dakhlanews.com الداخلة نيوز _ تفعيل النموذج التنموي رهين بالانفتاح على الثقافة… بقلم: بلال بنت أخوالها
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         سوق بيع للمواشي بالداخلة يتحول إلى نقطة سوداء بالمدينة             هذا هو توقيت الدراسة الجديد في شهر رمضان بالمؤسسات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب             إحـباط محـاولة للهـجرة السـرية مـن شـاطئ طـرفاية             الحالة الوبائية والتدابير الاحترازية والإجراءات المواكبة تستدعي رئيس الحكومة إلى البرلمان             "كلاسيكو" مثير ينتهي لصالح ريال مدريد على حساب برشلونة             بعد تحريضه على عصيان قرار حظر التنقل الليلي.. وضع رئيس جماعة “لوطا” تحت تدابير الحراسة النظرية             الرئيس الموريتاني يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا             العيون.. حجز 1500 قرص مهلوس وكوكايين كانت بداخل إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             اعمارة: نسبة إنجاز الأشغال بالطريق السريع تيزنيت- الداخلة على مستوى إقليم بوجدور بلغت 91 بالمائة             الداخلة/ تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال ال24 ساعة الأخيرة             العيون/ استقطابات حزب الإستقلال.. ديناميكية سياسية أم تحضير النجل لخلافة الأب العمدة             موريتانيا تعدل عن قرار تقليص واردات الخضر وتسمح للمستوردين بإدخال مادة "الطماطم والجزر"             "لارام" تعلن الإبقاء على قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى 17 دولة             بعد الباكوري.. القضاء يمنع مسؤولين إضافيين من مغادرة المغرب             الإطارات النقابية التعليمية تعلن عن خوض إضراب جهوي تضامنا مع الأساتذة المتعاقدين             المغرب يتلقى الحصة الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بموجب آلية "كوفاكس"COVAX"             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 23 يوليوز 2018 الساعة 15:50

تفعيل النموذج التنموي رهين بالانفتاح على الثقافة… بقلم: بلال بنت أخوالها


بلال بنت أخوالها

الداخلة نيوز: ذ. بلال بنت أخوالها


ان وضع الثقافة في صلب السياسات التنموية يشكل استثمارا أساسيا في مستقبل العالم و شرطا مسبقا لعمليات العولمة الناجحة التي تأخذ مبدأ التنوع الثقافي بعين الاعتبار، لكون التنمية عملية اقتصادية، اجتماعية، ثقافية وسياسية شاملة تستهدف التحسين المستمر في رفاهية السكان بأسرهم و الأفراد جميعهم وتحقيق التعليم اللائق، الصحة الضرورية، الدخل المناسب، وإيجاد العمل الذي يتلاءم وقدرات ذلك الإنسان، ويتناسب مع كفاءاته المعرفية والمهارية، وتقوم على أساس مشاركتهم النشطة و الحرة و الهادفة في التنمية و في التوزيع العادل للفوائد الناجمة عنها.

فلا يمكن للتنمية الثقافية، بحال من الأحوال ان تحقق أهدافها النوعية او المرحلية او البعيدة الا بتنويع المنتوج الثقافي وتطويره ضمن ما يسمى بالتنمية الثقافية، وقد أكدت منظمة اليونسكو على التنوع الثقافي في بياناتها الثقافية التأسيسية، نظرا لأهميته في الرفع من مستوى التنمية الاجتماعية والمعنوية والبيئية، وخدمة النمو الاقتصادي ويشمل التنوع الثقافي الانتاجات الأدبية والفنية والعلمية والآثار والقيم وكل ما ينتمي إلى ما يسمى بالثقافة اللامادية، وعليه فمراعاة الهوية والخصوصية المحلية والثقافية أساس التنمية البشرية المستدامة، فهو مرتكز جوهري تعتمد عليه المقاربة الثقافية الشاملة . كما ان توجهات اليونسكو التي اعتبرت سنوات الثمانينات و التسعينات فرصة ذهبية للتنمية الثقافية واعتمدت على التنوع الثقافي و اللساني و التراثي ، و أعطت أهمية كبرى للثقافة للامادية في تطوير الشعوب و تنميتها ،كما ان الثقافة سبيل للقضاء على الفقر و الجوع والبطالة و الجهل و الهذر المدرسي و هي كذلك وسيلة للرفع من المستوى الاجتماعي و الاقتصادي للأسرة وتحسين الدخل الفردي و الحصول على فرص الشغل المناسبة ، وبناء الأسرة بناء مستقرا.

وهناك كثير من دول العالم الثالث، ومن الدول العربية ترى بأن المكون الثقافي هو عبئ ثقيل على التنمية من النواحي المالية والسياسية والأمنية، ولا تراهن عليه بشكل كبير في تحقيق تقدمها الاقتصادي، في المقابل نجد دولا متقدمة ونامية تعطي الأولوية للثقافة في مجال التنمية الشاملة، وخير دليل على ذلك الدول المتقدمة التي لها تجارب كبرى في التقدم و التنمية الحداثة مثل بريطانيا و فرنسا و ألمانيا و اليابان التي أخذت بعين الاعتبار أبعاد التنمية المستدامة وهي : النمو الاقتصادي والإدماج الاجتماعي والحماية البيئية والبعد الثقافي مع احترام السياسات والأولويات الوطنية، حيث تختلف عملية التنمية من مجتمع لأخر، بل من فترة تاريخية لأخرى داخل المجتمع الواحد، ويعني ذلك أنه ليس هناك نموذج للتنمية معد سلفا أي أن النماذج التنموية لا تتمتع بالقدسية، وعلى الدول النامية إن تبني نموذجا خاصا بها يعكس الظروف التاريخية والموضوعية الخاصة بها، ويعمل على تحقيق تنمية حقيقية تقوم على الاعتماد على الذات، وتسعى الى المحافظة على الهوية الذاتية، وتطور الذات الفردية وترقى بقدراتها ، حتى تكون السياسيات التنموية  متعددة الأفاق، لكون التنمية و الثقافة لا يمكن فصلهما فكل واحد يكمل الأخر بطريقة بنيوية و عضوية و جدلية .






وبالتالي رهاناتنا المستقبلية عليها أن تتمحور حول تثمين الثقافة وجرد التنوع الثقافي كهدف محوري للسياسات العمومية وتشجيع قدراتنا الجماعية للانخراط في مسيرة التنمية والتقدم، وعلى الفاعلين السياسيين، الاجتماعيين، الاقتصاديين،  وصانعي القرارات السياسية والفاعلين المحليين مضاعفة الجهود من اجل انسجام النصوص القانونية والسياسات العمومية في المجال الثقافي مع روح ومضامين الدستور والتشريعات الدولية وأجندة التنمية المستدامة 2030. ودمج مبادئ التنوع الثقافي وقيم التعددية الثقافية في مجمل السياسات والآليات والممارسات العامة، مع مراعاة إدراج هذا التنوع في صميم الاستراتيجيات العالمية الوطنية للتنمية بوصفه مورداً ثميناً من شأنه أن يبلور نموذج تنموي جهوي مندمج يهدف الى تحقيق التفاعل والتكامل بين الجهات ذو منظومة اقتصادية محفزة للنمو، يخلق الثروات ،ذو تدبير محكم يواكب سياسة اللاتمركز والجهوية المتقدمة.

                                                                 ذ. بلال بنت أخوالها

 باحثة فـي القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان  
رئيسة جمعية التراث المادي واللامادي بالأقاليم الجنوبية




تعليقاتكم



شاهد أيضا
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف