dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أهـل الصـحراء...الـموتى الأحـياء بقلم: ابراهيم سيد الناجم
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         ريال مدريد يضرب موعد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي             الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية             برنامج رمضانيات الأحرار.. لقاء الخميس "جائحة كورونا الدروس والعبر"             بمناسبة حلول الشهر الفضيل.. الداخلة نيوز تتمنى لقرائها الكرام رمضان مبارك كريم             حزب الإستقلال يعقد أشغال المجلسين الإقليميين للحزب بإقليمي وادي الذهب وأوسرد             العيون.. حجز نصف طن من المخدرات وتوقيف ثمانية أشخاص من بينهم ضابط شرطة و موريتاني             نشرة خاصة.. زخات مطرية ورياح قوية الأربعاء والخميس بعدد من مناطق المملكة             إجمالي الإصابات بالسلالة البريطانية لكورونا يتجاوز 140 حالة بالمغرب             رمضانيات الأحرار.. أكبر برنامج تأطيري خلال شهر رمضان المبارك بالداخلة             باريس سان جيرمان يعبر إلى نصف نهائي دوري الأبطال على حساب بطل النسخة السابقة بايرن ميونخ             حصيلة اليوم.. تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) بالداخلة             النيابة العامة تدعو الوكلاء العامين للملك ووكلاء الملك إلى الحرص على ترشيد اللجوء إلى إصدار برقيات البحث             أمريكا توصي بتعليق إستخدام لقاح “جونسون آند جونسون”             الجزائر تطلق خطا بحريا للتصدير إلى موريتانيا             لمواجهة الهجرة السرية.. إسبانيا تمنح المغرب دراجات وسيارات رباعية الدفع بقيمة 1.4 مليون دولار             رسميا .. وزارة الأوقاف تعلن أول أيام رمضان بالمغرب             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 19 يوليوز 2018 الساعة 00:39

أهـل الصـحراء...الـموتى الأحـياء بقلم: ابراهيم سيد الناجم


ابراهيم سيد الناجم

الداخلة نيوز: ابراهيم سيد الناجم



تتعدد الأسباب و الموت واحد، و تتعدد "لاكابيصات" و المصير واحد، و "يا ريت" كان المصير الذي أوهمونا به و أوهمو به أبائنا المساكين منذ عشرات السنين، فالحال كما هو ولم يتغير شيئ ما عدى عناونين "الصحف الصفراء" كانت تقول "عاجل" و اليوم تقول "حصري"، فأنا مثلا و أعوذ بالله من كلمة أنا ، أكتب لكم هذه الاحرف الركيكة طبعا و أنا ميت، دفنت بمقبرة جماعية يوم ميلادي في نهاية الثمانينات، وحين بلغت سن الثمانية عشر في قبري بهذه المقبرة زارنا ذات يوم أحد المحسنين قال لنا بأنه جاء من "بر الأمان" و يدعى " بر الأماني" أو "البرلماني"و قال "للموتى" بأن حياتنا ستتغير عما قريب و سيحصل كل ميت منا على قبره "الخاص" من نوع "سانك ايطوال" سننعم بحياة الرفاهية، لم تمضي سوى أيام قليلة على زيارته حتى دفن هو الأخر معنا بالمقبرة.. سألنا عن ما حدث فأجابنا "العساس" أنه "انفصالي" ترشح في الانتخابات برمز "الميزان" وطار بالمنصب مرشح أخر رمزه "الحمامة"...فقلنا بصوت واحد "لو كان الخوخ اداوي اعود داوا راسو"...

حين تقرأ رواية"أسطورة الموتى الأحياء" للاديب المصري أحمد خالق توفيق ستعرف بأن ما جاء في هذه الرواية هو "كوبي كولي" لـ " أيسطوار اهل الصحراء"، أهل الصحراء الذين لا يحركون ساكنا، يقتلهم التهميش صامتون ، تقتلهم البطالة صامتون تقتلهم المخدرات صامتون تقتلهم الحقرة صامتون تقتلهم الطرقات صامتون تقتلهم السجون صامتون، مجرد مقابر جماعية، و اسمحولي ان حرفت المقولة الثورية التي تقول "اذا ارادت القدرة الخلود لأنسان سخرته لخدمة الجماهير" ففي مثل حالتنا بالصحراء نقول "اذا أرادت الدولة دفن أحد المسؤوليين سخرته لدفن الصحراويين".






بالرغم من تعدد "لاكابيصات" لدينا بالصحراء، و بالرغم من تنوع الكفاءات و الطاقات البشرية الا ان مصيرنا واحد و نظرة الأخرين لنا واحدة، مصيرنا اما "الشتات" او "الموت"، الموت حق لكن بأي ذنب نقتل أحياءا؟ و بأي ذنب نعيش شتاتا و نحن أهل الحق؟...اتذكر ومضات من طفولتي ولن أقول عنها مشئومة ولو أنني عشتها "ميت" الا انها  كانت في "زمن" الرجال الذين لن يعيدهم التاريخ لكم يا اجيال، أتذكر قلت ذات مساء من زمننا الجميل كان أحدهم يفزعنا ونحن صغار بأصوات غريبة و نظن نحن بأنه صوت "غوول" و تقول له جدتي رحمها الله " أمشي...فعلك يلقاك"...هم اليوم يفزعوننا في قبورنا و أقول لهم جميعا "أمشوو... فعلكم يلقاكم".

حين أجابنا "العساس" بذلك الجواب لم يكن جوابه "أساقة" بالحسانية، بل هو نفس الجواب عند جميع "عساسة المقابر" و حين يقول لك أحدهم بأن "الموت بيد الله" فقل له أن "بيد الله" كان وزيرا للصحة و سياسي في الأصالة و المعاصرة و أجابه عساس المقبرة بنفس الجواب فالموت "أشبه فيه" من حياة لا أصالة فيها ولا معاصرة.

و في ختام كلماتي الركيكة اتمنى أن لا تقول لي يا صديقي بأن المقابر "حرمة الله" فحرمة الله كان هو الأخر برلماني عن حزب الميزان، و الميزان على ما أظن يختار الاشخاص حسب وزنهم في "ابادتنا"، فحل مكانه "ينجا" الذي لا شك بأنه "نجا" هو و من معه من "خلعة" دفنه معنا في "المقبرة الجماعية...فلا تقلقو جميعا شعب "الزومبي" ستلاحقكم أرواحهم و ستدفنون في أخر المطاف معهم في نفس "المقبرة".




تعليقاتكم



شاهد أيضا
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف