dakhlanews.com الداخلة نيوز _ المقالات... دورها..؟؟ وتأثيرها على القراء
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         "كلاسيكو" مثير ينتهي لصالح ريال مدريد على حساب برشلونة             بعد تحريضه على عصيان قرار حظر التنقل الليلي.. وضع رئيس جماعة “لوطا” تحت تدابير الحراسة النظرية             الرئيس الموريتاني يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا             العيون.. حجز 1500 قرص مهلوس وكوكايين كانت بداخل إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             اعمارة: نسبة إنجاز الأشغال بالطريق السريع تيزنيت- الداخلة على مستوى إقليم بوجدور بلغت 91 بالمائة             الداخلة/ تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال ال24 ساعة الأخيرة             العيون/ استقطابات حزب الإستقلال.. ديناميكية سياسية أم تحضير النجل لخلافة الأب العمدة             موريتانيا تعدل عن قرار تقليص واردات الخضر وتسمح للمستوردين بإدخال مادة "الطماطم والجزر"             "لارام" تعلن الإبقاء على قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى 17 دولة             بعد الباكوري.. القضاء يمنع مسؤولين إضافيين من مغادرة المغرب             الإطارات النقابية التعليمية تعلن عن خوض إضراب جهوي تضامنا مع الأساتذة المتعاقدين             المغرب يتلقى الحصة الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بموجب آلية "كوفاكس"COVAX"             الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 ماي 2021             وزارة التربية الوطنية تحدد أوقات الدراسة خلال شهر رمضان للموسم الدراسي الحالي             المغرب يستعد لتسلم 10 ملايين جرعة من لقاح "سينوفارم" الصيني             وزير الصحة: الوضعية الوبائية غير مستقرة والحظر الليلي في رمضان "قرار اضطراري"             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 29 مارس 2018 الساعة 19:58

المقالات... دورها..؟؟ وتأثيرها على القراء


محمد الدي

الداخلة نيــوز: محمد الدي


للمقالات الهادفة دور كبير في بلورة أفكار الشباب المثقفة بالخصوص، وتستهدف كل الفئات كذلك، وتأثيرها يتميز بطابع خاص.
فما هو الدور الذي تلعبه المقالات في تحفيز الشباب..؟؟
وكيف يستطيع الكاتب أن يجذب القراء من كل الأصناف..؟؟


تعد المقالات كهواية لمجموعة من الشباب المبدعين، الذين يحاولون إيصال إفكارهم وكتاباتهم للقارئ. مع اختلاف الأسلوب وطريقة الإقناع، فعلى الكاتب أن يحدد الفئة المستهدفة من القارئين لمقاله، ومعرفة طبيعة وخصائص القارئين للمقال. فميولات الناس كثيرة ومتنوعة، اذ يمكن تصنيف القارئين للمقال حسب اهتماماتهم إلى؛ أطفال، شباب ومراهقين، إسلاميين وعلمانيين، قوميين ووطنيين، نخب مفكرة ومثقفة وعاديين، حداثيين وتقليديين،... اذ تمكن الكاتب من تحديد موضوع المقال، ونوع الأفكار المطروحة واختيار أسلوب الكتابة وتناول الأفكار، وطريقة الإقناع ونوع المعلومات والحقائق التي يتضمنها المقال.






فالقارئ يبحث دائما عن المقالات التي تناسبه وتثير اهتمامه وتنفعه، ما يجعله أكثر صبرا على مواصلة قرائتها، وبعض القراء يقرر ما إذا كان يرغب في قراءة المقال أم لا، بمجرد قراءة عنوانه أو الفقرة الأولى فيه، والتي عادة تحتوي على ملخص للمقال، لذا فإن اختيار عنوانه، والقدرة على تقديمه بشكل جيد من خلال الفقرة الأولى. يمثلان مفتاح النجاح للمقال وكاتبه، وهناك طرق عديدة للوصول إلى قلوبهم وعقولهم، كالتقرب من محيط القارئ كحل مشكلة منتشره فى المجتمع أو عند الشريحه من الناس التى توجه لها مقالتك وإعطاء القارئ حلول واقتراحات ونصائح لحل تلك المشكلة. وإذا كان ذلك ممكنا فمن الممكن التحدث عن أشياء تمس الحياة اليومية للقارئ وما يمر به الناس من مشاكل وهموم, فيشعر القارئ أنك قريب من أفكاره، وبذلك سوف يسهل عليه تطبيق أفكارك في حياته كتأثير مباشر عليه.

وبالتالي يجب اختيار الموضوع الهادف لإستقطاب اكثر عدد من القراء. حتى تقنعهم بمقال بسيط يفهمه الجميع. وعدم الإطالة كثيرا، حتى لا يشعرون بالملل. فقراء هذا الجيل يريدون المضمون لا التفاصيل المملة.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف