dakhlanews.com الداخلة نيوز _ شخصيات المواقع وتناقضات الواقع.. بقلم: محمد الدي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         لجنة مراقبة قادمة من الرباط تُخضع مصانع تجميد الرخويات بالداخلة للمراقبة قبل انطلاق موسم الاخطبوط             تعزية من الداخلة نيوز إلى عائلة الفقيدة (السالكة منت اهويبة)             الجزائر تُعلن تقديم 100 مليون دولار لدعم ميزانية السلطة الفلسطينية             تـعزية مـن الــداخلة نــيوز إلى عـائلة الفـقيد «احمد سالم ولد عبد الكريم»             فريق المعارضة بمجلس جماعة (امليلي) يُطالب الرئيس بتقارير المفتشية العامة للإدارة الترابية             بعد قرار غلق الأجواء.. تحديد رحلات استثنائية للموريتانيين الراغبين في العودة من المغرب             نقاش ساخن وضرب للطاولات وتهديد باللجوء للقضاء خلال أشغال دورة مجلس جماعة بئرانزران             الداخلة: اعتصام مفتوح للمعطلين أمام مقر مجلس جهة الداخلة وادي الذهب             عـاجـل.. لجنة تتبع مصيدة "الأخطبوط" تحسم في موعد إنطلاقة الموسم الشتوي             تأجيل جلسة إنتخاب مكتب جديد لغرفة الصناعة التقليدية لجهة الداخلة وادي الذهب             شاهد.. تصريحات على هامش أشغــال الدورة الإستثنائية لمجلس جماعة بئرانزران             إسبانيا تُرسل كتيبة عسكرية بعد اعلان المغرب إقامة مزرعة لتربية الأسماك بجوار مياه الجزر الجعفرية             الداخلة.. مواطنون يصلون في العراء ووسط الأوساخ بعد إغلاق مندوبية الأوقاف للمسجد             لائحة المدعوين لإجتياز اختبار الترشيح لمنصب رئيس قسم و11 منصب رئيس مصلحة أو ما يماثلها بإقليم وادي الذهب             الرئيس الفلسطيني يبدأ جولة مغاربية تشمل الجزائر وتونس تحضيراً للقمة العربية             المغرب يُلوح بتشديد إجراءات منح التأشيرة لبعض المصريين             شاهد/ زيارة ورش المعهد الجهـوي للموسيقى بالداخلة بمناسبة الإحتفال بالذكرى 66 لعيد الإستقلال            تزامنا والإحتفالات المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء.. قريبا سيتم إفتتاح عيادة الداخلة الطبية والتمريضية            شاهد.. إعطاء انطلاقة منافسات دوري مولاي الحسن للكايت سورف            الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 27 أكتوبر 2018 الساعة 10:55

شخصيات المواقع وتناقضات الواقع.. بقلم: محمد الدي


محمد الدي

الداخلة نيـــوز: محمد الدي


هناك ظاهرة خطيرة لم يلتفت لها الكثير منا، نعيشها في عصرنا الحديث كذلك بفعل تطور التكنولوجيا التي ساهمت في تكاثرها بشكل كبير، ومع كثرت المدمنين على مواقع التواصل الإجتماعي الوهمية والتي اخترت لها عنوان "شخصيات المواقع وتناقضات الواقع" فالشخصية الـإفتراضية تولد في العالم الرقمي، وتتصف بسلوكيات مغايرة تماما عن الشخصية الحقيقية...
فكيف ظهرت هذه الشخصيات...؟!
وماهي الأسباب وراء ذلك...؟!


ظهر ما يسمى بالشخصية الافتراضية، باعتبارها شخصية خاصة لها سلوك معين، يتعامل بها الشخص في أحدى حساباته عبر التواصل الإجتماعي لا يعرفها إلا هو "صاحب الشخصية" وتتصف هذه الشخصية بسلوكيات مغايرة تماما عنه في الحقيقية، ولا تظهر كما هي في الواقع وإنما تظهر فقط عبر عالم التواصل الرقمي، إذ يعيش بيننا وفي عالمنا العديد من الأشخاص يعانون من الخجل، الإرتباك، عدم اللباقة، وصفات أخرى متعددة.. وجدو في مواقع التواصل الإجتماعي ملجئاً ينقذهم من ضعف الشخصية التي يعانون منها، فبات الإنترنيت هو المصنع الأول لخلق الشخصيات الوهمية إلى جانب العولمة والتطور التكنولوجي الذي احتل مكاناً واسعاً من حياة كل إنسان، وشغل باله وفكره ووقته، وبالتالي نشاهد بأن الكثير من الناس خلقوا لأنفسهم عالماً خاصاً في الشبكة العنكبوتية... بعضهم يلجأ إلى تلك المواقع الوهمية بحجة الهروب من الواقع المرير الذي يعيشه، والبعض الآخر يعاني من الفراغ فيحاول سد ذلك النقص باللجوء إلى الوهم!. فترى الكثير من الناس خلف الحواسيب والهواتف الذكية  يتكلمون معك بأسلوب حواري جذاب، وبلباقة عالية، كما أن البعض يمتاز بقوة الشخصية والجرأة، وما أن تأتي إلى واقعهم حتى تنصدم بالشخصية المعاكسة تماماً، عما كانوا عليه في مواقع التواصل الإجتماعي، لربما تجدهم خجولين أو لا يملكون أسلوبا مقنعا في الكلام، ولا حتى إمكانية لإدراة حوار معين، وآفاق أفكارهم تتحدد بمنظومة ضيقة جداً. لكن الشيء غير الطبيعي أن يكون لديك عدة شخصيات، وأن تتمتع كل شخصية بسلوكيات مختلفة حسب نوع الحساب أو البريد الإلكتروني الوهمي الذي تملك أو حسب نوع الأصدقاء والمتابعين في كل حساب أو بريد، نعم هذا حقيقي جدا، وهو سبب المرض النفسي المزمن "انفصام الشخصية" والذي يعاني منه الكثير في واقعنا للأسف .






وبالتالي فمن الضروري أن يتصالح الإنسان مع نفسه، ويعالج نقاط ضعفه، ويتحلى بقوة الشخصية والمبادرة الواقعية، بعيداً عن الوهم، لأن العالم الألكتروني سينتهي بمجرد أن تغلق هاتفك أو تطفىء حاسوبك المحمول، وستعود أدراجك إلى الواقع، بعيداً عن الإٍسم المستعار والحسابات الوهمية فكن أنت واقعا ومواقعا...




تعليقاتكم



شاهد أيضا
الضبيالي الشائعة.. (الخطاط ينجا) هو رجل المرحلة بإمتياز
(بكار الدليمي) يكتب/ أيها المواطن.. انتخب بإستقلالية
(الشيخ أعمار).. إستقالة (غلة باهية) خسارة كبيرة لحزب الإستقلال وفوجئت بإلتحاقها بحزب الأحرار
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم