dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أخنـوش خـرج منـتصرا… بقلم: محمد بادلـة
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         سوق بيع للمواشي بالداخلة يتحول إلى نقطة سوداء بالمدينة             هذا هو توقيت الدراسة الجديد في شهر رمضان بالمؤسسات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب             إحـباط محـاولة للهـجرة السـرية مـن شـاطئ طـرفاية             الحالة الوبائية والتدابير الاحترازية والإجراءات المواكبة تستدعي رئيس الحكومة إلى البرلمان             "كلاسيكو" مثير ينتهي لصالح ريال مدريد على حساب برشلونة             بعد تحريضه على عصيان قرار حظر التنقل الليلي.. وضع رئيس جماعة “لوطا” تحت تدابير الحراسة النظرية             الرئيس الموريتاني يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا             العيون.. حجز 1500 قرص مهلوس وكوكايين كانت بداخل إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             اعمارة: نسبة إنجاز الأشغال بالطريق السريع تيزنيت- الداخلة على مستوى إقليم بوجدور بلغت 91 بالمائة             الداخلة/ تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال ال24 ساعة الأخيرة             العيون/ استقطابات حزب الإستقلال.. ديناميكية سياسية أم تحضير النجل لخلافة الأب العمدة             موريتانيا تعدل عن قرار تقليص واردات الخضر وتسمح للمستوردين بإدخال مادة "الطماطم والجزر"             "لارام" تعلن الإبقاء على قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى 17 دولة             بعد الباكوري.. القضاء يمنع مسؤولين إضافيين من مغادرة المغرب             الإطارات النقابية التعليمية تعلن عن خوض إضراب جهوي تضامنا مع الأساتذة المتعاقدين             المغرب يتلقى الحصة الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بموجب آلية "كوفاكس"COVAX"             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 17 يونيو 2018 الساعة 13:44

أخنـوش خـرج منـتصرا… بقلم: محمد بادلـة


محمد بادلـة

الداخلة نيوز: محمد بادلة (باحث في التنافس السياسي الحزبي)


مهما اختلفنا حول شخصيته وثروته وتدبيره قطاعات حيوية في البلاد وعمله السياسي، فيجب الاعتراف بخروج عزيز أخنوش منتصرا إذ استطاع كسب قلوب وتعاطف المغاربة، ورغم كل ما يشاع عنه فالرجل بات مرعبا لمجموعة من الكيانات السياسية  سواء تلك القائمة على الأسس الشعبوية كحزب العدالة والتنمية أو تلك المتهة بدعم الدولة لها كحزب الأصالة والمعاصرة، وهو العامل الأساس الذي أجبرهم على صياغة الخطط ورسم الطرق من اجل تجنب الرعب وإبعاده عن عالم السياسة وهو ما يفسر ببساطة هجومات أباطرة هذه الكيانات، وفي هذا السياق نستحضر الهجوم الساذج لبنكيران على شخص عزيز أخنوش بعدما كان مادحا متملقا له قبيل تقلده زمام الأمور بحزب التجمع الوطني للأحرار، ناهيك عن محاولة حرقه سياسيا من طرف المافيا السياسة أثناء حادث التشويش على النشاط الملكي بطنجة،  إضافة إلى  مجموعة من الهجومات المتعددة من مجموعة الأطراف  السياسية التي أضحت مكانتها السياسية مهددة بفعل الدينامية المنقطعة النظير التي خلقها أخنوش بحزب التجمع الوطني للأحرار، ناهيك عن نتائج عمله الوزاري والذي حضي بإشادة جلالة الملك، لكن الغريب ان هذه الهجومات لم تغير المسار الذي رسمه زعيم الأحرار ولم تثنه عن الوصول الى هدفه المنشود، مستمرا بذلك في الرفع من مستوى الدينامية التي أضحت تميز حزبه وهو ما بات يقض مضجع الأطراف المنتصرة وحتى المنهزمة في الاستحقاقات الماضية.






خرج اخنوش  إذا منتصرا من الباب الكبير حسب محبيه ومناصريه على كثرتهم،  ومن الباب الصغير حسب خصومه  واعدائه على قلتهم، فأخنوش ذاك الأنسان في تعامله والبسيط في كلامه ومعاملاته والمجد الصارم في سياسته وعمله،  قاده تحركه السياسي  وتاريخه النضالي وتجدر علاقاته بمناضلي الأحرار إلى قيادة حزبهم، مشكلا بذلك رجائهم للتأسيس لبديل قادر على مواجهة الشعبوية قادر على مواجه استغلال الدين في السياسة قادر على مواجهة استغلال امية فئات عريضة من المغاربة، فوجد نفسه في عالم سياسي مختلف رغم انه كان ممارسا فيه لكن تغير تموقعه في عالم السياسة والذي جعل منه مرعبا لتجار الدين والمافيات السياسية فحاربوه ثارة لأنه حارب شعبويتهم بعمله الميداني وحاولوا تشويه سمعته لأنه هدد مكانتهم السياسية،  لكن الرجل في لغة الأرقام ظل محافظا على الريادة والصدارة والتألق.

لقد انتصر عزيز اخنوش وانتصر معه حزبه على من أرادوا تحويل السياسة بالمغرب إلى محطة شعبوية يحركها تجار الدين ومافيات عالم السياسة انتصر اخنوش على من ارادوا  تحويل الاحزاب الى قناطر شعبوية مافيوزية للوصول الى تدبير الشأن العام.

لقد انتصر اخنوش وكفى  فقد بدأ صفحة جديدة من تاريخ المغرب منهيا بذلك حقبة من تاريخ العمل السياسي القائم على الشعبوية والمافيات السياسية.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف