dakhlanews.com الداخلة نيوز _ التعليم...! بقلم: محمد فاضل الخطاط
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         للأسبوع الثالث على التوالي.. الفرقة الوطنية تحقق في اختلالات وخروقات ببلدية كلميم             "رشيد الطالبي العلمي".. ليست للمغرب نية تقديم ترشيحه لإحتضان كأس أمم أفريقيا 2019             حصري.. تفاصيل جديدة من معتصم تنسيقية ملاك قوارب الصيد المعيشية، و"داهي حرمة الله" يحل ب(الكركرات)             ساكنة الداخلة.. إستعدوا لإنقطاع مؤقت وجزئي للماء يوم غدا الخميس             إتحاد المقاولين الشباب بجهة الداخلة وادي الذهب يدخل على الخط بخصوص التأخر الحاصل في تسوية وضعية المقاولات             الجنرال "حرمو" يباشر تغييرات واسعة في رؤساء سريات الدرك بالمدن الكبرى وتنقيلات في صفوف آلاف الدركيين             تعزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفقيد «أحمد ول لحبيب ول الشين»             بعثة تجارية دنماركية تشرع في زيارة للمغرب لبحث التعاون في مجال صناعة الصيد             قريبا.. 'الحموشي' يفرج عن حركة ترقيات واسعة في صفوف مسؤولين أمنيين بمختلف الرتب             بلاغ الديوان الملكي حول إستقبال الملك محمد السادس للأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريس"             رسميــا.. مدينة الداخلة تحتضن النسخة الخامسة لمؤتمر "كرانس مونتانا"             "امبارك حمية".. الشبــاب يفترشون الكرطون أمام العمالات والولايات ومندوبيــات الشغل بالجنوب والحكومة مطالبة بحل معضلة البطــالة             عاجل... تنسيقية ملاك قوارب الصيد المعيشية تغلق المعبر الحدودي البري "الكركرات"             شباب جماعة امليلي القروية يراسلون عبد الوافي لفتيت وأخنوش بهدف إشراكهم في قطاع الصيد البحري             بيان الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في موضوع قرار متابعة "عبد العالي حامي الدين"             توقيف مهاجرين غير شرعيين حاولوا الهجرة على ظهر سفينة صيد بميناء الداخلة             الصحراء الغربية هل تكفي محادثات السلام للتوصل لحل دائم؟            فيديو| وقفة احتجاجية مشتركة بين المتضررين من إلغاء الوكالة العرفية ومواطنين يطالبون بتحفيظ ممتلكاته            تفاصيل المؤتمر الصحفي لـ"هورست كوهلر" و وفدي المغرب وجبهة البوليساريو بنهاية مباحثــات جنيف            برنــامج "وجهـا لوجـه" حول مباحثات "جنيف" بشــأن الصحراء            لقــاء "الشيخ أعمـر" مع قنــاة "france24" حول مباحثات جنيــف            شـاهـد.. إختتام الجــولة الـأولى من المائدة المستديرة حول الصحراء بجنيف             لحظة وصول الوفود المشاركة في مفاوضات المائدة المستديرة ب"جنيف"            فضيحة مستودع الـأموات بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة             المستشار "امبارك حمية" يساءل الوزير "نور الدين بوطيب" حول الـأجور المتدنية لعمـال الـإنعاش الوطنــي            خرجة قوية لـ"عبد الرحيم بوعيدة" بعد تمديد مدة توقيف مجلسه            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 16 نونبر 2018 الساعة 20:07

التعليم...! بقلم: محمد فاضل الخطاط


محمد فاضل الخطاط

الداخلة نيوز: محمد فاضل الخطاط


أطل اليوم علي قرائي الكرام من نافذة افتحها لعلها تجد ءذنا واعية وقلبا سليما، ألا وهي نافذة التعليم.

لايحتاج عاقل إلى تأصيل أهمية التعليم، لأنها طفت علي السطح من خلال معجزة التنمية والرفاه الإقتصادي، في كوكب اليابان والنمو الاسيوية، واخيرا في رواندا واثيوبيا.

أدركت هذه المجتمعات إدراكا عميقا أن طريق التقدم والإزدهار، يمر حتما بالتعليم وبالتعليم الأساسي على وجه الخصوص.

لا يختلف إثنان في أن الدولة بذلت جهودا جبارة في الدفع بهذا القطاع من خلال البني التحتية والوسائل التعليمية، ولكنها لم تؤتي أكلها بالشكل المطلوب ومسايرة التطور المتسارع في القرن الواحد والعشرين.

 لم تدرك النخبة إلى حد الساعة أو أدركت وتغافلت، أن الغاية لم تعد المعلومة لانها متوفرة من خلال هذا الضخ الهائل عبر الإنترنت وحتى عبر وسائط اخرى وقد يكون هذا الضخ المعرفي الكبير من المشوشات الحقيقية للمنظومة المعرفية.






وهنا تكمن عبقرية المجتمعات التي ادركت، كيف تعلم ومن أين تبدأ، فكان تركيزها وبدون اسثناء على الطفل من السادسة إلى الثانية عشر، وتوحيد المدرسة العمومية وعلى لغة الأم.

أثبت خبراء التربية أن كل قابلية للمعرفة تصنع عند الطفل في هذه السن المبكرة، وادأن توحيد المدرسة الأساسية وتقويتها هو صمام أمان الدول، وأن الإبداع لا يكون إلا بلغة الأم.

تعلمون جميعا أن نخبتنا تتسابق إلى تعليم أبنائها اللغة الءجنية قبل أن يعرف القراءة باللغة العربية مثلا، فيحدث خلل بنيوي عند الطفل، فيخرج مخلوقا نشازا لا هو عرف اللغة الأجنية ولا هو عرف لغته الأصلية،ولا ابالغ إن قلت أن هذا هو منتوج مدارسنا هذه الأيام، وليس عبثا أن تكون أول آية من القرءان الكريم "إقرأ باسم ربك" فالقراءة والقراءة الصحيحة هي أول مدارج المعرفة.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
تــربيــة.. بقلم: ريــاء الخطــاط
الصحافة الإلكترونية وانتشارها‎.. بقلــم: محمد الدي
الشباب... رُغم كل الطموح هناك جروح
تراث الحرب العالـمية الأولى المغمور بسواحل وادي الذهب.. بقلم: الشيخ المامي أحمد بازيد
الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن
فرصة وجود.. بقلم: ريــاء الخطــاط
البيجيدي... خطــابات الـــوهم والقنــاع الــزائف‎
الطــريق إلــى "الگرگرات".... بين التنمــية والســراب
شخصيات المواقع وتناقضات الواقع.. بقلم: محمد الدي
رؤية.. بقلم: رياء الخطاط