dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الطلح ذهب الصحراء الأخضر
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         "هورست كوهلر".. لا مفر من الحرب بين المغرب و جبهة البوليساريو             الملك محمد السادس يشرف على تكريم المتفوقات في محاربة الأمية بالمساجد             مـن جديـد…البحرية الـملكية تضبط قارب صيد تقليدي محمل بكمية من الاخطبوط سواحل "انتيرفت"             وزارة إصلاح الوظيفة العمومية تفضح آلاف الأشباح في الوظيفة العمومية             حـفل تـوقيع كتاب "دراسات حول الصحراء: التراث، الاقتصاد، المجتمع" بالـداخلة             تـعـزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفـقيد «أحمد سالم كنتة»             "محمد علين أهل بباها" يعلن إستقالته من المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة وجميع هياكل الحزب             مندوبية المياه والغابات تصنف 12 مواقعا جديدا في "رامسار" الإيكولوجية منها موقعين بمدينتي العيون وبوجدور             حـصري…تـأجيل موعـد انطـلاق الـمـوسم الصـيفي لـصيد الاخـطبوط بـرسم سـنة 2019             الصباح.. فضيحة 366 بقعة تزلزل العمران             رسميا.. "الفيفا" تحسم في عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر 2022             جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة "هورست كوهلر" وتدعو لتعيين مبعوث جديد بسرعة             المملكة المغربية تأسف لإستقالة "هورست كوهلر" وتشيد بجهوده             عاجل.. إستقالة المبعوث الأممي للصحراء "هورست كوهلر"             وزارة الخارجية تجري حركة تعيينات و تنقيلات واسعة في صفوف القناصلة المغاربة في كبريات دول العالم             إيقاف أوربيين بحوزتهما أسلحة نارية وأسلحة بيضاء ورصاص بمعبر "الكركرات"             انطلاق الـمسابقة الرمضانية في تجويد القرآن الكريم والسيرة النبوية الشريفة بالداخلة            حفل انطــلاق النسـخة الـأولى لمهــرجان الداخلــة للـأمــداح النبــوية            هكـذا… احتفلت أسرة الـأمن بالـداخلة بالذكرى 63 لتأسيس الأمن الوطني            الـداخلة..مجموعة «السنتيسسي» توزع الـمواد الغذائية على الأسر الـمعوزة بمناسبة شهر رمضان             شـاهـد.. انطلاق عملية بـيع أنواع مـن الأسماك بأثـمنة مناسبة على ساكنة مـدينة الداخلة            فيديو| الجيش السوداني يصادر 241 كيلوغراماً من الذهب على متن مروحية شركة مغربية            عـملية اعـطاء إنطـلاقة الـدعم الـغذائي "رمضـان 1440" بالـداخـلة            شاهـد..سقوط شاحنة لنقل الاسماك في حفرة يكشف واقع البنية التحتية لـمدينة الداخلة            حول برنامج تكوين الشباب الذي تشرف عليه مجموعة الكينغ بيلاجيك            جـانب من أشغال الجلسة الاولى لدورة المجلس الجماعي للداخلة لشهر ماي 2019            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 13 مارس 2019 الساعة 18:25

الطلح ذهب الصحراء الأخضر


الداخلة نيوز: مراسلة


نظرا لأهمية شجرة الطلح في الموروث الشعبي الصحراوي على المستوى البيئي والدوائي والاقتصادي، تستوجب التعريف بهذه النبتة الصحراوية الأصلية وأهميتها، وما تعرفه من تحدي البقاء في مواجهة الطبيعة الصحراوية القاسية.

شجرة الطلح
هي نوع من الأشجار تنتمي إلى القبيلة الطلحية التي تضم حوالي 600 نوعا منتشرا في إنحاء العالم. ويعتبر الطلح الصحراوي أهم مكونات البيئة النباتية بالمنطقة. حيث يمتد من منطقة الريصاني إلى أدرار سطف بالداخلة والسفوح الجنوبية لجبال الأطلس الصغير بحيث تبلغ مساحة انتشار أشجار الطلح بالمغرب إلى 1,264,800 مليون هكتار وفي جهة الداخلة واد الذهب إلى 594 ألف هكتار. ونظرا للارتباط الوثيق لأشجار الطلح بالبيئة الصحراوية فقد شكلت الشجرة بالنسبة للصحراويين الظل والدواء والكلأ على طول الزمان.وتصل شجرة الطلح إلى كامل نموها في 30 عاما ثم تبدأ بعد ذلك في التدهور. وتتكاثر أشجار الطلح غالبا بالبذور ويتراوح ارتفاعها من 5 و10 متر ولها فروع متجهة إلى الأعلى وأوراقها ريشة يحمل النبات أشواكا طويلة وقوية وصلبة ذات لون أبيض، يحمل النبات أزهارا صفراء زاهية وثمارا قرنية يصل طولها إلى 15 سم. تحمل بداخلها عدة بذور تشبه إلى حد ما بذور الفاصوليا لكن لونها بني تسمى البذور بالقرضي.

