dakhlanews.com الداخلة نيوز _ لـقد كـان لديكم مشـكل بطـالة وانـتهى.. بقـلم: أحمد بـابا بـوسيف
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         ريال مدريد يضرب موعد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا مع تشيلسي             الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية             برنامج رمضانيات الأحرار.. لقاء الخميس "جائحة كورونا الدروس والعبر"             بمناسبة حلول الشهر الفضيل.. الداخلة نيوز تتمنى لقرائها الكرام رمضان مبارك كريم             حزب الإستقلال يعقد أشغال المجلسين الإقليميين للحزب بإقليمي وادي الذهب وأوسرد             العيون.. حجز نصف طن من المخدرات وتوقيف ثمانية أشخاص من بينهم ضابط شرطة و موريتاني             نشرة خاصة.. زخات مطرية ورياح قوية الأربعاء والخميس بعدد من مناطق المملكة             إجمالي الإصابات بالسلالة البريطانية لكورونا يتجاوز 140 حالة بالمغرب             رمضانيات الأحرار.. أكبر برنامج تأطيري خلال شهر رمضان المبارك بالداخلة             باريس سان جيرمان يعبر إلى نصف نهائي دوري الأبطال على حساب بطل النسخة السابقة بايرن ميونخ             حصيلة اليوم.. تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) بالداخلة             النيابة العامة تدعو الوكلاء العامين للملك ووكلاء الملك إلى الحرص على ترشيد اللجوء إلى إصدار برقيات البحث             أمريكا توصي بتعليق إستخدام لقاح “جونسون آند جونسون”             الجزائر تطلق خطا بحريا للتصدير إلى موريتانيا             لمواجهة الهجرة السرية.. إسبانيا تمنح المغرب دراجات وسيارات رباعية الدفع بقيمة 1.4 مليون دولار             رسميا .. وزارة الأوقاف تعلن أول أيام رمضان بالمغرب             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 2 يوليوز 2018 الساعة 11:55

لـقد كـان لديكم مشـكل بطـالة وانـتهى.. بقـلم: أحمد بـابا بـوسيف


احمد بـابا بـوسيف

الداخلة نيوز: احمد بـابا بـوسيف


هكذا تتعامل الدولة بصورة تسويقية مقصودة... أقــل ما يقال عنها أنها مفبركة وغير حقيقية مع الواقع البعيد كل البعد... لما سمية بتجربة الزراعة التضامنية...

قامت مديرية الفلاحة بالجهة منذ سنوات بدعوة شباب الجهة لدفع طلبات مرفوقة بمجموعة من الشروط.... من أجل الترشح الإختيار قلة سيتم دمجهم في مشروع طموح سمية بالزراعة التضامنية....

نجح المشروع فعلا وازيحت كل العوائق القانونية والميدانية التي تحول دون نجاحه.... وبدى بشكل لا يدع مجالا للشك أن الدولة تضغط من اجل إنجاح التجربة.... ودمج الشباب المعطل في سوق الشغل بالمجال الفلاحي الغامض بالجهة الذي لا نعرف عنه غير الإستنزاف الكبير للفرشات المائية....

مرت عملية الإختيار الغامضة.... التي حملت علامات استفهام كبيرة.... وتم اختيار الشباب القلائل المعطلين والحاملين للشواهد في غالبيتهم.. وبدأ العمل الميداني على المشروع

توسم الجميع خيرا بالعملية.... وانها بداية حقيقية من اجل دمج أبناء الجهة في القطاعات الكبير.... والذي نادى الجميع أنه هو الوحيد الكفيل بالقضاء على البطالة دون تكليف الدولة غير مسايرة المشاريع والإشراف عليها....

لكن بعد سنوات بدى واضحا أن السبب الحقيقي وراء إنجاح المشروع.... والضغط من أجــل إنجاحه.... وتذليل العقبات التي كانت تحول دون تكملته.... هو تسويقي بامتياز






بدأ التسويق للمشروع كنموذج للشباب أبناء الجهة الذين رافقتهم الدولة من العطالة والتهميش والبطالة.... إلى سوق الشغل والإدماج في المجال الفلاحي الصعب والمعقد....

وبدأ وكان الدولة تقول... الداخلة كانت فعلا تعاني من البطالة والعطالة لكن وبفضل الفلاحة التضامنية الحمد الله انتهى المشكل....

وبدأ المنتخبون يتبجحون أمام الوفود الدولية.... لقد حاربنا البطالة وهزمت شر هزيمة ودفنت في موقعة الزراعة التضامنية..

لقد كان الشباب هم البداية والنهاية للتجربة... لأن الهدف ليس القضاء على البطالة كآفة خطيرة تنخر المجتمع وتقضي على مستقبل شبابه... بل كان الهدف هو التسويق..

هكذا تستغل الدولة بصورة تسويقية معانات المعطلين والعاطلين في جهة تصدر 80 في المئة من المنتوجات البحرية بالمغرب.... في جهة فيها من الضيعات الفلاحية ما لا يعلمه حتى أبنائها....

في جهة فيها من المؤهلات ما يجعل وجود مشكل البطالة فيها بحد ذاته إدان لكل مسؤول عن تسيير الشأن العام... مرة بها... ولسياسة الدولة بها منذ سنة 1979
نعم يا سادة لقد كان لدينا مشكل بطالة وانتهى......




تعليقاتكم



شاهد أيضا
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف