dakhlanews.com الداخلة نيوز _ رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين
    مرحبا بكم في الداخلة نيوز         الداخلة.. تراكم الأزبال ومخلفات الهدم والبناء تُشوه الحي الإداري 100 دار حي القسم             الحكومة تُقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل 2021             رســميا.. مــملكــة الأردن تفــتتح قنصــلية عــامة لهــا بالعيــون             أصيلة.. إجهاض محاولة تهريب أزيد من 4 أطنان من المخدرات وحجز زورقين مطاطيين             وسط رفض pjd.. لجنة الداخلية تمرر مقترح إحتساب القاسم الإنتخابي على أساس المسجلين             "ريمونتادا" مثيرة.. برشلونة يتأهل لنهائي كأس ملك إسبانيا على حساب إشبيلية             انخفاض في كمية مفرغات منتوجات الصيد الساحلي والتقليدي خلال شهر يناير الماضي بنسبة 31 بالمائة             نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة             المغرب وموريتانيا يتباحثان سبل التعاون المشترك في مجال الإسكان             "محمد الأمين حرمة الله" يعقد لقاءاً داخلياً مع منظمة المرأة التجمعية بجهة الداخلة وادي الذهب             استدعاء ألمانيا سفيرة المغرب لتقديم توضيح بشأن قرار تجميد العلاقات             تنظيم النسخة الأولى من صالون وادي الذهب الثقافي عن الفلسفة في زمن الخيبات             اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تنظم دورة تكوينية لفائدة صحفي المواقع الإلكترونية بالجهة             الأمـم المتـحدة تحـث المـغرب والبـوليساريو علـى "ضبـط النـفس"             وزارة الصحة تسعى لتلقيح مليون شخص ضد كورونا في اليوم لبلوغ "المناعة الجماعية"             سوسيداد العنيد يُسقط ريال مدريد في فخ التعادل بملعب "ألفريدو دي ستيفانو"             بالفيديو.. حول أشغال دورة المجلس الجهوي لشهر مارس 2021            شاهد.. أجواء انعقاد دورة الـمجلس الجهوي للداخلة بالـمعبر الحدودي الكركرات            هيئة الخبراء المحاسبين تُنظم يوما دراسيا حول "الإستثمار محرك لتنمية جهات الجنوب"            شاهد.. متهور يعرض نفس للخطر من أجل سرقة حبات برتقال            مداخلة "محمد الأمين حرمة الله" خلال أشغال المجلس الوطني لحزب الـأحــرار             شاهد.. تفاصيل الجلسة الثانية لدورة يناير 2021 للمجلس الإقليمي لوادي الذهب            فرنسا 24/ الصحراء الغربية: حربٌ حقيقية أم "دعائية"؟            "الخطاط ينجا" يطالب وزيرة الإسكان بإعتماد مخطط يستجيب لتطلعات ورهان ساكنة الجهة            تصريحـات على هــامش الإحتفــال باليوم الوطني الـ35 للهندسة المعمارية            شاهد…حفل تنزيل المرسوم الرئاسي الأمريكي للقنصلية العامة الأمريكية بمدينة الداخلة            هل يستحق "الخطاط ينجا" الإستمرار في رئاسة جهة الداخلة وادي الذهب..؟؟           


أضيف في 27 فبراير 2018 الساعة 18:23

رأي الداخلة نيوز| دبلوماسية خارجية ضعيفة.. وتسيير داخلي صبياني للقطاع.. تعصفان بــإتفاقية الصيد البحري مع الـأوروبيين


رأي الداخلة نيوز

رأي الــداخلة نيــوز


يبدو أن قرار محكمة العدل الـأوروبية الصادر صباح اليوم الثلاثاء، والمتعلق بــإتفاقية الصيد البحري، أزال الغطاء عن التخبط الذي تعيشه وزارة الصيد البحري، و وضع بين أيدينا مجموعة من الخلاصات التي تأكدت اليوم ودون شك، من أهمها وجود إختلالات كبيرة في الدبلوماسية الخارجية للمملكة، وعدم القدرة الداخلية على تسيير القطاع بشكل أفضل كان سيجبر المحكمة على إتخـاذ قــرار مخالف لمـا كـان عليـه الحـال.

فقرار محكمة العدل الــأوروبية الـأخير الذي شدد على إستثناء مياه الصحراء من تجديد إتفاقية الصيد البحري، كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر الحكومة المغربية، بـإعتبارها هي المسؤولة عن إعطــاء تفويض لبعض المسؤولين في وزارة الصيد البحري، في مقدمتهم الكاتبة العامة للوزارة "زكية الدرويش"، من أجل تحصين مصالح المغرب الإقتصادية في المجال البحري، وذلك عبر تحديد صفة المترافعين من أجل تحصيل أكبر عدد من المكاسب على المستوى الخارجي.

فالغياب المتواصل للكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري عن ساحة المعركة، خاصة بجهة الداخلة وادي الذهب، من أجل الوقوف على المطالب المحلية، والــإكتفاء بــإرسال لوبيات تسعى لتحصين مصالحها الشخصية فقط، بدل المصلحة العليا للبلاد، هي الأخطاء التي دقت أخر مسمار في نعش تجديد الــإتفاقية، ناهيك عن عدم عمل المرأة التي توصف بـ"الحديدية" على اجرأة أي خطة عمل كفيلة بــإمتصاص قرار المحكمة.  

أشياء كثيرة تطرح نفسها وبقوة للنقــاش، خصوصا في ظل الحكم الأخير، أسبابه وعواقبه، لكن قبل الغوص في تحليل ماهو واضح، لابد من التأكيد على شيء رئيسي وأساسي، يتمثل في ضرورة الإعتراف بفشل "الدريوش" وحاشيتها في تدبير قطاع حساس، وهي التي تعاملت مع الأمور بصبيانية أوقعتها في أخطاء سنكشفها ويعرفها الجميع:

أولا: حصر الثروة الصحراوية في "كمبرادورات" الريع القادمين من الشمال، وبعض الصحراويين القلائل والذين لم يفيدوا "الدريوش" في اي شيء.

ثانيا: التأكيد على أن من يهمس في أذن الكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري، ويدعي استفادة الصحراويين من ثرواتهم حتى أصاب المرأة بالتخدير، هو ذاته من يجب عليه أن يجعلها تستيقظ اليوم على أكبر صدمة تلقتها.

ثالـثا: القطاع يعيش على اختلالات كبيرة، وليس من المقبول بتاتا أن يستمر الوضع بهذا الشكل.

رابــعا: سيدتي "زكية الدريوش" عليك أن تعلمي أن الغالبية العظمى من ساكنة الصحراء لا ترى من ثرواتها البحرية سوى ما تشتريه بـ 120 درهم للكيلو غرام الواحد.






هذه النقاط كلها تحيلنا على مايؤكدها بدون شك. فقبل أيام احتج تجار السمك المعروفين بـ"الماريورات"، ولم تكلف الوزارة نفسها عناء الجلوس معهم علــى طاولة الحوار، بل أمتنعت وأصرت على إقصائهم من دورهم الطبيعي الذي يجب أن يلعبوه، وذلك بالتزامن مع وجود مدير مديرية الصيد بالوزارة السيد "بوستة عيشان".

بعدها بأيام قليلة احتج نساء بأحياء شعبية من الداخلة، وفقط.. فقط.. من أجل استنكار غلاء أثمنة الأسماك بالسوق البلدي، وهي التي فاقت بشكل كبير مدن داخلية في المملكة ليس بها بحر ولا بحيرة ولا واد، ولم تكلف "زكية الدريوش" نفسها عناء تصحيح هذا الخلل و وضع الأمور على سكتها الصحيحة، لأن السمك بالداخلة إن بيع فيجب أن يباع بــأثمنة رمزية، نظرا لما تحتويه المياه الــإقليمية للمنطقة من ثروة سمكية هائلة.

كل هذه الإرهاصات نقلتها الداخلة نيوز بعدستها لعل الكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري، ومعها "أخنوش" يستيقظان من سباتهما العميق، ويفهمان ما يحدث من حولهما، بعيدا عن همسات المنافقين والمنافقات. لكن وللأسف أصرت وعاندت المرأة ومعها الرجل، وكانت النتيجة كما ترون اليوم، لـيــأتي المجلس الحكومي الــأخير، ويعالج الخطأ بخطأ أكبر منه، ويجدد الثقة في من أثبتت فشلها بكــل المقاييس ولم تستطيع النجاح في إمتحان الأوروبيين الكبير، لتصفع محكمة العدل الأوروبية "أخنـــوش" ومعه "الدريوش" ومن خلفهما "سعد الدين العثماني".

التوجه السلبي لوزارة الصيد البحري على المستوى الوطني، لم يقف عند هذا الحد، بل تجدد ظهوره جليا في عـدم نجاحها في تحقيق إجمــاع لـدى مهنيي قطاع الصيد البحري بالجنوب من أجل تحصين الجبهة البحرية الداخلية، وهو الـإنقسام الـذي انكشف بشكـل واضح بعد فضيحة لائحة مراكب الصيد الساحلي المنتقاة للمصيدة الجنوبية (C)، إذ تم تهميش مصالح المنطقة وكذا المستثمرين المحليين. وهو قرار لاشك أن له ماله وعليه ماعليه.

وتبقى الطامة الكبرى، أن قرار محكمة العدل الــأوروبية اليوم مهد الطريق أمام جبهة البوليساريو لتبنيه كقاعدة عامة ترجح كفتها في ملف الثروات الطبيعية البحرية والزراعية وكذا المتعلقة بتصدير الفوسفاط، عند مرافعتها لدى المحاكم الدولية.

فهل لا يوجد بالمغرب من يدير القطــاع سوى هذه المرأة..؟؟
أم أن 2021 أصابت "أخنوش" بالعمى لدرجة أن كل شيء أصبح مباح في سبيلها..؟؟
وهل سيكون الحل فقط فـــي زلزال ملكي جديد يضرب أسوار وزارة الصيد البحري..؟؟




تعليقاتكم



شاهد أيضا
"المصير المشترك".. الدرس الجميل من أزمة كورونا
بعد أن أعطتهم الداخلة الثروة.. هل يرحم المستثمرين فقرائها..؟؟
رأي الداخلة نيوز/ كورونا "تدعس" على تفاهتنا..
هل تكون الداخلة عملة مقايضة بين "عزيز أخنوش" و"ول الرشيد"..؟؟
رأي الداخلة نيوز.. هل دخل "أخنوش" في مواجهة مباشرة مع "ول الرشيد" ستكون الداخلة مسرحاً لها
هل يبقى "الصحراوي" مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟
رأي الداخلة نيــوز... السيناريوهات الثلاثة المطروح من أجل تجديد إتفاق الصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي
رأي الداخلة نيوز... هل دخل الدب الروسي كلاعب أساسي في قضية الصحراء..؟؟ وماهي أسباب ذلك..؟؟
رأي الداخلة نيوز| مجلس جهة كلميم واد نون.. البلوكاج الناتج عن الإبتزاز
متى يتم إنصاف الصحراويين وإعطائهم مكانهم المستحق بقنوات القطب العمومي..؟؟