dakhlanews.com الداخلة نيوز _ حكومة تصحر بدون صحراء!!!! بقلم: بداد محمد سالم
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         لجنة مراقبة قادمة من الرباط تُخضع مصانع تجميد الرخويات بالداخلة للمراقبة قبل انطلاق موسم الاخطبوط             تعزية من الداخلة نيوز إلى عائلة الفقيدة (السالكة منت اهويبة)             الجزائر تُعلن تقديم 100 مليون دولار لدعم ميزانية السلطة الفلسطينية             تـعزية مـن الــداخلة نــيوز إلى عـائلة الفـقيد «احمد سالم ولد عبد الكريم»             فريق المعارضة بمجلس جماعة (امليلي) يُطالب الرئيس بتقارير المفتشية العامة للإدارة الترابية             بعد قرار غلق الأجواء.. تحديد رحلات استثنائية للموريتانيين الراغبين في العودة من المغرب             نقاش ساخن وضرب للطاولات وتهديد باللجوء للقضاء خلال أشغال دورة مجلس جماعة بئرانزران             الداخلة: اعتصام مفتوح للمعطلين أمام مقر مجلس جهة الداخلة وادي الذهب             عـاجـل.. لجنة تتبع مصيدة "الأخطبوط" تحسم في موعد إنطلاقة الموسم الشتوي             تأجيل جلسة إنتخاب مكتب جديد لغرفة الصناعة التقليدية لجهة الداخلة وادي الذهب             شاهد.. تصريحات على هامش أشغــال الدورة الإستثنائية لمجلس جماعة بئرانزران             إسبانيا تُرسل كتيبة عسكرية بعد اعلان المغرب إقامة مزرعة لتربية الأسماك بجوار مياه الجزر الجعفرية             الداخلة.. مواطنون يصلون في العراء ووسط الأوساخ بعد إغلاق مندوبية الأوقاف للمسجد             لائحة المدعوين لإجتياز اختبار الترشيح لمنصب رئيس قسم و11 منصب رئيس مصلحة أو ما يماثلها بإقليم وادي الذهب             الرئيس الفلسطيني يبدأ جولة مغاربية تشمل الجزائر وتونس تحضيراً للقمة العربية             المغرب يُلوح بتشديد إجراءات منح التأشيرة لبعض المصريين             شاهد/ زيارة ورش المعهد الجهـوي للموسيقى بالداخلة بمناسبة الإحتفال بالذكرى 66 لعيد الإستقلال            تزامنا والإحتفالات المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء.. قريبا سيتم إفتتاح عيادة الداخلة الطبية والتمريضية            شاهد.. إعطاء انطلاقة منافسات دوري مولاي الحسن للكايت سورف            الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 11 أكتوبر 2019 الساعة 19:37

حكومة تصحر بدون صحراء!!!! بقلم: بداد محمد سالم


بداد محمد سالم

الداخلة نيوز: بداد محمد سالم


يبدو أن الصحراء أصبحت في ذيل أولويات صناع القرار بالمغرب بشكل علني، بعدما كانت الرسالة ضمنية  يستقرئها فقط ممتهنوا وهواة السياسة من الصحراويين أنفسهم. 

ليست الصحراء في الواقع هي التي طُرِدَت قَصْرا من دائرة الاهتمام، بل الصحراويون هم من أخرجوا منها، لأن العيون التي ترصد  الواقع  والأقلام التي تنقله والأذهان التي تحلله، أصبحت جميعها ترى وتكتب وتفكر من أجل أن تثبت مسلمة واحدة ، هي أن أرض الصحراء هي الأهم، وأن الصحراويين ليس هم  الرقم المهم، كما لو كانوا يتحدون فكر وبصيرة الملك الراحل الحسن الثاني عندما قال إستطعنا كسب الصحراء ولم نستطع كسب قلوب الصحراويين، وعلينا أن نكسب الرهان.

هناك فرق كبير  بين أن تكون مفكرا لصناع القرار ، تبحث في الإختالات، تشخص الواقع وتبرز السلبيات قبل الايجابيات، من أجل أن ترفع من مردودية السياسات،  وبين أن تكون ناقلا للصور المغلوطة عن الواقع، لتثبت بها أحكام قيمة هي فقط من صنع محدودية بُعدِ  النظر لديك ليس إلا.   

