة الـأمن بالـداخلة بالذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني            الـداخلة..مجموعة «السنتيسسي» توزع الـمواد الغذائية على الأسر الـمعوزة بمناسبة شهر رمضان             شـاهـد.. انطلاق عملية بـيع أنواع مـن الأسماك بأثـمنة مناسبة على ساكنة مـدينة الداخلة            فيديو| الجيش السوداني يصادر 241 كيلوغراماً من الذهب على متن مروحية شركة مغربية            عـملية اعـطاء إنطـلاقة الـدعم الـغذائي "رمضـان 1440" بالـداخـلة            شاهـد..سقوط شاحنة لنقل الاسماك في حفرة يكشف واقع البنية التحتية لـمدينة الداخلة            حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 7 يناير 2019 الساعة 20:46

أيها (الأعيان)... بقلم: محمد فاضل الخطاط


محمد فاضل الخطاط

الداخلة نيوز: محمد فاضل الخطاط


أن المامون البخاري بحصافته ورجاحة عقله ورزانته وتميزه الإستثنائي جمع لكم على صعيد واحد وفي مدينة الداخلة الغارقة في الملح كوكبة من ءعلام الشعر والأدب والفن وبدون ضجيج في مهرجان أسعار واتار.

كان من المفترض أن تستثمر لحظات هذا المهرجان يجعل منه قادح لشرارة ثقافية يعم نورها جميع طبقات هذا المجتمع الغافل والمسكون بهنات التشرذم والفردانية والضياع بفعل مواسم من الإنتحابات أفرزت على مر عقود من الزمن كائنات هلامية مدجنة لا تميز بين الثقافة وغيرها.

فمرت قراءات محمد للطالب مرور الكرام وهي التي حركت أشجان ولوعات الجماهير من المحيط إلى جاكرتا وشكلت لوحات خرافية في القلوب قبل العقول،كأن الشاعر محمد للطالب ليس هو القائل:
من منكب الارض تزجي الشعر والادبا**
لم تبقي بوحا لذي شجو ولا  صخبا.......

وكأنه ليس القائل:
تخال الريم من خطل الشباب***
قلوب الناس رهنا  للعذاب.............






وكأنه ليس القائل:
اقم صلوات المجد بين المعازف***
علي وله من لا بسات الملاحف............

يتيمات عقود اتفق النقاد على أن صاحبها من أصناف المبدعين الذي لا يتكرر وأنه أشعر شعراء هذا العصر بدون منازع، ناهيك عن حمولة أخلاقية تنوء بها الجبال.

ولا تنقضي حسرتي علي مرور إطلالة المبدع بودربالة أباه خلسة وكأنه ليس من شق طريقة المتفردة بين سدنة الشعر الحساني بدأ بمدارس الحوظ وتكانت إلى إكيدي بإبداعه لفن لم يسبق له إطلاقا، فن غنائي بامتياز ومسرحي بإمتياز  وفكري....

ولم يكن اماكة ولد اسلمو ولد نفرو أكثر حظا من سابقيه رغم أن ألة التدنيت الحاملة للثقافة الحسانية وللتاريخ والأخلاق وهو العارف بمفازاتها كانت تحت وطأة أنامله تغلي طربا من خلال معزوفته البديعة المحنة وهي اسم علي مسمى.

ولم أجد خاتمة لهذه السطور تناسب المقام أكثر من كاف المرحوم همام لمجموعة من اصدقائه الأعيان إذ يقول:
يالكوم إجازيكم بالخير ******هي صحبة ذي حالتها
نبغ نعرف يكان اخير******* كثرتها وال كلتها.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
أزمة السكن... بالصحراء.. بقلم: محمود توفيق 
ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟
رسالة للرأي العام الوادنوني.. "التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة"
الجهوية المتقدمة في أفق تفعيل ميثاق اللاتمركز الاداري.. بقلم: بلال بنت أخوالها
عيــون علــى الــداخــلة ..بــقلم : فيــصل الــزوداني
تمكين المرأة موجه عام لسياسات التنمية المستدامة
الصحراء في خضم التحول الإقتصادي العالمي... بقلم: الدكتور الوالي عيلال
آمالنــــا.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
مجرد سؤال.. بقلم: رضوان الشيكر
إستثمار سراب.. بقلم: رياء الخطاط