dakhlanews.com الداخلة نيوز _ الصحراء…والتنمية المفترى عليها
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         سوق بيع للمواشي بالداخلة يتحول إلى نقطة سوداء بالمدينة             هذا هو توقيت الدراسة الجديد في شهر رمضان بالمؤسسات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب             إحـباط محـاولة للهـجرة السـرية مـن شـاطئ طـرفاية             الحالة الوبائية والتدابير الاحترازية والإجراءات المواكبة تستدعي رئيس الحكومة إلى البرلمان             "كلاسيكو" مثير ينتهي لصالح ريال مدريد على حساب برشلونة             بعد تحريضه على عصيان قرار حظر التنقل الليلي.. وضع رئيس جماعة “لوطا” تحت تدابير الحراسة النظرية             الرئيس الموريتاني يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا             العيون.. حجز 1500 قرص مهلوس وكوكايين كانت بداخل إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             اعمارة: نسبة إنجاز الأشغال بالطريق السريع تيزنيت- الداخلة على مستوى إقليم بوجدور بلغت 91 بالمائة             الداخلة/ تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال ال24 ساعة الأخيرة             العيون/ استقطابات حزب الإستقلال.. ديناميكية سياسية أم تحضير النجل لخلافة الأب العمدة             موريتانيا تعدل عن قرار تقليص واردات الخضر وتسمح للمستوردين بإدخال مادة "الطماطم والجزر"             "لارام" تعلن الإبقاء على قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى 17 دولة             بعد الباكوري.. القضاء يمنع مسؤولين إضافيين من مغادرة المغرب             الإطارات النقابية التعليمية تعلن عن خوض إضراب جهوي تضامنا مع الأساتذة المتعاقدين             المغرب يتلقى الحصة الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بموجب آلية "كوفاكس"COVAX"             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 28 يوليوز 2015 الساعة 33 : 02

الصحراء…والتنمية المفترى عليها


عبد العزيز السلامي





يقول المثل العظيم “إذا تاه الإنسان يرجع إلى الأمهات” والمرجع في قياس مدى نجاح أي مخطط تنموي أو فشله، هو تلك المعايير الأممية التي أجمعت عليها البشرية، وصنفت بلادنا في مؤخرة سلاليم التنمية البشرية.

 

ومن المعلوم أن المغرب،ولظروف سياسية وتاريخية،رصد ملايير الدراهم لمشاريع تنمية أقاليمنا الجنوبية، ولكنها أخطأت الطريق وتحولت إلى جيوب وبطون منحرفي السلطة وتجار الإنتخابات ،وفندت تلك الأقاويل التي تقسم المغرب إلى مغرب نافع وأخر غير نافع،وتبين أن هذا التقسيم عير مؤسس على معايير علمية طالما أن المغرب كله نافع لأقلية من المحضوضين والإنتهازيين والأليغارشية المالية سواء كانوا في الرباط أو العيون أو سبت الكردان ومغرب غير نافع للسواد الأعظم من الشعب سواء كان في فاس أو بوجدور…

 

وكاتب هذه السطور،كُتِب له أن يكون كاتب شكاية بإسم الجمعية المغربية لحماية المال العام إلى وزير العدل والحريات بإعتباره رئيسا للنيابة العامة،من أجل فتح تحقيق في إختلالات جسيمة عرفها تدبير وكالة تنمية الأقاليم الجنوبية،وكانت بالنسبة لي فرصــة وقفت من خلالها على فساد في أقبح مظاهره وأبشع صوره وأســـوأ تجلياته.

 

والإختلالات اليوم لا يمكن لأي جهة أن تنفيها أو تنسب المتحدث عنها إلى “الإنفصال” أو “العدميين”،بل أن المجلس الإقتصادي والإجتماعي،وهو مؤسسة رسمية ودستورية، أصدر تقريرا رسم صورة سوداوية عن “التنمية المفترى عليها ” معترفا بسيادة الريع و الفساد ،كما أن الملك محمد السادس أكد أن نمط التدبير بالصحراء، عرف إختلالات جعلت المناطق الصحراوية مجالا لاقتصاد الريع وللامتيازات المجانية، وهو ما أدى إلى حالة من الاستياء لدى البعض، وتزايد الشعور بالغبن والإقصاء، لدى فئات من المواطنين…وأن ثمة أناس جعلوا من الابتزاز مذهبا راسخا، ومن الريع والامتيازات حقا ثابتا، ومن المتاجرة بالقضية الوطنية، مطية لتحقيق مصالح ذاتية.

 

ومن أجل إطلاق دينامية تنموية ايجابية بالأقاليم الجنوبية،فإنه من الضروري مساءلة السياسات العمومية بالأقاليم الصحراوية، وإقرار حكامة ترابية حقيقية، تكون قادرة على العمل بفعالية لمعالجة الأسباب الكامنة وراء انتظارية الفاعلين الخواص و تطلعات المواطنين من السياسات العمومية مع الحـرص على ممارسة السلطة و تفويضها على أساس احترام قواعد القانون، و تقديم المعلومة و المحاسبة والشفافية في آليات منح رخص و حقوق استغلال الموارد الطبيعية وإعمال مبدأ المساواة و التكافؤ في الفرص و ولوج الخدمات العمومية”.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
انطباعات من الداخلة / طلحة جبريل
-صرخة معطل-.. بقلم: الشيخ أهل مولاي اسليمان
الفوضى والصراعات.... عناوين لنظام دولي يتشكل 
مقال حول الجهوية.. بقلم: الحبيب مني
حين يكتب حروف"الصباح" خمر "ليل" غير مباح..! بقلم الأستاذ الكبير: أحمد العهدي
ماذا ننتظر من صحفية كتبت أن صلاة التراويح هي فوضى.. بقلم: محمد الدي
علتنا فينا ولا فمسؤولينا.. بقلم: ابراهيم سيد الناجم
المسؤولية الإجتماعية للمستثمرين.. بقلم: أحمد بابا بوسيف
لا لتمرير المغالطات في حق رجل يخدم وطنه بكل تفاني الأخ "عزيز أخنوش"
الـمعطلون والإسـتثمار.. بقلم: أحمد بابا بوسيف