dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         عاجل وحصري.. مصالح الدرك الملكي بالداخلة تلقي القبض على شخص بحوزته "300 مليون يورو" متهم بمحاولة تهريب العملة             إتفاق بين المركزيات النقابية والحكومة على الزيادة في أجور الموظفين             تعزية إلى الزميل "حمودي أهل ازريويل" في وفاة والده المرحوم "بوصولة بن محمد الغالي بن سلام"             الأن.. "الخطاط ينجا" ضيف على قناة هسبريس الالكترونية             الداخلة.. المكتب الجهوي للجمعية المغربية للتقنيين في الإسعاف والنقل الصحي يعلن دعمه للإضراب الوطني يوم غدا             ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟             وزارة الداخـلية تتعـقب تحـركات صـائدي النيـازك بالمغـرب             عاجل.. أعضاء تنسيقية الشباب الصحراوي ملاك القوارب المعيشية يغلقون المنطقة الحدودية "الكراكرات"             أصابع الإتهام تشير إلى "بنشماش" بعد تعطل كاميرات مجلس المستشارين             مـكتب 'الخيـام' يؤكد أن أعضاء الخلية التي تم القبض على أحد عناصرها بالداخلة كانت تخطط ل"حمامات دم"             بين ملفي الصحراء والريف             السيتي يفوز بديربي مانشستر ويقترب من إحراز لقب "البريمرليغ"             تماس كهربائي كاد يتسبب في حريق بمنزل في حي السلام بالداخلة             بلاغ.. تجديد المكتب الإقليمي ل(CGT) بالداخلة "قطاع الماء"             السلطات المحلية بالداخلة تشن حملة واسعة ضد التجار الذين يحتلون الأرصفة             إفتتاح النسخة الأولى من المؤتمر الدولي حول السياحة والتنمية المستدامة المنظم ب"ENCG"             تصريح "مصطفى كيموح" مدير مجموعة شركــات السنتيسي            تصريح رئيس جمعية وادي الذهب للصيد البحري والمحافظة على البيئة            ارتسامات المكناسيين حول رواق جهة الداخلة بالمعرض الدولي للفلاحة بمكنــاس            تصريح "الخطاط ينجا" و"عبد الصمد قيــوح" حول زيارة لجنة الصداقة البرلمانية الفرنسية المغربية            تصريح «الخطاط ينجا» على هامش اللقاء الجهوي لحزب الإستقلال بالداخلة            شـاهد.. الأجـواء الحماسية للقـاء الـتواصلي الجـهوي لحـزب الـاستقلال بـالداخلة            شاهـد.. أجواء استقبال الأمين العام لحزب الإستقلال "نزار بركة" بمدينة الداخلة            جمعية المنتدى الدولي للمراة الصحراوية تنظم يوم دراسي لتفعيل توصيات المنتدى            الـداخلـة.. شـباب الـمجتمع الـمدني يستفـيدون مـن دورة تكـوينية            هكذا احتفل منـتدى الـإبـداع-تـراث باليـوم العالـمي للشعـر بالـداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 9 نونبر 2018 الساعة 16:31

الــوطنيـة فــي زمــن لـا وطــن


أحمد بابا بوسيف

الداخلة نيـــوز: أحمد بابا بوسيف


في كل مكان في هذا الوطن العربي الكبير.... تنتشر فكرة التخوين المرتبطة في العقل العربي بفكرة الدول الغربية التي تتآمر على هذه الشعوب منذ دخولها إلى العواصم العربية بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية...

وبعد ما سمية بالثورة العربية الكبرى التي استعملها الغرب من أجل إخراج العثمانيين... ثم انقلب على كل ما وعد به وتم تقسيم العالم العربي بين القوى الإستعمارية الكبرى كما لو كان كعكة... لذلك تبقى فكرة التخوين الأقرب إلى التصديق في الخيال العربي، وتهمته ثابت وأقبل للتصديق في المخيلة الجمعية... في مقابل فكرة الكفر المؤسسة على الدين...

كما يعرف الجميع معظم الأنظمة العربية إن لم نقل كلها تفتقد للشرعية الداخلية في الغالب... لذلك تنساق للقوى الدولية في مطالبها وسياستها الإقليمية بل وحتى الدولية...

وتبقى القوى الكبرى تحمل عصى الشرعية وحقوق الإنسان ضد كل نظام لا يقبل الإنصياع لها أو يبدي أي نوع من التمنع.... هذا ما يسمى عمليا بالخيانة...

مع كل ما سبق وفي مفارقة عجيبة... ترفع هذه الأنظمة تهمة الخيانة ضد كل المعارضين... وتتشدق بالوطنية الشوفينية التي تقصي كل من له رؤية مغايرة أو رافضة لمسار أنظمة ديكتاتورية تتاجر بكل مقدرات الـأوطـــان من أجل البقاء على كرسي السلطة...






في زمن العولمة ومواقع التواصل الإجتماعي.. والمعلومة المتوفرة التي لم يعد معها زمن الصوت الواحد مقبولا.... يطلب من المواطن العربي أن يصبر على الفقر والجوع والقمع والتنكيل... بحجة حماية الوطن من المؤامرات...

لم يعد الوطن اليوم إلى كل ارض يعيش فيها الإنسان بكرامة وبحرية وأمن.... كل أرض يختار فيها الإنسان من يمثله بكل شفافية ووضوح.... في كل أرض يحمي القانون فيها الضعيف قبل القوي..

في كل أرض تمثل المؤسسات مصالح المواطنين وتحميهم من توغـــل الجالسين على الكراسي.. في كل أرض لا يسجن فيها الإنسان لـأنــه عبر عن رأي مخالف للسلطة.... أو يطارد ويقطع بالمنشار.... لـأنه رفض الإنصياع لنزوات الحاكمين ..

الوطنية مطلوبة ومفروضة لكن في الوطن.... أما السجون الكبيرة التي تسمى زورا وبهتانا بالأوطان.... وهي فقط مزارع مملوكة لـأشخاص وعصابات تحكم بالقوة... تتآمر مع القوى الخارجية في صفقة خبيثة طال أمدها وآن لها أن تنتهي...

عندما يكون هناك وطن لك أن تسأل عن الوطنية




تعليقاتكم



شاهد أيضا
ماذا بعد...حريق الكاتيدرالية الفرنسية...يا عرب؟
رسالة للرأي العام الوادنوني.. "التاجر إذا أفلس يبحث في دفاتره القديمة"
الجهوية المتقدمة في أفق تفعيل ميثاق اللاتمركز الاداري.. بقلم: بلال بنت أخوالها
عيــون علــى الــداخــلة ..بــقلم : فيــصل الــزوداني
تمكين المرأة موجه عام لسياسات التنمية المستدامة
الصحراء في خضم التحول الإقتصادي العالمي... بقلم: الدكتور الوالي عيلال
آمالنــــا.. بقلم: محمد فاضل الخطاط
مجرد سؤال.. بقلم: رضوان الشيكر
إستثمار سراب.. بقلم: رياء الخطاط
أيها (الأعيان)... بقلم: محمد فاضل الخطاط