dakhlanews.com الداخلة نيوز _ أحلام الطفولة و كوابيس الحاضر‎…بقلم: محمد الدي
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         سوق بيع للمواشي بالداخلة يتحول إلى نقطة سوداء بالمدينة             هذا هو توقيت الدراسة الجديد في شهر رمضان بالمؤسسات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب             إحـباط محـاولة للهـجرة السـرية مـن شـاطئ طـرفاية             الحالة الوبائية والتدابير الاحترازية والإجراءات المواكبة تستدعي رئيس الحكومة إلى البرلمان             "كلاسيكو" مثير ينتهي لصالح ريال مدريد على حساب برشلونة             بعد تحريضه على عصيان قرار حظر التنقل الليلي.. وضع رئيس جماعة “لوطا” تحت تدابير الحراسة النظرية             الرئيس الموريتاني يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا             العيون.. حجز 1500 قرص مهلوس وكوكايين كانت بداخل إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             اعمارة: نسبة إنجاز الأشغال بالطريق السريع تيزنيت- الداخلة على مستوى إقليم بوجدور بلغت 91 بالمائة             الداخلة/ تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال ال24 ساعة الأخيرة             العيون/ استقطابات حزب الإستقلال.. ديناميكية سياسية أم تحضير النجل لخلافة الأب العمدة             موريتانيا تعدل عن قرار تقليص واردات الخضر وتسمح للمستوردين بإدخال مادة "الطماطم والجزر"             "لارام" تعلن الإبقاء على قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى 17 دولة             بعد الباكوري.. القضاء يمنع مسؤولين إضافيين من مغادرة المغرب             الإطارات النقابية التعليمية تعلن عن خوض إضراب جهوي تضامنا مع الأساتذة المتعاقدين             المغرب يتلقى الحصة الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بموجب آلية "كوفاكس"COVAX"             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 9 يونيو 2018 الساعة 13:28

أحلام الطفولة و كوابيس الحاضر‎…بقلم: محمد الدي


محمد الدي

الداخلة نيوز: محمد الدي


عندما كنا اطفالا في المراحل الإبتدائية ، كان لنا حلم بريء بحجم عقولنا الصغيرة والبريئة ، حلم نصرح به امام الجميع بكل ثقة وبدون خوف ، ومع مرور الايام كبرت احلامنا ، وكبرت عقولنا لنستوعب صعوبة تحقيقها. نعم كانت احلاما في الماضي واليوم كبرنا ، فماذا حققنا من احلام طفولتنا؟؟  في ظل تبخرها مع تقدم العمر...

فعندما كنا صغارا اعتدنا على سماع السؤال الذي مفاده "ماذا تريد ان تصبح في المستقبل ؟ وجميعنا كان ينتظر ان يكبر ليحقق حلمه ، وفي مخيلة كل طفل هناك حلم، ومن الطبيعي ان تختلف احلام الأطفال ، باختلاف ظروفهم سواء العائلية او الإجتماعية . وتختصر احلامهم في معظمها على مهنة الطبيب و المعلم ، المهندس او الطيار... فلا مكان لأحلام وردية كانت في الماضي، فلقد استقيظنا اليوم على كوابيس مرعبة ليست الا واقعا مريرا للأسف ، لم نكن نظن ان احلامنا صعبة المنال ظنناها طريقا مفروشا بالورود وذلك راجع لبرائتنا الطفولية ، لقد كبرنا اليوم وكثرت همومنا ومشاكلنا فلم نحقق أحلامنا ، بل ازدادت الامنا سقط حرف الحاء فسقطت معه كل الأماني الجميلة ، فمعظمنا يعاني البطالة والآخرون اختارو وظيفة أخرى لا يحبونها لكنهم قبلوا بها لأسباب شخصية ، و نظرا لظروفهم فقط وليس لأمانيهم واحلامهم الا قلة منهم من نجحو في ذلك...فعلى استمرار المحاولة والسعي لتحقيق تلك الأحلام التي ملأت مراحل طفولتنا وصبانا ، فالأهم من ذلك أننا نسيناها، نعم لقد نسينا تلك الأحلام والطموحات حين نسينا أنفسنا، وتركناها تغرق في فيضان العمر المتسارع ، في قطع المسافات الزمنية الفاصلة بيننا وبين أحلامنا القديمة.







 فحقيقة الأمر أننا حين عجزنا عن تحقيق أحلام الطفولة ، استسلمنا لواقع الحياة الصعبة من كل تلك الأحلام ، ولم تعد تلك الأيام والرغبات الصغيرة إلا مجرد جمل وكلمات نملأ بها الفراغات الكثيرة في سنوات البراءة والأحلام.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف