dakhlanews.com الداخلة نيوز _ رأي الداخلة نيوز| أم المعارك أصبحت على الأبواب.. فمن سيخرج منها منتصرا..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         رسميا.. "الكاف" يحسم الجدل ويعلن موعد وملعب نهائي دوري أبطال إفريقيا بين الأهلي والوداد             نشرة إنذارية.. درجات الحرارة تصل إلى 46 في هذه الأقاليم             المغرب يُحاصر أنشطة "التهريب المعيشي" بعد إعادة فتح المعبرين الحدوديين سبتة ومليلية             لقاء خاص.. ضيف الداخلة نيوز "المصطفى أوشكني" مندوب الصيد البحري بجهة الداخلة وادي الذهب             بعد حظر الهند تصديره.. زيادة قياسية لأسعار القمح             موريتانيا.. اصابة بحار واختفاء 8 آخرين إثر اصطدام قاربهم بسفينة سواحل نواذيبو             السرعة وعدم إحترام علامة (قف) يتسَبَّبان في حادث سير خطير وسط مدينة الداخلة             أخر مستجدات شحنة "الأخطبوط" و"السيبيا" المهربة من الداخلة والمضبوطة في شاحنة بمدينة أكادير             10 قتلى في إطلاق نار بمركز تسوق في نيويورك             قيمة منتجات الصيد البحري تُلامس 4 ملايير درهم في الثلث الأول من 2022             بمناسبة الذكرى 66 لتأسيس القوات المسلحة.. الملك يأمر بتوفير السكن المجاني لعائلات "مكفولي الأمة"             مراكش.. شُرطيان وموظفة في الولاية ضمن أفراد شبكة للهجرة السرية             8 سنوات من الكذب والتماطل.. عنوان وقفة إحتجاجية لضحايا شركة "العمران للجنوب" بالداخلة             وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات             7,3 ملايير أورو قيمة صادرات المغرب لإسبانيا             الداخلة.. مندوبية الصيد تحذر البحارة من ظروف جوية سيئة تجتاح السواحل الجنوبية             شاهد/ زيارة ورش المعهد الجهـوي للموسيقى بالداخلة بمناسبة الإحتفال بالذكرى 66 لعيد الإستقلال            تزامنا والإحتفالات المخلدة لذكرى المسيرة الخضراء.. قريبا سيتم إفتتاح عيادة الداخلة الطبية والتمريضية            شاهد.. إعطاء انطلاقة منافسات دوري مولاي الحسن للكايت سورف            الحملة الإنتخابية.. سائقو سيارات الأجرة الكبيرة يُعلنون دعمهم للمنسق الجهوي لحزب الكتاب "محمد بوبكر"            شاهد.. قاطنون بحي بئرانزران يعلنون دعمهم لـ"أمبارك حمية" بالدائرة التشريعية وادي الذهب            امربيه ربه ماء العينين وكيل لائحة حزب الخضر المغربي بالجهة يشرح برنامج حزبه الإنتخابي            حزب البيئة التنمية المُستدامة برنامجهم الإنتخابي الداخلة وادي الذهب            قيادات الصف الأول بحزب الأحرار تقود مسيرة جماهيرية تجوب شوارع مدينة الداخلة            "محمد الأمين حرمة الله".. الحشود البشرية التي ترون اليوم هي تعبير حقيقي عن قوة حزب الأحرار            (ميمونة أميدان) وكيلة لائحة حزب الأحرار بجماعة الداخلة تنظم لقاء تواصلي مع مناضلات الحزب            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 27 يناير 2017 الساعة 20:14

رأي الداخلة نيوز| أم المعارك أصبحت على الأبواب.. فمن سيخرج منها منتصرا..؟؟


رأي الداخلة نيوز

رأي الداخلة نيوز


لم تبقى سوى أيام قليلة تفصلنا عن أم المعارك الدبلوماسية بين المغرب وجبهة البوليساريو، والتي ستكون "اديس بابا" مسرحا لها هذه المرة... وبكل صراحة ودون أي مبالغة يمكن وصف الأمر بأشرس معركة دبلوماسية بين الطرفين منذ إعلان وقف إطلاق النار... حيث ستكون جبهة البوليساريو المدعومة من جنوب افريقيا والجزائر وكينيا وغانا وزامبيا، في مواجهة مباشرة مع المغرب المدعوم من السينغال وكوت ديفوار والغابون وعدد من الدول الأخرى، فيما يبقى موقف نيجيريا متأرجح بين الطرفين دون أي وضوح.

وبعد أن قال المغرب في وقت سابق أن عودته إلى الإتحاد الإفريقي ستكون سلسة دون أي معوقات على اعتبار أن النصاب القانوني قد تحصل عليه، بل ذهبت بعض المصادر الإعلامية إلى أن هذا النصاب تم تجاوزه بشكل كبير... إلا أنه وخلال الأيام القليلة الماضية أبدت ذات المصادر تخوفها من تحركات الجزائر وجنوب إفريقيا التي قد تثمر عن خذلان بعض الدول الإفريقية للمغرب في أخر لحظة، على إعتبار أن التيار المضاد للمملكة يعتبر القوة الإقتصادية والسياسية لهذا الإتحاد... وهو ماقد يؤثر كثيرا على قرارات بعض الدول المتواضعة الإمكانيات داخل هذه المنظمة القارية.






من جهة ثانية يبدو أن الجولات الملكية داخل القارة السمراء قد أتت أكلها بإعتبار أن الكثير من الدول الصامتة داخل الإتحاد عبرت عن تأييدها الصريح للمغرب في هذه المعركة الحامية الوطيس... لكن لن نخفيكم أن الإختبار الحقيقي للمغرب هو نيجيريا التي تعتبر قطب إقتصادي كبير داخل إفريقيا، وموقفها مهم جدا للمغرب... فإذا نجح في إقناعها يمكننا القول أن المملكة قطعت أشواط كبيرة داخل الإتحاد الإفريقي من أجل تحقيق الأهداف المرسومة.

لكن يبقى الغريب في الأمر هو أن بعض الدول داخل الإتحاد، والتي لا تعترف بجبهة البوليساريو كدولة، لا تزال رافضة للعودة المغربية... دون أن يتسنى لنا معرفة أسباب هذا الأمر الذي قد يكون نتيجة لملفات عالقة بين هذه الأطراف منذ مدة... أو أن هذه الدول تريد أخذ مسافة واحدة من الأطراف المعنية... لكن يبقى موقف موريتانيا وبعض الدول القليلة الأخرى هو الأكثر دبلوماسية حيث عبرت هذه البلدان عن ترحيبها بالعودة المغربية لكن اشترطت عدم المساس بمقعد "الجمهورية الصحراوية".

إلى هنا نتمنى أن تكون الصورة قد اتضحت... على أمل اللقاء بكم في "رأي" أخر بعد انتهاء القمة... والذي سيكون صريح جدا دون مجاملات... لأي طرف كان.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
فرق كبير بين من يواجه مشاكل المواطنين.. وبين من يهرب منهم
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين