dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الطلح ذهب الصحراء الأخضر
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         المكتب الوطني للكهرباء والماء (قطاع الماء) يعلن عن انقطاع الماء نتيجة أشعال الصيانة بالداخلة             "بلا قيود" مع اعمار الشيخ عضو المجلــس المــلكي الـإستشــاري للشــؤون الصحـــراوية             "فرحان حق" الوفود المشاركة في المائدة المستديرة ستناقش عناصر الحل وفقًا لقرار مجلس الأمن 2440             عاجل حصري .. إلقاء القبض على شاب بالداخلة يشتبه في تورطه مع تنظيم "داعش" الإرهابي             العراق.. مقتل 72 شخصا جراء غرق عبارة في نهر دجلة قرب الموصل             حصري.. إعتقال شخص ليبي وتقديمه للمحاكمة اليوم بالمحكمة الإبتدائية بالداخلة +تفاصيل             الأكاديمية الجهوية بالداخلة ترد على بيان الإطارات النقابية             المغرب في ورطة حقوقية جديدة مع الأمم المتحدة             مغاربة يستعلمون سيارات دبلوماسية لتهريب الأموال             لقاء "عبد الفتاح السيسي" و"موسى فكي محمد" يشدد على ضرورة تفعيل آلية "الترويكا" بشأن قضية الصحراء             الأمـن يحجز سيـارة عـلى مـتنها حوالي طنيـن مـن مخـدر الشيـرا بسيـدي قـاسم             الأكاديمية الجهوية تعلن موعد إجراء إمتحانات التربية البدنية بالنسبة للمترشحين والمترشحات الأحرار             المغرب يشارك في المائدة المستديرة الثانية بجنيف حول الصحراء ويبقي على فريقه المشارك في المحادثات السابقة             العمال والولاة يراسلون الأكاديميات لتتبع مسطرة طرد الأساتذة المتغيبين             وزارة التجهيز تـدخل فـي حـرب ضـد "أبـاطرة الـملك البـحري"             تكريم مجموعة من الممرضين والـممرضات بمناسبة اليوم العالـمي للمرأة ونجاح القافلة الطبية بالداخلة             "الخطاط ينجا" يفتتح منتدى "كرنس مونتانا" بتلاوة الرسالة الملكية            إفتـتاح الـمعرض الجهوي لـمنتجات الصنـاعة التـقليدية بالداخـلـة            تصريحات على هامش القافلة الطبية الـمنظمة لفائدة مواطني جنوب الصحراء بالداخلة            فيــديو.. أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي لرئيس منتدى كرانس مونتانا "يييير إيمانويل كييرين"            تفــاصيل الندوة الصحفية لمديرة الأكاديمية حول جديد ملف الأساتذة المتعاقدين            تفاصيل اللقاء الجهوي حول التشغيل والتكوين بالداخلة            التوصيــات المنبثقة عـن اللقــاء الجهــوي حـول التشغيــل والتكـــوين            تصريح وزير الصحة "أنس الدكــالي" على هــامش الملتقى الجهوي حول التكوين والتشغيــل            تصريح "الخطاط ينجــا" حول أشغــال دورة المجلس الجهوي العادية لشهر ماري 2019             مجموعة "king pelagique" تستقبل تلاميذ مؤسسة تعليمية بالداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 13 مارس 2019 الساعة 19:25

الطلح ذهب الصحراء الأخضر


الداخلة نيوز: مراسلة


نظرا لأهمية شجرة الطلح في الموروث الشعبي الصحراوي على المستوى البيئي والدوائي والاقتصادي، تستوجب التعريف بهذه النبتة الصحراوية الأصلية وأهميتها، وما تعرفه من تحدي البقاء في مواجهة الطبيعة الصحراوية القاسية.

شجرة الطلح
هي نوع من الأشجار تنتمي إلى القبيلة الطلحية التي تضم حوالي 600 نوعا منتشرا في إنحاء العالم. ويعتبر الطلح الصحراوي أهم مكونات البيئة النباتية بالمنطقة. حيث يمتد من منطقة الريصاني إلى أدرار سطف بالداخلة والسفوح الجنوبية لجبال الأطلس الصغير بحيث تبلغ مساحة انتشار أشجار الطلح بالمغرب إلى 1,264,800 مليون هكتار وفي جهة الداخلة واد الذهب إلى 594 ألف هكتار. ونظرا للارتباط الوثيق لأشجار الطلح بالبيئة الصحراوية فقد شكلت الشجرة بالنسبة للصحراويين الظل والدواء والكلأ على طول الزمان.وتصل شجرة الطلح إلى كامل نموها في 30 عاما ثم تبدأ بعد ذلك في التدهور. وتتكاثر أشجار الطلح غالبا بالبذور ويتراوح ارتفاعها من 5 و10 متر ولها فروع متجهة إلى الأعلى وأوراقها ريشة يحمل النبات أشواكا طويلة وقوية وصلبة ذات لون أبيض، يحمل النبات أزهارا صفراء زاهية وثمارا قرنية يصل طولها إلى 15 سم. تحمل بداخلها عدة بذور تشبه إلى حد ما بذور الفاصوليا لكن لونها بني تسمى البذور بالقرضي.

الخاصيات الايكولوجية والفوائد
تعتبر هذه الشجرة من أهم العوامل التي تساعد على إعادة الحياة الطبيعية وذلك نظرا لعدة خصال تتمتع بها:
- تساهم بشكل كبير وفعال في توفير الكلأ للماشية وهي تشكل جوهر المراعي (المعز، الإبل).
- جذورها تغوص في الأرض إلى عمق يتراوح في بعض الأحيان 40 مترا مما يساعدها في مقاومة الجفاف عدة سنوات متتالية كما تتصدى أغصانها الشائكة بكل قوة للرياح الرملية العاتية وتضع بذلك حدا لزحف الرمال.
- تساهم بشكل كبير في تزويد الساكنة المحلية بحاجياتهم المنزلية من الحطب اليابس.
- تساهم في الحفاظ على الثروات المائية الجوفية.


يستعمل العلك المستخرج من الشجرة في بعض الأدوية الطبية والتجميلية والمشروبات الغازية. كما أن الخروب (بذور الطلح) متداول لدى الساكنة المحلية كمشروب له القدرة على تطهير المعدة والأمعاء وقتل الديدان وإزالة التهابات البواسير ولعلاج حالات الحمى والنزلات الصدرية والإسهال. كما تفيد الدراسات أن اللبخات الدافئة لمسحوق الثمار فعال ضد الكثير من الأمراض الجلدية وقروح وتشقق أصابع القدمين. أما أزهار الطلح (إينيش) مغذي للنحل ويعتبر عسل النحل المستخرج من أزهار الطلح من أجود عسل العالم لما له من فوائد صحية كثيرة. كما آن هذا الشجر يمتاز ببرودة لا مثيل لها، وهو بالنسبة إلى الصحراويين في حرارة الشمس الحارقة بديل لجهاز التكييف.

الطلح، الشجرة التي ترمز للصحراء والسفانا الإفريقية، بتاجها المظلي المميز، وبقامتها الفارعة والشامخة وقدرتها الهائلة على البقاء. شجرة ارتبطت بالموروث الصحراوي وبحياة الإنسان البدوي في حله وترحاله، رمزاً للبيئة الصحراوية والأصالة البدوية، إلا أن يد الإنسان وتقلبات المناخ ساهمت في أن تضيع مساحة كبيرة مرتبطة بهذه الشجرة في بيئتها الأم.
 يعد  القطع الجائز من طرف الإنسان  سببا رئيسيا في ندرة شجر الطلح، فقد أصبح تحويل أشجار  الطلح إلى فحم (التفحيم) عملا رئيسيا لبعض الشباب العاطلين  بالمنطقة بسبب الطلب المتزايد على هذه المادة من قبل الناس  نظرا لجودته واستعماله  في تحضير الشاي الذي يعتبر تناوله عادة يومية بأقاليمنا الجنوبية. 

ومن التحديات  أيضا التي تواجه بقاء شجر الطلح بالمنطقة، تعاقب سنوات الجفاف، وقلة التجديد الطبيعي والرعي المفرط الذي يضع حدا لإنبات البذور ونمو الشجيرات وشيخوخة الأشجار وما تسببه من قلة إنتاج الثمور وعقم بذورها في بعض الأحيان.

                                                           

انقراض الطلح .... مسؤولية من..؟؟





رغم كل ما ذكرناه من الفوائد التي اجتمعت في شجر الطلح، فإن الدولة لم تول هذا النوع من الأشجار الأهمية التي يستحقها للحفاظ عليه من الانقراض. كما أن العامل البشري له نصيب كبير أيضا من المسؤولية، باعتباره المسؤول الأول عن قطع هذه  الأشجار وغياب وعي لديه من أجل الحفاظ عليها من الانقراض. و للحفاظ على هذه الشجرة يمكن اقتراح الحلول التالية:

- تصنيف هذه الشجرة ضمن الأشجار الطبية المعروفة في المغرب.
- وجوب تدخل المسؤولين والمندوبية السامية للمياه والغابات للحفاظ علية واتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذه قبل فوات الأوان.
- القيام بزيارة لاماكن تواجد أشجار الطلح ومعاينتها ومحاولة غرسها.
- نشر الوعي بين الناس بأهمية هذه الشجرة التي تعتبر ياقوت الصحراء المغربية.

عن النادي البيئي والصحي للإعلام

بثانوية الامام مالك التأهيلية.  




تعليقاتكم



شاهد أيضا
تكريم مجموعة من الممرضين والـممرضات بمناسبة اليوم العالـمي للمرأة ونجاح القافلة الطبية بالداخلة
دراسة دولية تدق ناقوس خطر الجفاف بالمغرب
المديرية الجهوية للثقافة تعلن عن فتح باب المشاركة في مسابقة الملتقى الجهوي الأول لـ"ربيع القصة"
لولاية ثالثة..بقاء "موخاريق" على رأس الاتحاد المغربي للشغل
العراك تؤكد بالأمم المتحدة انخراط المغرب في تعزيز حقوق النساء
لهذا السبب..11 ألف تعاونية مهددة بالحل بالمغرب
نادي الخليج الرياضي للتنس ينظم مسابقة في التنس بشاطئ أم لبير بالداخلة
تأسيس القطب الجهوي للشبكة المغربية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني بجهة الداخلة وادي الذهب
جـمعية "السلـام" تطلق حملة نظافة واسعة تستهدف المنطـقة الـصناعية بالـداخـلة
المغاربة يعيشون حاليا بمستوى عيش الفرنسيين في 1950