الخاصيات الايكولوجية والفوائد
تعتبر هذه الشجرة من أهم العوامل التي تساعد على إعادة الحياة الطبيعية وذلك نظرا لعدة خصال تتمتع بها:
- تساهم بشكل كبير وفعال في توفير الكلأ للماشية وهي تشكل جوهر المراعي (المعز، الإبل).
- جذورها تغوص في الأرض إلى عمق يتراوح في بعض الأحيان 40 مترا مما يساعدها في مقاومة الجفاف عدة سنوات متتالية كما تتصدى أغصانها الشائكة بكل قوة للرياح الرملية العاتية وتضع بذلك حدا لزحف الرمال.
- تساهم بشكل كبير في تزويد الساكنة المحلية بحاجياتهم المنزلية من الحطب اليابس.
- تساهم في الحفاظ على الثروات المائية الجوفية.


يستعمل العلك المستخرج من الشجرة في بعض الأدوية الطبية والتجميلية والمشروبات الغازية. كما أن الخروب (بذور الطلح) متداول لدى الساكنة المحلية كمشروب له القدرة على تطهير المعدة والأمعاء وقتل الديدان وإزالة التهابات البواسير ولعلاج حالات الحمى والنزلات الصدرية والإسهال. كما تفيد الدراسات أن اللبخات الدافئة لمسحوق الثمار فعال ضد الكثير من الأمراض الجلدية وقروح وتشقق أصابع القدمين. أما أزهار الطلح (إينيش) مغذي للنحل ويعتبر عسل النحل المستخرج من أزهار الطلح من أجود عسل العالم لما له من فوائد صحية كثيرة. كما آن هذا الشجر يمتاز ببرودة لا مثيل لها، وهو بالنسبة إلى الصحراويين في حرارة الشمس الحارقة بديل لجهاز التكييف.

الطلح، الشجرة التي ترمز للصحراء والسفانا الإفريقية، بتاجها المظلي المميز، وبقامتها الفارعة والشامخة وقدرتها الهائلة على البقاء. شجرة ارتبطت بالموروث الصحراوي وبحياة الإنسان البدوي في حله وترحاله، رمزاً للبيئة الصحراوية والأصالة البدوية، إلا أن يد الإنسان وتقلبات المناخ ساهمت في أن تضيع مساحة كبيرة مرتبطة بهذه الشجرة في بيئتها الأم.
 يعد  القطع الجائز من طرف الإنسان  سببا رئيسيا في ندرة شجر الطلح، فقد أصبح تحويل أشجار  الطلح إلى فحم (التفحيم) عملا رئيسيا لبعض الشباب العاطلين  بالمنطقة بسبب الطلب المتزايد على هذه المادة من قبل الناس  نظرا لجودته واستعماله  في تحضير الشاي الذي يعتبر تناوله عادة يومية بأقاليمنا الجنوبية. 

ومن التحديات  أيضا التي تواجه بقاء شجر الطلح بالمنطقة، تعاقب سنوات الجفاف، وقلة التجديد الطبيعي والرعي المفرط الذي يضع حدا لإنبات البذور ونمو الشجيرات وشيخوخة الأشجار وما تسببه من قلة إنتاج الثمور وعقم بذورها في بعض الأحيان.

                                                           

انقراض الطلح .... مسؤولية من..؟؟





رغم كل ما ذكرناه من الفوائد التي اجتمعت في شجر الطلح، فإن الدولة لم تول هذا النوع من الأشجار الأهمية التي يستحقها للحفاظ عليه من الانقراض. كما أن العامل البشري له نصيب كبير أيضا من المسؤولية، باعتباره المسؤول الأول عن قطع هذه  الأشجار وغياب وعي لديه من أجل الحفاظ عليها من الانقراض. و للحفاظ على هذه الشجرة يمكن اقتراح الحلول التالية:

- تصنيف هذه الشجرة ضمن الأشجار الطبية المعروفة في المغرب.
- وجوب تدخل المسؤولين والمندوبية السامية للمياه والغابات للحفاظ علية واتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذه قبل فوات الأوان.
- القيام بزيارة لاماكن تواجد أشجار الطلح ومعاينتها ومحاولة غرسها.
- نشر الوعي بين الناس بأهمية هذه الشجرة التي تعتبر ياقوت الصحراء المغربية.

عن النادي البيئي والصحي للإعلام

بثانوية الامام مالك التأهيلية.  




تعليقاتكم



شاهد أيضا
الملك محمد السادس يشرف على تكريم المتفوقات في محاربة الأمية بالمساجد
حـفل تـوقيع كتاب "دراسات حول الصحراء: التراث، الاقتصاد، المجتمع" بالـداخلة
تـعـزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفـقيد «أحمد سالم كنتة»
الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تحذر من وجود مواد “غريبة” في دقيق يباع في الأسواق المغربية
تـعـزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفـقيدة «لالة منت أحمد زين»
تـعـزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفـقيد «بيات ولـد باهيا»
لحـظة الإفـطار.. إنقطاع الكهرباء منذ بداية رمضان يثير غضب ساكنة حي الـمسيرة بالـداخلـة
تعـزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفقيد «عمـر ولـد محـمد مـولود»
تعـزية من 'الــداخلة نــيوز' إلى عائلة الفقيد « سيدي محمد ولد اهل الزين»
الملك يعطي بالرباط انطلاقة العملية الوطنية للدعم الغذائي "رمضان 1440"