dakhlanews.com الداخلة نيوز _ رأي في الأسبوع/ رسالة إعتذار الى المعلم بوعيدة
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         سوق بيع للمواشي بالداخلة يتحول إلى نقطة سوداء بالمدينة             هذا هو توقيت الدراسة الجديد في شهر رمضان بالمؤسسات التعليمية بجهة الداخلة وادي الذهب             إحـباط محـاولة للهـجرة السـرية مـن شـاطئ طـرفاية             الحالة الوبائية والتدابير الاحترازية والإجراءات المواكبة تستدعي رئيس الحكومة إلى البرلمان             "كلاسيكو" مثير ينتهي لصالح ريال مدريد على حساب برشلونة             بعد تحريضه على عصيان قرار حظر التنقل الليلي.. وضع رئيس جماعة “لوطا” تحت تدابير الحراسة النظرية             الرئيس الموريتاني يتلقى الجرعة الأولى من لقاح كورونا             العيون.. حجز 1500 قرص مهلوس وكوكايين كانت بداخل إرسالية قادمة من إحدى الدول الأوروبية             اعمارة: نسبة إنجاز الأشغال بالطريق السريع تيزنيت- الداخلة على مستوى إقليم بوجدور بلغت 91 بالمائة             الداخلة/ تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال ال24 ساعة الأخيرة             العيون/ استقطابات حزب الإستقلال.. ديناميكية سياسية أم تحضير النجل لخلافة الأب العمدة             موريتانيا تعدل عن قرار تقليص واردات الخضر وتسمح للمستوردين بإدخال مادة "الطماطم والجزر"             "لارام" تعلن الإبقاء على قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى 17 دولة             بعد الباكوري.. القضاء يمنع مسؤولين إضافيين من مغادرة المغرب             الإطارات النقابية التعليمية تعلن عن خوض إضراب جهوي تضامنا مع الأساتذة المتعاقدين             المغرب يتلقى الحصة الأولى من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بموجب آلية "كوفاكس"COVAX"             مواطنون يوثقون مصرع (ضبع ) أثناء إصطدامه بسيارة بنواحي مدينة الداخلة            شاهد..مطاردة شرسة بين سمكة القرش وسمك "الراية" بخليج الداخلة            فيديو لحظة تفكيك خلية إرهابية بوجدة تتألف من أربعة متشددين            شاهد ... وزيرة السياحة والإقتصاد الإجتماعي تزور فضاء التسويق التضامني لمؤسسة "كينغ بيلاجيك"            تصريحات على هامش على هامش الإجتمـاع المخصص لتنزيل القانون الإطار رقم 51.17            المشرفة عن السباق التضامني الصحراوية تحكي تفاصيل تدخلات الطاقم الطبي وأهم الإسعافات            شاهد.. تصريحات بعض المشاركات في مسابقة الصحراوية بعد يومين من المنافسة            شاهد.. ارتسامات المشاركات في اليوم الأول من سباق الصحراوية بنواحي مدينة الداخلة            شاهد.. النادي الملكي للكولف بالداخلة يحتفل بعيد المرأة            شاهد.. لحظة وصول المشاركات في سباق صحراوية الى مطار الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 24 أكتوبر 2015 الساعة 05:03

رأي في الأسبوع/ رسالة إعتذار الى المعلم بوعيدة


محمد سالم الزاوي

الداخلة نيوز: محمد سالم الزاوي


أعتذر بدءا للجميع إن بدوت واهنا عن الكتابة ونبش حصيلة الدراسة. فحتى الدروس تتبخر بعد أن تصير خرافة. وذاكرتي الصغيرة أعياها الروتين فتمردت رافضتا قيود الحراسة. أعتذر إن بدوت اليوم سجين السياسة. طائرها الذي يفارقها هونا ويعود لها بحماسة. فطوارئها ترفض طلاقي حتى حين رحلت بكياسة.
أعتذر اليوم لأني راودت نفسي على الصمت لكن صمتي حن من جديد لسوق النخاسة. سوق مليئ بالمحدثات وأخبار الرئاسة.
أعتذر اليوم لأني جادلت طويلا قبل بعث رسالتي لك. فثورة الشك في الجميع تقلبني بإنغماسة. أعتذر أستاذي لأنني علمت بما جرى بعد لأي وتهاونت عن دعمك بإستماتة. أعتذر لأنك الوحيد من ذكرنا بأصالة البداوة بعد سنين الدماثة. لكننا رفضنا الذكرى ما دامت لا تنفع عقول النجاسة.
أكتب لك أعتذاري هذا بعد أن قذفوك. حاربوك. أزاحوك بجهاشة. فأنت نذير للقوم ومن يرضى بنذير في زمان عدالة الغشاشة.
أعتذر أستاذي إن لم توفيك التعابير حقك. فالكلام يموت في مدائن الخساسة. 
بلغني أستاذي من تناقل المخبرين وأخبار المواقع وجرائد الوطنيين ما جرى في كليميم من إنقلاب للقضاء على شرعية الحالمين. ولم أبالي بذلك كثيرا فنحن في الداخلة كنا الأسبقين ولا ضير إن توالت قوافل اللاحقين. لكن حين يطعن سيد من سادة العارفين الذين خبرناهم في وطيس الدفاع عن الأرض والعرض وآنات المستضعفين. فتلك وقفة تستلزم منا ألف وقفة في موقف الصادقين. على قلتهم في صحراء نصفها عربان ونصفها الاخر من المنافقين. أعتذر أستاذي إن لم تنصفك دنيا المتآمرين. دنيا المال فيها حكم المنتجبين من من حدثتنا يوما عنهم في غزل الصحراء التي داعبتها مداعبة الأبناء المخلصين.
أعتذر أستاذي إن لم يوفيك دهرنا حقك وفاء الكاملين. فأي زمان يرضى ببدوي متنور بسلاح المتعلمين. فالعلم بالنسبة لهم إرث توارثوه وحدهم في كتب المتدينين. لا يمسه إلا المغاربة المطهرون. وما عدى ذلك رجس من بقايا الصحروة الجاهلين. أعتذر أستاذي إن إجتمعت قبائلهم الفاسدة على ضربك ضربة حكم قضائي مختوم بختم المرتشين. فوجودك هناك صفعة لأحلام المفترسين. داء عضال ينهش جسد المفسدين. جند من جنود الصلاح في أرض التيه التي يرعاها جيش الناهبين.
أعتذر أستاذي إن فعلوا بك فعلهم في مدينتنا البعيدة عنك بعد الجغرافيا القريبة منك قرب الروح والوجدان والنوايا. أعتذر لأننا قوم تستهوينا العبودية تضعنا في مواضع البلايا. فأنت كما أنت ذلك الفاتح لأبواب إستعصت على غيرك من الهمج من عديمي الغيرة على اللكنة واللهجة. أنت الذي عهدناه قاسما لظهور الرزايا بشجاعته الأدبية، بإرتجاليته التحليلية، وبزعامته الحقوقية.





أعتذر أستاذي حين سقطنا في مستنقع البلاهة وأوحال السذاجة، حين توهمنا أن سراب توليك القيادة ماءا. وكيف يكون الماء في أرض جرذاء من الفكر متصحرة من المواقف الصلبة التي تعودناها منك وحدك لا من غيرك.
أعتذر أستاذي منك حين رفع قياصرة المال في وجهك المصاحف. ودقوا في أرضك الدفائف. فتلك لعمري من شيم أعراب سبقوهم لعار الفضائح. فلا تحزن مع توالي الوجاهة. فالوسادة لا تثنى بسهولة من الأجلاف وأنصار السفاهة.
  عذرا أستاذي الكريم فحظك أنك وجدت في قوم يتلذذون بشغف وهم يجهزون على اخر العقول فيهم فليس ذاك جديدا عليهم فتاريخنا كله محنة تقفو محنة ، وأزمة تتلوا أزمة. فالقوم لم يفقهوا ماترمي اليه فرموك ، ولم يفهموا محاولتك رفع الهامة فأرادوا جرك الى الاسفل ، انهم يريدون من يبيع لهم الهواء ويتركهم في خيمة العراء هكذا نحن نعشق الرق الذي يرتدي لباسا عصريا ثمينا فعقدة العريان مع الخاتم تتملكنا منذ زمن بعيد. نعشقها حد الثمالة. نذوب في حب القعر حب مجنون ليلى في الغابرين.
 عذرا أستاذي اذا لم تصل صرختك بعد فأغلبنا مصاب بصمم المصالح الدنيئة والخنوع القاتل. طب نفسا فالحق اجلى من ان يغطى بالباطل فكلهم قرأوك وأنت صامت وسمعوك وانت تكتب وانصتوا وانت تتكلم وتداووا بدوائك سرا وجهرا وقلدوك في فتح الابواب وصفقوا لك عن قصد وغير قصد وانت تدافع عن من لا دفاع له ومن لا يجرؤ على الدفاع عنه غيرك ، ولكن القصة لم يستسيغوا نهايتها لانها ستنهي اساطير الاولين وستفتح اخر الحصون المستعصية قبلك.
 عذرا أستاذي لأن ليلهم قصير ونهجهم سحيق وباطلهم أدنى من أن يحاذي شسع هامتك العالية. عذرا منك لأنهم لا يريدونها صحراء بإبل طائرة وبخيام ناطحة للسحاب. وبهودج كهربائي يشق الأرض والسماء. عذرا لأنهم يحبونها كما كانت دوما "عرجاء.بلهاء.عقيمة". يتلذذون برأيتها بالأسود والأبيض. لذلك يستهويهم مقود الفساد ومحرك الفساد وبنزين الإفساد. يتمنونها بنصف قادة. بكراكيز بشرية عابرة لسماء المسؤولية. منزوية على الكراسي بمعول الهدم تدمر ما تبقى من أرض قدروا لها أن يملكوها بلا ساكنة.
أعتذر أستاذي منك حين لم يقبلوك وسط ريعهم المتناثر. مزارعا وسط حقول الإقطاعية القبلية. لأنك ببساطة تحمل منجل الوسطية. وتجهز على زرعهم بفأس الوطنية. عذرا لأننا نتقاسم نفس الجروح. نعاني من شفا نفس السفوح. سفوح الجهل والأمية والعدمية وقلة الحياء في النفوس. عذرا إذ إبتلانا الله بقوم يوهمون الملك بأنهم شعرة معاوية في هذه الربوع. وحلقة الوصل بين الأرض والجموع. عذرا لأننا لم نفهم بعد أن الأعيان جميعهم أصفار. لم نفهم بعد أن الصحراء يرثها الله لعباده الأثرياء. لايهم بعدها إن كانوا ذوا علم أو دراية المهم أنهم وحدهم دوما أبطال الرواية.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز