dakhlanews.com الداخلة نيوز _ رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         وسط رفض pjd.. لجنة الداخلية تمرر مقترح إحتساب القاسم الإنتخابي على أساس المسجلين             "ريمونتادا" مثيرة.. برشلونة يتأهل لنهائي كأس ملك إسبانيا على حساب إشبيلية             انخفاض في كمية مفرغات منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال شهر يناير الماضي بنسبة 31 بالمائة             نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة             المغرب وموريتانيا يتباحثان سبل التعاون المشترك في مجال الإسكان             "محمد الأمين حرمة الله" يعقد لقاءاً داخلياً مع منظمة المرأة التجمعية بجهة الداخلة وادي الذهب             استدعاء ألمانيا سفيرة المغرب لتقديم توضيح بشأن قرار تجميد العلاقات             تنظيم النسخة الأولى من صالون وادي الذهب الثقافي عن الفلسفة في زمن الخيبات             اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تنظم دورة تكوينية لفائدة صحفي المواقع الإلكترونية بالجهة             الأمـم المتـحدة تحـث المـغرب والبـوليساريو علـى "ضبـط النـفس"             وزارة الصحة تسعى لتلقيح مليون شخص ضد كورونا في اليوم لبلوغ "المناعة الجماعية"             سوسيداد العنيد يُسقط ريال مدريد في فخ التعادل بملعب "ألفريدو دي ستيفانو"             "بوريطة" يدعو الحكومة إلى تعليق جميع آليات التواصل مع السفارة الألمانية في الرباط             الداخلة.. قوارب الصيد ممنوعة من الإبحار بسبب سوء الأحوال الجوية مع إمكانية تمديد فترة التوقف             تدشين سكن وظيفي لفائدة أطر وأعوان الجمارك ب"الكركرات"             تمديد فترة العمل بالإجراءات الإحترازية لمدة أسبوعين إضافيين             بالفيديو.. حول أشغال دورة المجلس الجهوي لشهر مارس 2021            شاهد.. أجواء انعقاد دورة الـمجلس الجهوي للداخلة بالـمعبر الحدودي الكركرات            هيئة الخبراء المحاسبين تُنظم يوما دراسيا حول "الإستثمار محرك لتنمية جهات الجنوب"            شاهد.. متهور يعرض نفس للخطر من أجل سرقة حبات برتقال            مداخلة "محمد الأمين حرمة الله" خلال أشغال المجلس الوطني لحزب الـأحــرار             شاهد.. تفاصيل الجلسة الثانية لدورة يناير 2021 للمجلس الإقليمي لوادي الذهب            فرنسا 24/ الصحراء الغربية: حربٌ حقيقية أم "دعائية"؟            "الخطاط ينجا" يطالب وزيرة الإسكان بإعتماد مخطط يستجيب لتطلعات ورهان ساكنة الجهة            تصريحـات على هــامش الإحتفــال باليوم الوطني الـ35 للهندسة المعمارية            شاهد…حفل تنزيل المرسوم الرئاسي الأمريكي للقنصلية العامة الأمريكية بمدينة الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 27 أبريل 2018 الساعة 10:55

رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟


رأي الداخلة نيوز

رأي الداخلة نيوز


تفاجئ الصحراويين، والمغاربة عموما، والعالم أجمع، من تدخل الدب الروسي في الوقت بدل الضائع قبل المصادقة على قرار جديد لمجلس اﻷمن الدولي حول الصحراء، وطي هذا الملف كالعادة إلى أبريل من السنة القادمة.

حدث كل هذا واستغرب الجميع من الموقف الروسي المفاجئ.. لكن العارف بخبايا اللعبة الدولية بشكل جيد، يدرك أن "بوتين" لن يترك "ماكرون" أولا و"ترامب" ثانيا، يتحكمون بكل راحة في ملفات دولية شائكة دون أي معارضة، وبأغلبية أعضاء مجلس اﻷمن الدولي، وإمتناع روسي عن التصويت فقط.

فإعادة ترتيب اﻷوراق بعد تدخل حلف "الناتو" في ليبيا، أجبر الروس وأعطاهم درسا قاسيا، يمكن تلخيصه في نقطة وحيدة، هي أن نفوذ روسيا الدولي أصبح في خطر كبير، ومفاصلها حول العالم ستضرب ضربا وذلك تباعا وفق ماهو مخطط له مسبقا.

لكن الدب "بوتين" وثعلبه "لافروف"، تدارسا الوضع جيدا، من أجل إيجاد الطريقة التي ستدافع بها روسيا عن حلفائها مستقبلا، وفي خضم تلك المرحلة تفاجئ العالم كله بما حدث في سوريا، ليقرر الجيش الروسي التدخل وبشكل مستعجل دفاعا عن نظام اﻷسد، وضمانا لعدم تكرار ما حدث في ليبيا.

ذهبنا بكم بعيدا قرائنا الكرام، لكن لكل ذلك هدف، فالسياق الدولي له دوره الكبير والمؤثر جدا فيما يخص قرارات مجلس اﻷمن حول الصحراء. و وسط هذه الأجواء وكما يعرف الجميع حدث ما حدث مؤخرا في سوريا من ضربات جوية، واتضح جليا أن حلم الغرب في سوريا لم يمت بعد، لتقرر روسيا الخروج من التكتل الدفاعي السياسي، نحو الهجوم السياسي الشامل الذي قد يكون متهورا مستقبلا.






فلم تجد هذه الأخيرة، من سبيل لضرب الفرنسيين والأمريكان، سوى خلط الأوراق في قضية الصحراء والدخول على الخط عبر دعم الحليف الجزائري بكل قوة، وجعل القضية الصحراوية كباقي قضايا العالم، مجرد عملة مقايضة بين كبار اللعبة، فإن هم تفاهموا مرة الأمور بسلام، وإن لم يتفاهموا تركت الأوراق تختلط وحينها سيحاول الجميع ترتيبها من جديد، كلا وفق أهدافه ومصالحه.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه:
هل يملك الروس القدرة على الإستمرار في هذا الموقف الجديد..؟؟
أم أن المنطقة حكر على الفرنسيين ولا يمكن لغيرهم خلط أوراق اللعبة بها متى يشاء..؟؟


هذه التساؤلات تحيلنا دون شك على موضوع مهم، يتمثل في أن السيناريو الخطير والذي يبقى مستبعد في الوقت الراهن على الأقل، هو عدم تفاهم القوى الدولية قبل يوم الثلاثاء القادم، لأن حينها ستصبح "المينورسو" خارج الخدمة قانونيا، وتفتح المنطقة على ألسنة النيران وأعمدة الدخان، التي لا يرغب أي طرف في إشعال فتيلها إدراكا منه بأن الدخول في حرب جديدة، هو أشبه بدخول غرفة مظلمة لا يمكنك التكهن بما في داخلها.

ختاما فإن القادم من اﻷيام، سيكشف دون شك عن قرار أممي جديد حول الصحراء، يوجد حتما بين طياته توضيحات حول الكاسب والخاسر من هذه المعركة التي يبقى ما يحدث الأن ليس سوى مجرد جولة البداية بها.




تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز
متى يتم إنصاف الصحراويين وإعطائهم مكانهم المستحق بقنوات القطب العمومي..؟؟