بكل تأكيد،  فالخير كله يأتي من الصحراء والشر كلها يأتي منها أيضا، و صحيح أن الخير كامن في أرضها، ولكن هو بُعد أصيلٌ في أهلها أيضا، والشر قد ينبعث من أنقاض رمالها، وقد يطفو من سطح بحارها، لكنه نائم قد توقضه سياسة عنيفة، أو تقدير موقف خاطئ، أو سياسة مبنية على تقديرات من آلفوا إثبات أحكام القيمة، بدلاً من إنتاج قرارات ذات قيمة. 

 تعاقبت الحكومات في المغرب منذ  الربيع أو الخريف العربي، و غردت الأحزاب المغربية بأدوارها الجديدة، في تنفيذ السياسات وإنتاج القوانين، من خلال سُلطتيها التنفيذية والتشريعية، لكنها هي أيضا على ما يبدوا  تهوى ظاهرة التصحر، تتلذذ بمنظر الرمال، ظنا منها أنها قد تحجب الرؤية عن الجِمال،  و تتمنى أن تظل الطريق فتموت   جوعا أو عطشا، وعندها يمكنها أن تزيح الرمال، وتبني  مغرب الجَمال والمال. 






لكن  عليها  أولا أن تدرك  أن التصحر ليس حادثة عارضة بل هو ظاهرة، و أن الجِمال لا تموت أثناء شقها كثبان الرمال، بل تنبعث منها، و هي أيضا  مرآة الخلق،  بدليل قوله تعالى أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت...!!! و  هي أيضا كنز ومال لمن أدرك سرها ...

أدري أنني أفرطت في الألغاز، لا تستعجلوا  فالأمر  بكل بساطة لا يعدو أن يكون كالآتي:

* على الحكومات والأحزاب ومن ينظرون  لصناعة القرار أن لا يتجاوز الواقع وإن كان غير مرض لهم، و أن يقطعوا مع سياسات إقصاء وتهميش الصحراويين على كل المستويات، فهم شبيهون بجِمالهم،  إن أنت أحسنت كفوفك بهم عن سواهم، وأخرجوك من ركام الرمال أكثر قوة وصلابة، وحاربت ظاهرة التصحر و كسبت المال وسرت أكثر جَمالا،   وإن أنت أهنت كبريائهم ضلوا بك الطريق فمت عطشا، وعادوا إلى مضاربهم في الربيع  وهم أقوى على تحمل الصيف القادم...

* إن حل قضية الصحراء بأي شكل من الأشكال لن يتم بدون الصحراويين،  فهم المعنيون بشكل مباشر ولا يمكن لمن يبحث عن مكامن القوة في النزاع، أن يعيدهم إلى الهوامش ، فمن هوامش الإقصاء إنبعثوا، ومن قلة ذات اليد و تضييق الخناق جعلوا أنفسهم رقما في المعادلة. 

* إن وحدة الشعوب في المغرب العربي الكبير ضرورة وحتمية لا مفر منها، ومن يتطلع إليها أو يؤمن بها ، لن يجدها بتعميق الجراح واستنساخ ماض الإقصاء والتهميش،  وتقسيم المناطق بين النفع والضرر،  

* قد يتبرأ البعض بأن لا حول ولا قوة له، وأن الأمر ليس بيده، وقد يقول قائل آخر، إقصاءكم حملته صناديق الاقتراع. تبقى هذه تبريرات للأسباب  التصحر فقط،

فقد يصبح الأمر والقرار في يد من هم بالخارج، وقد يُمتحن الجميع في صناديق إقتراع، غير تلك يتباهى بها البعض اليوم، حينها تكون قرارات اليوم جزء من تاريخ الغد،  وعندها فقط ستقول أجيال المستقبل:  أنتم  كلكم مسؤولون....




تعليقاتكم



شاهد أيضا
الضبيالي الشائعة.. (الخطاط ينجا) هو رجل المرحلة بإمتياز
(بكار الدليمي) يكتب/ أيها المواطن.. انتخب بإستقلالية
(الشيخ أعمار).. إستقالة (غلة باهية) خسارة كبيرة لحزب الإستقلال وفوجئت بإلتحاقها بحزب الأحرار
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم